السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بداية تنذر بمواجهات شرسة لاقتناص الصدارة وفريق أفيردا يضيف الجولة الأولى لرصيده
بداية تنذر بمواجهات شرسة لاقتناص الصدارة وفريق أفيردا يضيف الجولة الأولى لرصيده

بداية تنذر بمواجهات شرسة لاقتناص الصدارة وفريق أفيردا يضيف الجولة الأولى لرصيده

الموفد الإعلامي – طالب بن حمود البلوشي
تنطلق اليوم المرحلة الثانية من النسخة السادسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي اي. اف. جي الذي ينظّمه مشروع عُمان للإبحار، وذلك من مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي إلى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، حيث ستقطع الفرق التسعة مسافة 160 ميلا بحريا، حيث سيكون التحدي على أوجه وذلك للمحافظة على ما تحقّق ومحاولة جمع أكبر قدر من النقاط في هذه المرحلة ولكنها تعتبر من المراحل الصعبة حيث تلعب سرعة الرياح دورا كبيرا في الوصول إلى خط النهاية.
وقد جاءت نتائج المرحلة الأولى 61 ميلا بحريا من مرسى نخلة جميرا إمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي، وقد جاءت نتائج المرحلة من الطواف العربي للإبحار الشراعي بحصول فريق أفيردا وربانه الألماني مارسيل هريرا على المركز الأول، وفي المركز الثاني جاء فريق إي.أف.جي موناكو وربانه سيدني جافنييه بصحبة البحارين العمانيين رعد الهادي ومحمد المخيني، وأما المركز الثالث فكان من نصيب فريق زين الكويت وربانه سيدريك بوليني.
كما سجل فريق إي.أف.جي موناكو عودة حميدة في سباق المرحلة الأولى من مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي بحصوله على المركز الثاني، وكذلك حافظ فريق أفيردا وربانه مارسيل هريرا على المركز الأول بعد التتويج في الجولة الأولى في سباق المرسى والتي جرت في مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي، ليحصد الفريق على المركز الأول كذلك في المرحلة الأولى والتي قطعتها من مرسى نخله جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الأمارات بإمارة أبوظبي، ومن جانب آخر تمكن فريق زين الكويت وربانه سيدريك بوليني من الحصول على المركز الثالث، حيث استغل سيدريك الأميال البحرية الأخيرة في حجز مركز جديدا لفريقه ولعبت الخبرة دورا كبيرا في أبعاد أبرز ملاحقيه فريق النهضة للخدمات العماني والمكوّن من فهد الحسني، وسامي الشكيلي، وعبدالرحمن المعشري، وناصر المعشري، والذي كان قريبا من أن يصل إلى المركز الثالث.

المرحلة الأولى
قطعت الفرق التسعة المشاركة في النسخة السادسة من الطواف العربي اي.اف.جي. 61 ميلا بحريا من مرسى نخلة جميرا إمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي، وقد جاءت نتائج المرحلة من الطواف العربي بحصول فريق أفيردا وربانه مارسيل هريرا، وفي المركز الثاني جاء فريق إي.أف.جي موناكو وربانه سيدني جافنييه، وأما المركز الثالث فكان من نصيب فريق زين الكويت وربانه سيدريك بوليني، وجاء فريق ديلفت تشالنج وربانه ووتر سونيما في المركز الرابع وفي المركز الخامس حل فريق النهضة للخدمات وربانه فهد الحسني، وحل فريق الموج مسقط في المركز السادس وربانه نيكولاس لانفين، وتمكن فريق بيين فوال وربانه لورينز مولر من الوصول إلى المركز السابع، وحلّ فريق الثريا النسائي بدعم من العُمانية لإدارة بقيادة الربانة دي كافاري في المركز الثامن ومعها البحارات ابتسام السالمية وتماظر البلوشية ومروة الخايفية، وفي المركز التاسع جاء فريق مانجولد وربانه مارتن فيلمنجور مانجولد.

زين يحل ثالثا
حل فريق زين الكويت وربانه سيدريك بوليني في المركز الثالث، حيث استغل سيدريك الأميال البحرية الأخيرة في حجز مركز جديد لفريقه ولعبت الخبرة دورا كبيرا في إبعاد أبرز ملاحقيه فريق النهضة للخدمات الذي كان قريبا من أن يصل إلى المركز الثالث، وعن ذلك قال سيدريك: لم تكن انطلاقنا جيدة من دبي ولكن استطعنا أن نلحق بفرق المقدمة ونقلب النتائج في الدقائق الأخيرة من السباق، حيث كانت نصف ساعة مختلفة وقوية بين الفرق المشاركة ووفقنا في أن نحقق المركز الثالث في المرحلة الأولى، وعن المرحلة الثانية قال سيدريك بوليني: ستكون المرحلة الثانية من مرسى قصر الإمارات من إمارة أبوظبي إلى مرسى اللؤلؤة في الدوحة صعبة جدا وستلعب دورا كبيرا في أحداث فارق كبير في النقاط التي يكتسبها وستحدد هوية الفرق القريبة من حجز مكانه في منصات التتويج.

عودة حميدة
أبتعد فريق إي.أف.جي موناكو في الجولة الأولى من سباق المرسى ولم يكن ضمن المراكز الثالث الأولى ولكن سجل عودة حميدة في سباق المرحلة الأولى من مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي بحصوله على المركز الثاني وأن كان قد خالف التوقعات في أولى السباقات إلى أنه عاد للمنافسة في السباقات الطويلة وهذا ما علله الربان سيدني جافنييه والذي قال : في البداية أشكر البحارة على قارب إي.أف.جي موناكو على ما قدموه في المرحلة الأولى من سباق الطواف العربي والتي انطلقت من مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الامارات بإمارة أبوظبي، وأكد على العزيمة التي يمتلكها فريق إي.أف.جي موناكو في المحافظة على الألقاب التي حصدها خلال النسخ الماضية من عمر الطواف العربي ، وذكر أن ما حدث في الجولة الأولى في مرسى نخلة جميرا وتراجعه الفريق كان بسب عطل حدث ولكن سنتجاوز ذلك في السباقات القادمة ولن نتكرر ذلك حرصنا منا على المحافظة للمرة الثالثة على التوالي على لقب الطواف العربي ، ويتكون الفريق من الربان سيدني جافنييه ورعد الهادي جوليوم لي بريكفابيان ديلاهاي تييري دولارد دينيس بوان ألان روبرتس.

سيطرة أفيردا
حافظ فريق أفيردا وربانه مارسيل هريراعلى المركز الأول بعد التتويج في الجولة الأولى في سباق المرسى والتي جرت في مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي، ليحصد الفريق على المركز الأول كذلك في المرحلة الأولى والتي قطعتها من مرسى نخله جميرا بإمارة دبي إلى مرسى قصر الامارات بإمارة أبوظبي، وعن هذه السيطرة قال مارسيل هاريرا: أن فريقه عازم على التتويج بالنسخة السادسة من الطواف العربي ، حيث نسعى إلى حصد هذا اللقب وجاء من أجل أن تكون الكأس الجديدة لفريق أفيردا وسنعمل على ذلك حتى وصولنا إلى خط النهاية بمرسى الموج مسقط، وأضاف : نخوض تحديا قويا وصعبا في ظل وجود فرق قوية ولكن طموحنا يدفعنا إلى أن نبذل كل ما نملك لنكون ضمن منصات التتويج في كل سباق ومرحلة، فقلة ارتكاب الأخطاء تدفعنا إلى المحافظة على النقاط التي اكتسبناها في كل مرحلة ونأمل أن يوفق الفريق في التتويج بهذا اللقب ، وذكر مارسيل: أن التحدي قائم ولا يمكن أن نغفل المطاردة من الفرق الباقية وسوف نسعى إلى المحافظة عليه، هذا ويضم الفريق كلا من: مارسيل هيريرا (الربّان) وريتشارد مايسون (الملّاح) وروب جولان وروب بونس وأندرو بيكر وجيمس دود.

سباق المرسى
خاضت الفرق التسعة يوم أمس سباق المرسى في مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي وهو ثالث السباقات بعد سباق المرسى الأولى في دبي والمرحلة الأولى التي قطعها البحارة من إمارة دبي إلى إمارة أبوظبي وستطلق الفرق اليوم من إمارة أبوظبي إلى العاصمة القطرية الدوحة حيث ستقطع القوارب160 ميلا بحريا في المرحلة الثانية، وسيصل البحار إلى الدوحة يوم السبت، على أن تجرى منافسات سباق المرسى في الدوحة يوم الأحد، وستعود القوارب إلى السلطنة نحو خصب حيث تبلغ المسافة بين الدوحة إلى خصب 266 ميلا بحريا، وستكون المرحلة الرابعة بين ولايتي خصب وصحار حيث تبلغ المسافة 140 ميلا بحريا، وسيصل البحارة إلى صحار يوم الجمعة وسيصاحب السباق مجموعة من الفعاليات في ولاية صحار، على أن تكون الانطلاقة من صحار إلى مسقط يوم الأحد حيث سيقطع البحارة 105 أميال بحرية ليكون أجمالي الأميال التي قطعها الربابنة 732 ميلا بحريا.

إلى اللؤلؤة
فردت القوارب أشرعتها صباح اليوم باتجاه دوحة الخير حيث سيقطع البحارة 160 ميلا بحريا من مرسى قصر الإمارات من إمارة أبوظبي إلى مرسى اللؤلؤة في الدوحة وسيتنافس الفرق المشاركة في النسخة السادسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي في المرحلة الثانية من السباقات الطويلة، حيث سيكون التحدي على أوجه وذلك للمحافظة على ما تحقق ومحاولة جمع أكبر قدر من النقاط في هذه المرحلة ولكنها تعتبر من المراحل الصعبة حيث تلعب سرعة الرياح دورا كبيرا في الوصول إلى خط النهاية ويعتمد البحارة في هذه المرحلة على توجيه الأشرعة واتخاذ طريق مستقيم أو اتباع خطة بديلة من خلال توجيه القارب وانحرافها قليلا حتى يتم استغلال الرياح الموجودة في توجيه القارب والظفر بالصدارة، وهنا يحدث الفرق في المراكز حيث تلعب الخبرة دورا كبيرا بين الفرق المشاركة، فلكل منهم خطته ولكن منهم تكتيك معين يعتمد عليه في مثل هذه الظروف التي دائما ما تصب في مصلحة الفريق ذي الخبرة العالية، وقد تلعب الرياح دورا إيجابيا في وصول الفرق مبكرا إلى خط النهاية، ففي ظل الظروف المناخية التي تشهدها دول مجلس التعاون خلال هذه الفترة والتي تعتبر محببة لدى الربابنة والبحارة.

تحد خاص
يخوض الربان سيدريك بوليني والربان سيدني جافنييه تحديا خاصا في كل طواف وفي هذه النسخة يتواجد سيدريك بوليني مع فريقه زين الكويت وسيدني جافنييه مع فريقه إي.أف.جي موناكو، وقد اعتاد الجميع على تحد خاص بينهما في كل جولة مرحلة من الطواف العربي، فهما من البحارة المخضرمين واليوم هما في سباق من أجل حجز مركز في منصات التتويج مما يعطي السباق رونقا خاصا، ولعلّ المطاردة ستستمر حتى خط النهاية بين الربانين والدليل ما حدث في المرحلة الأولى والتي كانت من مرسى نخلة جميرا إمارة دبي إلى مرسى قصر الإمارات بإمارة أبوظبي حيث حل فريق إي.أف. جي موناكو وربانه سيدني جافنييه فيالمركز الثاني، وإما المركز الثالث فكان من نصيب فريق زين الكويت وربانه سيدريك بوليني، فالمطاردة ستستمر مع كل مرحلة بين الفريقين، وسنكون على متابعة لما سيحدث من مجريات في الجولات والمراحل القادمة من النسخة السادسة من عمر الطواف العربي.

قصر الإمارات
وقع اختيار اللجنة المنظمة للنسخة السادسة من الطواف هذه المرة على مرسى قصر الإمارات كاحدى أبرز المحطات التي ترسو عليه القوارب في السباق، حيث يحظى مرسى قصر الإمارات بسمعة كبيرة في خارطة السياحة العالمية مما يضفي ميزة على هذه النسخة من الطواف العربية ولعل الحديث عن مرسى قصر الإمارات يجرنا إلى ذكر الجائزة التي حصلها عليها هذا المرسى وهي فوز المرسى التابع لفندق قصر الإمارات في أبوظبي مؤخراً بجائزة العلم الأزرق، وهي جائزة مرموقة تمنح عادة للمراسي التي تلبي معايير الأداء المتعلقة بنوعية المياه والمعلومات والإدارة البيئية والسلامة، وقد جاءت الجائزة المعترف بها عالمياً تقديراً لقيمة النظم الإيكولوجية البحرية، وكيف يؤثر ذلك على التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستقبلية، وتؤكد صحة النهج الشامل الذي يتبعه قصر الإمارات لإدارة مرافقه الفاخرة بطريقة مستدامة بيئيا.

إلى الأعلى