السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / التنمية الاجتماعية تنظم برنامجا في التوجيه والإرشاد الأسري بمركز الأمان للتأهيل
التنمية الاجتماعية تنظم برنامجا في التوجيه والإرشاد الأسري بمركز الأمان للتأهيل

التنمية الاجتماعية تنظم برنامجا في التوجيه والإرشاد الأسري بمركز الأمان للتأهيل

نظمت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بمركز الأمان للتأهيل برنامجا للتوجيه والإرشاد الأسري تحت رعاية هلال بن محمد العبري مدير عام المديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة، واستهدف البرنامج أسر الأطفال الملتحقين بالمركز وعدد من الأخصائيين العاملين بالمركز، حيث تم خلال حفل الافتتاح تقديم عرض مرئي حول الخدمات التأهيلية بمركز الأمان للتأهيل والمتمثلة في الرعاية الصحية، والعلاج الطبيعي ، والعلاج الوظيفي ، وعلاج النطق ، بالإضافة إلى التربية الخاصة ، بعدها قدمت أمينة بنت خلف المعمرية أخصائية طفولة مبكرة محاضرة تعريفية بقانون حقوق الطفل عرفت من خلاله ببنود ومواد القانون والأحكام العامة بالقانون بالإضافة إلى التعريف بلجان حماية الطفل واختصاصاتها.
بعد ذلك بدأت أعمال الحلقات التدريبية والتي قسمت إلى 4 مجموعات وهي حلقة أسر الدمج التي استهدفت أولياء أمور أطفال الدمج والأخصائيين العاملين معهم وقدمت خلالها نصراء العزرية أخصائية تربية خاصة محاضرة حول اللعب وتنمية القدرات الإدراكية كما قدمت إيمان الشقصية معلمة تربية خاصة ودمج فكري محاضرة أخرى حول الدمج في المدارس، أما حلقة أسر الإعاقة العقلية فقدم خلالها كلا من محمد سيد ومحمود الخطيب أخصائيو تربية خاصة بمركز الأمان للتأهيل محاضرة بعنوان كيف تصبح مدرسا ناجحا لطفلك أما حلقة العمل الثالثة فكانت مخصصة لأسر متلازمة داون قدمت خلالها كلا من دليلة أحمد الهمامي وشيرين محمد علي أخصائيتا تربية خاصة بمركز الأمان للتأهيل محاضرة تعريفية عن متلازمة داون وأسباب الإصابة بمتلازمة داون وخصائص متلازمة داون كما تم التأكيد خلال المحاضرة على أن معظم حالات متلازمة داون ليست وراثية وهي تحدث بسبب خطأ في انقسام الخلية خلال تطور المضغة (الجنين)، بالإضافة إلى التعريف بالحالات التي تزيد من احتمالية انجاب طفل مصاب بمتلازمة داون والمتمثلة في سن الأم حيث كلما زاد عمر المرأة كلما زادت احتمالية حملها بطفل مصاب بمتلازمة داون، و في حال ولادة أم لطفل مصاب بمتلازمة داون، فإن احتمالية ولادتها لطفل آخر مصاب بهذه المتلازمة تبلغ واحد في المئة.
واستهدفت حلقة العمل الرابعة أسر التوحد، حيث قدم خلالها الدكتور محمود محمد دكتور تربية خاصة بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس محاضرة حول مهارات التعامل مع أطفال التوحد داخل المنزل.
واوضحت نادية بنت علي العجمية مديرة مركز الأمان للتأهيل بأن المركز يرغب من خلال برنامج التوجيه والإرشاد الأسري في تدشين كتاب التواصل الاسري، وهو كتاب يشتمل على جدول الطفل اليومي والملاحظات المستمرة من الاخصائي والموجهة لأسرة الطفل، والهدف من الكتاب أن تطلع الأسرة يوميا عليه وتضمنه ملاحظاتها إن كان لديها أي ملاحظة ترغب في ايصالها للمركز أو الإخصائي المسؤول عن الطفل مع التوقيع في الكتاب للتأكيد على اطلاع الأسرة على ما جاء فيه، بحيث نضمن بذلك وجود تواصل بين المركز وأسر الأطفال الملتحقين به مؤكدة على وجود فجوة كبيرة وحلقة مفقودة ما بين المركز وأسر الأطفال الملتحقين بالمركز، فأولياء الأمور يلحقون أطفالهم بالمركز ويعتمدون اعتمادا كليا على ما يقدمه المركز لأطفالهم من تعليم وتأهيل، متناسين دورهم والمسؤولية التي على عاتقهم تجاه هؤلاء الأطفال، لذلك أدرجنا التعريف بقانون حقوق الطفل ضمن برنامج اليوم ، ليعلموا بأن حق الطفل الأول يكون من قبل والديه وأسرته من ثم المؤسسات الأخرى والمجتمع، ولنوضح لهم بأن 60% من علاج الطفل يكون في المنزل من قبل الأسرة، كما أدعو كافة أولياء الامور للمشاركة الفاعلة في البرامج الخاصة بتأهيل أبنائهم وعلى التواصل مع المؤسسات المعنية بتأهيل أبنائهم بشكل مستمر بحيث انهم يكملوا مسيرة التأهيل داخل المنزل وكل ولي أمر يتعرف على دوره ومسؤولياته.

إلى الأعلى