الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا ترفض تصريحات ميركل والجيش يسترد (كنسبا) الاستراتيجية

سوريا ترفض تصريحات ميركل والجيش يسترد (كنسبا) الاستراتيجية

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت سوريا رفضها التصريحات التي أدلت بها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والتي تضمنت دعوتها إلى إقامة منطقة حظر جوي في سوريا جملة وتفصيلا، باعتبارها تمثل انتهاكا لسيادتها ووحدة أراضيها وتتناقض مع أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. فيما تمكن الجيش العربي السوري، أمس، من السيطرة على بلدة كنسبا الاستراتيجية، والتي تعد ثالث أكبر معقل لمقاتلي المعارضة بعد ربيعة وسلمى في ريف اللاذقية، ما سمح له بفصلها عن محافظة إدلب، التي وصل إلى مشارفها. ونقلت (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن “وحدات من الجيش تابعت عملياتها العسكرية بالريف الشمالي الشرقي وأعادت السيطرة على قلعة شلف وبلدة كنسبا”. وتكتسب بلدة كنسبا أهميتها من أنها ثالث أكبر معقل للمعارضة في ريف اللاذقية، بعد سلمى وربيعة اللتين سيطر عليهما الجيش في وقت سابق، كما أنها آخر بلدة تربط قراه بإدلب، فضلا عن قربها من الحدود التركية. وتمكن الجيش في يناير الماضي، من السيطرة على بلدة ربيعة ثاني أكبر معقل لفصائل المعارضة في ريف اللاذقية، بحكم وقوعها على بعد 13 كم عن الحدود التركية التي تعد طريقاً لإيصال الإمدادات للمعارضة، حيث بدأ الجيش بالتقدم نحوها بعد السيطرة على مدينة سلمى، وهي أهم نقاط الدعم اللوجستي ومعسكرات التدريب للمعارضة في المنطقة
دبلوماسيا قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية في تصريح لـ “سانا” إن حكومة الجمهورية العربية السورية تستغرب تصريحات ميركل التي تنسجم مع ما يطالب به النظام التركي منذ مدة طويلة بهدف حماية المجموعات الإرهابية وتشجيعها على مواصلة جرائمها ضد الشعب السوري. وأضاف المصدر: إن هذه التصريحات مرفوضة جملة وتفصيلا لأنها تمثل انتهاكا لسيادة سوريا ووحدة أراضيها وتتناقض مع أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وتطيل أمد الأزمة في سوريا ولا تسهم في إيجاد حل لها. وكانت ميركل قالت في وقت سابق أمس إن الوضع في سوريا “غير مقبول” وجددت دعوتها لفرض منطقة حظر جوي لحماية المدنيين. وأضافت في كلمة أمام مجلس النواب الألماني (البوندستاج) “لا يزال الوضع الراهن غير مقبول وسيكون من المفيد فرض منطقة حظر جوي في سوريا لا يستطيع أحد تنفيذ ضربات جوية فيها.” إلى ذلك نفى مصدر عسكري تقارير عن أن “إسرائيل” شنت ضربات جوية داخل سوريا أمس. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن أن موقعا تابعا لقوات النظام في منطقة جبل المانع بجنوب العاصمة دمشق، قرب الطرق المؤدية إلى درعا، تعرض لقصف إسرائيلي. وأوضح، أن ثلاث صواريخ إسرائيلية أصابت مواقع للنظام السوري جنوب دمشق. من جانبها انتقدت وزارة الدفاع الروسية بشدة تصريحات وزير الدفاع البريطاني مايكل فيلون الذي طالب موسكو بوقف “قصف المواطنين الأبرياء” في سوريا، معتبرة أنها “تصريحات سخيفة لا أساس لها”. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف إن قيام المرصد السوري لحقوق الإنسان والذي يقع مقره في لندن بنشر الكثير من تفاصيل “القصف” في مدن سورية “لا يثير إعجابا كبيرا”، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت “وزارة الدفاع البريطانية تكتب بهذا الأسلوب الواقعي “تقارير” حول الضربات الروسية المزعومة لـ”مساجد” و”محلات أغذية” في سوريا للمرصد” أو بالعكس وأكد كوناشينكوف أنه يجب اعتبار خطاب فيلون ” فاشلا قبل أن يوضح مصدر تلك المعلومات الكاذبة. يذكر أن وزير الدفاع البريطاني مايكل فيلون طالب روسيا في تصريحات صحفية بوقف “قصف مواطنين أبرياء في المساجد ومحلات الأغذية ومحاولتها إرهاب السكان المحليين شمال سوريا”

إلى الأعلى