الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق أصعب وأطول مراحل سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي ” الدوحة ـ خصب “
انطلاق أصعب وأطول مراحل سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي ” الدوحة ـ خصب “

انطلاق أصعب وأطول مراحل سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي ” الدوحة ـ خصب “

لمسافة 280 ميلا بحريا وتشهد العديد من التحديات

اللجنة المنظمة للسباق تكرم الفائزين في المرحلة الثانية وسباقات القصيرة بمرسى اللؤلؤة

رسالة الدوحة ـ من خالد بن محمد الجلنداني:
انطلاقة قوية ومثيرة شهدتها يوم امس المرحلة الثالثة في سباق الطواف العربي للابحار الشراعي إي.أف.جي بمشاركة تسعة قوارب حيث تعد هذه أطول المراحل البحرية في الطواف وأصعبها لمسافة 280 ميلا بحريا والتي بدأت من مرسى اللؤلؤة في العاصمة القطرية الدوحة، وباتجاه مدينة خصب في شبه جزيرة مسندم وسيقضي البحّارة في هذه المرحلة ثلاثة أيام وليلتين في عرض البحر، وسيكون سباقا تتجلى فيه قوة التحمل والحنكة في مجابهة التحديات.
تمثل هذه المرحلة للبحّارة العمانيين العودة إلى الديار بعد خوض السباقات من إمارة دبي وأبوظبي ثم الدوحة، وسيتطلعون إلى الاستفادة من إبحارهم في المياه العمانية ويأملون أن يكون ذلك عاملاً معززًا لقدرتهم التنافسية.
وكانت اللجنة المنظمة للنسخة السادسة لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي توجت الفائزين في المرحلة الثانية من الطواف والتي كانت من مرسى قصر الامارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي وحتى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة والتي بلغت مسافتها 160 ميلا بحريا حيث اقيم حفل التكريم بمرسى اللؤلؤة بحضور حسين أكبر الباكر مدير ادارة التسويق والاعلام في المتحدة للتنمية وكانت نتائج الجولة الثانية اسفرت عن فوز فريق إي.أف.جي موناكو بقيادة الربان سيدني جافنييه بالمركز الاول ونال المركز الثاني فريق النهضة للخدمات بقيادة الربان فهد الحسني وخطف فريق أفيردا بقيادة الربان مارسيل هاريرا المركز الثالث واحتل فريق بيين فوال بقيادة الربان لورينز مولر المركز الرابع ونال فريق زين الكويت بقيادة الربان سيدريك بوليني المركز الخامس، وحل في المركز السادس فريق الموج مسقط بقيادة الربان نيكولاس لانفين، وإما المركز السابع فكان من نصيب فريق ديلفت تشالنج بقيادة الربان ووتر سونيما، وجاء فريق الثريا النسائي بدعم من العمانية لإدارة المطارات بقيادة الربانة دي كفاري في المركز الثامن وأحتل فريق مانجولد بقيادة الربان مارتن فيلمنجور مانجولد المركز التاسع.
سباق مرسى اللؤلؤة
شهد مرسى اللؤلوة بالدوحة اقامة ثلاثة سباقات قصيرة حفلت بمنافسة قوية من قبل جميع فرق القوارب التي دخلت هذه السباقات بغية احراز نتائج جيدة وتعويض ما فاتها من فرص خلال الجولات السابقة حيث حصل على المركز الاول فريق اي.أف. جي موناكو ونال المركز الثاني فريق الموج مسقط وجاء في المركز الثالث فريق افيردا وحل فريق النهضة للخدمات بالمركز الرابع وفي المركز الخامس فريق زين الكويتية ونال المركز السادس فريق ديلفت تشالنج وجاء في المركز السابع فريق بيين فوال وفي المركز الثامن فريق الثريا النسائي برعاية العمانية لادارة المطارات وفي المركز التاسع فريق ما نجولد.

الترتيب العام
واصل فريق إي.أف.جي موناكو بقيادة الربان سيدني جافنييه تصدره للترتيب العام لسباق الطواف العربي للابحار الشراعي بحصوله على المركز الأول وفي المركز الثاني فريق أفيردا بقيادة الربان مارسيل هاريرا وإما المركز الثالث فهو من نصيب فريق النهضة للخدمات بقيادة الربان فهد الحسني، ويحتل فريق زين الكويت بقيادة الربان سيدريك بوليني المركز الرابع في الترتيب العام ويأتي فريق الموج مسقط بقيادة الربان نيكولاس لانفين في المركز الخامس في الترتيب العام، ويقع فريق ديلفت تشالنج في المركز السادس.

سعداء باستضافة الطواف
قال إبراهيم جاسم العثمان الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للتنمية: “نحن نسعد بأن تكون جزيرة اللؤلؤة-قطر جزءًا أصيلاً في إنجاح فعاليات سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي العالمي، خاصة وأن جميع مراسي اللؤلؤة-قطر تتمتع بكل المقومات والمواصفات العالمية التي تجعلها الوجهة الأمثل والأنسب لاحتضان جميع الأنشطة والفعاليات، من خلال المساحات المتوفرة والمهيأة لاستقبال كل الفعاليات البحرية وغيرها، لاسيما سباق الطواف العربي للإبحار السنوي”.
وترحب اللؤلؤة-قطر دائماً بمختلف الأحداث والفعاليات ويكفي احتضانها لفعاليات بحرية محلية وإقليمية كل عام. لقد حفلت جميع تجاربنا في إستضافة فعاليات الطواف العربي للإبحار الشراعي في السنوات الماضية بنجاحات منقطعة النظير، حيث شهدت الجزيرة حضوراً جماهيرياً مكثفاً لمشاهدة ومؤازرة المتسابقين في هذا الحدث. ولنا الشرف في أن نكون أحد دعائم هذا الحدث الذي يعمل على نشر ثقافة الإبحار الشراعي في المنطقة بأكملها، وستوفر إدارة الشركة المتحدة للتنمية كل التسهيلات الممكنة التي من شأنها أن تسهم في إنجاح التظاهرة العالمية الكبيرة لنسخة هذا العام 2016م، وبما يتيح للزوار من جميع أنحاء الدولة والزوار القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي اكتشاف الجمال الفريد الذي تتميز به جزيرة اللؤلؤة-قطر والتعرف والإستمتاع بمزايا المراسي العالمية المجهزة بأحدث التجهيزات، والتي تتوافر بها كافة الخدمات البحرية للقوارب واليخوت.

مرحلة صعبة
قال البحّار عبد العزيز العبيداني الذي يبحر ضمن قارب الموج مسقط بأنه يأمل أن يفوز مع فريقة بالمرحلة الثالثة في الطواف التي تعد اصعب المراحل ليكون مصدر فخر لزملائه البحّارة العمانيين حيث قال: “أشعر بفرحة للعودة إلى الديار وإلى المياه العمانية، وسنبذل أقصى ما لدينا للوصول إلى القمة أولاً”. وأضاف العبيداني: “نشعر بالفخر أن نرفع العلم العماني في هذا السباق، كما نشعر بالفخر بالنتائج التي حققناها حتى الآن. ستكون هذه المرحلة الأصعب، وأطمح أن نفوز بها من أجل زملائنا، وأصدقائنا، وعائلاتنا والمتابعين العمانيين”.

انطلق قارب الموج في مرحلة الثالثة بروح معنوية عالية بعد إحرازه للمركز الثاني في سباقات المرسى التي أقيمت يوم امس الاول في الدوحة بعد حصولهم على المراكز (5، 3، 1) في السباقات الثلاثة التي انتهت في وقت مبكر من ظهيرة انتهت سباقات المرسى بفوز فريق إي.أف.جي بالمركز الأول بقيادة سيدني جافنييه، والموج في المركز الثاني بقيادة الفرنسي نيكو لونفين، وبعدهم فريق أفيردا بقيادة الربان الشاب مارسيل هاريرا.
وكانت سباقات الدوحة القصيرة التي اقيمت مساء امس الاول ضمن سلسلة سباقات المراسي في سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي، فرصة للفرق لإحراز بعض النقاط في سباقات قصيرة وسريعة إلى جانب النقاط التي يحصلون عليها في المراحل المحيطية كما كانت هذه السباقات فرصة للضيوف والإعلاميين للركوب على متن القوارب المتنافسة وعيش تجربة الإبحار.
ومن بين الفرق العمانية الصاعدة برز فريق النهضة للخدمات ضمن المتحدين الأقوى في هذا الموسم، لا سيما في المرحلة الأخيرة من أبوظبي إلى الدوحة والتي جاء فيها في المركز الثاني، ثم حقق المركز الرابع في سباقات المرسى يوم الأمس ليضمن بذلك المركز الثالث في الترتيب العام بعد فريقي إي.أف.جي وأفيردا.
وقبل انطلاق الفرق في المرحلة الثالثة إلى ولاية خصب العمانية، كانت التنبؤات الجوية تشير إلى أن رياحا غربية ستتيح للفرق فرد أشرعة السبيناكر والانطلاق بسرعات أكبر إلى خط النهاية، ولكن طرأت بعض التغيرات على الظروف وأصبحت الرياح الآن شرقية خفيفة، مما يعني أن على القوارب أن تبحر عكس اتجاه الرياح في خطوط متعرجة مما يزيد من فترة بقاء الطواقم في البحر ويضيف تحدياً آخر على البحّارة.
ومع هذه التحديات المحدقة بالفرق، تأمل دي كفاري ربانة فريق الثريا النسائي أن تكون الأقل تأثراً وأن تحقق مع الفريق أول فوز له في سباقات هذا العام، حيث تمتلك كفاري من الخبرة في الإبحار المحيطي ما لا تملكه أي امرأة في العالم فهي أول امرأة تبحر حول العالم منفردة ودون توقف مرتين وفي الاتجاهين، مرة مع اتجاه الرياح ومرة عكس اتجاه الرياح.
وعن ذلك قالت كفاري: “المرحلة الثالثة من السباق ستكون الاختبار الحقيقي للفريق. كانت بداياتنا في المراحل السابقة جيدة جداً لكن سرعان من تنفلت الأمور عن سيطرتنا ولا نستطيع استدامة أدائنا لبقية السباق. سنحاول البقاء على مقربة من بقية القوارب. كما ستكون العودة إلى الديار والمياه العمانية حافزًا للبحّارات العمانيات، وآمل أن يضيف ذلك إلى سرعتنا في مواجهة الفرق الأخرى. يبدو أن الإبحار سيكون عكس اتجاه الرياح لذلك سنحتاج إلى وزن كبير من البحّارات على حافة القارب، مما يعني أن فرصنا في الحصول على قسط من الراحة ستكون أقل من المتوقع، وستكون هذه المرحلة اختبارًا لقوة التحمل والتكتيكات وليست للسرعة فقط”.
يتوقع أن تصل القوارب إلى ولاية خصب يوم الأربعاء، وقد لا يحظى البحّارة بكثير من الراحة قبل انطلاقهم مرة أخرى في المرحلة الرابعة إلى ولاية صحار، ومنها ستنطلق القوارب مرة أخرى يوم الأحد إلى خط النهاية في مرسى الموج مسقط.

إلى الأعلى