الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا:(مفخخة) تحصد 6 في حمص وقذائف المسلحين تقتل 5 معظمهم أطفال ونساء بدمشق

سوريا:(مفخخة) تحصد 6 في حمص وقذائف المسلحين تقتل 5 معظمهم أطفال ونساء بدمشق

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
تقدمت قوات الجيش العربي السوري امس الثلاثاء باتجاه بلدة رأس العين في منطقة القلمون شمال دمشق، بعد يومين من استعادتها مدينة يبرود الاستراتيجية في المنطقة فيما سقط خمسة قتلى وأصيب العشرات جراء سقوط قذائف المسلحيين على منطقة الزبلطاني بدمشق ومدينة جرمانا بريفها ، كما هز تفجير بسيارة مفخخة الاثنين حي الزهراء بمدينة حمص وسط سورية مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص، بينهم3 نساء، وإصابة 26 آخرين، معظمهم أطفال ونساء. وقال مصدر سوري امني ان “الجيش يتابع عملياته في متابعة فلول المسلحين باتجاه راس العين”، مشيرا الى ان الجيش”احكم سيطرته على التلال الشرقية” للبلدة الواقعة غرب يبرود. وأفادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ان الجيش “حقق تقدما كبيرا في بلدة رأس العين”، وذلك “بعد عدة عمليات دقيقة”. من جهتها ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن خمسة أشخاص قتلوا جراء سقوط القذائف في المنطقتين، إضافة إلى إصابة عشرين شخصا بينهم أطفال ونساء، فضلا عن أضرار مادية. وقالت الوكالة الرسمية “ان مسلحيين اطلقوا القذائف، وفي حمص ادى تفجير مفخخة الى مقتل 6 معظمهم نساء واطفال وإلى إلحاق أضرار مادية كبيرة بممتلكات المواطنين في المنازل والمحال التجارية والعديد من السيارات، حسبما ذكر التلفزيون الرسمي ووكالة الأنباء السورية (سانا). وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن أشخاصا فجروا سيارة مفخخة بعد ركنها إلى جانب الطريق العام قرب جامع عمر بن الخطاب في مدخل الضاحية ما أدى إلى مقتل مواطنين اثنين وإصابة 14 آخرين بينهم طفلان وفي غضون ذلك، وصل المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية الاخضرالإبراهيمي إلى إيران في زيارة تهدف إلى دفع عملية السلام السورية. والتقى الإبراهيمي مع علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، وجواد ظريف وزير الخارجية الإيراني. وعلى صعيد آخر قامت وحدة من القوات السورية بعملية نوعية تمكنت خلالها من تحرير 48 مواطنا سوريا مخطوفا من المدنيين والعسكريين، بينهم ضباط، وذلك في محافظة الرقة شمال سوريا. وفي الوقت نفسه، تستعد قوات الجيش لشن هجوم واسع النطاق على بلدة فليطة، آخر منطقة تسيطر عليها قوات المعارضة في جبال القلمون بالقرب من الحدود اللبنانية. على الصعيد السياسي قالت وكالة الأنباء سانا إن واشنطن “تراهن على روبنشتاين لإخراجها من المطب السوري الذي رمت نفسها فيه حيث اعترف وزير خارجيتها جون كيري بصعوبة المهمة الموكلة لمبعوثه الجديد.. والصعوبة هنا وفق متابعين تكمن في فك شيفرة صمود سوريا التي عجزت مراكز الأبحاث الغربية الإستراتيجية منها وغير الاستراتيجية عن فهمها.” وأضافت ” سانا” أن السفير فورد “كان ينسق الفشل تلو الفشل مع المعارضة بمجلسها وائتلافها وتقاتلها واختلافها وينبش في صفوف القاعدة عن مسلحين معتدلين بالوصف الأميركي حتى ولو كانوا من جبهة النصرة أو تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام “، بحسب تقرير لـ CNN.. معتبرة أن إسناد الخارجية الأميركية للسفير الجديد مهمة مواجهة التطرف، إلى جانب مواجهة النظام، هو “تغيير جوهري”. على صعيد اخر قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن انفجارا وقع أمس في مرتفعات الجولان المحتلة أدى إلى إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين قرب الحدود السورية. وذكرت المصادر أن الانفجار ناجم على ما يبدو عن انفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب السياج الحدودي. وهدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو برد اسرائيلي “قوي” بعد انفجار عبوة ناسفة في الجزء الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان مما ادى الى اصابة بضعة جنود اسرائيليين بجروح. وقال نتنياهو في تصريحات امام حزب الليكود الذي يتزعمه والتي بثتها اذاعة الجيش الاسرائيلي “سنتصرف بقوة لضمان امن اسرائيل”. على الصعيد الاقتصادي تجاوزت اضرار الازمة السورية المستمرة منذ ثلاثة اعوام، عتبة 31 مليار دولار، بحسب تصريحات ادلى بها رئيس الوزراء وائل الحلقي لصحيفة سورية امس. وقال الحلقي لصحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم ان “حجم الأضرار المقدرة جراء الحرب الكبرى على سوريا وصل إلى 4.7 تريليونات ليرة سورية (31,3 مليار دولار اميركي)”. ويقارب هذا الرقم الناتج المحلي الذي قدرت وحدة البحوث الاقتصادية في مجلة “الايكونومست” ان يوازي 34 مليار دولار في العام 2014. وكان نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية عمر جلاونجي افاد منتصف يناير 2014 ان إجمالي قيمة الأضرار حتى نهاية العام 2013، بلغت 21،6 مليار دولار، قائلا ان “هذا الرقم في تصاعد نتيجة عمليات الجرد المستمرة للأضرار”. واوضح الحلقي ان الحكومة رصدت مبلغ “50 مليار ليرة سورية (334 مليون دولار) لتعويض الاضرار”، اي بزيادة عشرين مليارا عن العام الماضي. واشار رئيس الوزراء السوري الى ان “أولويات الحكومة تصب خلال المرحلة الحالية في تحقيق الأمن والاستقرار من خلال تأمين عوامل الصمود لقواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهاب”، اضافة الى “تأمين متطلبات صمود شعبنا في وجه الحرب الكونية عبر توفير كافة السلع والمواد الأساسية وتوفر مخازين كبيرة”.
واكد “وجود مخازين من القم تسد حاجة القطر لمدة عام”. ولفت الحلقي الى ان “كتلة الرواتب التي يتم دفعها سنوياً تصل إلى 609 مليارات ليرة سورية (اربع مليارات دولار)”، وان الحكومة تدفع “300 مليون دولار شهرياً لشراء المشتقات النفطية”، وان 65 بالمئة من حاجات الطاقة الكهربائية “ملباة”. من جهة اخرى أقرت الحكومة السورية امس الثلاثاء مشروع قانون لإنشاء وكالة فضاء سورية دون إضافة أي تفاصيل أخرى. وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن مجلس الوزراء أقر في جلسته التي عقدها امس مشروع قانون إنشاء هيئة عامة ذات طابع علمي بحثي تسمى وكالة الفضاء السورية.

إلى الأعلى