الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة اعتقال وقمع بالضفة والفلسطينيون يجددون مطالبتهم بإلزام إسرائيل بحل الدولتين
الاحتلال يشن حملة اعتقال وقمع بالضفة والفلسطينيون يجددون مطالبتهم بإلزام إسرائيل بحل الدولتين

الاحتلال يشن حملة اعتقال وقمع بالضفة والفلسطينيون يجددون مطالبتهم بإلزام إسرائيل بحل الدولتين

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس حملة اعتقال وقمع نفذتها بنواحي مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، تركزت في بلدة قباطية جنوب جنين، واعتقلت خلالها 14 فلسطينيا، فيما جدد الفلسطينيون مطالبتهم المجتمع الدولي بإلزام اسرائيل بحل الدولتين.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الخميس، خمسة شبان في بلدة قباطية جنوب محافظة جنين. كما اقتحمت قوة احتلالية منطقة الاكاديمية غرب نابلس ودهم سكنات وبنايات قيد الإنشاء وتفتيشها، فيما داهمت قوة اخرى كفل حارس في سلفيت واداء المستوطنين طقوس دينية بمقامات تاريخية. الى ذلك، جرى مداهمة مقر الهلال الأحمر في اذنا بحجة البحث عن احد المطلوبين في المقابل سلمت قوات الاحتلال الاسير المحرر سياف كمال ابوطعيمة من مخيم الفوار بلاغا لمقابلة مخابرات الاحتلال. وعرف من المعقلين التالية اسماؤهم: رائف محمود عقل، بيت ايبا. نابلس ــ رأفت عليان، مخيم قلنديا شمال القدس ــ بسام عوض، مخيم الفوار بالخليل ــ محمد اسماعيل ريان، بيت دقو بالقدس ــ ناجي بسام داود، بيت دقو بالقدس ــ علاء حثناوي زكارنة، بلدة قباطية بجنين ــ احمد عبد الحميد زكارنة، بلدة قباطية بجنين ــ ضرغام ماهر زكارنة، بلدة قباطية بجنين ــ محمد فاروق كميل، بلدة قباطية بجنين ــ محمود بسام كميل، بلدة قباطية بجنين ــ واحمد عبد الرحمن لوباني من جنين.
في غضون ذلك، أصدرت المحكمة العسكرية للاحتلال الاسرائيلي في سجن “عوفر” حكما وفرضت غرامة مالية على الاسير عمد محمد شمروخ 22 عاما من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم. وذكر شقيق الأسير في تصريحات صحفية أن الأسير عمد شمروخ حكم عليه بالسجن لـ 10 اشهر وغرامة مالية 10 آلاف شيكل وسنتين مع وقف التنفيذ. وفي بيت لحم، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ولليوم الثالث على التوالي حصارها المحكم على قرية نحالين غرب بيت لحم، واعتقلت مواطنا منها. وقال رئيس المجلس القروي لنحالين ابراهيم شكارنة في تصريحات صحافية إن القرية تعيش اوضاعا انسانية صعبة في ظل منع المواطنين من الدخول والخروج منها وإليها، وهذا ما القى بظلاله السلبية على مناحي الحياة بشكل عام ومنها التعليمية والصحية . واضاف “إن عمليات دهم المنازل مستمرة والعبث بمحتوياتها، عدا الاستيلاء على بعض البيوت وتحويلها الى نقاط عسكرية لمراقبة تحركات المواطنين تعود الى جودت نجاجره، وحازم حسن شكارنة، ومأمون نجاجرة الواقعة في منطقتي المحاجر وصبيحة. واعتقلت قوات الاحتلال الشاب مؤمن حسن فنون (22 عاما)، بعد دهم منزله وتفتيشه. من جانبه، اكد مراسل تلفزيون فلسطين هاني فنون أن قوات الاحتلال منعت طاقم التلفزيون ومجموعة من الصحفيين من الدخول للقرية لتغطية ما يجري من انتهاكات بحق السكان. يذكر أن قوات الاحتلال تزعم بأن مواطنا طعن مستوطنة في مستوطنة “دانيال” الجاثمة على أراضي المواطنين جنوبا، وقد فر إلى قرية نحالين. وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الخميس، ثلاثة مواطنين، وأغلقت طرق تجمع خلة المية شمال شرق يطا بالسواتر الترابية . وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مواطنين خلال مداهمات لعدة مناطق بالخليل، وهم: رمضان وليد جمعة الطويل (28 عاما) من مدينة الخليل، وبسام عوض رمضان، من مخيم الفوار جنوبا، وسيف جميل شحادة مخامرة (18 عاما)، من قرية خلة المية شمال شرق يطا. في ذات السياق، اكد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اغلقت جميع الطرق المؤدية الى تجمع قرى خلة المية بالسواتر الترابية، ومنعت المرور منها وإليها، وفصلتها عن محيطها وبلدة يطا. كما فتشت قوات الاحتلال مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بلدة إذنا غرب الخليل، وعبثت بمحتوياته. واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر امس الخميس، مواطنا من قرية بيتا جنوب مدينة نابلس بعد مداهمة منزله. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن رائف محمود عقل من قرية بيتيبا بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته. وأشارت إلى أن قوات الاحتلال داهمت أيضا عددا من المنازل تعود للمواطنين ابراهيم وعقيل وحمود عقل سماعنة، واعتدت بالضرب على المواطن عبد الكريم حسن جودة، بعد مداهمة منزل أخاه المعتصم بالله جودة من قرية زواتا.
الى ذلك، طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولي بإلزام حكومة إسرائيل بحل الدولتين “قبل فوات الآوان”. وقالت “الخارجية”، في بيان صحفي، إنه في جلسة الكنيست الإسرائيلية التي عقدت أمس الاول، و”في إطار المناكفات والتجاذبات الحزبية في إسرائيل، كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رؤيته لفرص حل الدولتين من خلال موقفين متناقضين”. ولفتت النظر إلى تصريح نتنياهو بأنه يؤيد حل الدولتين “في رسالة تضليلية مراوغة وكاذبة موجهة إلى المجتمع الدولي، أَتبعها فورا بشروط مسبقة وتعجيزية تؤدي إلى تدمير حل الدولتين، فمن جهة وكعادته يستغل نتنياهو أي أحداث دولية وإقليمية لتبرير رفضه لحل الدولتين، كما قال “في ظل الظروف الحالية لا يمكن تطبيق حل الدولتين لشعبين”، ومن جهة أخرى يواصل رفضه لإقامة دولة فلسطينية من خلال تمسكه بعدد من الشروط المسبقة وغير القابلة للتطبيق، حيث قال “… ولكن من الناحية العملية تطبيق حل الدولتين غير ممكن ما لم يعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة يهودية”. وأدانت وزارة الخارجية موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو من حل الدولتين، مؤكدة أن نتنياهو وحزبه يرفضون حل الدولتين، و”يعمل ائتلافه الحاكم يوميا على تقويض هذا الحل من خلال سلسلة طويلة من الإجراءات والانتهاكات، في مقدمتها عمليات الاستيطان والتهويد والاستيلاء على الأراضي وهدم المنازل… إلخ، التي تؤدي إلى تدمير مقومات وجود دولة فلسطينية متصلة وقابلة للحياة”. وقالت إن موقف نتنياهو من حل الدولتين “هو استخفاف واستهتار بالمجتمع الدولي ومرجعيات عملية السلام، وتمرد علني وصريح على إرادة السلام الدولية، يكرره نتنياهو باستمرار على مرآى ومسمع من العالم دون خوف من مساءلة أو محاسبة تعيده إلى جادة القانون الدولي والشرعية الدولية، أو رادع يوقف تغوله الميداني في تدمير مقومات حل الدولتين، الأمر الذي يستدعي من المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة، والتحلي بالجرأة الأخلاقية الكافية للإعلان بصراحة أن حكومة نتنياهو تفشل حل الدولتين، وتعرقل أي جهود دولية واقليمية لتحقيق السلام”.

إلى الأعلى