الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق الثريا النسائي يرفع راية التحدي في وجه الفرق الرجالية والتركيز على صقل المهارات
فريق الثريا النسائي يرفع راية التحدي في وجه الفرق الرجالية والتركيز على صقل المهارات

فريق الثريا النسائي يرفع راية التحدي في وجه الفرق الرجالية والتركيز على صقل المهارات

أيمن الحوسني: الشركة العمانية لإدارة المطارات تسعى لتطوير المهارات والمواهب البشرية وفخورون جدا برعايتنا للفريق النسائي

أعلن فريق الثريا النسائي للإبحار الشراعي برعاية العمانية لإدارة المطارات عزمه العودة إلى مضمار المنافسات وتحدي الفرق الأخرى ذات الغالبية الرجالية في سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي للعام 2016م، وبمشاركة ثلاث بحّارات عمانيات وقيادة البحّارة البريطانية الملهمة دي كافاري التي عادت لقيادة الفريق بعد غياب دام ثلاثة مواسم.
يشارك الفريق هذا العام برعاية من العمانية لإدارة المطارات كجزء من جهود الشركة لتمكين الكوادر الوطنية، وعن هذا الدعم قال الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لإدارة المطارات: “يسرنا ويشرفنا أن نكون الجهة الداعمة لفريق الثريا النسائي في سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي، فنحن في الشركة العمانية لإدارة المطارات نضع اهتماماً خاصاً بتطوير المهارات والمواهب البشرية، ونحن فخورون جداً بهذا الفريق الذي سيحمل اسم الشركة وسيمثل السلطنة كذلك ويبرز دور المرأة في جهود التنمية الوطنية في السلطنة. نحن نؤمن بهذا النهج ونستلهم من حكمة مولانا صاحب الجلالة في تمكين المرأة العمانية وإشراكها في مسيرة التنمية”.
وأضاف الحوسني: “على مدى السنوات رأينا السلطنة تبرز في الساحة العالمية كأحد أبرز الوجهات في العالم في رياضة الإبحار الشراعي، ونحن واثقون بأن هذا السباق الخليجي سيستقطب المزيد من الاهتمام بالسلطنة وشواطئها الجميلة ومقوماتها السياحية. نتمنى لفريق الثريا النسائي كل التوفيق في هذا السباق وسنكون في الشركة جميعاً مؤازرين لهم طوال السباق”.
وتعد مشاركة فريق الثريا النسائي في سباقات الطواف العربي للإبحار الشراعي استمراراً لمسيرة برنامج الإبحار النسائي الذي أسسه مشروع عمان للإبحار في عام 2011م ضمن الرؤية الوطنية لتمكين المرأة في القطاع الرياضي، وإتاحة الفرصة للنساء لممارسة هذه الرياضة الممتعة، وإلى جانب المنافسة، ستكون مشاركة هذا العام فرصة لصقل مهارات دفعة جديدة من الفتيات المشاركات في برنامج الإبحار النسائي. وبهذا ينضم فريق الثريا إلى القوارب الستة المعلنة حتى الآن، وهي فريق بنك إي.أف.جي موناكو، وفريق أفيردا، وفريق ديلفت تشالنج، وفريق مانجولد، وفريق بيين فوال، وفريق زين الكويتي.
يأتي هذا الإعلان بدافع وعزيمة قوية من أجل رد الاعتبار إثر تراجع أداء الفريق إلى المركز السادس في العام الماضي بعد أن وصل إلى المركز الرابع في عام 2014م. ولهذا الغرض دخلت البحّارة البريطانية الملهمة دي كافاري في قيادة هذا الفريق، وهي الشخص المناسب لهذه المهمة فهي تحمل من خبرة الإبحار المحيطي ما لا تملكه أي امرأة على وجه الأرض، فقد أبحرت حول العالم خمس مرات، وأصبحت أول امرأة تبحر حول العالم مرتين بشكل مفرد ودون توقف في كلا الاتجاهين، كما شاركت كافاري العام الماضي في سباق فولفو المحيطي ضمن فريق أس.سي.أيه.
وعن توليها لمهمة قيادة الفريق قالت البحّارة دي كافاري: “شكلتُ فريقًا نسائيًا بناءًا على تقييمي للقدرات مع الوضع في الاعتبار تطوير مهارات البحّارات العمانيات أثناء السباق، حيث تجمع مشاركة الفريق في هذا السباق بين المنافسة والتدريب، وأرغب بأن تشعر الفتيات العمانيات بنهاية هذا السباق بقدر التطور الذي أحرزنه في مسيرتهن الرياضية وبمقدار إجادتهن لرياضة الإبحار الشراعي والمنافسة ضد عدد كبير من الفرق ذات الغالبية الرجالية”.
ومن بين البحارات العمانيات تشارك في الفريق البحارة ابتسام السالمية صاحبة الأداء القوي في سباقات الطواف العربي في الأعوام الماضية وصاحبة الخبرة الشراعية في فئة قوارب الجي80، وهي من فتيات الرعيل الأول من البحّارات المحترفات على مستوى الشرق الأوسط.
وقع الاختيار على ابتسام للمشاركة ضمن الفريق بناءًا على التطور الملحوظ الذي أبدته ابتسام في مسيرتها الرياضية، وعن ذلك قالت كافاري: “لا زلت أذكر أول مرة شاركت فيها ابتسام في سباقات الطواف العربي، حيث شاركت حينها في سباقات المرسى القصيرة فقط ولم تخض السباقات المحيطية. والآن وبعد بضع سنوات فقط أصبحت قائدة للفريق النسائي في السلطنة، وهو مؤشر قوي على سرعة تطورها في هذه الرياضة الممتعة”.
كما سيضم الفريق كذلك المدربتان العمانيتان مروى الخايفية وتماظر البلوشية اللتين كانتا ضمن أحدث دفعة من البحّارات العمانيات، وبلا شك سيقدمن مساهمة ثمينة للفريق ككل. وإلى جانب هؤلاء الفتيات، يضم الفريق خبيرة السباقات الأسترالية ستايسي جاكسون، والهولندية أنيميكي بيس، والبريطانية ماري روك التي تولت قيادة الفريق في السباقات خلال العام الماضية.
تحمل هؤلاء الفتيات خبرة تراكمية ضخمة تضعهن في كفة قوية أمام الفرق الرجالية، فلهن تجارب سابقة في سباقات فولفو المحيطية، وسباقات الإكستريم، والألعاب الأولمبية، وسباقات ميني ترانسات، وأكاديمية أرتيميس. ومع رغبتهن في المنافسة وإحراز مراكز متقدمة، تؤكد كافاري على أن الهدف الأسمى من المشاركة هو صقل مهارات البحّارات العمانيات.
وتعليقاً على التحديات والتطلعات قالت كافاري: “بالنظر إلى المسار البحري الجديد، والفرق المعلنة حتى الآن، أتوقع أن تواجه الفتيات تحديات جديدة وممتعة ومرهقة في الآن ذاته، لا سيما في المرحلة الثانية عكس اتجاه الرياح من أبوظبي إلى الدوحة، والمرحلة الثالثة الأطول في السباق من الدوحة إلى خصب، وسيتحتم على الفتيات أن يتحلين بالصبر والعزيمة حتى آخر لحظة من المنافسات، ولكنني سأكون سعيدة جدًا بالجهود التي ستبذلها الفتيات بلا شك طوال مراحل السباق، وبالطبع سنضع أعيننا على الظفر ببعض المراكز المتقدمة، حيث إن لدى الفتيات روح تنافسية عالية تنتظر لحظة الانطلاق لإثبات قدراتهن على أرض الواقع”.
تجدر الإشارة إلى أن الرياضة النسائية في المنطقة تشهد تطوراً ملحوظاً، وهو أمر يظهر جلياً في السلطنة من خلال فريق الإبحار النسائي الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، حيث سينافسن الرجال على متن قوارب متشابهة وفي مسار بحري واحد بظروف بحرية متشابهة.
وعن هذه المشاركة النسائية في مثل هذه الرياضات اختتمت كافاري حديثها وقالت: “مع إيماني بقدراتهن على المنافسة وتطوير المهارات، إلا أنني أرى مشاركة هؤلاء الفتيات في هذا السباق لا تقتصر على إحراز المراكز المتقدمة فحسب، بل إنهن يكتبن قصة عن كسر الحواجز وتغيير الصورة النمطية للمرأة”.

طاقم فريق الثريا النسائي
1. دي كافاري
2. ماري إليزابيث روك
3. ابتسام سالم محمد السالمية
4. أنيميكي ماريلين بيس
5. مروة سالم حمود الخايفية
6. تماظر البلوشية
7. ستايسي جاكسون

إلى الأعلى