الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / حاصدو ( إنجازاتنا ) يؤكدون على أهميتها في رفع سقف طموحاتهم
حاصدو ( إنجازاتنا ) يؤكدون على أهميتها في رفع سقف طموحاتهم

حاصدو ( إنجازاتنا ) يؤكدون على أهميتها في رفع سقف طموحاتهم

بعد الفوز في النسخة الماضية

استطلعت اللجنة المشرفة على جائزة وزارة الشؤون الرياضية للانجازات الشبابية آراء وطموحات الحاصلين على الجائزة وذلك من منطلق التواصل وتشجيعهم ومعرفة الأثر الذي أحدثته الجائزة بعد حصولهم عليها ، حيث أجري استطلاع الرأي مع من نال شرف الحصول عليها خلال النسخة الماضية ، وأكد الجميع على أهمية هذه الجائزة في بذل المزيد من الجهد ، و ارتفاع سقف طموحهم بعد حصولهم على الجائزة وأصبحوا مطالبين بتحقيق إنجازات تفوق إنجازاتهم السابقة ، وقد سعى الجميع خلال النسخة الحالية إلى تشجيع زملائهم وزميلاتهم إلى التقديم لهذه الجائزة ، معتبرين الجائزة حافزا للمستقبل وخطوة إلى الإمام تدفع بهم إلى تحقيق إنجاز وانطلاقة جديدة للمستقبل .

شجعت زميلات المهنة
شقت زينب بنت خميس الزدجالية الصحفية بالقسم الرياضي بجريدة الوطن طريقها في مجال الصحافة الرياضية ، حيث كللت هذا الجهد بحصولها على العديد من الانجازات خلال مسيرتها الصحفية ولتحظى كذلك بجائزة وزارة الشؤون الرياضية للانجازات الشبابية في فئة الاعلاميين للمجال الفردي ، ولعل حصول زينب على هذه الجائزة كان له دور كبير في تشجيع العديد من زميلات المهنة للتقدم لهذه الجائزة حيث قالت : سعدت بأن أنال جائزة وزارة الشؤون الرياضية للانجازات الشبابية في نسختها الأولى حيث كان لهذه الجائزة دور كبير في العطاء وبذل المزيد من الجهد ، لتشكل هذه الاحتفاءات محطة مهمة في مسير أي إعلامي وكذلك يعتبر هذا التكريم من وزارة الشؤون الرياضية بمثابة الاحتفاء بالإعلاميين ودورها خلال الفترة الماضية في بناء مسيرة الرياضة في السلطنة ، وأضافت : استقبلت التهاني بعد حصولي على الجائزة لكوني أول صحفية تحظى بهذه الجائزة ولكن الأهم من ذلك أني وجهت وشجعت العديد من زميلات المهنة للتقدم لهذه الجائزة ، وآمال أن تحظى إحدى الصحفيات العاملات في المجال الرياضي بهذه الجائزة وأن تتوج بجائزة الانجازات الشبابية في نسختها الثانية .
طموح مدرب للإنجاز
حقق المدرب الوطني حمود بن سالم الحسني العديد من الانجازات مع منتخب كرة اليد الشاطئية ، لينال بذلك جائزة وزارة الشؤون الرياضية للمجال الفردي في فئة المدربين ، وواصل الحسني مسيرة إنجازاته بعد حصوله على الجائزة من خلال بلوغ منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية مونديال العالم بعدما جاء وصيفا بالبطولة الآسيوية ، ولعل ما حققه الحسني كان كفيلا بأن تفاضل اللجنة بين العديد من الملفات التي ترشحت لهذه الجائزة وعن ذلك قال الحسني : في البداية نشكر وزارة الشؤون الرياضية على هذه المبادرة الجميلة التي تسعى إلى الاحتفاء بأصحاب الانجازات ، حيث جاءت هذه الجائزة لتشكل انطلاقة جديدة في مسيرتي الرياضية ، لما لهذه الجائزة من تحفيز أصحاب الانجازات إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء ، حيث تدعم وزارة الشؤون الرياضية أصحاب الانجازات وتشجعهم على بذل المزيد لرفع علم السلطنة في المحافل العالمية ، وأضاف : تلعب جائزة وزارة الشوؤن الرياضية للانجازات الشبابية دورا في غاية الأهمية ، وهو تحفيز أصحاب الانجازات إلى رفع سقف طموحاتهم في الحصول على إنجازات أكبر مما تحقق ، فسقف الطموحات بعد بلوغ مونديال كرة اليد الشاطئية أصبح أعلى من مجرد التأهل ، ليكون الوصول إلى منصات التتويج في المونديال هو الطموح والإنجاز الذي أسعى إلى تحقيقه مع منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية .

حافز معنوي للمستقبل
حصدت مجموعة مساندي البيئة والمجتمع على جائزة وزارة الشؤون الرياضية في المجال الشبابي الجماعي عن فئة المجال الاجتماعي خلال النسخة الأولى ، مما ساهم في مواصلة الانجازات والعمل على الرقي بمستوى الأعمال التي نقدمها للمجتمع والبيئة فهي مجموعة كما قال عنها سالم البوسعيدي رئيس مجموعة مساندي البيئة والمجتمع : تأسست مجموعة مساندي البيئة والمجتمع في عام 2008، حيث تهدف إلى توعية المجتمع للحفاظ على البيئة عن طريق إقامة مشاريع تطوعية متنوعة تساهم في حماية البيئة، وتعمل مع منظمات ومؤسسات عالمية في مشاريع بيئية وتربوية مختلفة وقد حققت المجموعة على العديد من الجوائز ومثلت السلطنة في العديد من المحافل الدولية والقارية ، وإضاف البوسعيدي : أن أهم مساهمة جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الشبابية هو الحافز المعنوي لأعضاء المجموعة للعمل بثقة في تطوير العمل التطوعي باحترافية وقد أسهمت هذه الجائرة في التعريف أكثر بالمجموعة وبمشاريعها مما فتح لها آفاقا وتعاونا جديدين مع المؤسسات العامة والخاصة والتي تعمل في نفس المجال ، بالإضافة إلى أن الجائزة كان لها الدور الملموس في دعم المشاريع التي تقيمها المجموعة والتي تتطلب دعما ماليا، حيث تم استثمار الجائزة المالية في شراء قطعة أرض لبناء مقر مستقبلي لإقامة حلقات العمل واللقاءات والاجتماعات التي تعقدها المجموعة للمجتمع .
انطلاقة جديدة نحو الإنجاز
حصدت فاطمة بنت حمود الحارثي جائزة وزارة الشؤون الرياضية في المجال الرياضي الفردي وعن فئة الحكام ، جاء حصولها على الجائزة بعد مسيرة طويلها قطعتها الحارثية في مجال التحكيم بالاتحاد العماني لكرة السلة ، لتقدم شكرها اليوم لكل من ساندها وشجعها لتقديم هذه الجائزة ، معبرة ذلك في قولها : لقد كان هنالك دعم وتشجيع من الاتحاد العماني لكرة السلة لتقدم لهذه الجائزة والتي جاءت كتتويج للانجازات التي حققتها خلال مسيرة الرياضية ، لبدء أولى الخطوات نحو حصد الجائزة بزيارة وزارة الشؤون الرياضية للوقوف على كافة المستندات المطلوبة ومن ثم التحضير لتقديم الملف الذي احتوى على العديد من المستندات التي كانت كفيلة بحصولي على الجائزة والمفاضلة بين أصحاب الانجازات ، بعدها قمت بتسليم الملف إلى اللجنة المشرفة عن الجائزة خلال فترة التسجيل ولم أتوقع حينها أن الاختيار سيكون لي ، لكون هنالك المنافسة كانت قوية ، ولكن بحمد الله وفضله جاء هذا التكريم من قبل وزارة الشؤون الرياضية ، وأضافت : علينا أن نسعى إلى الإنجاز وان نبذل مزيدا من الجهد للوصول إليه حيث تشكل هذه الجائزة انطلاقة جديدة نحو الإنجاز وتسهم في تطوير الذات خلال الفترة القادمة ، حيث أصبحنا مطالبين بتحقيق إنجازات أكبر وأكثر خلال السنوات القادمة .
جائزة تستحدث الإنجاز
جائزة تستحدث الإنجاز بهذه العبارة عبر أنس بن محمد بن أحمد الذيب الذي حصد جائزة وزارة الشؤون الرياضية في المجال الفني عن فئة الإنجاز الشبابي الفردي ، حيث قال : كان هنالك سؤال يراودني وطرق باب أفكاري بعد كل انجاز أحققه في مجالي خارج السلطنة وهو ما المحصلة من هذه الانجازات ، حتى سمعت عن جائزة وزارة الشؤون الرياضية للانجازات الشبابية التي استحدثت لأول مرة لتحتفي بالإنجازات فهي جائزة تستحدث الانجاز لدى الأفراد والجماعات ومؤسسات وتحفزهم لبذل المزيد من العطاء لتحقيق إنجاز كلا في مجاله ، وهذا دليل على أن هنالك دعما كبيرا لقطاع الشباب من قبل المؤسسات الحكومية التي لم تنس ما حققه أبناؤها في الداخل والخارج ، وأضاف : أتمنى لهذه الجائزة الاستمرارية والتطوير خلال السنوات القادمة وأن تشمل مجالات أخرى متنوعة ومختلفة ، لما لها من دور كبير في تشجيع الشباب على تحقيق الإنجاز وتقديم المزيد من الجهد للوصول إلى هذا التكريم ، لكون الجائزة تحمل معايير تعرف من سقف طموحات أصحاب الانجاز وتحفزهم لتقديم الأفضل وأصبح لدي شخصيا شغف تحقيق إنجازات أكبر وأفضل خلال السنوات القادمة ، والعمل على ذلك قد بدأ منذ استلام الجائزة ، وبإذن الله هنالك المزيد من الانجازات التي أسعى إلى تحقيقها خلال الفترة القادمة ، وهنا اتقدم بالشكر الجزيل لوزارة الشؤون الرياضية واللجنة المشرفة على جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الشبابية على الدور المبذول في المفاضلة بين أصحاب الانجازات ، واشكر الله على أن وفقني في أن أنال أولى جوائز النسخة الأولى من الجائزة .

إلى الأعلى