الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فنون البيئة البحرية والريفية تتألق بمهرجان طاقة الثاني
فنون البيئة البحرية والريفية تتألق بمهرجان طاقة الثاني

فنون البيئة البحرية والريفية تتألق بمهرجان طاقة الثاني

كتب ـ أمين المعشني:
ضمن أنشطة وفعاليات مهرجان طاقة الثاني 2014م تتواصل فعاليات البيئة البحرية ومنها فن النحت على رمال الشاطئ ويحرص القائمون على فعاليات البيئة البحرية على إقامة فن النحت لما له من إقبال جماهيري ، حيث يقوم الشباب المشاركون بالنحت على الرمال تتمثل في عمل مجسمات كبيرة من الرمال والنحت عليها وتزيينها لتكون معلما للزوار بتصميمات ورسومات جميلة ومتنوعة. وقد قام الشباب بنحت عدة مجسمات منها: مجسم لشعار مهرجان طاقة 2014م ومجسم البيوت القديمة والقلاع بالإضافة لسمك الحوت بالإضافة لمجسمات أخرى.
البيئة الريفية
كما تتواصل فعاليات أنشطة البيئة الريفية بالعديد من الفنون الجميلية ومنها فن الهبوت وهو فن يصطف خلالها المشاركون في صفوف قصيرة مستعرضة يتلو كل منها الآخر بنظام خاص. حيث يتقدم كبار السن والشيوخ يتلوهم بقية المشاركين بالتدرج (سنا ومكانة) حتى ينتهي تكوين الصفوف بالشباب فصغار السن. وفي (الهبوت) يحمل المشاركون سلاحهم (سيوفا وبنادق وخناجر) يتقدمهم عدد من الشباب حاملين السيوف والخناجر حيث يقفزون في الهواء قفزات خاصة وهم يداعبون سيوفهم وخناجرهم. وللهبوت شعراء يتبارون في تجويد أشعراهم بما يتلاءم والمناسبة التي يقام فيها الهبوت وخاصة مناسبة الاحتفال بالعيد الوطني المجيد، والهبوت عبارة عن غناء جماعي يتبادل دون استخراج أي نوع من الآلات الموسيقية ويتكون من مسيرة هبوت “الزامل” فالغناء يكون فيه بطيئا إلى حد ما بعكس الجزء الذي يليه والذي يسمى بـ”العسير” فالغناء فيه يكون خفيفا وسريعا ثم يليها “الدنادون” وفيه يصطف المؤدون في حلقات على رأس كل حلقة شاعر لتبدأ المطارحات الشعرية مع غناء يختلف كثيرا عما هو في جزئي هبوت، الزامل والعسير.
فن النانا
فن النانا هو الفن الطارب والشجي فهو أداء غنائي يحصد على أداء الفرد أو الجماعة بدون أي أداة إيقاعية إنما معتمدا على الصوت فقط ، ويمكن أن يؤدي هذا الفن في اي وقت وفي اي مكان سواء في جلسات السمر في الليالي المقمرة او اثناء رعي الماشية في السهول والهضاب او تحت ظلال الاشجار في المرتفعات الخضراء، وهو متجدد الألحان خفيف في نغماته، طارب بألحانه عميق المعاني وإن كانت قصيدة “النانا” لا يتعدى حجمها بيت الشعر العربي الفصيح والذي يتكون من صدر البيت وعجزه ، وقد مثل فن النانا دورا أساسيا في التخفيف من معاناة الانسان ولفن “النانا” قواعد وأصول وله شعراؤه من الرجال والنساء، وله ملحنوه الذين يستوحون ألحانه من مظاهر الطبيعة المختلفة، وهو فن شبابي ذكورا واناثا .
فن الدبرارات
فن الدبرارات يعتبر هو أحد الفنون الريفية ، يأخذ منهج القصائد المعتادة ويمكن ان تطول القصيدة الى عشرات الأبيات يؤلفها الشاعر بمفرده وقد يسردها نثرا ويلقيها بلحن تراثي حيث يبدأ الشاعر بمطلع القصيدة ويرددها اثنان من بعده ثم يسترسل كل مرة بيت يعقبها الردادون وتنتهي الأبيات بقافية موحدة وهي مركبة تركيبا حسنا.
تاريخ الفرضة والسنبوق
في إطار اهتمام اللجنة المنظمة لمهرجان طاقة 2014م بجانب الفعاليات الثقافية فقد أقيمت مساء امس محاضرة حول تاريخ الفرضة والسنبوق على مسرح الفرضة بميدان المهرجان وسط حضور جماهيري كبير وقد ألقى هذه المحاضرة الثقافية الإعلامي والكاتب العماني محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن العليان عضو الجمعية التاريخية العمانية وعضو الرابطة الدولية للكتاب العلميين وتحدث عن تاريخ الجمارك في سلطنة عمان الذي بدأ عام 1920م وتحدث خلال المحاضرة عن فرضة طاقة ومبنى الجمرك ، ثم تطرق إلى الصادرات من الولاية لتلك الفترة.
وخلال هذه المحاضرة الثقافية قام الكاتب بإعطاء نبذة مختصرة عن السنبوق (تاريخه ـ طريقة صنعه ـ استعمالاته) ، وفي نهاية المحاضرة ، قام بإتاحة الفرص للجمهور للاستفسار وتم الرد عليها من قبل المحاضر ، وقد شهدت هذه المحاضرة قبول واستحسان كافة الحضور.

إلى الأعلى