الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تونس تعلن عن حزمة إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة الاجتماعية

تونس تعلن عن حزمة إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة الاجتماعية

تونس ــ وكالات: أعلنت الحكومةُ التونسية أمس عن حزمة إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة الاجتماعية التي تمر بها تونس، يأتي ذلك فيما أعلن رضا بالحاج مستشار الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وعضو حزب حركة نداء تونس استقالته من منصب مدير الديوان الرئاسي.
وامتدت الاحتجاجات المطالبةُ بالتشغيل والمساواة في الفرص إلى ولاية جندوبة شمال غربي تونس، هذه المنطقة الفقيرة والمهمشة كما يصفها بعض شبان المدينة. حراك جندوبة ضد البطالة والفقر تضمن مسيرات واعتصامات سلمية اندلعت بعد أن أقدم شاب باحث عن عمل على حرقِ نفسِه أمام مبنى الولاية. وهو مااستدعى الحكومة التونسية الى أعلان حزمة إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة الاجتماعية وسيستفيد سكان جندوبة عبر انتداب بعض الباحثين عن عمل وتمويلِ مشاريع صغيرة.
إلى ذلك أعلن رضا بالحاج مستشار الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وعضو حزب حركة نداء تونس استقالته من منصب مدير الديوان الرئاسي أمس الاثنين. وأكد مصدر اعلامي برئاسة الجمهورية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) استقالة رضا بلحاج من منصبه. وقال بلحاج في نص استقالته التي نشرت أمس إنه أعلن استقالته من منصبه تمهيدا لعودته للعمل السياسي. وأوضح في نص الاستقالة “صارحت سيادته بان مهمتي كمدير لديوانه قد استكملت أهدافها وأني قد قررت أخذ مهلة تفكير تمهيدا لعودتي الى الشأن العام والعمل السياسي وقد شكرت سيادة الرئيس على تفهمه لموقفي”. ولم يكشف بلحاج وهو أحد مؤسسي حزب حركة نداء تونس بشكل واضح أسباب استقالته لكنها تأتي لتكشف عن المزيد من الخلافات والانقسامات التي تعصف بالحزب مع تصاعد نفوذ نجل الرئيس حافظ قايد السبسي. وكان الحزب الذي يقود الائتلاف الحكومي غداة فوزه بأول انتخابات يشارك فيها في 2014، قد فقد الأغلبية في البرلمان لمصلحة القطب السياسي الآخر في البلاد حركة النهضة أثر موجة استقالات طالت كتلته النيابية وهياكله الداخلية.
ميدانيا، كشفت وزراة الداخلية التونسية عن خلية ارهابية كانت تخطط لعمليات انتحارية، بحسب ما أفادت به الوزارة. حيث أفادت في بيان لها بأن الكشف عن الخلية الارهابية بدأ بشجار نشب بين متدربين في مركز للتكوين المهني بمدينة المنستيرعلى خلفية مطالبة أحد المتشاجرين زميله في الغرفة بالتخفيض في صوت الأغاني التي يبثها عبر الموبايل وهي ذات منحى إرهابي. وأوضحت أن التحقيق مع صاحب الموبايل وهو من منطقة سيدي بوزيد، كشف عن نشاطه في صفوف خلية ارهابية تطلق على نفسها اسم “أهل الحق” وتتكون من ستة عناصر كانوا ينوون التخطيط للقيام بعمليات انتحارية وتفجيرية تستهدف المقرات الأمنية وبعض إطارات وأعوان الأمن. وكشفت الوزارة عن أن المتهم عمل على استقطاب خمسة عناصر لدى إقامته بمركز التكوين وتبين لاحقا أنهم يتبنون أفكارا إرهابية وكانوا قد بايعوا (داعش). وبحسب البيان ، حجزت الشرطة في غرفة المتهم الرئيسي جهاز حاسوب محمول يحتوي على مقاطع فيديو مجسدة لكل ما يتعلق بالعمليات الإرهابية الواقعة في تونس وللعناصر الذين تم إيقافهم، ووثائق أخرى ذات منحى ارهابي. ويعمل الأمن والجيش في تونس على تعقب الجماعات المسلحة في الجبال والمرتفعات وتفكيك الخلايا النائمة داخل المدن. وكانت تونس تعرضت لثلاث هجمات ارهابية كبرى وغير مسبوقة في 2015 أوقعت 60 قتيلا من السياح و13 عنصرا أمنيا أغلبهم من نخبة الأمن الرئاسي. وأعلنت الرئاسة منذ نوفمبر الماضي الطوارئ في البلاد لكن الوضع الأمني لا يزال هشا كما صرح رئيس الحكومة الحبيب الصيد الأسبوع الماضي بأن أمن البلاد والنظام لا يزالان في خطر.

إلى الأعلى