السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إشادة الإعلام الخليجي والعربي والدولي بكأس عمان للأساطير
إشادة الإعلام الخليجي والعربي والدولي بكأس عمان للأساطير

إشادة الإعلام الخليجي والعربي والدولي بكأس عمان للأساطير

تكريم خاص لإعلام الأساطير بمسقط..

استضافة العملاقين بمسقط حدث فريد بذكريات أروع على أرض عمان

أقامت اللجنة الإعلامية لمباراة الأساطير بالتعاون مع عمانتل حفل غداء على شرف الوفود الإعلامية المشاركة في تغطية أحداث وكذلك تكريم خاص للإعلاميين الخليجيين والعرب والدوليين من قناة ريال مدريد الذين شاركوا في تغطية فعاليات الأساطير في نهاية الاسبوع الماضي تكريما وتقديرا لرجال الاعلام والصحافة الذين قاموا بجهد كبير في نقل أحداث مباراة كأس عمان للأساطير الذي أقيم بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر يوم الجمعة ١٤ مارس ٢٠١٤م والذي شهد (٧ فعاليات مصاحبة) منها معرضا نجوم وتاريخ ريال مدريد وبرشلونة في مركزي سيتي سنتر القرم والسيب والليلة العمانية الاسبانية التي أقيمت بفندق قصر البستان وكذلك الجولة السياحية بالحافلة المفتوحة حول محافظة مسقط شارك فيها نجوم الفريقين وعدد من رجال الاعلام وبعض الشخصيات الرياضية بجوار حفل الغداء الرسمي بفندق انتركونتيننتال مسقط وحفل عشاء الوداع في مطعم صدف وقبلها فعالية عمانتل للأساطير التي شهدها اكثر من ٣٥٠٠ متفرج احتشدوا امام مبنى عمانتل في يوم وصول نجوم الفريقين.
وتقدم سالم الحبسي رئيس اللجنة الإعلامية في مباراة الأساطير بالشكر والتقدير للوفود الإعلامية والصحفيين الذين قاموا في نقل أحداث مباراة الأساطير وساهموا في تحقيق نجاح إضافي للحدث مع مساهمتهم للترويج للسلطنة التي حققت قفزة كبيرة في تنظيم فعاليات عالمية على أرض السلطنة وقام سالم الحبسي رئيس اللجنة الإعلامية لمباراة الأساطير بتكريم الوفود الإعلامية وكذلك أقيم حفل تكريم خاص للوفد الإعلامي البحريني الذي يترأسه محمد قاسم رئيس لجنة الاعلام الرياضي بالبحرين والذي يضم رؤساء الأقسام الرياضية في الصحف البحرينية.
وقد أشاد الإعلاميون المشاركون في تغطية فعاليات ومباراة الأساطير التي أقيمت بالسلطنة وعلى التنظيم والمستوى الفني الذي قدمه الفريقان ريال مدريد وبرشلونة في اللقاء الذي أقيم يوم الجمعة ١٤ مارس ٢٠١٤م واعتبروا المباراة حدثا استثنائيا بما ضم من فعاليات متنوعة متميزة.
أكد رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية محمد قاسم أن اللجنة حرصت على حضور مباراة الأساطير بين برشلونة وريال مدريد التي أقيمت في العاصمة العمانية مسقط برفقة رؤساء الأقسام الرياضية في الصحف البحرينية والمدير الفني للمنتخب البحريني الانجليزي السيد أنتوني هيدسون، مشيراً إلى أن اللجنة حرصت على المشاركة في مختلف البرامج والفعاليات التي أقيمت على هامش المباراة والتقت بالعديد من الشخصيات العمانية التي تمتلك مكانة عالية سواء في الرياضة العمانية أو السياحة.

وأثنى قاسم على الجهود الكبيرة التي قام بها المسئولون العمانيون أبرزهم راعي المباراة صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد ووكيل وزارة الشئون الرياضية سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي ورئيس اللجنة المنظمة لكأس عمان للأساطير الرئيس التنفيذي لشركة زان للفعاليات سعيد بن حمد الشبيبي والرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات الدكتور عامر بن عوض الرواس إضافة إلى رئيس لجنة الاعلام بمباراة الأساطير ورئيس الاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي الخليجي الاستاذ سالم الحبسي.

محمد قاسم أكد أن الفعاليات المصاحبة للمباراة كانت لها أثر كبير واستفادة عالية من جانب لجنة الاعلام الرياضي البحرينية ، مشيرا الى أن تلبية الدعوة من شأنه أن يعزز مكانة الاعلام البحريني ويفتح آفاقا واسعة بين مملكة البحرين وسلطنة عمان في الجانب الرياضي، مقدماً جزيل الشكر والتقدير لجميع المشرفين على هذا التجمع الذي خرج بصورة مميزة للغاية.

كلاسيكو الكبار في مسقط ..
اما الإعلامي اليمني المعروف رائد عابد رئيس شبكة المراسلين في قناة pins port فقد قال بأنه
بطبيعة الحال فان إستضافة العلامتين الأشهر عالميا في مسقط هو حدث كبير وهام جدا , لأن الحديث عن برشلونة وريال مدريد هو الحديث عن أفضل أندية العالم , الحدث يفرض نفسه والصورة التي كانت داخل الملعب عكست مدى أهمية فنون كرة القدم التي استمرت لمدة تسعين دقيقة , .

حقيقية أنا وجدت نفسي أمام مباراة حقيقية تحمل الكثير من اللمحات الفنية والأهداف والتكتيك العالي , رأينا دفاعا منظما وهجمات منسقة وحراسة مرمى متألقة من الجانبين , لم يكن اللقاء مجرد فسحة رياضية .
وأعتقد ان السلطنة كسبت كثيرا خاصة في الجانب السياحي حيث أن الجميع أبدى سعادته بما شاهده في مسقط , وبالتالي فان الرسالة سوف تنتقل من شخص إلى آخر .
الرياضة اليوم لم تعد مجرد جري ولعب بقدر ما تحمله من رسالة حضارية تنقل ثقافة وتاريخ الشعوب .
اتمنى أن تستمر مثل هذه التظاهرة الرياضية لأن الأطفال والشباب يحلمون برؤية هؤلاء النجوم على أرض الواقع , وعندما نراهم أمامنا فإن الصورة الذهنية تسكن الذاكرة وتمنح الرياضيين دافعا إيجابيا وحماسا يدفعهم لممارسة الرياضة ..وهنا لابد ان نشكر الجهات التي دعمت مثل هذه التظاهرة الكروية من جهات حكومية وكذلك الشركات الراعية في مقدمتها عمانتل الشريك الاستراتيجي وكذلك البنك الوطني العماني فألف شكر لجميع الرعاة.

السيد: السلطنة نموذج مثالي للرياضة الخليجية
أما رئيس القسم الرياضي بصحيفة الأيام البحرينية عقيل السيد أشاد بخطوة السلطنة بهذا التجمع المميز تحت مظلة سلطنة عمان، مشيراً إلى أن مثل هذه التجمعات والفعاليات تفتح آفاقا واسعة في الجانب السياحي وفتحت المجال للدول الخليجية للاستفادة من الخبرات العالية التي تمتلكها سلطنة عمان بعد التنظيم المميز الذي شهدته المباراة والفعاليات التي أقيمت على هامش اللقاء التاريخي بين أساطير برشلونة وريال مدريد.

وأردف “ضربت السلطنة أروع الأمثلة سواء من الناحية التنظيمية والفنية، وقدمت دروسا مجانية للدول الأخرى بالاستفادة من هذه التجمعات التي ترتقي بالسياحة لاسيما ان الرياضة أصبحت اليوم واجهة أساسية في الجانب السياحي، أضف إلى ذلك أن هذا التجمع يفتح آفاقا واسعة لتطوير العلاقة والمحبة بين الأشقاء في الدول الخليجية”، وختم عقيل السيد تصريحه قائلاً: “نقدر ونثمن هذه المبادرة من لجنة الاعلام الرياضي البحرينية بدعوة رؤساء الاقسام ونثمن أيضاً الجهود الكبيرة التي بذلها الأشقاء في السلطنة وأقدم لهم جزيل الشكر والتقدير على جهودهم المبذولة وسعيهم بإبراز الأنشطة العالمية في الدول الخليجية”.

العالي: خطوة نحو استثمار مثالي للسياحة الرياضية في عُمان
خصص رئيس القسم الرياضي بصحيفة الوسط البحرينية السيد عباس العالي مقاله الأسبوعي للحديث عن حضوره مباراة الأساطير التي احتضنتها العاصمة العمانية مسقط، وقال في مقاله: “شددنا الرحال إلى العاصمة العمانية (مسقط) في زيارة سريعة استغرقت يومين لحضور المباراة الاستعراضية الكروية بين قدامى لاعبي فريقي ريال مدريد وبرشلونة الاسبانيين اللذين أصبحا يملكان علامة عالمية تتيح لهما ترويج بضاعتهما واستثمارها تجاريا بذكاء كما فعلا في عمان الشقيقة.
بعد وصولنا السلطنة مباشرة دعينا إلى حفل استقبال أقيم في فندق البستان؛ وهو أحد القصور المعمارية الفاخرة. فجمعتنا الطاولة المستديرة بمدير عام إدارة السياحة سالم المعمري ومندوبي فريقي الريال والبرشا. فقال لنا المعمري إن إدارته هي التي أشرفت على تنظيم الاحتفالية والمباراة، لأنها تهدف إلى تدشين عمل جديد في مجال السياحة العمانية اسمه السياحة الرياضية التي أصبح لها روادها في العالم كجزء من السياحة الكلاسيكية. وقد وجدنا ضالتنا في هذين الناديين الكبيرين والجمع بينهما في مباراة كروية أطلقنا عليها «مباراة الأساطير» تقام لأول مرة في منطقتنا العربية. وهو الحديث الذي أكد عليه لاعب ريال مدريد الدولي فرناندو هيرو حينما قال: «بصفتي لاعبا دوليا لم أكن أعرف عن دول الخليج العربي إلا دبي وقطر بعد أن بصمت اسمها على خارطة كأس العالم، واليوم أصبحنا نعرف اسم السلطنة لأول مرة بفضل هذا اللقاء الكروي الودي الذي جمعنا في هذه المناسبة الكروية التي ستشد إليها أنظار العالم».

اما بينتو المسؤول الإعلامي لبعثة ريال مدريد فقد اعتبر اللقاء محطة مميزة لما شاهده من قبل في لقاءات الأساطير التي أقيمت في اوروبا وقال حضرت العديد من لقاءات الأساطير في عدد من الدول الاوروبية ولكنني لم اشهد حدثا متنوعا ومميزا مثل لقاء الأساطير في السلطنة وهو دليل ان المنظمين قاموا بعمل كبير من اجل استضافة هذا الحدث الكبير والذي يساهم بشكل او باخر في تطوير الرياضة والسياحة في بلدكم..فكل التحية من القلب لهذه البلد التي أكدت أنها مميزة.

خلال زيارته الأولى لمسقط ..
هيدسون: سعيد بتواجدي في لقاء الاساطير وشكرا لعمان

الانجليزي أنتوني هيدسون المدير الفني لمنتخب البحرين لكرة القدم أعرب عن سعادته البالغة بتواجده في سلطنة عمان التي يزورها للمرة الاولى، وقال إنه سعيد للغاية بهذه الزيارة، وقدم جزيل الشكر والتقدير لجميع المسئولين في سلطنة عمان على الحفاوة والاستقبال الرائع.

وقال انتوني هيدسون: “لا يشرف على هذه التجمعات والمباريات إلا القادرون والمتمكنون بنجاحها، وسجلت سلطنة عمان اسمها ضمن المميزين في عملها الاداري الرياضي بعد استضافة ناجحة من جميع النواحي، حيث كان التنظيم مميزا للغاية ولم نواجه أي صعوبة بتنقلنا من مكان إلى آخر برفقة رؤساء الاقسام الرياضية في الصحف البحرينية”.
هيدسون تحدث عن المباراة وقال: “تابعنا لقاء مميزا من الناحية الفنية جمع أساطير برشلونة وريال مدريد، وكونني أحد المدربين الذين يعشقون الكرة الإسبانية أؤكد بأنني استمتعت بمتابعة هذه المباراة”.

إلى الأعلى