الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / أفيردا يكسب سباق المرسى بإمارة دبي والقوارب تحط الرحال في أبوظبي وتيرة المنافسة تشتد بعد كل مرحلة واليوم جولة ثانية في مرسى قصر الإمارات
أفيردا يكسب سباق المرسى بإمارة دبي والقوارب تحط الرحال في أبوظبي وتيرة المنافسة تشتد بعد كل مرحلة واليوم جولة ثانية في مرسى قصر الإمارات

أفيردا يكسب سباق المرسى بإمارة دبي والقوارب تحط الرحال في أبوظبي وتيرة المنافسة تشتد بعد كل مرحلة واليوم جولة ثانية في مرسى قصر الإمارات

الموفد الإعلامي – طالب بن حمود البلوشي:
تنطلق اليوم ثاني السباقات القصيرة بمرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي وذلك في النسخة السادسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي الذي انطلق في 15 ويستمر لغاية 28 من شهر فبراير، وقد جاءت نتائج أولى السباقات بتتويج فريق أفيردا بقيادة الربان مارسيل هريرا بالمركز الأول، وحلّ في المركز الثاني فريق ديلفت تشالنج بقيادة الربّان ووتر سونيما، أما المركز الثالث فكان من نصيب فريق الموج مسقط بقيادة الربان جيلز فافينيك وذلك في أولى سباقات المرسى بمرسى نخلة جميرا بإمارة دبي. وقد أقيم حفل التتويج لأولى السباقات تحت رعاية عارف إبراهيم الهرنكي رئيس لجنة التجديف الحديث بالاتحاد الإماراتي للشراع، كما أقيم يوم أمس وقبل أن تفرد القوارب أشرعتها إلى إمارة أبوظبي سباق الرؤساء التنفيذيين للقطاع الخاص بدول مجلس التعاون، والذي شهد إثارة كبيرة في أولى تجارب الإبحار الشراعي لدى الرؤساء التنفيذيين في هذا القطاع. كما وصلت مساء أمس الفرق إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي بعد أن قطعت 61 ميلا بحريا من مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي.
السباق في نسخته السادسة سيكون حافلا بالعديد من المفاجآت فالترقب على أوجه المتابعين في كل جولة ومرحلة وما زالت النقاط تطفو على السطح في كل صولة وجولة تقطعها الفرق التسعة ، فالموج مسقط صاحب المهارة في السباقات القصيرة التي تجرى في المرسى حلّ ثالثاً والفريق الطلابي ديلفت تشالنج أحدث مفاجأة بإبعاد فرق كبيرة ولكن الحكم على النتائج ما زال مبكرا، وما زال السباق لم يفصح عن هوية البطل في النسخة السادسة، فتقلب المراكز وارد حتى آخر لحظة وميل يقطعه البحارة نحو خط النهاية في مرسى الموج مسقط.

وتيرة المنافسة
ارتفعت وتيرة المنافسة بين الفرق التسعة المشاركة في النسخة السادسة بعد أن خاض البحارة أولى السباق وقطعوا أولى المراحل، وبدا أن التحدي الذي قطعه الربابنة في المؤتمر الصحفي جاء ليكون خير برهان على الإثارة التي ستشهدها النسخة السادسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي، فمع مرور الوقت يبدو أن هنالك حسابات مختلفه يملكها فريق إي.أف.جي موناكو بطل السباق للعامين الماضيين والذي ابتعد في السباق الأول عن المراكز الثلاث الأولى وعن منصات التتويج ولكن ذلك قد يتغير وقد تتقلب موازين القوى في مرحلة الثانية بين إمارة أبوظبي وعاصمة دولة قطر الدوحة ولا يمكن أن نغفل أن هنالك مسافة طويلة وهي الأصعب على البحارة والتي ستكون بين الدوحة و ولاية خصب والتي تبلغ 266 ميلا بحريا وكذلك لا يمكن أن نغفل المفاجآت التي قد تحدث في كل جولة وفي كل مرحلة، وعليه فإن الترقب والحذر مطلوبان خلال هذا النوع من السباق التي تتطلب نفسا طويلا لبلوغ المراحل النهائية، وكذلك هنالك الفريق الجديد الذي يعد من أبرز المنافسين هذا العام يبرز فريق الموج الممثّل لسلطنة عُمان الذي يشارك لأول مرة بقيادة المخضرم الفرنسي جيلز فافينيك، وقد أعلن الفريق سابقًا عزمه على قلب موازين اللعب وتصعيب المهمة على فريق إي.أف.جي والفرق الأخرى، لا سيما في سباقات المرسى القصير التي ستقام في إمارة دبي وإمارة أبو ظبي ومدينة الدوحة القطرية، فلدى فريق الموج من المهارات للإبهار في السباقات القصيرة ، ويأتي ضمن فريق الموج كلّ من البحار هيثم الوهيبي، وعبدالعزيز العبيداني.

تجربة ثرية
خاض الرؤساء التنفيذيوين للقطاع الخاص بدول مجلس التعاون صباح يوم أمس وقبل انطلاقة المرحلة الأولى من دبي إلى أبوظبي تجربة كانت ثرية بالعديد من المواقف وذلك من خلال خوض تجربة الإبحار الشراعي والتنافس فيما بينهم بعيدا عن أسوار المكاتب ، حيث كان هنالك تحد مختلف من خلال اتخاذ قرارات حاسمه في القارب ، وتوجيه الفريق لتحقيق نتائج جديدة في هذا السباق ليكون من السباقات التي يتم استحداثها في هذه النسخة من الطواف العربي حافز كبير لمؤسسات القطاع الخاص للمشاركة والتواجد في النسخ القادمة من عمر الطواف العربي للإبحار الشراعي اي.اف.جي ويأتي هذا السباق من خلال المبادرة التي أطلقها مشروع عمان للإبحار الشراعي، لتوجيه دعوة للرؤساء التنفيذيين لمؤسسات القطاع الخاص لخوض تجربة مثيرة غير مألوفة، لإيجاد فرصة للتواصل بين الرؤساء التنفيذيين مع البحارة عن قرب، والتعرف على رياضة الإبحار الشراعي في دول مجلس التعاون الخليجي .
أوصال التعاون
قال عارف إبراهيم الهرنكي رئيس لجنة التجديف الحديث بالاتحاد الإماراتي للشراع: أن الطواف العربي وضع بصمة في خارطة الرياضة البحرية، حيث يحظى هذا السباق بمشاركة ومتابعة كبيرة لكونه يمر بالعديد من المحطات الخليجية فهو يؤكد التاريخ المشترك والروابط التي تجمع أبناء الخليج، ويرسخ ذلك من خلال توثيق أواصر التعاون التي نشأت بين هذه الدول عبر عقود، وأضاف: نحن كاتحاد نشجع ممارسة الرياضات البحرية والإبحار الشراعي الحديث فهو امتداد للموروث البحري الذي سيخلد للأجيال القادمة، وأضاف: في ختام السباق الأول للطواف العربي أتقدم بالتهنئة للفرق الفائزة وأنا على يقين أن هذه السباقات تشهد إثارة وتغيرا كبيرا في المراكز فلا يمكن أن نفصح عن بطل النسخة السادسة وكلنا ترقب وشوق لما سيحدث خلال هذه النسخة وأتمنى للجميع التوفيق في هذه السباق .

فريق طلابي
يمثل فريق ديلفت تشالنج الجامعة الهولندية العريقة ديلفت للتكنولوجيا، وقد تواجد في النسخ الماضية من سباقات الطواف العربي وتحديدا في الأعوام الثلاثة الماضية، وكانت أفضل نتيجة له في العام 2014م عندما جاء في المركز الثالث بقيادة الربان كي هيمسكيرك بعد فريقي إي.أف.جي وميسي فرانكفورت، وفي العام الماضي كانت المنافسة شديدة واضطروا للتراجع إلى المركز الرابع، ولذا فهم عازمون هذا العام على العودة بقوة إلى أضواء الصدارة. ومن الملفت للنظر أن تشكيلة فريق ديلفت الهولندي هذا العام لا تضم المحترفين الكبار، بل تضم مجموعة من الطلاب الجامعيين الشغوفين برياضة الإبحار الشراعي في مقدمتهم طالب الهندسة المدنية الربان ووتر سونيما البالغ من العمر 21 عاماً، وهم يطمحون إلى تحقيق نتيجة مشرفة دون مساعدة المحترفين، ومن أجل تعظيم الاستفادة والخبرة المكتسبة من هذا السباق المحيطي الفريد من نوعه في المنطقة.

أفيردا يكسب الأولى
أقيم بعد ختام الجولات الثلاث من سباق المرسى والذي أقيم في مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي حفل تتويج الفرق الفائزة بالمراكز الثلاث الأولى وذلك تحت رعاية عارف إبراهيم الهرنكي رئيس لجنة التجديف الحديث بالاتحاد الإماراتي للشراع، وقد كسب الرهان والتحدي في هذا السباق فريق أفيردا بقيادة الربان مارسيل هريرا وذلك بعد تحد كبير خاضه الفريق في الجولات الثلاث، وتعد مشاركة الفريق في النسخ الأربعة الماضية من الطواف العربي للإبحار الشراعي دليلا للرغبة الجامحة الذي يمتلكها الفريق لإحرازه المركز الأول بعد أن حل في المركز الثاني لمرتين.

الفرق تصل أبوظبي
وصلت الفرق مساء أمس إلى إمارة أبوظبي بعد أن قطعت 61 ميلا بحريا من إمارة دبي، حيث تنافس البحارة على اقتناص المرحلة الأولى من الطواف العربي للإبحار الشراعي اي.اف.جي، بعد أن خاضت الفرق أولى جولات الطواف من خلال سباق المرسى، والذي شهد منافسة قوية من الفرق التسعة حيث جري سباق المرسى على ثلاث جولات أسفرت عن تتويج فريق أفيردا بقيادة الربان مارسيل هريرا بالمركز الأول، وحل في المركز الثاني فريق ديلفت تشالنج بقيادة الربان ووتر سونيما أما المركز الثالث فكان من نصيب فريق الموج مسقط بقيادة الربان جيلز فافينيك.

اليوم سباق المرسى
ستخوض الفرق التسعة اليوم سباق المرسى في إمارة أبوظبي وهو ثالث سباق بعد سباق المرسى الأولى في دبي والمرحلة الأولى التي قطعها البحارة من إمارة دبي إلى إمارة أبوظبي وستنطلق الفرق غدا الخميس من إمارة أبوظبي إلى العاصمة القطرية الدوحة حيث ستقطع القوارب 160 ميلا بحريا في المرحلة الثانية، وسيصل البحارة إلى الدوحة يوم السبت، على أن تجرى منافسات سباق المرسى في الدوحة يوم الأحد، وستعود القوارب إلى السلطنة نحو خصب حيث تبلغ المسافة بين الدوحة إلى خصب 266 ميلا بحريا ، وستكون المرحلة الرابعة بين ولايتي خصب وصحار حيث تبلغ المسافة 140 ميلا بحريا، وسيصل البحارة إلى صحار يوم الجمعة وسيصاحب السباق مجموعة من الفعاليات في ولاية صحار، على أن تكون الانطلاقة من صحار إلى مسقط يوم الأحد حيث سيقطع البحارة 105 أميال بحرية ليكون أجمالي الأميال التي قطعها الربابنة 732 ميلا بحريا .

إلى الأعلى