الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ميليشيا مستوطنين تقتحم «الأقصى» فـي حراسة جيش الاحتلال
ميليشيا مستوطنين تقتحم «الأقصى» فـي حراسة جيش الاحتلال

ميليشيا مستوطنين تقتحم «الأقصى» فـي حراسة جيش الاحتلال

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اقتحم العشرات من ضباط «حرس الحدود» والمخابرات الإسرائيلية صباح أمس الثلاثاء ، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

وقال أحد العاملين بمركز «كيوبرس» المختص بشؤون القدس والأقصى لـــ(الوطن) إن 56 ضابطًا عسكريًا اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح بلباسهم العسكري وأسلحة حراسهم، ونظموا جولة استكشافية في باحاته.
وأوضح أن هذا تزامن مع اقتحام 51 مستوطنًا متطرفًا للأقصى، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية مشددة من القوات الخاصة وقوات التدخل السريع، إلا أن المصلين تصدوا بهتافات التكبير لتلك الاقتحامات.
وأضاف أن مجموعة من السياح أدوا صلاة توراتية خلال اقتحامهم الأقصى، إلا أن الحراس استدعوا عناصر شرطة الاحتلال، وحدث جدال بينهم، ولم يتم إخراجهم، لافتًا إلى أن من السياح من علق العلم الإسرائيلي على القميص الذي يرتديه.
وأشار إلى أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات شددت من إجراءاتها على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية ودققت فيها، لافتًا إلى انتشار عناصر الاحتلال بشكل مكثف في باب الساهرة ولا تزال شرطة الاحتلال تواصل للشهر السادس على التوالي منع عشرات النساء ضمن «القائمة الذهبية» من دخول الأقصى، ويواصلن رباطهن عند باب حطة في بلدة القدس القديمة.

من جهته، أدان رئيس لجنة المقابر الإسلامية في القدس الحاج مصطفى أبو زهرة اقتحامات ضباط جيش الاحتلال و»حرس الحدود» للأقصى، وتدنيس حرمته وقدسيته.
وقال أبو زهرة لـ»كيوبرس» إن انتهاكات الاحتلال للمسجد الأقصى مستمرة على قدم وساق، ووصلت ذروتها اليوم باقتحام عشرات الضباط للمسجد ومن ذوي الرتب العالية، لافتًا إلى أن المسجد تحول اليوم إلى ثكنة عسكرية في انتهاك لقدسيته.
ودعا الأمة العربية والإسلامية لأن تصحو على هذا الاعتداء الصارخ لحرمة المسجد الأقصى المقدس، وأن يحرره الله عز وجل من براثن الاحتلال.
يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض لسلسلة انتهاكات واقتحامات يومية من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وسط قيود تفرضها على دخول المصلين، مما يثير حالة من الاحتقان والغضب في صفوف الفلسطينيين.
من جهة أخرى اقتحم الليلة الماضية ما يقارب من 2000 مستوطن يرافقهم عدد كبير من الجيش الاسرائيلي قبر يوسف في مدينة نابلس وفقا لما نشرته المواقع الاسرائيلية أمس .
وأشارت هذه المواقع الى أن هذا الاقتحام والذي ينظمه ما يسمى «مجلس المستوطنات» بالتنسيق الكامل مع الجيش الاسرائيلي، يهدف الى الصلاة في قبر يوسف وتوثيق العلاقة التاريخية مع هذا الموقع على حد تعبير رئيس مجلس مستوطنات منطقة نابلس .
وأضافت هذه المواقع بأن العديد من الشبان الفلسطينيين ألقوا الحجارة على حافلات المستوطنين والتي كانت بحماية الجيش الاسرائيلي ، وقد لحقت بعض الأضرار المادية البسيطة بإحدى الحافلات دون وقوع إصابات.

إلى الأعلى