الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يعتزم بدء تحرير الموصل الشهر القادم وداعش يخطط لمنع الجيش من دخول الحويجة

العراق يعتزم بدء تحرير الموصل الشهر القادم وداعش يخطط لمنع الجيش من دخول الحويجة

بغداد ـ وكالات: أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن حكومة بلاده بدأت الأسبوع الماضي التخطيط لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش.
وأشار إى أنه تم إرسال طليعة القوات العراقية إلى الموصل وربما تبدأ في الشهر المقبل العمليات العسكرية الشاملة لاستعادة السيطرة على المدينة.
وأوضح العبادي في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية قوله إنه على الرغم من أن تنظيم داعش لايزال في الموصل ويسيطر على الحدود بين العراق وسوريا ويستقبل المقاتلين ويقوم بتهريب النفط إلا أن معركة تحرير/ الرمادي وغيرها من المعارك أظهرت أن التنظيم لا يقوى على الصمود في مواجهة الجيش العراقي وقد انهارت مقاومته تقريبا.
وطلب رئيس الوزراء العراقي من ألمانيا المساعدة في التدريب وتزويد العراق بالمعدات اللازمة لإزالة المواد المتفجرة التي تعرقل جهود إعادة الناس إلى منازلهم في المدن المحررة مبينًا أن ميركل أظهرت دعما إيجابيًا نحو ذلك.
إلى ذلك أفاد ضابط عراقي كبير سابق بأن عناصر تنظيم داعش طبقوا خطة دفاعية محكمة في جبال حمرين لمنع القوات العراقية من الدخول إلى قضاء الحويجة بمحافظة كركوك.
وقال اللواء الركن محمد الجبوري، الذي عمل أستاذاً للخطط العسكرية في الأكاديميات العسكرية السابقة، إن “الخطة التي يطبقها عناصر داعش طبقها الجنود الأتراك في الحرب العالمية الأولى في العام 1918 لمنع الجيش البريطاني من اجتياز جبال حمرين …” م
واضاف أن عناصر داعش استخدموا النقاط نفسها في السيطرة على الطرق الأربعة التي تجتاز جبال حمرين من جهة الغرب باتجاه الشرق، موضحاً أن عددا قليلاً من المقاتلين مزودين بأسلحة متوسطة وخارقة للدروع بإمكانهم وقف أرتال عسكرية كبيرة بمجر إصابة القطعة الأولى في الرتل.
وأكد الجبوري أن “ضعف الطيران العراقي وعدم مساندة طيران قوات التحالف الذي تحاول الحكومة العراقية تحجيم دوره تحت ذريعة السيادة حال دون تدمير تلك المواقع” مشيرا إلى إمكانية داعش تقديم الدعم اللوجستي للقطعات الموجودة في تلك النقاط.
وتابع الجبوري أن” القوات البريطانية لم تتمكن من اجتياز حمرين إلا عن طريق الجنوب حيث التلال المنخفضة وكثرة الطرق وسهولة فتح طرق جديدة خصوصاً في منطقة الزركة (40 كيلومترا شرقي تكريت) وهذا ما عملت عليه القوات العراقية الآن حيث تتحشد بكثافة من أجل الهجوم على قضاء الحويجة والذي من المقرر أن ينطلق في أي لحظة”.
يذكر أن القوات العراقية أخفقت في شهر اكتوبر الماضي في اجتياز جبال حمرين وقدمت خسائر كبيرة مما أضطرها إلى التراجع إلى مواقعها غربي الجبال.
وتعد جبال حمرين من أصغر السلاسل الجبلية في العراق وتمتد من الفتحة قرب بيجي حتى تدخل إلى الحدود الإيرانية في محافظة ميسان وهي عبارة عن تلول متوسطة الارتفاع ووعرة جداً ويبلغ عرض السلسلة 10 كيلومترات وتشكل الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظتي صلاح الدين وكركوك.
من ناحية أخرى افاد مصدر امني بقوات البشمرجة بمقتل واصابة 15 مدنيا اثناء محاولتهم الهروب من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش صوب مناطق البشمرجة شمال غرب مدينة كركوك.

إلى الأعلى