الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الثانية لإشهارها
الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الثانية لإشهارها

الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الثانية لإشهارها

تم خلاله تكريم الجهات والأفراد والأعضاء الداعمين

تغطية ـ جميلة الجهورية:
احتفلت الجمعية العمانية مساء أمس تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعد رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الخارجي بتكريم المؤسسات والأفراد والأعضاء الداعمين للجمعية بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لإشهارها .

وقد تضمن برنامج الحفل الذي أقيم بفندق جولدن توليب بالسيب عددا من الكلمات والعروض والفقرات الشعرية التي استفتحت بتلاوة عطرة للطفل الخطاب بن عمر المطوع.

وتحدثت الدكتورة عائشة الكيومية نائبة رئيس الجمعية على انطلاقة مسيرة الجمعية وحرصها في تنفيذ العديد من البرامج الهادفة التي تخدم المجتمع ، وقالت : نرحب بكم جميعا في حفلنا السنوي الأول لتكريم المؤسسات،والأفراد،والأعضاء الداعمين للجمعية العمانية للتوحد ، سائلين المولى العلي القدير التوفيق لنا في مسيرتنا المباركة بإذن الله والتي بدأت منذ إشهار الجمعية ، معلنة انطلاق العديد من البرامج والفعاليات والأنشطة الهادفة إلى تعزيز الوعي المجتمعي والأسري باضطراب التوحد.
وتشير الكيومية في كلمة الجمعية التي القتها : أنه وتماشيا مع المبدأ القرآني للتعامل مع ذوي الاعاقة واسترشادا بالآية ( وما يدريك لعله يزكى )؛ كان لابد من أن تتاح لهذه الفئة الخدمات الأساسية في الرعاية التأهيلية التربوية والتعليمية المجانية أسوة ببقية المواطنين من هم في سن التعليم الإلزامي ؛ وتقول : لندرك من منهم لديه القدرة على التعلم، ومن لديه القدرة على التدريب المهني فقط ، ولتتمكن الجمعية العمانية للتوحد من تحقيق هذا المبدأ، كان لابد من مساندة أصحاب القلوب الإنسانية التي تشربت بكل معاني الوطنية أيا كانت صفتهم، إن كان ولي أمر أو موظف بالقطاع الحكومي أو الخاص .

وتضيف عائشة الكيومية في كلمتها وإنّ من بين الحضور وجود نماذج رائعة تمثلت في تلك القلوب الإنسانية المساندة لهم ، وتقول : حيث إنها لم تألُ جهدا ولم تدخر وسعا في سبيل إمداد هذه الجمعية بكل ما من شأنه أن يسهل الطريق ويذلل الصعاب في سبيل تحقيق الغاية المنشودة التي نطمح إليها جميعا.
وتشير إلى أنه وانطلاقا من سعي الجمعية العُمانية للتوحد لتحقيق تطلعاتها في: «مجتمع يتسم بالوعي يتقبل ويشارك ويدعم فئة التوحد،ومؤسسات تقدم أفضل الخدمات الصحية والتعليمية والوظيفية للتوحديين» فقد اختارت الجمعية سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيسا فخريا لها في مسيرة العطاء والعون لذوي الاعاقة وذلك لما عُرف عنه من مبادرات مجتمعية وعمل دؤوب وسعي حثيث لخدمة المجتمع.
واخيرا تقول : ويسعدنا في حفلنا اليوم أن نكرم شخصيات مهمة ملهمة، ترجمت مشاعرها الإنسانية إلى أفعال واقعية لخدمة مصابي اضطراب التوحد .
كم قدم طلاب من جامعة السلطان قابوس فيلم وثائقي عن التوحد ليتواصل البرنامج مع العرض التوضيحي لانجازات الجمعية خلال مسيرتها والذي قدمه الدكتور يحيى الفارسي رئيس الجمعية ، وتناول فيها جهود الجمعية وشركائها ، وقصة كفاح طويلة سعت من خلالها الجمعية إلى تأصيل الوعي والمعرفة بقضايا التوحد وتصحيح مفاهيمه .
كماتحدث رئيس الجمعية عن اعراض التوحد وتحدياته الاجتماعية والصحية ومع الاسرة ومفاهيمه الى جانب استعراض ارقام ومعلومات واحصاءات عن مؤشرات التوحد بالسلطنة حسب الابحاث التي رصدتها جامعة السلطان قابوس . والتحركاتعلى مستوى القطاعات في رصد اضطراب التوحد في المجتمع .
ليختتم البرنامج بتكريم الوطن والجهات والشركات والداعمين من الاعضاء والافراد ممن ساهموا بتقديم خدمات او بتقديم دعم معنوي ومادي ، وشارك في انجاح انشطة وبرامج الجمعية .

إلى الأعلى