السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / « جمعية الصحفيين» تزور معرض ملامح من مسيرة عمان الحديثة
« جمعية الصحفيين» تزور معرض ملامح من مسيرة عمان الحديثة

« جمعية الصحفيين» تزور معرض ملامح من مسيرة عمان الحديثة

زار أعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية معرض ملامح من مسيرة عمان الحديثة والذي ينظمه ديوان البلاط السلطاني بقاعة عمان بالخوير للمصور محمد مصطفى والذي احتوى على 700 صورة ضوئية توثق لمراحل بناء الدولة الحديثة وإبراز الدور الذي قاده حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم منذ توليه مقاليد الحكم في السلطنة في 23 يوليو 1970م وحتى اللحظة.
وشاهد أعضاء مجلس الإدارة الكثير من الصور النادرة التي كان محورها قائد عمان ومراحل البناء والعمران على الصور المختلفة، حيث البدايات الأولى التي كانت علامة فارقة بين عصرين أنجز بينهما القائد ملحمة من العطاء والوفاء واستطاع أن يأخذ عمان إلى مراتب العلا.
واطلع أعضاء مجلس الادارة على ٥ أجنحة هامة احتواها المعرض شكلت العمود الفقرى لبناء الدولة لعل أولها الصور الضوئية التى شملت لقاءات جلالته بقيادة دول العالم أكان خلال زياراته الخارجية أو استقبالاته لهم فى السلطنة، والتى وثقت الكثير من العلاقات وقاربت بين الكثير من المواقف والافكار، وتوحيد الرؤى حول قضايا العالم المعاصر ، كما اطلع الزائرون على الجناح الثانى الذى شمل افتتاح المشاريع وتفقدها ، والتى أسست للبنية الأساسية للدولة فى مختلف الصعد المتنوعة ، والتى ينعم بها المواطن اليوم وتتوفر له فى كل المجالات التى يحتاجها، والتى ساهمت فى استقراره وإنتاجه.
ثم اطلعوا على مكونات الجناح الثالث الخاص باللقاءات البرلمانية المفتوحة ضمن جولات المقام السامى لجلالة السلطان مع أبناء شعبه أينما وجدوا حيث استمع لهم وقدم لهم الكثير من الحلول خلال سنوات تنقله بينهم ، واطلعوا كذلك على الجناح الرابع الخاص ببناء القوات المسلحة حيث الصور الرائعة التى روت قصة بناء القوة العسكرية منذ مطلع فجر النهضة.
وكذا شاهدوا الجناح الخامس الخاص ببناء شرطة عمان السلطانية التى استطاعت أن تنشر الأمن والأمان على مدى العقود الماضية وترتقى بخدماتها، وأيضا عدد من صور الفعاليات والأنشطة المتنوعة في المجالات التى اهتم بها جلالة السلطان خلال مسيرة بناء عمان.
وقد أعرب عوض بن سعيد باقوير رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين عن اهتمام أعضاء مجلس الإدارة بهذا المعرض الرائع وأوضح أنه يجسد 700 صورة ملهمة تاريخ مسيرة الدوله العصرية التي تحدث عنها جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ـ في البيان الأول في 23 يوليو 1970 حيث تعكس تلك الصور جولات جلالته الميدانيه للوطن من أقصاه إلي أقصاه من خلال معركة البناء والتحديث من الصفر حيث اتسمت تلك المسيرة بتحديات حقيقية جغرافية واقتصادية وسياسية في غاية الصعوبة والتعقيد لايدركها إلا من عايشها من أجيال تلك المرحلة ورغم ذلك استطاع جلالته بفكره المستنير وإيمانه بشعبه أن يجعل الدولة العصرية واقعا نعيشه اليوم بكل ما تحمله الدولة العصرية من مضامين وهذا الواقع يلمسه كل مقيم وزائر للسلطنه من الاشقاء والاصدقاء.
إن كل صورة تحكي قصة وموقف إنساني لجلالته خاصة مع أبناء شعبه كما تحدث لنا الأستاذ محمد مصطفي المصور الخاص لجلالته عند زيارتنا للمعرض مع أعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية وقال : إنها بانوراما مصورة وموثقة لأهم مراحل تاريخ عمان الحديث.
وقال باقوير : إن هذه الصور بكل مفرداتها ومواقفها وأماكنها هي توثيق تاريخي مصور للأجيال الحالية والقادمة تحكي قصة نهضة وطن انتشله قائد عظيم إلى آفاق المجد والحضارة الحديثة كما يجسد معرض الصور العفوية لجلالته وحديثه مع المواطنين وفي نفس الوقت الجدية في إدارة شؤون الدولة إنها حكاية جميلة لمسيرة التنمية الشاملة تروي للجيل الجديد وهو يرى جلالته يقطع الصحاري والأودية في طقس شديد الحرارة وتارة يتسم بالبرودة والأمطار وسط طبيعة جغرافية صعبة.
كما جسدت ملامح تلك الصور مد الجسور مع العالم حيث زيارات جلالته لقادة العالم واستقبالهم في السلطنه والتي كسب من خلاله جلالته احترام العالم شرقه وغربه من خلال رؤيته الحكيمه وقراءته الصحيحة للأحداث علي مدي أكثر من 45 عاما ساهم من خلالها جلالته ـ حفظه الله ـ في حل عدد من الملفات الصعبة والتي كان آخرها الملف النووي الإيراني مع الغرب.

إلى الأعلى