الأحد 20 أغسطس 2017 م - ٢٧ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / غرفة تجارة وصناعة عمان تعلن خطة عملها في 2016
غرفة تجارة وصناعة عمان تعلن خطة عملها في 2016

غرفة تجارة وصناعة عمان تعلن خطة عملها في 2016

تشمل التحول الرقمي والتصديق الإلكتروني وتطبيق الهواتف الذكية

مسقط ـ “الوطن”:
أعلنت غرفة تجارة وصناعة عمان خطتها القادمة للعام الحالي 2016م خلال اجتماع مجلس ادارة الغرفة أمس برئاسة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس الإدارة وبحضور أعضاء مجلس الإدارة ومجالس إدارات الفروع بالمحافظات، حيث أن خطة العمل تعزز من مكانة الغرفة كممثل رسمي للقطاع الخاص، وبما يضمن رفع مساهمة القطاع الخاص العماني في الدخل القومي سيما في هذه الظروف التي تتطلب تظافر جهود جميع القطاعات. وتشتمل رؤية الغرفة لهذا العام فيما يتعلق بتسهيل الإجراءات والتحول الرقمي إلى تخليص إجراءات منتسبي الغرفة إلكترونيا دون الحاجة للحضور الى الغرفة حيث سيصبح بإلإمكان توفير خدمات التسجيل والتجديد والتصديق إلكترونيا عبر الموقع الإلكتروني للغرفة وتطبيق الغرفة بالهواتف الذكية وأجهزة الخدمة الذاتية.
وقال سعادته: يتم بناء الموقع الإلكتروني للغرفة بحيث يصبح قابلا للتصفح عن طريق الهواتف الذكية أيضا، وستركز خارطة الموقع على أربعة قطاعات رئيسية وهي ذات القطاعات التي ركزت عليها الحكومة في استراتيجية 2040 تشمل قطاع الاستثمار وما يتعلق به من قوانين ولوائح، وفرص الاستثمار والحوافز والإجراءات وغيرها. إضافة إلى قطاع الصناعة وما يتعلق به أيضا من قوانين ولوائح،وحوافز ومعلومات حول المناطق الاقتصادية الحرة والمناطق الصناعية. أما القطاع الثالث فهو السياحة وكل ما يتعلق بالسياحة من قوانين ولوائح وحوافز، وفرص الاستثمار وخدمات السائح، إضافة إلى قطاع التجارة والخدمات. وسيكون الموقع متاحا بداية باللغتين العربية والإنجليزية، على أن يكون متاحا لاحقا بلغات اضافية أخرى كالألمانية والفرنسية والهندية والفارسية. كما سيحتوي الموقع على مساحة مخصصة لإعلانات الشركات بهدف الترويج لها.
تطبيق الغرفة بالهواتف الذكية
وقال سعادة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان: ستتاح في تطبيق الغرفة بالهواتف الذكية جميع الخدمات التي يوفرها الموقع الإلكتروني للغرفة، وسيوسع من قاعدة المستفيدين من خدمات الغرفة، حيث ستتعاون الغرفة مع احدى الشركات المتخصصة في مجال الحلول البرمجية لإنشاء التطبيق لتقديم خدمة سهلة وميسرة لأصحاب الشركات، وسيحقق التطبيق عنصر الأمان للمستخدمين والمستفيدين من الخدمات التي يقدمها.
أجهزة الخدمة الذاتية
وأضاف: تدرس الغرفة خيارين لتقديم خدمة تجديد الانتساب للغرفة، يتمثل الخيار الأول في استحداث أجهزة الخدمة الذاتية بداية بثلاثة منافذ تجريبية بمراكز التسوق بمحافظة مسقط على أن تعمم لاحقا لكافة محافظات السلطنة. فيما يتمثل الخيار الثاني في التجديد عبر موقع الغرفة الإلكتروني الذي يخضع لعملية تطوير شاملة بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة في هذا المجال. وسوف تمكن هذه الخدمات مجتمعة المنتسبين من انهاء اجراءاتهم على مدى 24 ساعة، وستوفر الكثير من الوقت والجهد عليهم، حيث أخذت الغرفة في الاعتبار أهمية عنصر الوقت في لغة الأعمال.
الدراسات والبحوث والاقتصادية
وأشار الكيومي إلى أن غرفة تجارة وصناعة عمان تسعى خلال الفترة القصيرة القادمة لأن تصبح مرجعية للبحوث والدراسات الاقتصادية ومن أجل تحقيق ذلك ستعمل على تطعيم دائرة البحوث والدراسات الاقتصادية بالكفاءات المتخصصة في هذا المجال بما يمكن من توفير بيانات محدثة وتحليلات دقيقة للوضع الاقتصادي بالسلطنة والوضع الاقتصادي العالمي، وستكون هذه الدراسات متاحة بالموقع الإلكتروني لاستفادة المهتمين.
الاستشارات القانونية
وأكد سعادته قائلا: ستتوسع الغرفة في تقديم الاستشارات القانونية التجارية والاقتصادية لأصحاب الأعمال، كما ستتاح خدمة الاستشارات القانونية عبر الموقع الإلكتروني للغرفة بحيث يمكن لصاحب الاستشارة وضع استفساره على الموقع الإلكتروني وتلقي الرد خلال فترة وجيزة.
مركز مسقط للتحكيم التجاري
ونوه سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بأن الغرفة قطعت شوطا جيدا في إنشاء مركز مسقط للتحكيم التجاري، وتم الانتهاء من وضع النظام الأساسي للمركز وفي طور إعداد اللوائح وقواعد المركز، ومن المؤمل أن يسهم المركز في إضافة قضاء متخصص في تسوية المنازعات التجارية بكل يسر وسهولة وهو مكمل للبيئة التشريعية في السلطنة، وهو تكريس للاختصاصات المناطة بالغرفة في إقتصاد الأعمال.
هوية إعلامية جديدة
وقال: يأتي ضمن خطة الغرفة للعام الحالي صناعة هوية إعلامية وتسويقية للغرفة، والتعريف بدور الغرفة لمنتسبيها حيث يغفل كثيرون عن الأدوار المناطة بالغرفة والخدمات التي تقدمها للقطاع. وإعلاميا يوكل لدائرة الإعلام والنشر بالغرفة رسم الصورة الإيجابية عن القطاع الخاص العماني الذي لم ينصف ولم ينل حقه إعلاميا، كما سيناط إليها ابراز دور الشركات الكبيرة وجهودها في مجال المسؤولية الاجتماعية. كما تعزم الغرفة في العام الحالي تعزيز تواجدها بوسائل التواصل الاجتماعي حيث ستخصص قسما مختصا بهذا الجانب بدائرة الإعلام والنشر لغرض الاقتراب أكثر من نبض الشارع وتحقيق انتشار أكبر بين أوساط الشباب ـ الفئة الأكثر استخداما لهذه الوسائل ـ وتقريب بيئة الأعمال لهؤلاء والمساهمة في توجيه ميولهم نحو المشاريع الذاتية.
وقال: يأتي ضمن الخطة لتطوير الأداء والتواجد الإعلامي للغرفة تخصيص قسم للإذاعة والتلفزيون بدائرة الإعلام والنشر، وفي صدد الإعلان عن مجلة الغرفة بثوبها الجديد تحت مسمى “الاقتصادي” والتي ستتناول كافة القضايا الاقتصادية وتغطية الحراك الاقتصادي بالسلطنة، والتعريف بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتقديم الدعم والترويج اللازم لها بما يساعد في نموها واستمراريتها.
مبنى جديد للغرفة
وقال سعادة سعيد الكيومي منحت الحكومة الرشيدة مشكورة أرضا للغرفة بولاية بوشر، وستعمل إدارة الغرفة في الفترة القادمة على انهاء اجراءات اقامة مبنى جديد للغرفة هنالك وسيراعى عند بنائه أن يكون مجهزا وفق أحدث المواصفات الفنية التي تلبي احتياجات أصحاب الأعمال والمستثمرين حيث سيشتمل المبنى على مكاتب إدارية وصالات وقاعات لمختلف الاستخدامات بالإضافة إلى تزويده بأنظمة تقنية حديثة تسرع وتجود الخدمة المقدمة لأصحاب الأعمال.
دائرة للاستثمار الأجنبي
وأوضح الكيومي بأنه يأتي ضمن أهداف الغرفة لهذا العام استقطاب الاستثمارات الأجنبية ورؤوس الأموال للبلاد ومن أجل ذلك ارتأى مجلس إدارة الغرفة تكليف أحد المدراء بمكتب سعادة رئيس الغرفة وبإشراف مباشر منه بخدمة أصحاب الاستثمارات الأجنبية الاستراتيجية الذين يلجأون للغرفة لتسهيل اجراءات اقامة مشاريعهم، والإسراع في إنجاز معاملات هذه المشاريع بالتنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية المعنية ذات العلاقة.
الوفود التجارية
وقال: عملت الغرفة خلال الفترة الماضية على انتهاج التخصصية في أغلب الوفود التي تسيرها لتعظيم استفادة الأعضاء المشاركين بهذه الوفود، وقد أثبتت تجربة الغرفة في هذا المجال نجاحها حيث أثمرت بعض الزيارات عن صفقات كبيرة ومشاريع تجارية مشتركة، ومن ذلك ارتأت الغرفة استمرارية تسيير مثل هذه الوفود وستشهد خلال الفترة القليلة المقبلة تسيير وفود إلى كل من جمهورية ألمانيا وجمهورية الصين الشعبية وسريلانكا وجمهورية تنزانيا الاتحادية، وغيرها.

إلى الأعلى