الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الخطأ ممنوع في ختام الجولة الثامنة عشرة لدوري عمانتل
الخطأ ممنوع في ختام الجولة الثامنة عشرة لدوري عمانتل

الخطأ ممنوع في ختام الجولة الثامنة عشرة لدوري عمانتل

أربع مواجهات مليئة بالإثارة أبرزها لقاء ظفار والعروبة بين ذكرى الدور الأول والصدارة النصر يصحح مساره في لقاء الجريح الخابورة، وفنجاء ينظر للقمة من بوابة النهضة مباراة المصنعة وصور بطموحات كسب المزيد من النقاط

متابعة ـ يونس المعشري وحمدان العلوي:
الخطأ ممنوع، والتفريط في إهدار المزيد من النقاط أيضا ممنوع ، هذا هو شعار أندية دوري المحترفين الكروي خلال هذه الفترة قبل التوقف القصير لمدة أسبوع تقريبا للأندية التي لم يحالفها الحظ في التأهل للدور الربع النهائي لمسابقة الكأس الغالية ، ولهذا ستكون أمام كل الأندية جولتين بعد استكمال مباريات الجولة الثامنة عشر التي تقام اليوم بأربع مباريات لا تخلو هي الأخرى من الإثارة لتعزيز الصدارة لأهل الصدارة وتصحيح المسار لأهل القاع ، وبعد مرور أربع جولات من الدور الثاني بدأت تظهر ملامح فرق عرفت كيف تعد نفسها للدور الثاني والبعض الآخر لا يزال يبحث عن الحظ الذي ينقذه منم الوقوع في دوامة المراكز الأخيرة التي يصعب الخروج منها في الامتار الأخيرة من الدوري الذي تتبقى منه 8 جولات بعدد 24 نقطة الكل يتسابق من أجل الحصول عليها وهي النقاط الأصعب في الفترة القادمة.

وتشهد ختام الجولة الثامنة عشر مساء اليوم إقامة أربع مباريات عندما يحل الخابورة الجريح ضيفا على فريق النصر في محافظة ظفار وتحديدا على ملعب مجمع صلالة في الساعة السادسة الا الربع مساء ، فيما تجمع القمة المنتظرة بين الزعيم (ظفار) والمارد العرباوي على نفس الملعب في الساعة الثامنة والنصف مساء ، ويبحث النهضة عن استعادة توازنه عندما يحل ضيفا على فنجاء في ا لساعة الخامسة والربع مساء على ملعب استاد السيب وهو نفس الملعب الذي يشهد مباراة المصنعة وصور في الساعة الثامنة مساء.

• الخابورة في ضيافة النصر
ليست تلك الضيافة التي يحبها الخابورة ، لأنها ستكون الضيافة الثقيلة أمام النصر داخل أرضية الملعب في ظل الوضعية التي يقبع فيها الخابورة حاليا والمهمة التي يخوضها الآن من أجل استعادة وضعيته والحصول على النقاط الثلاث التي ربما تشفع له ويتقدم مركزا أو مركزين إذا خدمته نتائج المباريات الأخرى ، لكن هذه المواجهة ستكون امام النصر الذي بدأ يرفع شعار البحث عن النصر في كل مباراة بعد فقدانه الفوز والتعادل في مواجهة الجولة الماضية التي لم يكن فيها محظوظ عندما تألق مدافعه عزان عباس في أرجاع الكرة بصدره للحارس بطريقة وكأنها تسديدة لتسكن الشباك على هياية صور بالبرودة والنسمات الشتوية ليعودا هما الأثنين إلى المحافظة بالخسارة ، ولهذا أصبح النصر مطالبا جماهيره بالعودة مرة أخرى لتحقيق الانتصارات بعد تلك التعاقدات من العيار الثقيل التي قام بها النصر وكان آخرها هداف الفريق والدوري في الموسم الماضي كوفي ميشاك الذي عاد مرة أخرى للنصر وسيكون إضافة قوية ، لأن الفريق ليس بنفس العناصر التي اعتاد عليها وبعد أن يأخذ وضعه مع الفريق سيكون عنصرا مهما بعد أن كان في الموسم الماضي ثنائي مميز مع جمالو في فريق النصر ، وهذا الموسم هناك العديد من العناصر التي أنضمت للفريق من بينهم فايز الرشيدي في حراسة المرمى وجمعه الجامعي ومازن السعدي والكوري كيم وعزان عباس واحمد القريني وناصر الشملي إلى جانب خالد سكندر وفهمي سعيد واحمد السيابي وسعيد الضبعوني وغيرها من الأسماء العديدة ربما يجلس على دكة الاحتياط فريق آخر في النصر بنفس مستوى وقدرات اللاعبين الاساسيين ولكنهم بحاجة إلى كيفية تهيأت أولئك ا للاعبين ، وكان الفريق انتقل إلى أفضل وضع عندما تولاهم المدرب البلجيكي لوك ايمايل لكن مغادرته للنصر بالفعل كان لها تأثير على عطاء اللاعبين، إلا أن النصر يأمل من خلال وجود المدرب الفرنسي دارجان ليكون النسخة الرابعة هذا الموسم تتولى مهمة الجهاز الفني للنصر.

ولهذا سيدخل النصر مباراة اليوم من اجل تعويض تلك الخسارة التي فعلها بيده وليس بيد العروبة ، فيما يدخل الخابورة من أجل التعويض كل تلك الخسائر والعودة مرة أخرى إلى منطقة الدفء والابتعاد عن شبح البقاء في الدرك الاسفل من الترتيب بعد أن سارت الأمور مؤخرا ليس على ما يأمل ويطمح فيه الخابورة الذي وصل به الحال إلى المركز قبل الأخير برصيد 15 نقطة وأصبح مدربه الايطالي الجزائري مصطفى كيوة أن يعيد للفريق وضعه خاصة بعد الخسارة الثلاثية في الجولة الماضية أمام فنجاء والشحن العصبي الذي كان فيه بعض اللاعبين، وعلى الخابورة ولاعبيه أن يكونوا اليوم أكثر تركيزا واستغلال الفرص وعدم ترك مساحات أمام مهاجمي النصر حتى يخرجوا على أقل تقدير بالتعادل خارج ملعبهم والتحضير الجيد للمباراة القادمة التي ستكون صعبة ايضا امام العروبة هناك في ولاية صور.

• من يكسب رهان القمة
اسم الفريقين والمكانة التي يحتلها كل فريق من المؤكد تجعل مبارياتهم معا قمة بذكريات الماضي، ولكن الزعيم هذه المرة لا يزال في وضع المتذبذب ليس على ثبات رغم التغييرات التي يقوم بها ، والكل يتوقع مباراة اليوم بين ظفار صاحب الاستضافة والحضور الجماهيري المتوقع تواجدهم في مجمع صلالة والعروبة القادم من صور العفيه وهو يحمل ذكرى المباراة الماضية في الدور الاول وكذلك فرصة توسيع الفارق في القمة التي يحتلها الآن برصيد 33 نقطة وفي حالة فوز ظفار في لقاء اليوم سوف يقرب الفارق ويكون عند النقطة 30 فهل يستطيع ظفار أن يثأر من تلك الخسارة الثقيلة التي تعرض لها أمام العروبة بسداسية من الأهداف مقابل هدفين وحينها كان مدرب العروبة العراقي مظفر جبار هو نفس المدرب الذي يقود ظفار حاليا، فهل يستطيع أن يطبق نفس الخطة ويجعل ظفار يحقق الفوز بأكبر عدد من الأهداف في مواجهة اليوم، ولم تكن بداية الزعيم في الدور الثاني تسر جماهيره الذي لم يحقق في ا لمواجهات الأربع سوى فوزا واحد على الجار صلالة وتعادل في مباراتين وفي الجولة الماضية خسر من صور وأصبح ظفار مطالبا باستعادة هيبته وعدم فقدانه المزيد من النقاط ولو استطاع أن يحصل على تلك النقاط كاملة في المباريات الأربع لكان الآن هو من يقبع على الصدارة.

ويدخل ظفار مباراة اليوم وعينه على النقاط الثلاث التي أصبحت مطلب جماهيري ولابد من تحقيق ذلك على أرضه ليوقف زحف العروبة ، وعلى مدربه مظفر جبار أن يعالج تلك الأخطاء وسوء الطالع الذي يرافق الفريق من مباراة لأخرى وعلى عناصر الفريق من الحارس الذي أثبت وجوده حسين العجمي وخط الدفاع من عامر الشاطري والخبرة نبيل عاشور وعلي سالم وصولا إلى الهداف حسين الحضري وممادو ووليد السعدي وحمد المصري وقاسم سعيد الذي لا يزال يقدم مستوى متذبذب والجماهير تنتظر منه الكثير وأن يستعيد ظفار مكانه وقدراته ولا أعتقد يعاني من مشكلة في اللاعبين فهو يضم كتيبة من اللاعبين الجاهزين منهم على دكة الاحتياط بنفس قدرات اللاعب الأساسي.
ومن المتوقع أن يبدأ اليوم المدرب ا لهولندي مارتن كوبمان مباراته الأولى مع العروبة وأن تكون البداية من المحافظة التي يعرفها جيدا بعد ان قاد النصر في موسم 2012 فهل يكون مارتن في يومه الأول اليوم محظوظا في تحقيق الفوز ومواصلة المشوار نحو الابقاء على الصدارة وتوسيع الفارق للعروبة في ظل تلك النجوم الكبيرة التي يضمها الفريق من العملاق في حراسة المرمى رياض سبيت إلى حسن مظفر قائد خط الدفاع والقلعة عبدالسلام عامر وسعد سويد وسعد سهيل وابراهيم سبيت واحمد سليم وموسى كوني وهشام النعيمي وادجار ومحمد تقي ومعتصم الشبلي وعبدالله صالح والعديد من الاسماء التي ستكون جاهزة اليوم للاستمرار في المحافظة على الصدارة ، والكل ينظر لمباراة اليوم بأنها القمة التي تجمع كبار اللعبة وهما يعرفان بعضهما البعض جيدا ولابد من تقديم مستوى فني يستمتع به كل المتابعين سواء الحضور في أرضية الملعب أو على شاشة التلفاز.

• أين مشكلة النهضة ؟
استغنى النهضة عن مدربه هشام جدران بعد ان توقع الجميع بأنه لن يغادر النهضة ولكن هكذا هي قضيتنا يكون المدرب هو الشماعة الأخيرة التي نلقي عليها اخفاقات انديتنا ، وستكون مواجهة النهضة اليوم أمام فنجاء على ملعب استاد السيب ستكون مواجهة صعبة ولا تقل صعوبتها عن تلك المباراة التي خاضها في الجولة الماضية والتي انقذ فيها نفسه وحقق التعادل امام مسقط ، وإذا كانت مباراة الدور الاول بين الفريقين قد أنتهت بالتعادل الايجابي بهدف لكل منهما ، ربما مباراة اليوم سوف يحقق من خلالها النهضة النقاط الثلاث بقيادة المدرب الوطني خليفه المزاحمي الذي ربما يستطيع أن يبث فيهم الروح المعنوية والحس الفني لأن الفريق لا ينقصه العناصر الموجودة ولكن عليهم أن يشعروا بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وأن يقدم النهضة كل ما لديه دون مبررات وما يحدث للفريق الآن لا أعتقد أن المدرب هو السبب في ذلك وإنما الالتزام داخل الملعب وخارجه وأن يعي كل عنصر في الفريق بأن عليه واجب يؤديه في كل مباراة وأن يسخر قدراته وإمكانياته من اجل الخروج بالنتائج الايجابية.

وإذا كان فنجاء سيكون هو صاحب الاستضافة في المباراة ، فأنه هو الآخر لن يفرط في الفوز وهو طموح عليه أن يحققه إذا أراد أن يعود ويكسر حاجز التعادلات التي بدأ بها الدور الثاني وتحقيقه للفوز على الخابورة في الجولة الماضية بثلاثة أهداف، لكن مكانه الذي يحتله الآن وهو الثالث برصيد 29 نقطة لن يدوم كثيرا إذا لم يستفد من كل الظروف ، فهو يضم جهاز فني جيد بقيادة المدرب التونسي لطفي جبارة وعناصر من اللاعبين يفترض أنها قادرة على اجتياز كل فريق فهو الملقب بالمنتخب المصغر ولكن هذا المنتخب ربما بنفس ذكريات المنتخب نتائج متواضعه في كل مرة، فهل يتمكن فنجاء بتلك الكوكبة من اللاعبين من أصحاب الاسماء التي تفرض نفسها في كل مباراة قادرة أن تبدأ من بعد مباراة الجولة الماضية وهذه الجولة أن تكون مزاحمة بقوة على صدارة الدوري، هذا ما ننتظره ونتابع ما يحدث في مباراة اليوم.
كما إن النهضة هو الآخر يطمح من خلال التغيير الجديد في الجهاز الفني أن يكون قادرا على استعادة وضعه، وفي بعض الأحيان العلاقة ليست في المدرب بقدر مراعاة الجوانب النفسية ومعالجة كل الأخطاء بمعرفة السبب في حدوث ذلك الخطاء ، ويمكن جولة اليوم بالفعل تكشف لنا الوجه الحقيقي للنهضة ويكون قادرا على إحراج الملك الفنجاوي.

• تراجع وعودة
مباراة المصنعة وصور تدمع فريقين أحدهما تراجع في المستوى والنتائج والآخر بدأ يعود إلى تحقيق الفوز، وستكون مباراتهما معا اليوم متكافئة المستوى نظريا وفنيا لا أعتقد هناك فريق أفضل حال من الآخر حتى في الاسماء التي يضمها كل فريق ، وربما المصنعة الذي تعرض للخسارة في الجولة الماضية من صلالة بهدفين نظيفين سيدخل مباراة اليوم بهدف التعويض عن تلك الخسارة التي لم يكن يتوقعها وكان الخط الدفاعي في الفريق أهم سبب في ذلك وعلى الجهاز الفني بقيادة مصبح هاشل أن يبدأ في استعادة وضعية الفريق قبل عن يدخل في دوامة الهبوط من مركز لآخر بعد ان كان المصنعة في بداية الدوري هو المتصدر وأصبح الآن في المركز السادس وقد يجد نفسه ابتعد عن هذا المركز واحتله الآخرون إذا لم يصحح أموره سريعا.

كما إن صور بعد النتيجة التي حققها في الجولة الماضية على ظفار بهدف سعود خميس بالفعل اعطت الفريق دفعة معنوية، قد يكون مدربه ادريس المرابط الذي يعرف كل فرق دورينا جيدا له الدور في توظيف اللاعبين جيدا لكل مباراة ليكون هدفه في لقاء اليوم هي النقاط الثلاث الثانية له منذ توليه مهمة الفريق ، ولديه القدرة على تحقيق ذلك من خلال العناصر التي يضمها الفريق والأسماء الجيدة سواء محمد حمد كتكوت وبدر الفارسي وسعود خميس واسعد هديب وعلي سليم وسامي الحسني وجيفرسون الذي قدم مستوى جيدا في ا لمباراة الماضية وكوملان واحمد حديد الذي بدأ يستعيد قدرته وقيادته لخط الوسط وغيرها من الاسماء التي يضمها صور والتي ستكون اليوم في مواجهة نجوم المصنعة وعينه على النقاط الثلاث التي أتوقعها ستكون نقاطا صعبة لأن المستضيف المصنعة هو الآخر دخل في دائرة البحث عن النقاط وعدم التفريط في النتائج من جولة لأخرى ، ولا نريد أن نسمع بأن هناك ضحية أخرى في المدربين بعد أن أصبح مدرب السويق خيري ومدرب المصنعة هاشل هما الباقين من بداية الدوري إلى الآن على رأس قائمة الجهاز الفني لكل فريق أما البقية فقد مر عليهم اعصار الاستبعاد والتغيير.

بعد إقالة جدران من النهضة
النهضة بعد إقالة مدربه هشام جدران الذي لم يكن موجودا في آخر مباراة قبل الإقالة وكأن المشهد يمهد لذلك ورغم قيادة مساعده الذي خلفه في تدريب الفريق خليفة المزاحمي إلا أن التعادل جاء بصعوبة ولا جديد يذكر سوى أن فرانك أنقذ النهضة من خسارة موجعة ، قرار الإقالة أتى بعد قناعة من الجهاز الإداري للنهضة و بعد الضغوط و المطالبات الجماهيرية ولكن ماذا عن القادم وماذا ينتظر النهضة فيما تبقى من مباريات والنهضة كما وصف جدران أنه يرغب أن يكون من ضمن الأربعة الأوائل وهكذا كان الاتفاق ووصف أن الفريق كان ينقصه الكثير ولكنه عمل على قدر الإمكانيات وهو لا يتحمل أي إخفاق فقط يقوم بما عليه والباقي على الله و تطبيق اللاعبين لخطة المدرب، هكذا رحل جدران وجاء من بعده خليفة المزاحمي ليكمل ما تبقى ولكن المطالبات كثيرة والنهضة اسم كبير في دورينا والمهمة ليست سهلة، المزاحمي مدربا للفريق ولأول مرة يقود فيها النهضة ليصبح مدربا ويعتبر هذا هو الاختبار الأصعب بالنسبة له في بداية المشوار وهي فرصة لإثبات أنه قادر على تحمل المصاعب وخرج من تحت يده نجوم كبار كالشيبة ومنصور، الجماهير رحبت بالخليفة وتمنت له التوفيق فقط يحتاج إلى دعم ومؤازرة والمواجهة القادمة هي أصعب اختبار والجهاز الإداري يراهن على نجاحه والجميع يعلم من هو فنجاء وتوقيت إقالة جدران سلاح ذو حدين أما أن يكون دافعا معنويا وإما عكس ذلك والمبارة ستكون خارج الديار، خليفة المزاحمي تمنى التوفيق وعلق قائلا استعداداتنا جيدة والفريق جاهز ونعول على فرانك كثيرا وفريقي من أكثر الفرق حصولا على فرص ولا تترجم إلى أهداف أتمنى أن يتمكن فرانك من حل الشيفرة واستغلال هذه الفرص والتعاقد مع هذا اللاعب يعتبر إضافة كبيرة

وسيكون القادم أفضل بإذن الله كما علق قائلا لمن يشككون بأن رواتب اللاعبين متأخرة أؤكد لكم أن اللاعبين يحصلون على رواتبهم ومكافآت الفوز يحصلون عليها ولا توجد مشاكل كما يدعي البعض علينا العمل بإخلاص والتوفيق بيد الله

حسين الزدجالي: ندخل لقاء فنجاء بمعنويات عالية
قال حسين الزدجالي مدير الكرة بنادي النهضة إن معنويات اللاعبين عالية والاستعداد جيد وخليفة سعيد المدرب الحالي خلفا لهشام جدران قاد الفريق في مباراة مسقط وبحمد الله تمكنا من كسب نقطة وهدفنا كان الفوز بالنقاط الثلاث ولكن قدر الله و ما شاء فعل وثقتنا في خليفة كبيرة والإدارة أعطته الثقة ولأول مرة يقود فيها الفريق الأول وقد درب في المراحل السنية وكان مساعدا لفترة طويلة بالفريق الأول وهو من الكوادر الجيدة والمخلصة للنادي وهذه فرصته ليثبت جدارته وان شاء الله أن يتوفق في هذه المهمة والمعروف عنه أنه خرج أجيالا من المراحل السنية مثل منصور وعلي الجابري وناصر الشملي ومحمد الشيبة كل هؤلاء نجوم في الكرة العمانية ويعتبرون أبناءه وإن شاء الله سوف يستمر حتى نهاية الموسم، مباراة قوية أمام فنجاء بكل ما تحمله الكلمة من معنى نتمنى أن يتوفق فيها النهضة وإن شاء الله تكون النقاط الثلاث من نصيبنا لا توجد أي غيابات باستثناء منير ديان لحصوله على ثلاثة إنذارات .

إلى الأعلى