السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تحيي الذكرى السابعة والثلاثين لانتصار ثورتها
إيران تحيي الذكرى السابعة والثلاثين لانتصار ثورتها

إيران تحيي الذكرى السابعة والثلاثين لانتصار ثورتها

طهران ــ وكالات: احيا الايرانيون أمس الخميس الذكرى السابعة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية عبر تظاهرات ضخمة في وسط طهران والمدن الكبرى. وتاتي هذه التجمعات الضخمة بعد شهر على رفع العقوبات الدولية عن ايران وقبل اسبوعين من الانتخابات التشريعية الحاسمة للرئيس حسن روحاني الذي يامل في الحصول على غالبية من النواب المؤيدين لسياسة الانفتاح التي يعتمدها والاصلاحات في مجلس الشورى الذي يهيمن عليه حاليا المحافظون. وفي العاصمة تدفق مئات الاف الاشخاص من عشر نقاط مختلفة الى ساحة ازادي (الحرية) حيث القى الرئيس حسن روحاني خطابا في مناسبة ذكرى الثورة التي اطاحت بنظام الشاه محمد رضا بهلوي في فبراير 1979. مؤكدا “أن الشعب الايراني محب للسلام، وأنه قد أثبت أكذوبة تهديد إيران للعالم وأحبط مخطط “التخويف من إيران”.
وقال روحاني “المحافظون والاصلاحيون والمعتدلون الحقيقيون هم جميعا ثوريون وعلينا تجديد لغة الثورة”. واضاف “ان تصويتنا سيكون تصويت امل وحكمة والدفاع عن حقوق الشعب واعمار ايران على اساس الحوار. وسيقول لا لهؤلاء الذين لا يحترمون القانون ويسعون الى المواجهة”. وأضاف:” إن الشعب الايراني شعب داع للسلام، وساع من أجل استقرار وأمن المنطقة والعالم، مضيفا: “أننا بحول الله وقوته وبدعم من الشعب وتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية، قد تمكنا من إحباط مشروع التخويف من إيران واستطعنا أن نثبت للعالم أن الشعب الإيراني شعب منطقي ويدعو إلى التعايش السلمي”. وأشار الرئيس الايراني إلى الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 1+5 ، وقال: “إنه ومن خلال انتصار الشعب الايراني في الاتفاق النووي، فقد أدرك العالم أجمع أن هذا الشعب العظيم والكبيرلا يقاتل ويدافع في الميدان فقط، بل بإمكانه أيضا الوقوف أمام القوى العالمية وإرغامها على الهزيمة والتراجع”. وتابع روحاني أن “الشعب الإيراني استطاع من خلال استقلاله السياسي والتضامن والوحدة الوطنية في ظل ارشادات قائد الثورة الاسلامية، أن يقوم بإلغاء كافة القرارات الظالمة الصادرة عن مجلس الأمن وقرارات مجلس محافظي الوكالة وأن يثبت أكذوبة مزاعم تهديد إيران للعالم”. وأضاف أن “كافة القوى العالمية قد اعترفت اليوم بأخطائها التي ارتكبتها خلال الـ37 عاما الماضية، كما أن كافة دول العالم والدول الكبرى ترغب في التعاون مع الشعب الايراني العظيم وإقامة علاقات جيدة معه”.
ووضع نموذج عن صاروخ عماد الايراني البالستي في وسط طهران وقام المتظاهرون بالتقاط صور السلفي امامه كما افادت وكالة الانباء الطلابية الايرانية. وفي اكتوبر الماضي اجرت ايران تجربة “ناجحة” على هذا الصاروخ الجديد الذي يمكن توجيهه عن بعد بحسب طهران ويبلغ مداه 1700 كلم. وشارك الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني، والمكلف العمليات الخارجية لا سيما في سوريا والعراق، في المسيرة بحسب الصور التي نشرتها وكالات انباء ايرانية. ودعا المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي ومسؤولون اخرون في الايام الماضية الشعب الى المشاركة بكثافة في التظاهرات لاثبات اللحمة الوطنية ووحدة ايران.

إلى الأعلى