الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الرحالة أحمد المحروقي ينطلق من ولاية صور إلى الإمارات لإحياء التراث والسير على خطى الأجداد
الرحالة أحمد المحروقي ينطلق من ولاية صور إلى الإمارات لإحياء التراث والسير على خطى الأجداد

الرحالة أحمد المحروقي ينطلق من ولاية صور إلى الإمارات لإحياء التراث والسير على خطى الأجداد

تحت عنوان رحلة الوحدة وأصالة التراث

صورـ من عبدالله بن محمد باعلوي:
انطلقت من ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية رحلة الوحدة وأصالة التراث للرحالة العماني أحمد بن حارب المحروقي والتي تعتبر من أكبر وأكثر رحلاته إثارة كونها تمتد إلى خارج السلطنة عبر الإمارات السبع بدولة الأمارات العربية المتحدة بهدف تكملة مشوار رحلاته لإحياء التراث والسير على خطى الأجداد.

تعتبر هذه الرحلة هي الثالثة بعد نجاح الرحلتين الأولى والثانية (رحلة الأمان على أرض عمان) لتحقيق الأهداف السامية.
وقد انطلقت الرحلة من منطقة العيجة بولاية صور مرورا بجسر خور البطح وشوارع ولاية صور إلى مكتب سعادة محافظ جنوب الشرقية حيث كان في استقباله سعادة الشيخ عبدالله بن مستهيل بن سالم شماس محافظ جنوب الشرقية ونواب الولاة بصور وراس الحد ومدير إدارة التراث والثقافة بجنوب الشرقية ومدير إدارة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية، حيث قام الرحالة احمد المحروقي بتقديم شرح مفصل عن رحلته وأهدافها ومحاورها ومضامينها وخط السير متمنيا ان يحقق الأهداف المرسومة لهذه الرحلة. وقبل انطلاق الرحلة رسميا قام سعادة الشيخ محافظ جنوب الشرقية بتقديم هدية تذكارية للرحالة متمنيا له التوفيق في رحلته وسلامة الوصول. من جانبه قدم الرحالة شكره وتقديره لسعادة الشيخ المحافظ وللحضور على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة والدعم مؤكدا بان اختياره لولاية صور كبداية انطلاق لرحلته لأهميتها وتاريخها البحري العريق الضارب في جذور التاريخ حيث أن الهدف الأسمى من الرحلة هو توصيل رسالة الوحدة وأصالة التراث، وولاية صور هي بلد الشراع فمنها انطلقت السفن العمانية إلى كافة الموانئ في افريقيا والهند وسجلت تاريخا بحريا واسطولا تجاريا، لذلك أخترت أن تكون انطلاقتي من هذه الولاية العريقة.
وحول مسار الرحلة قال الرحالة احمد المحروقي من ولاية صور سيكون المسار إلى ولايات الكامل والوافي وبدية مرورًا بإبراء ووادي العق وسرور وبدبد وفنجاء وبرج الصحوة ثم إلى السيب وبركاء والمصنعة والسويق ثم صحار إلى شناص ومنها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة من الفجيرة ورأس الخيمة ثم عجمان والشارقة ودبي وأبوظبي والعين ثم العودة إلى أرض الوطن إلى محافظة البريمي والانتهاء بمحافظة الظاهرة في الخامس من إبريل القادم ولمسافة تتراوح ما بين 1100 إلى 1200 كيلومتر.

إلى الأعلى