الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض “رسالة وإبداع وريادة” .. انعكاس لروح الفن للتشكيليات العمانيات
معرض “رسالة وإبداع وريادة” .. انعكاس لروح الفن للتشكيليات العمانيات

معرض “رسالة وإبداع وريادة” .. انعكاس لروح الفن للتشكيليات العمانيات

كتب ـ يوسف البلوشي: الصور ـ المصدر:
في أجواء فنية امتزج فيها جمال الألوان مع عمق احساس الفنان تم مساء أمس الأول ، افتتاح معرض “رسالة وإبداع وريادة” للفنانات التشكيليات العمانيات تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية بنادي الواحات بالعذيبة والذي نظم من قبل الجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بالتعاون مع اللجنة الثقافية لمهرجان مسقط لعام2016 م بمشاركة 40 فنانة تشكيلية من بينهم رابحة محمود، وسهير محمد، وزكية البروانية، وياسمين محمد، وشميم محمد، ومريم الزدجالية، ونوال عتيق، في فعالية اقيمت للاحتفاء بهم وبأعمالهم بحضور عدد من أصحاب السعادة سفراء الدول الخليجية والعربية المعتمدين لدى السلطنة وخالد بن محمد بهرام مساعد رئيس بلدية مسقط للخدمات نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان.
بدأ الحفل بقص الشريط ، بعدها قام سعادة راعي الحفل بالتجول في أروقة المعرض ومشاهدة اللوحات المعروضة والاستماع الى شروحات فنية من الفنانات حول لوحاتهن والتنوع الفني والمدارس المختلفة التي تنتمي إليها بعد ذلك بعد ذلك بدأت فعاليات الحفل المصاحب للمعرض حيث القت الشاعرة هلالة الحمدانية قصيدة بعنون “عمانيات” عبرت من خلالها وباحساس القوافي والقصيد عن اعتزازها بالمنجزات التي حققتها المرأة العمانية والمكانة التي وصلت إليها في ظل النهضة المباركة، ثم ألقت الفنانة الدكتورة شمسة بنت حمد الحارثية كلمة استعرضت فيها تجربتها في الفن التشكيلي حيث ذكرت أن إنشاء مرسم الشباب في العام1980م أعطاها دفعة قوية للسعي الى تطوير موهبتها وعن الصعوبات التي واجهتها في تلك الفترة عدم وجود تخصص جامعي يعنى بالفن التشكيلي في السلطنة.
وبعدها تم عرض فيلم وثائقي استعرض تطور الفن التشكيلي في السلطنة خصوصا لدى الفنانات مع عرض مجموعة من المقابلات معهن تحدثن فيها عن الماضي وما تحقق وعن طموحهن المستقبلي وفي ختام الحفل قام راعي الحفل بتكريم الفنانات المشاركات في المعرض وتلى ذلك تناول وجبة العشاء على انغام آلة الكمان مع العازفة منى جمال البلوشية.
وفي تصريح لسعادة راعي المناسبة حيث وجه رسالة شكر الى القائمين على المعرض وعبر عن ابتهاجه لما شاهده من لمسات ابداعية جميلة ومستوى فني عال وان ما حققته الفنانات من انجازات داخلية وخارجية يدعو الى الاعتزاز والفخر وتقديم الدعم المناسب لهن.
من جانبه ابدى سعادة السفير القطري المعتمد لدى السلطنة عن اندهاشه بالمستوى الفني للوحات المعروضة وتنوع المدارس التشكيلية التي تنتمي اليها وأشاد بجهود السلطنة في دعم حركة الفن التشكيلي وتطويره.
اما الفنانة مريم بنت عبدالكريم الزدجالية مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكليلة ، فتحدثت عن مشاركتها في المعرض قائلة : اعتزا كثيرا بالمشاركة مع زميلاتي الفنانات في هذا المعرض الذي يقام لاول مر ة من نوعه لتكريم رائدات الفن التشكيلي في السلطنة خصوصا مع وجود رموز حصلت على جوائز عالمية مثل الفنانة بدور الريامية التي فازت بجائزة البينالي في بنجلاديش في العام 2010 م ضمن متسابقين من 75 دولة.
أما الفنانة الدكتورة فخرية اليحيائية فقالت : سعيدة جدا بهذه المشاركة التي تجمعني بعدد من الأخوات الفنانات المشاركات في هذا المعرض الرائع، حيث إيجاد مساحة من التواصل بين الفنانات وتبادل الآراء والأفكار، وأوجه رسالة للفنانات اللاتي لديهن طموح للوصول إلى مراتب ومراكز متقدمة في مشوارهن الفني أن يكون لديهن الصبر الكبير، والاستفادة من المعارض والمناسبات الفنية التي تقام بين حين وآخر.
يأتي هذا المعرض ضمن التواصل الفني بين المؤسسات الرسمية العاملة في القطاع الفني والثقافي في السلطنة لإيجاد حوار بين مختلف الأطياف الإبداعية ويشكل انعكاسا لروح الفن للتشكيليات العمانيات.

إلى الأعلى