السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش التونسي يقتل 3 إرهابيين في قابس

الجيش التونسي يقتل 3 إرهابيين في قابس

تونس ــ وكالات: أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس الثلاثاء مقتل ثلاثة ارهابيين وإصابة عنصر أمن خلال عملية تمشيط وتعقب لعناصر “إرهابية” أطلقتها مساء أمس الاول قوات من الدرك والجيش في منطقة جبلية بولاية قابس. وقالت الوزارة في بيان ان هذه القوات واصلت أمس الثلاثاء عملية التمشيط في تونين-دخيلة-توجان بولاية قابس على مستوى قرية البراوكة، وداهمت كهفا يتحصن فيه “ارهابي” يحمل بندقية “شتاير” وستة مخازن سلاح وقتله بعد تبادل لاطلاق النار. وأضافت في البيان الذي نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك “بذلك ترتفع حصيلة الارهابيين (الذين قتلوا منذ أمس الاول) الى ثلاثة عناصر”. وقالت “تتواصل عملية تمشيط المكان تعقبا لعناصر ارهابية اخرى محتملة وذلك من قبل الوحدات المختصة للحرس الوطني (الدرك) مدعومة بوحدات من الجيش الوطني”. ومساء أمس اعلنت الوزارة مقتل “ارهابيين اثنين” واصابة عنصر من الدرك “اصابة خفيفة” خلال تبادل لاطلاق النار في المنطقة نفسها. ولم تذكر الوزارة التنظيم الذي ينتمي اليه القتلى.
وفي 28 مارس 2015، قتلت الشرطة في كمين بمنطقة جبلية في ولاية قفصة (وسط غرب) تسعة من ابرز قياديي الكتيبة، بينهم زعيمها الجزائري خالد الشايب المعروف باسم لقمان ابو صخر. وإثر تلك العملية، اعلن وزير الداخلية السابق ناجم الغرسلي انه تم ضرب الكتيبة “بنسبة 90 في المئة”. وفي 2015 قتل 59 سائحا اجنبيا و13 عنصر امن في 3 هجمات دموية تبناها تنظيم (داعش) المتطرف واستهدفت على التوالي متحف باردو الشهير وسط العاصمة وفندقا سياحيا في ولاية سوسة (وسط شرق) وحافلة للأمن الرئاسي في قلب العاصمة.
وكانت وحدات من الحرس الوطني التونسي أجرت عملية تعقب ورصد العناصر الإرهابية في ولاية قابس جنوب شرق تونس، أسفرت عن القضاء على إرهابيين اثنين كانا بحوزتهما سلاحا كلاشينكوف ، وتعرض أحد أعوان الحرس الوطني لإصابة خفيفة، حسب بيان لوزارة الداخلية . وأوضح بيان للحرس الوطني أن وحدات منه قامت مساء أمس الاول الاثنين، بعملية تمشيط بجهة تونين دخيلة توجان ولاية قابس على مستوى قرية البراوكة أفضت إلى التفطن إلى وجود مجموعة إرهابية تتحصن بالمنطقة، مما أدى إلى تبادل لإطلاق النار بين وحدات الحرس الوطني مدعومة بوحدات من الجيش الوطني من جهة وعناصر هذه المجموعة الارهابية من جهة أخرى. وأكد البيان أن العملية لا تزال متواصلة.
يذكر أن تونس تعرضت في 2015 إلى ثلاث هجمات ارهابية كبرى لم تعرف لها مثيل من قبل، شملت متحف باردو بالعاصمة وفندق امبريال في مدينة سوسة الساحيلية شرق البلاد وآخرها تفجير انتحاري بحافلة للأمن الرئاسي بقلب العاصمة. وأوقعت هذه الهجمات 60 قتيلا من السياح الأجانب و13 عنصرا أمنيا وكانت لها تداعيات مباشرة على القطاع السياحي الحيوي ومناخ الاستثمار في البلاد في وقت يمر فيه الاقتصاد التونسي بصعوبات كبرى

إلى الأعلى