الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا تطالب مجلس الأمن بوضع حد لممارسات تركيا .. وأنقرة تجدد القصف
سوريا تطالب مجلس الأمن بوضع حد لممارسات تركيا .. وأنقرة تجدد القصف

سوريا تطالب مجلس الأمن بوضع حد لممارسات تركيا .. وأنقرة تجدد القصف

الجيش يقضي على آخر تجمعات الإرهابيين في ريف اللاذقية الشمالي

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
طالبت سوريا مجلس الأمن بوضع حد لممارسات تركيا فيما جددت الأخيرة قصف مناطق للمقاتلين الأكراد شمال سوريا في الوقت الذي قضى فيه الجيش السوري على آخر تجمعات الإرهابيين في ريف اللاذقية الشمالي.
ورأت وزارة الخارجية السورية إن قصف مدفعية النظام التركي للأراضي السورية يشكل دعما تركيا مباشرا للتنظيمات الإرهابية المسلحة واعتداء على الشعب السورى وعلى حرمة أراضي سورية وسلامتها الإقليمية مطالبة مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤوليته في حفظ السلم والأمن الدوليين.
وقالت الوزارة في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي.. “بتاريخ يوم السبت 13 فبراير 2016 وبدءا من ساعات ما بعد الظهر قامت المدفعية الثقيلة التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية بقصف الأراضي السورية مستهدفة أماكن وجود مواطنين أكراد سوريين ومواقع للجيش العربي السوري كما استهدفت المدفعية وفي دعم تركي مباشر للجماعات الإرهابية المسلحة قرى مرعناز والمالكية ومنغ وعين دقنة وبازي باغ الآهلة بالسكان المدنيين وذلك في رد على التقدم العسكري الذي تحرزه قوات الجيش العربي السوري في جبهات الريف الشمالي لمحافظة حلب وفي محاولة لرفع معنويات الجماعات الإرهابية المسلحة المندحرة”.
وأضافت الوزارة.. “وفي اليوم ذاته توغلت 12 سيارة بيك اب مزودة برشاشات من نوع دوشكا ومن عيار 5ر14 ملم داخل الأراضي السورية قادمة من الأراضي التركية عبر معبر باب السلامة الحدودي يصحبها نحو 100 مسلح يعتقد بأن جزءا منهم من القوات التركية والمرتزقة الأتراك ولا تزال عمليات الإمداد بالذخائر والأسلحة مستمرة عبر معبر باب السلامة الحدودي إلى داخل منطقة إعزاز السورية”.
وقالت الوزارة.. “إن حكومة الجمهورية العربية السورية تود أن تلفت نظر المجتمع الدولي إلى تصرفات النظام التركي اللامسؤولة التي أدت مؤخرا إلى إفشال اجتماع جنيف وهو يحاول الآن بهكذا تصرفات إفشال اجتماع جنيف قبل انعقاده”.
وقالت الوزارة.. “إن حكومة الجمهورية العربية السورية تجدد مطالبتها مجلس الأمن بضرورة اضطلاعه بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين لوضع حد لجرائم النظام التركي الموصوفة المرتكبة بحق الشعب السوري ولاعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية”. وفقا للرسالتين.
وقصف الجيش التركي أمس لليوم الثاني على التوالي مواقع للمقاتلين الاكراد في سوريا على ما اعلنت وكالة أنباء الأناضول التركية.
وأوضحت الوكالة ان مواقع لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في جوار مدينة اعزاز السورية في محافظة حلب قصفت بقذائف الهاون من الجانب التركي للحدود.
وأعلنت شبكة ان تي في ان القوات التركية اسرت ثلاثة عناصر يشتبه بانهم ينتمون الى حزب الاتحاد الديمقراطي في كيليس بدون مزيد من التفاصيل.
وتعتبر تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وجناحه المسلح “منظمتين ارهابيتين” على صلة وثيقة بالمتمردين الاكراد الاتراك في حزب العمال الكردستاني.
من ناحية أخرى حققت وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تقدما جديدا في حربها على التنظيمات الإرهابية التكفيرية وقضت على آخر تجمعاتها في ريف اللاذقية الشمالي.
وأوضح مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة اتسمت بالدقة والسرعة مستخدمة تكتيكات عملية تتناسب وطبيعة المنطقة الجبلية والحراجية بريف اللاذقية الشمالي مبينا أن العمليات انتهت بـ “إعادة الأمن والاستقرار إلى قرى بروما ومزين ورويسة حميروش”.
ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة عملت على “تفكيك عدد من العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون بين المنازل وعلى مداخل القرى قبل وقوع عدد منهم قتلى وفرار من تبقى منهم” باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.
ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري فجر أمس طلعات مكثفة على تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري بأن الطلعات أسفرت عن تدمير آليات ومقار للتنظيمات الإرهابية ومقتل العديد من أفرادها في شمال رويسة الملك وغربها وضهرة أرض الغدر ورويستي وطى السنديان والجوز ونحشبا والزويقات وجنوبها والشيخ عبد الله وجبلي الرويسة وأبو علي والبيضاء ووادي أرض قرطب بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وفي دير الزور سقط ما لا يقل عن 100 قتيل من إرهابيي تنظيم “داعش” خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة العاملة في المحافظة خلال الساعات الـ 24 الماضية.
كما تابعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا عملياتها على تجمعات وأوكار ارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى.
كما دمرت وحدات الجيش العاملة في حلب بإسناد من سلاح الجو أوكارا وآليات لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية.

إلى الأعلى