الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / أسعار تعليم قيادة المركبات “مرتفعة جدا” وبعض المدربات لا يلتزمن بالاتفاق وعقد التعليم
أسعار تعليم قيادة المركبات “مرتفعة جدا” وبعض المدربات لا يلتزمن بالاتفاق وعقد التعليم

أسعار تعليم قيادة المركبات “مرتفعة جدا” وبعض المدربات لا يلتزمن بالاتفاق وعقد التعليم

- شكاوى حائرة بين متدربات السياقة والمدربات

استمعت إلى شكواهن: حفصة بنت محمد الجهورية:
اشتكت عدد من متدربات قيادة المركبات في ولاية السويق، من الحالة التي وصل إليها حال تعليم السياقة في ولايتهن ، معتبرات أن بعض مدربات السياقة لا يلتزمن بالعقود الموقعة مع المتدربات، إضافة إلى غلاء الأسعار الذي حسب وصفهن لا يوجد له مبرر.
وقالت هدى بنت فاضل الشكيلية كانت لي قصة في هذا الموضوع، فقد تعاقدت مع إحدى المدربات لتعلم السياقة وفي البدء كانت جيدة جداً، كما أنها ملتزمة ولكن للأسف لم تكتمل سعادتي بها فقد اكتشفت أنها لا تملك ترخيص لتعليم السياقة، وكان بينها وبين مدربة ثانية تملك الترخيص أتفاق بأن تدربنا على الشارع، والتي تعاقدت معها تدربني على البراميل.
وأضافت: حصل سوء تفاهم بين المدربتين وانفصلتا وهنا بدأت المعاناة، فأنا قد تعاقدت في الأساس مع التي لا تمتلك الترخيص وكانت بين فترة وأخرى تأخذني لأتدرب في الشارع إلى أن بلغت عنها الأخرى واعتقلتها الشرطة وأعطتها إنذار.. فقررت أن تحضر لي مدرب آخر ولكنه كان رجل وأنا لم أتعاقد مع امرأة حتى أنتقل للتدريب مع رجل، فرفضت وأصبحت تأتيني بين فترات متباعدة عندما تجد أحد المدربات متفرغة حتى تدربني لمدة ساعة، ولكن صبري نفذ فقررت التعاقد مع مدربة بالساعات وتدربت ولله الحمد معها لمدة أسبوعين وحصلت من بعدها على رخصة القيادة.
من يعيد حقي
وقالت زوينة بنت راشد الجهورية تعاقدت مع مدربة تأتي لتأخذنا من بلدة الحيلين وهي تبعد تقريبا 37 كلم عن الشارع العام فنتدرب معها أحيانا مرة وأحيانا مرتين في الأسبوع وكانت ملتزمة في البداية إلى أن بدأ مسلسل التجاهل وكانت تعدنا بأنها ستأتي لتأخذنا وتخلف وعدها إلى أن وصل الأمر بأن تأخذني للتدريب مرة كل شهرين وأحيانا المدة تكون أطول من ذلك .
وأكملت الجهورية: بعد أن نجحت في البراميل قبضت المدربة أموالها كاملة إلا من مبلغ بسيط جداً اتفقنا أن تأخذه بعد أن أستلم رخصة القيادة ومنذ ذلك الوقت لم أرها مرة أخرى ولم أستطع الوصول إليها، أكملت الآن خمس سنوات والمصيبة أن رخصة تعلم قيادة المركبة معها.. حاولت أن أسأل عنها.. الآن سؤالي هو كيف أسترجع رخصتي؟
أما أمل بنت علي الجهورية فقد قالت: حصلت على رخصة القيادة بعد سنة وشهر من التدريب وذلك ليس لعيب في قيادتي ولكن للأسف بسبب استغلال المدربات وتجاهلهن، فقد كنت أتدرب في اليوم لأقل من ساعة كل الوقت الذي يلزم هو نصف ساعة ذهاب وإياب لا أكثر لم أكن أقطع مسافة طويلة أبداً ورغم ذلك كنت أعود إلى المنزل وأنا في غاية السعادة فأنا أحتاج فعلاً إلى رخصة, ولكن حاجتي لم تشفع لي مع المدربة فقد كنا نتلقى الأعذار على عدم حضورهن .
وأكملت الجهورية: لم تكن تحضر لتدربني سوى مرة في الأسبوع وبعدها لا أراها لعدة أشهر، حتى أننا تعبنا من كثرة الاتصال بها, ولكن بدون فائدة إلى أن عملت معها مدربة أخرى ولله الحمد بدأت في التدريب الحقيقي ..المشكلة أنهن يطالبن بأموالهن، في كل مرة تحضر ولا تقبل ببدأ التدريب إلا بعد الدفع.
تبنى القصور على الرماد
أما نهى بنت علي البلوشي فقد قالت : إن هذا الموضوع بحاجة إلى نقاش وطرح جدي فمدربات السياقة يأخذن على التدريب 500 ريال عماني أو 450 ريال عماني عن كل شخص، وسؤالي لماذا هذه المبالغ وهن في الأساس لا يدربن سوى مرة واحدة في الأسبوع ؟ أين الإخلاص في العمل ؟.
وأضافت: وما أتعجب منه أن المتدرب في حالة قدم على اختبار السياقة ورسب فإنه يدفع مرة أخرى 5 ريالات على كل مرة يرسب فيها، فعلى أي أساس تدفع هذا المبلغ وهي قد دفعت 500 ريال عماني أو البعض قد دفع 200 أو 300 ريال عماني كدفعة مقدمة، لذلك أتمنى أن يصل هذا الموضوع إلى المسئولين فنحن هنا نعيش مأساة التدريب والمدربات.
أما لبنى بنت سالم الجهورية فقالت: تعاقدت مع مدربة سياقة واتفقت معها على المبلغ ومسؤوليتها التامة عن تدريبي, بدأت بالمشوار الشاق وكنت أتدرب براميل، وعند انتهائي تفاجأت بأن الذي سيقوم بتدريبي على الشارع هو شخص آخر، لأنها لا تمتلك التصريح, وقد رفضت بشدة هذه الفكرة ولكنها تهربت مني، بعد فتره طلبت منها إلغاء العقد بيننا ولكنها أصرت انه مقابل إلغاء العقد لابد أن أدفع مبلغ يتجاوز الـ١٠٠ريال عماني فقط من اجل إلغاء العقد وإعطائي رخصة تعلم السياقة.. رفعنا الموضوع للشخص المسئول والذي أنصف بيننا بدفع ٥٠ريال عماني، هذا المبلغ بالتأكيد ليس من حقها لأنها لم تدربني في الشارع، بل اخذت المبلغ فقط من اجل ارجاع رخصتي، كما أنها أخلت بالعقد فهي لم تكن مسئولة عن تدريبي في الشارع ولم يكن بيننا أتفاق مسبق على ان يدربني شخص آخر.
وسعيا لمعرفة رأي الطرف الآخر حتى يتضح الأمر بشكل متكامل، حملت (الوطن) تساؤلاتها إلى مدربات قيادة السيارة في ولاية السويق، ولكن للأسف لم نستطع الحصول إلا على رأي واحد بسبب عزوف المدربات عن المشاركة وذلك كما أشرن يضر بمصالحهن أو مصالح زميلاتهن.
وفي هذا الصدد قالت غنية بنت سعيد بن حمد المقبالية مدربة تعليم السياقة : إن تعليم السياقة يحتاج إلى مجهود كبير وإلى بذل الكثير ولكن فيما يتعلق بالتدريب والعدد الذي تأخذه كل مدربة فإن هناك بعض الحالات التي تتوجب ذلك فكما نعلم أن عدد من المدرسات يتم تعيينهن في مناطق بعيدة فيجب أن أشغل فترة غيابهن بمتدربات غيرهن لهذا نجد أن كل مدربة تتعاقد مع عدد كبير.
وأضافت: مع زيادة سعر النفط قامت العديد من المدربات بزيادة سعر العقد لستمائة ريال عماني ولكن بالنسبة لي لم أرفع السعر حتى الآن فالسعر يكون على حسب كل متدرب ومعرفته في السياقة كما يعتمد على بعد منطقته، أما عن العقد بين المتدربة والمدربة، فهو يستمر حتى ستة أشهر.

إلى الأعلى