الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / 15 مليار دولار مشاريع قادمة لـ(النفط العمانية) بالدقم .. واعتماد (مجمع البتروكيماويات)

15 مليار دولار مشاريع قادمة لـ(النفط العمانية) بالدقم .. واعتماد (مجمع البتروكيماويات)

استثمارات محلية بـ 9.4 مليار ريال والشركة تساهم بـ4% بالناتج المحلي

مسقط ـ (الوطن) والعمانية:
تعتزم شركة النفط العمانية تنفيذ مشاريع بـ15 مليار دولار في
الدقم، كما اعتمدت الشركة مقترح إنشاء مجمع للبتروكيماويات بالمنطقة التي من المنتظر أن تتحول الدقم إلى مركز إقليمي رائد لصناعات الصلب والتكرير، بالإضافة إلى مرافق تخزين المنتجات النفطية ومشتقاتها والمواد البتروكيماوية.
وأوضح معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز ـ رئيس مجلس إدارة شركة النفط العمانية أن الشركة ومجموعة الشركات التابعة لها تقوم بدور محوري في المساهمة في تنويع مصادر الدخل القومي للاقتصاد الوطني وتطوير وازدهار الجوانب الاقتصادية والصناعية في السلطنة . جاء ذلك خلال حوار صحفي جمع معالي وزير النفط والغاز – رئيس مجلس الإدارة والمهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي للشركة . حيث تمت الإشارة إلى أن الشركة تساهم بـ4 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة.
وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن شركة النفط العمانية تحرص على مراعاة مبدأ التنويع في محفظتها الاستثمارية من خلال توزيع استثماراتها في عدة مجالات بقطاع الطاقة ، بدءا من مشاريع الشقين العلوي والسفلي المرتبطة بقطاع النفط والغاز.
حيث أكد معاليه أن المشاريع الاستثمارية للشركة والمجموعة تساهم في تطوير وازدهار مجموعة من المناطق الصناعية المتوزعة في مختلف محافظات السلطنة من شأنها أن تساهم في رفد وتنمية الاقتصاد الوطني إلى جانب الاستثمار في عدد من المشاريع الحيوية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ، والتي تعتبر إحدى الوجهات الرئيسية لعمليات الشركة والتي ساهمت بدورها في تحويل السلطنة إلى مركز إقليمي اقتصادي وصناعي متنوع.
وأشار المهندس عصام الزدجالي الرئيس التنفيذي للشركة في هذا الصدد إلى أن إجمالي حجم الاستثمارات المحلية لشركة النفط العمانية وصلت إلى 9.4 مليار ريال عماني وهي تمثل 63 بالمائة من مجمل استثماراتها في عام 2015، فيما تبلغ استثماراتها الخارجية أكثر من 3 مليارات دولار أميركية تتوزع في 15 دولة تتركز أغلبها في أوروبا.
وأضاف الرئيس التنفيذي إن أداء شركة النفط العمانية والشركات التابعة للمجموعة خلال عام 2015 كان جيدا، حيث حققت أرباحا تقدر بـ200 مليون دولار أميركي ( غير مدققة).
وأضاف المهندس الرئيس التنفيذي إن شركة النفط العمانية تدرس منذ العام الماضي الاستحواذ على بعض الأصول الحكومية المتعلقة بمشاريع الغاز، ومنها خطوط نقل الغاز والتي تصل قيمتها مابين 800 مليون دولار إلى مليار دولار أميركي مشيرا إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة عقد اجتماعات مع الجهات ذات الاختصاص من أجل تحديد الأصول والتعرفة المناسبة من أجل إدارة عملياتها.
وأوضح المهندس عصام الزدجالي أن الشركة تعمل على إدارة محفظة استثمارية تصل إلى أكثر من 40 استثمارا ، تغطي العديد من القطاعات المرتبطة بقطاع الطاقة ، وتقوم بتطوير وتنفيذ مشاريع تسهم في تنوّع الاقتصاد الوطني وتوفير فرص عمل جديدة. كما تعمل على ترسيخ خطتها الاستثمارية المستدامة اعتماداً على أصولها الحالية ومشاريعها التنموية ضمن مساهمتها في تطوير القيمة الاقتصادية المحلية بالاستفادة من الموقع الاستراتيجي للسلطنة.
وقال إن حجم الاستثمارات للمشاريع التي تنوي الشركة تنفيذها بالدقم تصل إلى 15 مليار دولار أميركي، حيث من المتوقّع أن تتحول منطقة الدقم إلى مركز إقليمي رائد لصناعات الصلب والتكرير، بالإضافة إلى مرافق تخزين المنتجات النفطية ومشتقاتها
والمواد البتروكيماوية .
وأشار إلى أن مجلس إدارة الشركة اعتمد مقترح إنشاء مجمع للبتروكيماويات والذي سيضم إلى جانب مصفاة الدقم عددا من الصناعات المرتبطة . حيث تعتزم الشركة استقطاب العديد من المستثمرين من داخل السلطنة وخارجها للاستثمار فيها . وستقوم الشركة بالتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة خلال منتصف العام الجاري، وذلك عبر جولة تعريفية في عدد من الدول الآسيوية، مؤكدا أن هناك مؤشرات إيجابية واهتمام من قبل شركات استثمارية خليجية وأجنبية للاستثمار في المجمع .
وأوضح أن مجلس إدارة الشركة اعتمد مؤخرا الهيكل التنظيمي الجديد، وذلك في إطار حرص الشركة على إدارة استثماراتها من خلال دمج أعمالها في أربع شركات محورية تتبع بشكل أساسي الشركة الأم وتندرج تحت مظلتها الاستثمارات والأصول الأخرى.
حيث اعتمد الهيكل التنظيمي الجديد على إنشاء أربع شركات استراتيجية تغطي كافة استثمارات الشركة في كل من “صناعات الشق العلوي والذي يتمثل في الاستكشاف والإنتاج”، “والبنية الأساسية”، “والاستثمارات المحلية”، إلى جانب “المشاريع التطويرية بالدقم” بهدف إيجاد التكامل بين مختلف القطاعات، وتعزيز الإمكانات لإدارة الأصول
والاستثمارات المحلية والعالمية.
وفيما يتعلق بالتوظيف ونسبة التعمين بالشركة أوضح أن شركة النفط العمانية تسعى من خلال مشاريعها الاقتصادية في مختلف أرجاء السلطنة إلى استيعاب العديد من الأيدي العاملة الوطنية للمساهمة في دعم جهود التنمية المستدامة، حيث بلغ عدد موظفي المجموعة حتى ديسمبر2015 حوالي 8116 موظفاً بنسبة تعمين تصل إلى 76.5 بالمائة ، كما تسعى المجموعة إلى بناء وتعزيز قدرات العاملين في مجموعة شركاتها، وذلك عبر تدريب وتطوير وتنمية كفاءة كوادرها الوطنية وإكسابها الخبرات الريادية اللازمة التي تساهم في إعدادهم لتحمل أعباء المسؤولية للمناصب التنفيذية والقيادية ، حيث تمثل نسبة العمانيين الشاغرين للمناصب في الإدارة العليا حوالي57 بالمائة.
وأشار في هذا الصدد إلى أن الشركة ستعمل على تأسيس معهد مشترك بين “تكاتف عمان” و”بتروفاك” يهدف إلى توفير تدريب فني ومهني لخريجي الدبلوم العام وذلك لتلبية متطلبات واحتياجات سوق العمل . وسوف تبلغ تكلفة إنشاء المعهد أكثر من 25 مليون دولار أميركي وسيتم إنشاء المعهد في ولاية منح.
وأضاف إن شركة النفط العمانية ستقوم كذلك بإنشاء معهد لتطوير القدرات، وهو مشروع مشترك بين “تكاتف عمان” و “شركة شلمبرجير”، يهدف إلى تعزيز المهارات الفنية للقوى العاملة الوطنية في قطاع الاستكشاف والإنتاج وتقنيات الصناعة البترولية في السلطنة وتوفير برامج تطويرية مهنية طويلة الأمد للفنيين في مجال النفط. وأوضح أن تكلفة المعهد ستبلغ حوالي 20 مليون دولار أميركي وسيتم إنشاء المعهد في مجمع الابتكار مسقط .
وفي سؤال حول دور الشركة في مجال المسؤولية الاجتماعية والقيمة المحلية المضافة لشركة النفط العمانية، أوضح المهندس عصام الزدجالي أن الشركة تؤمن بأهمية تقديم قيمة مضافة للشباب العماني في مجالي التدريب على الإبداع والأخذ بزمام المبادرة. حيث تسعى شركة النفط العمانية بأن تقوم بمواءمة مبادرات وبرامج المسؤولية الاجتماعية مع أولويات التنمية الوطنية لدعم القيمة المحلية المضافة والتي تتضمن توفير فرص التدريب والتأهيل والتطوير للشباب العماني ومساندته لتولى إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وقال إنه من هذا المنطلق جاء حرص الشركة على الاستثمار في مجال تطوير مهارات الشباب إيمانا منها بضرورة صقل مهاراتهم وتنمية كفاءاتهم والتي بدورها تساعد في
تأسيس مشاريع ناشئة وناجحة تسهم في ازدهار اقتصاد السلطنة والقيام بمسؤولياتها وتنفيذ واجباتها الاجتماعية تجاه المجتمع ، حيث تقوم بتخصيص حتى 3 بالمائة من أرباحها السنوية لدعم المجتمع المحلي مشيرا إلى أن الشركة قد استثمرت خلال عام 2015 أكثر من 3 ملايين ريال عماني في برامج دعم المجتمع العماني وتنفيذ مبادرات ذات طابع مستدام لخدمته.

إلى الأعلى