الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رحيل الشاعر اليمني مطهر الإرياني

رحيل الشاعر اليمني مطهر الإرياني

القاهرة ـ العمانية:
توفي أمس الأول الشاعر اليمني مطهر بن علي الإرياني في أحد مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 83 عاما.
ولد الإرياني عام 1933 في حصن (ريمان) بمحافظة إبّ و هو شاعر ومؤلف ومؤرخ. تلقى تعليمه الأولي في (حصن إريان)، على يد عدد من علماء أسرته، والأستاذ العلامة (محمد قايد السري)، وأخيه الأكبر (فضل بن علي الإرياني) الذي كان الموجه الأكبر له. وبعد قيام الثورة المصرية عام1952م، أصبح همه الأول إكمال دراسته في القاهرة، فرحل عام 1953م إلى مدينة عدن، ومنها إلى مصر؛ حيث التحق بكلية دار العلوم، جامعة القاهرة، عا م 1955م، وتخرج منها عام 1959م. نظم الشعر في طفولته في الرابعة عشرة من عمره، كانت أولى قصائده بمقاييس نقد الشعر كلامًا منظومًا موزونًا مقفى، وسليمًا من الناحيتين: اللغوية والعروضية. وفي عام 1951م تأثر بالشعر الجاهلي، والإسلامي، والأموي، والعباسي، ثم بشعر التجديد الكلاسيكي، المتمثل في شعر (البارودي)، و(شوقي)، و(حافظ)، و(الرصافي)، و(الزهاوي)، و(الشابي)، وشعراء المهجر، ومن مكتبة أسرته تأثر ببعض دواوين الشعر الحميني (شعر العامية اليمنية)؛ فانجذب إليه، وكتب منه الأهازيج ذات الطابع الوطني إلى جانب ما ينظم من الشعر العمودي ، وهو في كليهما مجيد، ثم مال إلى نظم القصائد والأغاني بالعامية. فأصدر ديوانه (فوق الجبل)، الذي يحتوي على أكثر ما يُغنى من شعره الحميني الملحون، الذي مثل مادةً غنائيةً شعبية جذابة، وظفر بألحان أبرز العازفين اليمنيين؛ حتى اشتهر شعره وصار محفوظًا لدى العامة. ومن مؤلفاته فوق الجبل. ديوان شعر عامي، نشرعام 1991م. ونقوش مسندية لم تنشر من (مجموعة القاضي علي عبدالله الكهالي). والمعجم اليمني (في اللغة والتراث) وصفة بلاد اليمن، بالاشتراك مع الدكتور (حسين العمري) وله العديد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجلات والدوريات اليمنية والعربية.

إلى الأعلى