الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: داعش يبني سواتر قتالية استعدادا لـ(الموصل) وجهود لإعادة اعمار الرمادي
العراق: داعش يبني سواتر قتالية استعدادا لـ(الموصل) وجهود لإعادة اعمار الرمادي

العراق: داعش يبني سواتر قتالية استعدادا لـ(الموصل) وجهود لإعادة اعمار الرمادي

القوات تقترب من الفلوجة تمهيدا لتحريرها

بغداد ـ وكالات: شرع تنظيم (داعش) في بناء سواتر قتالية ونقل أعداد كبيرة من الكتل الأسمنتية في أرجاء شوارع مدينة الموصل، وذلك في إطار الاستعداد للمعركة المرتقبة مع القوات العراقية التي تسعى لتحرير المدينة من سيطرة داعش فيما تبذل السلطتات جهودها لإعادة إعمار الرمادي.
وقال شهود عيان إن “عناصر داعش شرعت بنشر عناصرها في الشوارع الرئيسية والفرعية في الموصل وبناء سواتر قتالية خشية تقدم القوات العراقية والبدء في عملية تحرير مدينة الموصل”.
وكانت القيادة العسكرية العراقية قد بدأت بنقل وتحريك القوات العسكرية العراقية إلى أطراف مدينة الموصل استعدادا للمعركة الفاصلة لطرد التنظيم من الموصل.
إلى ذلك انطلقت حملة إعادة إعمار مدينة الرمادي العراقية بعد اكتمال عمليات تحريرها وإعادتها لحضن الدولة بعد عشرة أشهر من سيطرة تنظيم داعش عليها.
وأصدر رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أمرا بتشكيل لجنة عليا لتأهيل المدينة وإعادة سكانها إليها برئاسة رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف هميم، وتضم نائبين له هما وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ومحافظ الأنبار صهيب الراوي. ومارست اللجنة مهامها فورا بتوجيه الجهد الهندسي والبلدي والخدمي للعمل في الرمادي وتأهيل بعض الجسور لأجل إدامة التواصل بين الرمادي وضواحيها الخارجية.
وتشمل خطة الحملة رفع الألغام والعبوات التي زرعها تنظيم داعش في البنايات الحكومية والمنازل قبل طرده منها، فضلا عن إعادة تأهيل البنى الارتكازية وإعادة توفير خدمات الماء والكهرباء والخدمات البلدية الضرورية لإعادة النازحين إلى بيوتهم.
وكان تنظيم داعش تمكن من بسط سيطرته على الرمادي مركز محافظة الأنبار (110 كلم غرب بغداد) في 13 مايو من العام الماضي 2015 فيما اعتبرت نكسة كبيرة لقوات الجيش والشرطة في العراق.
وقال الهميم “باشرت اللجنة أعمالها بتشكيل فرق عمل ميدانية متخصصة لإنجاز ما يمكن تحقيقه من أعمال خدمية وإعادة الوضع للصورة شبه الطبيعية وإعادة النازحين لمنازلهم في أسرع وقت ممكن. وسيكرس الوقف السني كل إمكاناته المادية وجهود العاملين فيه لأجل تهيئة المدينة لاستقبال أبنائها”.
وأضاف الهميم :”وضعنا خطة عمل سريعة، وستكون الرمادي خلال أيام ليست بعيدة جاهزة لإعادة النازحين إلى منازلهم” ، مشيرا إلى أن من أبرز المشاكل التي تعنى بها اللجنة مشكلة انقطاع الكهرباء والماء والجسور المؤدية للرمادي. وأعرب عن ثقته في أنه “بتضافر جهود الوقف السني ووزارة الكهرباء ومحافظة الانبار سنتغلب على المعضلات”، مشيرا إلى أن أبناء الأنبار من الأثرياء تبرعوا بآلياتهم وسياراتهم للمساعدة في توفير ما يتطلبه العمل لتأهيل المدينة.
وأعلن الهميم انطلاق الحملة التطوعية الشعبية لتنظيف الأنبار وإعادة إعمارها، وحث القيادات الإدارية والجماهيرية والشباب إلى الالتحاق بهذه الحملة وبأسرع وقت.
وقال :”نجحنا في ضرب الإرهاب الذي دمر مدننا، ولابد من التكاتف للنجاح في إعادة إعمار المدينة وإعادة النازحين إليها”.
واتهم الهميم “جهات سياسية” بالأنبار بأنها لا ترغب في إعمار الرمادي وإعادة النازحين إليها، قائلا :”بعض الجهات السياسية تحاول تأخير إعادة النازحين إلى ديارهم، ولكننا لن نسمح لهم وسنعمل بخلاف ما يفعلون لأن عودة أهلنا هي همنا الوحيد”.
في غضون ذلك قالت الشرطة العراقية إن شخصين قتلا وأصيب 4 آخرون بجروح متفاوتة بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد.
وأوضحت الشرطة إن “عبوة ناسفة، كانت مزروعة بالقرب من محال تجارية انفجرت في منطقة الشعب شمالي العاصمة بغداد”.
وأضاف المصدر أن “قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما نقلت سيارات الاسعاف الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج والجثتين إلى دائرة الطب العدلي تمهيدا لتسليمهما إلى ذويهما”.
في غضون ذلك أكد المقدم خالد العيساوي من شرطة العامرية اليوم الاحد أن القطعات العسكرية تقترب من مدينة الفلوجة تمهيدا لانطلاق عملية كبرى لتحريرها من قبصة داعش.
وقال العيساوي إن “القوات الامنية تقترب من مدينة الفلوجة من الجهة الغربية والشرقية خصوصا بعد تحرير مدينة الرمادي وضواحيها وتقدمت من جهة عامرية الفلوجة بعد تطهير كافة المناطق المحاذية للناحية”.
واضاف العيساوي أن “المعلومات التي حصلنا عليها تفيد بأن الفلوجة تضم عددا هائلا من القيادات الارهابية للتنظيم منهم الأجانب والعرب وهرب عدد منهم مؤخرا إلى مناطق غربي الانبار والموصل”.
وأكد العيساوي أن “ابرز ما يعيق تقدمنا هو الألغام والمواد المتفجرة الموضوعة على كافة الطرق وايضا وجود العوائل في داخلها والتي يتخذهم التنظيم دروعا بشرية إلا أن القيادة الأمنية العليا تعمل على فتح ممرات لهم مع قرب انطلاق العمليات عليها “.
وطالب العيساوي القيادات العسكرية بقطع طرق الامداد للارهابيين لمنع تسللهم ومحاصرتهم داخل مدينة الفلوجة.

إلى الأعلى