الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 



`الثاني والعشرون من فبراير بداية العام الهجري 1425
حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر فبراير 2004 م

د . صبيح الساعـدي


مواصلة لما رصدته (الوطن) خلال الأشهر الماضية لحركة الأجرام السماوية في سماء السلطنة .. ترصد اليوم تلك الأجرام خلال شهر فبراير 2004 م.
من خلال الحسابات الفلكية الدقيقة جداً لحركة الشمس والأرض والقمر وتأثير الكواكب السيارة الأخرى على حركة القمر فباذن الله تعالى ومشيئته يولد هلال شهر محرم لعام 1425 هـ عند الساعة الواحدة والدقيقة الثامنة عشرة وخمسين ثانية ( حسب التوقيت المحلي للسلطنة ) من ظهر يوم الجمعة الموافق 20/2/2004 م . احتمالية مشاهدة الهلال في ذلك اليوم صعبة جدا جدا في جميع ارجاء السلطنة بعد غروب الشمس لان الهلال يغرب بعد غروب الشمس بدقائق قليلة جدا، لكنه قد يشاهد بصعوبة في بلدان اخرى. بينما في اليوم التالي يشاهد الهلال وبالعين المجردة من مختلف مناطق السلطنة حيث يكون الهلال مرتفعا جدا في الجزء الغربي من سماء السلطنة وعلى ارتفاع 14 درجة فوق الأفق ( سمك إصبع اليد وهي ممدودة إلى الآخر باتجاه السماء يساوي درجتين) حيث يمكث الهلال حوالي ساعة واحدة بعد غروب الشمس ، وبذلك يكون يوم الاحد الموافق الثاني والعشرون من فبراير غرة شهر محرم وبداية العام الهجري الجديد باذن الله ومشيئته ، متضرعين ان يكون عاماً مباركاً وسعيداً وعمراً مديداً على حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ويعود على الحكومة والشعب العماني وكافة المسلمين بجميع ارجاء العالم بالف خير.
أولا : حركة القمر
في بداية شهر فبراير يكون عمر القمر 10.3 يوما ًويبعد عن الشمس بمسافة زاوية قدرها حوالي 29.62 درجة ( شبر اليد الممدودة الى أقصاها باتجاه السماء يمثل مسافة زاوية قدرها 20 درجة ) ويزداد بعده عن الشمس يومياً بـ12.2 درجة أي أن شروق القمر يتأخر يومياً حوالي 52 دقيقة عن اليوم السابق.
وكما ذكرنا سابقاً يولد هلال شهر محرم لعام 1425 هـ عند الساعة الواحدة والدقيقة الثامنة عشرة وخمسين ثانية ( حسب التوقيت المحلي للسلطنة ) من ظهر يوم الجمعة الموافق 20/2/2004 م . ويكتمل وجه القمر لشهر ذي الحجة ( يصبح بدراً) بالتحديد عند الساعة الثانية عشرة والدقيقة 47 ظهر يوم الجمعة الموافق السادس من فبراير وعند الساعة الخامسة والدقيقة 40 من مساء يوم الجمعة الموافق الثالث عشر من فبراير يصل القمر إلى التربيع الأخير.أما بالنسبة لهلال شهر محرم يصل القمر إلى التربيع الأول يوم السبت الموافق الثامن والعشرين من فبراير عند الساعة السابعة والدقيقة 24 صباحاً .
يكون القمر في اقرب نقطة له بالمدار حول الأرض يوم الاثنين الموافق 16/2/2004م وذلك في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا حيث تصل المسافة بين الأرض والقمر حوالي 368322 كيلومتراً بينما ابعد نقطة له بالنسبة لمدار الأرض ستكون يوم السبت الموافق 28/2/2004م وذلك عند تمام الساعة الثالثة عصرا حيث تصل المسافة بين الأرض والقمر 404258 كيلومتراً .

ثانياً:حركة الكواكب السيارة المرئية
1-كوكب عطارد Mercury
لايمكن مشاهدة الكوكب في سماء السلطنة خلال شهر فبراير .

2- كوكب الزهرة Venus
يشاهد الكوكب مساء بعد غروب الشمس ( يسمى أحيانا بنجمة المساء ) في الجزء الغربي من سماء السلطنة خلال شهر فبراير ولمدة تتجاوز ساعتين والنصف في بداية الشهر وتصل الى ثلاث ساعات وربع في نهاية الشهر حيث تتحسن مدى رؤية الكوكب يوما بعد يوم ويرتفع عن الأفق الغربي بأكثر من 38 درجة في بداية الشهر بينما يصل ارتفاع الكوكب الى 45 درجة في نهاية الشهر وهو المع جرم في السماء ليلاً بعد لمعان القمر وأفضل وقت لمشاهدة الكوكب ورصده بالعين المجردة في الجزء الغربي من سماء السلطنة بعد غروب الشمس ولحين غروب الكوكب.

3- كوكب المريخ Mars
يتحرك الكوكب من برج الحوت (Pisces ) الى برج الحمل (Aries ) خلال هذا الشهر ويشرق بعد الساعة العاشرة والدقيقة 45 صباحاً بالنسبة لسماء السلطنة وأفضل وقت لمشاهدة الكوكب ورصده بالعين المجردة يكون بعد غروب الشمس ولحين غروب الكوكب حوالي الساعة العاشرة والنصف مساء.

4- كوكب المشتري Jupiter
يمكث الكوكب في برج الأسد (Leo) خلال شهر فبراير ، يشرق الكوكب في بداية شهر فبراير بعد الساعة الثامنة والدقيقة 30 مساء بينما يشرق الكوكب في نهاية الشهر حوالي الساعة السادسة والدقيقة 20 مساء حيث يتقدم شروق الكوكب حوالي أربع دقائق يوميا وأفضل وقت لمشاهدة الكوكب ورصده بالعين المجردة في بداية شهر فبراير يكون بعد الساعة التاسعة مساء في الجزء الشرقي من سماء السلطنة ولحين بزوغ الفجر وهو ثالث المع جرم في السماء القمر وكوكب الزهرة.

5- كوكب زحل Saturn
يمكث الكوكب في برج الجوزاء (Gemini ) خلال شهر فبراير، يشرق الكوكب في بداية شهر فبراير بعد الساعة الثالثة والدقيقة 15 عصرا بينما يشرق الكوكب في نهاية الشهر حوالي الساعة الواحدة والدقيقة 15 ظهرا حيث يتقدم شروق الكوكب حوالي أربع دقائق يوميا وأفضل وقت لمشاهدة الكوكب ورصده بالعين المجردة في بداية شهر فبراير يكون بعد غروب الشمس في الجزء الشرقي من سماء السلطنة ولحين بزوغ الفجر.
الشمس
القمر
الأفق الغربي



أعلى






رحلة إلى شواطئ محوت الوردية

مازالت الرحلة مستمرة... لا تنتهي بعبور بحر الرمال... هناك العديد من المشاهد تنتظرنا.... شواطئ بامتداد البصر... وقرى وادعة جاورت الشواطئ الوردية... وقوارب الصيد تراقب امتداد الصفحة الزرقاء... نحترم قوانين الطبيعة لكي نعبر الشواطئ الجميلة... نعبرها في أوقات محددة... نحسب فيها توقيت المد والجزر... تدهشنا أسراب الطيور وهي تحلق على الشواطئ... نشاهد الصقور النادرة وهي تراقب المشهد المثير... نمر على الصيادين ونصافح أياديهم الخشنة... تجلب الرزق من أعماق البحار.....رحلة ممتعة عبر شواطئ محوت، نقطع فيها مسافة 95 كم. تمر خلالها بالصحراء والشواطئ الجميلة. إنها رحلة عبر شواطئ محوت.
أعزائي القراء.....استكمالاً لرحلة عبور رمال الشرقية، نواصل رحلتنا اليوم باتجاه الجنوب، وبداية انطلاقتنا هذه المرة من حج مركز ولاية محوت بالمنطقة الوسطى، وبقدر عدد زياراتي لهذه الولاية، إلا أني في كل زيارة اكتشف حركة غير عادية في التطور والنمو المطرد الذي تشهده المنطقة الوسطى بشكل عام، حيث تزهر هذه الولاية بمقومات سياحية طبيعية، وتعد شواطئها الهادئة من أبرز هذه المعالم، حيث تستقطب الأمواج السياحية، الباحثين عن الهدوء والاستجمام، حيث تتميز شواطئ هذه المنطقة بامتدادها لمسافات طويلة، وبها العديد من المواقع المناسبة للتخييم .
نمر في رحلتنا عبر هذه الشواطي، ونتجه جنوباً ونقف في بعض المحطات المهمة حتى نصل إلى ولاية الدقم. من منطقة حج تزودنا بالوقود، بعد أن قطعنا مسافة ما يقارب 250 كم عبر رمال الشرقية، ومنها اتجهنا جنوباً إلى قرية فلم الساحلية، تبعد من حج مسافة 19 كم، وهي قرية بدوية صغيرة، تجاور خليج محوت، الذي يتميز بهدوئه نظراً لقلة تأثره بالرياح، ويقطن سكان هذه القرية، في بيوت بسيطة مبنية من سعف النخيل والأخشاب، تعرفنا على معالمها عند اقترابنا منها، فقد تمازجت بيوتها البسيطة مع الأرض التي تحملها.
لا تبعد جزيرة محوت كثيراً من شاطئ فلم، ويمكن الذهاب إليها عبر القوارب بالاتفاق مع الأهالي وبأسعار بسيطة، إضافة الى إمكانية الاستمتاع بجولة بحرية حول الجزيرة.
من قرية فلم واصلنا القيادة إلى قرية خلوف الساحلية، حيث يتطلب الأمر الالتفاف حول السبخة الضحلة إلى الجهة الشمالية والشرقية من جزيرة محوت. وذلك بالاتجاه غرباً وبعدها جنوباً حيث قطعنا مسافة 17 كم حتى وصلنا إلى الشاطي مره أخرى. وعند أحد مواقع الصيد المعروفة، ويقع في الجهة الغربية لجزيرة محوت، وصلنا هذا الموقع عند الساعة الواحدة ظهراً، وكان علينا الانتظار حتى اكتمال مراحل الجزر. يتميز هذا الموقع بشاطئ جميل، تكسوه رمال بيضاء ناعمة، ويمتد لمسافات بعيدة، وهو موقع مناسب لمحبي رياضة المشي والتنزه على الشاطئ.
بعد وصول الجزر الى مراحله النهائية، أصبحت فرصة القيادة متاحة على حافة الامواج، وذلك لوجود المرتفعات الجبلية المحاذية للشاطئ حتى قرية خلوف، وعليه لا يمكن استخدام هذا الممر إلا عند اكتمال الجزر، ويعتبر من الشواطئ الجميلة، حيث اسراب الطيور والنوارس تحلق فوق الصفحة الزرقاء، وتحاذي في تحليقها السيارات العابرة على الشاطئ، مشكلة اسراب بيضاء جميلة، كما تعيش على هذا الشاطئ بعض انواع الصقور، ويمكن للسياح مشاهدتها اثناء عبورهم هذا الطريق الساحلي، ومما قد يلفت انتباه السياح، وجود اللون الوردي في بعض المواقع بالشاطئ، وسبب ذلك وجود بعض القواقع البحرية الصغيرة ذات اللون الوردي، ولذلك يسميه بعض السياح بالشاطئ الوردي.
وبعد ان قطعنا مسافة 6 كم وصلنا إلى قرية خلوف الساحلية، واستوقفنا مشهد تحليق اسراب الطيور فوق قوارب الصيادون، وهم عائدين بخيرات البحر الوفير. تعتبر قرية خلوف من قرى الصيد المعروفة، و يمارس سكانها حرفة الصيد الرئيسية، اضافة الى تربية الاغنام والجمال، وقد اثلج صدري اكتمال وصول الشارع المسفلت الى هذه القرية الساحلية الجميلة، وهو عامل مهم لازدهار الحركة السياحية والاقتصادية في هذه القرى.
ومرورا بالمساكن التقليدية بقرية خلوف، واصلنا القيادة على الشاطئ مرة اخرى باتجاه الجنوب، وهو شاطئ جميل وواسع، ويمكن القيادة فيه بكل سهولة في اوقات الجزر، الا انه يتطلب بعض الاحيان الالتفاف في بعض المواقع الصخرية على هذا الشاطئ، لنصل في نهايته الى رأس بن توت بعد ان قطعنا مسافة 25 كم تقريبا، وهو لسان رملي وسبخة تمتد الى البحر، ويبدو من السماء كأنه شراع لأحدى السفن، ويعد من مواقع الصيد المعروفة بولاية محوت، ويتطلب من السياح عدم التوغل كثيرا في هذا الموقع، خوفا من صعوبة الخروج من الاماكن الوحلة، ولذا ينصح باتباع ممرات السيارات والطرق الواضحة المعالم. ومن هذا الموقع واصلنا القيادة باتجاه الغرب ومن ثم باتجاه الجنوب، مرورا بمشاهد بيئية جميلة، ومواقع جبلية رائعة الالوان، اثناء القيادة في الشارع الترابي الذي يودي الى رأس حلات، وهو موقع صيد اخر، وتوجد به بعض مواقع امتداد الشواطئ الجميلة، ومن هذه المواقع لا يمكن القيادة بمحاذاة الشاطئ، نظرا لوجود المرتفعات الصخرية المحاذية للشاطئ، والتي تتمتد حتى قرية السدرة، وهي اخر قرى ولاية محوت باتجاه الجنوب.
وكان علينا ان نتجه غربا مرورا بقرية السلوطيات وقرية الصراب، وهما من قرى البادية بولاية محوت، حتى وصلنا الى الشارع الرئيس الرئيسي الذي يربط نيابة سناو بولاية الدقم.
ان وصول خدمات رصف الطرق الى المواقع السياحية والمهمة بولاية محوت وباقى ولايات هذه المنطقة، سوف يسهم كثيراً في نمو الحركة السياحية وازدهارها، وللاستمتاع بالمشاهد الجميلة لولاية محوت، يتطلب الأمر استخدام سيارة ذات الدفع الرباعي، إضافة الى وجود بعض المهارات في القيادة على الشواطئ الرملية.
اعزاء القراء ، سوف استكمل محطات اخرى في رحلتنا الى ولاية الدقم بالمنطقة الوسطى في الصفحة القادمة، والتي سوف تتعرفون على مشاهد بيئية مختلفة، وانه لشئ جميل ان نستثمر اجازتنا خلال العيد لزيارة مثل هذه المعالم السياحية الجميلة، خاصة والسلطنة تعيش اجواء ممطرة وجميلة.


إعداد وتصوير / خميس بن على المحاربي



أعلى




عراقيون يناقشون الفيدرالية والانتخابات

الفيدرالية في العراق

عروض سياسية متضاربة وتوجه مشترك للحلول الوسطية
تراجع كردي عن (تكريد) كركوك ودعوة إلى الفيدرالية الإدارية


بغداد ـ (الوطن):
أضيف (6) من العرب من سكان مدينة كركوك إلى مجلس إدارة المدينة الذي كان يضم ثلاثين عراقياً أغلبهم من الأكراد والتركمان والآشوريين وبإضافة هذا العدد من العرب فان العائلات العربية التي تسكن في المدينة وفي بعض مناطقها المتاخمة في الضواحي تكون قد أمنت التمثيل اللازم في هذا المجلس بعد أن كانت الطروحات أنه بيد الأكراد فحسب وأن غير عادل في نسب التمثيل.
ويبدو من حيثيات زيادة نسبة العرب في المجلس أن هناك توجهات جدية لأطراف سياسية في المدينة لا تريد انفلات الأوضاع وتحرص في الوقت الحاضر على معالجة كل الظواهر التي من شأنها أن تفجر الأوضاع بين السكان خصوصاً بعد أن شهدت المدينة أحداثاً دموية أكثر من مرة واحدة.
ويقول أحد أعضاء مجلس مدينة كركوك أن هذا الاتجاه لتوسيع مجالس مدن المحافظة سيأخذ طريقه بالمزيد من الإصرار بهدف سد كل الثغرات النفسية التي قد تؤجج العداوات وتصعد حالات الغبن، وكانت شخصيات من الأكراد والعرب والتركمان قد التقت في اجتماعات متكررة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة من أجل وضع آلية جديدة تكفل ضمان أمن وسلامة سكان المدينة وعدم السماح للاختلافات السياسية والعرقية أن تكون سبباً لتصعيد التوتر في المدينة التي يصل عدد سكانها إلى حوالي ثلاثة أرباع المليون، والتي تضم حوالي عشرين حزباً يملكون مقرات ومريدين ومن بين أكثر هذه الأحزاب انتشاراً الحزب الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني وهما حزبان كرديان إلى جانبهما خمس تنظيمات كردية أخرى بتيارات دينية وسياسية لكنها اقل تأثيراً في الحياة العامة للمدينة من حزبي جلال الطالباني ومسعود البرزاني، أما التنظيم الثالث الكبير الآخر فهو الجبهة التركمانية وهي تضم الشخصيات التركمانية في المدينة وتلقى هذه الجبهة الدعم من التركمان سكان المدينة وتعمل إلى جانبها أحزاب تركمانية أخرى غير معروفة على نطاق واسع بمثل ثقل الجبهة التركمانية، وهناك الأحزاب العربية التي تمثلها حركة القوميين العرب وكذلك أحزاب وطنية بطروحات عربية.
والملاحظ أن الأحزاب التي لا تعتمد العقيدة العرقية والقومية أساساً لها هي أيضاً من الأحزاب المنتشرة على نطاق واسع في المدينة.
ويمثل التياران الشيوعي والإسلامي واجهة لها، حيث ينتشر الشيوعيون بصورة ملحوظة في المدينة وتضم قيادتهم عناصر كردية وتركمانية وعربية وكذلك آشورية، ويرى الشيوعيون في المدينة أن تشكيلاتهم التنظيمية هي النواة التي يجب أن يكون عليه حاضر كركوك ومستقبلها حيث لا وجود للتأثير العرقي والقومي في تكوين هويات المنتمين للحزب الشيوعي، والملاحظ أن الحزب الشيوعي العمالي الذي يتهم الشيوعيين التقليديين بالبرجوازية هو من الأحزاب النشطة في المدينة بينما يقول الحزب الشيوعي للجنة المركزية أن عدد أعضاء هذا الحزب قليل لكنهم يكثرون من التحرك ومن النشاطات الإعلامية.
وكانت مؤشرات سياسية قد برزت مؤخراً أفادت أن الفصائل الكردية العراقية التي تطالب بضم المدينة لمنطقة الفيدرالية قد أخذت تراجع توجهاتها بحسابات جديدة مبنية على متطلبات داخلية وأخرى إقليمية في حين أكد مجلس الحكم العراقي على لسان أكثر من عضو فيه أن الفيدرالية كصيغة لابدَّ من الاعتراف بها إلا أن الوضع الحالي لا يسمح بتطوير مطالبها وأنه لابدَّ من فترة انتظار إلى حين إتمام المتطلبات السياسية المشتركة وأنه لابدَّ من الاحتكام إلى الشعب في ذلك ومن السياسيين الذين يؤكدون على هذا التوجه أحمد الجلبي وأياد علاوي بينما يقول أكاديميون عراقيون أن الفيدرالية الإدارية هي الاصلح أي الفيدرالية التي تأخذ بنظر الاعتبار وحدة الشعب العراقي مع خصوصية في إرضاء التطلعات القومية في اللغة والثقافة والحاجات الاجتماعية.
وكان الحزبان الديمقراطي الكردستاني والحزب الوطني الكردستاني قد أعلنا أنهما قدما مشروعاً مشتركاً للفيدرالية وبخصوص كركوك غير أن جلال الطالباني رئيس الحزب الوطني الكردستاني أفاد أن الأكراد لا يريدون تكريد المدينة بالقوة وأن الفيدرالية التي ينشدها الأكراد هي الفيدرالية الضامنة لوحدة الشعب العراقي وليس العكس، وفي الوقت نفسه دعا أكاديميون عراقيون إلى غض النظر عن الفدرالية العرقية أو الإدارية والتوجه إلى إصدار دستور جديد يكون ملبياً لحقوق الشعب العراقي بقومياته وأعراقه كافة وبذلك يكون الأكراد كغيرهم من سكان العراق قد ضمنوا حقوقهم إلى جانب القوميات الأخرى بينما يرى مثقفون ومفكرون أكراد أن هذه الدعوة لا تلبي المطامح القومية والإنسانية للأكراد بعد سنوات التطهير العرقي التي تعرضوا اليها، إذ يقول الدكتور كمال مظهر وهو من الشخصيات الأكاديمية الكردية المعروفة، أن نقده اللاذع ينصب دوماً على الأوساط العربية المتعصبة كما على غيرها، ذات الطروحات التعصبية التي أصبح الكرد الضحية الأولى لمثل هذه السياسة لأنها جعلت وجودهم القومي وأرض أجدادهم أمام خطر محدق حقيقي بأن كل ما هو كردي مرفوضاً لا في نظر هؤلاء المتعصبين فقط، بل وفي نظر قطاع واسع من بسطاء الناس بسبب وعيهم المتدني.
ويضيف الدكتور كمال مظهر ان مطالب الأكراد بالفيدرالية لم تأت اعتباطاً وإنما هي حق طبيعي وهناك العديد من الدول التي تعتمد الفيدرالية أساساً للحكم، كما هو الحال في سويسرا.
ويعتقد فلك كاكه بي وهو شخصية سياسية كردية من عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني ويعمل مستشاراً للبرزاني أن ما يطرحه الأكراد هو لإزالة كافة آثار التمييز والتغيير الديموغرافي والسياسي للأكراد مؤكداً أنه ليس ضد الفيدرالية الإدارية التي اسماها فيدرالية المحافظات ولكن يجب الاعتراف بإقليم كردستان ذات الأكثرية الكردية ومن ثم الأخذ بالفيدرالية الإدارية التي تعني اللامركزية في الحكم.
ويرى عدنان الباجه جي الرئيس الحالي لمجلس الحكم أن شكل العلاقة بين المناطق الكردية في شمالي العراق والحكومة المركزية في بغداد سينظمها الدستور وليس مجلس الحكم وأنه لابدَّ أن يكون للمنطقة الكردية وضع خاص لكنه لم يشر إلى تفاصيل معينة عن هذا الوضع.
ويرى مراقبون سياسيون أنه لا مجال إلا بالعودة إلى الحلول الوسيطة في شأن الفيدرالية فهي ما يضمن رضا كل الأطراف الداخلية والإقليمية وبعكسه فان المخاوف سوف تشتد وقد تدفع إلى توترات قد تصل إلى صراعات دموية.

 

قضية الانتخابات في العراق

لماذا الإصرار عليها..ولماذا التخوف منها؟!

المؤيدون للانتخابات: سبب المصائب التي مرت بالعراق هو عدم أخذ رأي الشعب.
المعارضون: الانتخابات مطلب أساسي لكن الوقت غير مناسب


بغداد ـ (الوطن):
لم يختلف العراقيون في موضوع الانتخابات على غرار ما اختلفوا في موضوع الفيدرالية الذي سيظل موضع تناقض في المواقف بين الدعوة إلى الشعب في الاحتكام للقبول بها أو عدمه وبين الوصول اليها عن طريق التوافق في آراء السياسيين.
المصرون على الانتخابات يقولون انها الطريق المثلى لتحديد من سيكون في موقع الحكم وأنها الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تمنع تسرب عناصر إلى السلطة لا يريدها الشعب العراقي خصوصاً إذا تمت بطريقة ديمقراطية شفافة في الترشيح والانتخابات وباشراف الأمم المتحدة التي لابدَّ أن تحول دون أي تزوير أو غش انتخابي.
ويرى أصحاب هذا الرأي أن العراق لم يعش أي جو من أجواء الانتخابات السياسية الديمقراطية منذ عهود طويلة، وهذا سبب المصائب التي مرت عليه لأنه لم تحتكم الأنظمة السابقة إلى الشعب في التصويت على قضايا مصيرية وأنه إذا لم تتم الآن العملية الانتخابية في تأليف المجلس الانتقالي وفي التصويت على الدستور وهي قضايا مصيرية تحدد مصير العراق فمتى تتم وكيف يجوز منطقياً أن يترك الأمر للأهواء السياسية تحدد مستقبل النظام السياسي المقبل، بل ويذهب أصحاب هذا الرأي إلى القول أن الذين يعارضون مبدأ الانتخابات هم القلة الذين يشعرون أن فرصتهم السياسية ستكون ضئيلة ومن حق الشعب أن يقول كلمته الفاصلة بهم، أليس هذا هو المبدأ الذي ينبغي أن يسود في الحياة السياسية إذا أردنا للعراق أن يكون سيد نفسه.
أما المعارضون للانتخابات فيرون أنها صعبة ان لم نقل مستحيلة في الوقت الحاضر، لأن الوضع الأمني الزم الذي ينبغي أن يتوفر لها غير موجود، كما أنها بحاجة ماسة أيضاً إلى دليل سكاني إحصائي جديد وهو دليل يتعذر إعداده لأنه يتطلب إحصاء سكانا ثم من أين للعراقيين أن يؤمنوا متطلبات كل الدوائر الانتخابية في العراق، وكيف يكون التوجه للمنطقة الكردية ومَنْ يضمن أن لا يكون هناك تلاعب في كل مراحل العملية الانتخابية، ولذلك فان الانتخابات الجزئية هي الحل، ويرى المعارضون للانتخابات العامة أنه يمكن للقوى السياسية والمنظمات المهنية والشعبية أن ترشح من تجده مؤهلاً للمشاركة في عضوية المجلس الانتقالي الذي ستكون عليه مهمة انتخاب حكومة جديدة تعد لدستور يخضع للاستفتاء وتكون عليها أيضاً مهمة مواجهة قضايا كبيرة مثل الفيدرالية والتعليم وحقوق المرأة والتنمية وتقليص حجم الباحثين عن عمل وإعادة جدولة ديون العراق وقضايا أخرى.
والواضح أن الذين يطالبون بالانتخابات كوسيلة لتنظيم شؤون العراق وعمليات انتقال السلطة للعراقيين هي بالدرجة الأولى المرجعية الدينية الشيعية وعلى رأسها علي السستاني الذي أكد في أكثر من بيان واحد صدر عن مكتبه في النجف أنها الطريقة الوحيدة لحل كل المعضلات السياسية، وتمثل مواقف وآراء السستاني بمثابة فتاوى لا يمكن إلا الأخذ بها بالنسبة للشيعة في العراق، بل واستطاع أن يحرك الشارع العراقي في مظاهرات عارمة شهدتها البصرة وبغداد ولم تشهدها من قبل تدعو إلى الانتخابات، والمرجعية الشيعية وضعت لها خط رجعة في طرح هذا الموقف من خلال تأكيدها أنها ستقبل بالطريقة التي تقترحها الأمم المتحدة لتأليف المجلس الانتقالي الذي سيأخذ على عاتقه ترتيب آليات انتقال السلطة إلى العراقيين والمسائل الأخرى، وإلى الآن لم يسفر موقف المنظمة الدولية عن رأي قاطع بهذا الشأن مع أنها تتعرض إلى ضغوط أميركية وإقليمية ومن بعض القوى العراقية من أجل اعتماد الوسائل التوفيقية في الوقت الحاضر.
ويرى مراقبون أن الإدارة الأميركية لابدَّ أن تنظر بعين الريبة إلى المطالب العراقية بإجراء انتخابات عامة لأنها تخشى من توتر الموقف بينها وبين المجلس الانتقالي الذي سيأتي عن طريق صناديق الاقتراع، إذ تصل عناصر عراقية لديها مواقف واضحة في رفض الاحتلال ولابدَّ أن تطالب باستحقاقات وطنية جديدة قد تتعارض والاجندة الأميركية خصوصاً في مواضيع العلاقة المستقبلية مع الأميركان واحتمال أن يتم رفض إعطاء أي تسهيلات عسكرية أميركية في المستقبل، الأمر الذي من شأنه أن يضرب الحسابات الأميركية في الصميم ويؤدي إلى المزيد من المشاكل لإدارة بوش بينما هي تريد أن تجعل من الساحة العراقية محكاً لانتصارات دولية تريد أن تكون بالتوقيت مع الانتخابات الرئاسية والسباق إلى البيت الأبيض.
ويضيف خبراء عراقيون ان الموقف قد لا يكون في حدود العلاقات العسكرية والسياسية المقبلة مع الأميركيين وإنما تعداها إلى الموقف الاقتصادي إذ ربما تدعو أية حكومة منتخبة جديدة في العراق إلى إعادة النظر في مواضيع الاستثمار الأجنبي والخصخصة والفرص الواسعة التي تحصل عليها الشركات الأميركية، وبذلك تكون الإدارة الأميركية قد وضعت العصي في عجلة الشركات الأميركية في العراق التي لا يمكن أن تجد فرصتها إلا مع وجود نظام سياسي موالٍ لها تماماً، وهناك خشية واضحة من سقوط (رموز) عراقية معروفة بولائها إلى المخططات بينما ترى هيئة علماء السنة أن إجراء الانتخابات مطلب ديمقراطي لا يمكن لأحد أن يرفضه، لكن المشكلة هي في تأمين الأجواء التي من شأنها أن تحقق هذا الهدف في بلد فاقد لسيادته وأمنه.
وكشف نصير الجادرجي عضو مجلس الحكم الحالي عن وجود اختلافات في آراء أعضاء المجلس، فهناك من يؤيد إجراء الانتخابات وهناك من يطالب بتأجيلها واللجوء إلى طرق أخرى تضمن تحقيقها جزئياً.
أخيراً يبدو أن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة هل تجري الانتخابات أم يتم استخدام وسائل أخرى وسيكون للأمم المتحدة رأياً مؤثراً في هذا الموضوع بينما يرى رجال قانون عراقيون أن الصعوبة في إجراء الانتخابات تكمن في تأمين الغطاء القانوني الشرعي بالدرجة الأساس إذ أن الإعداد للانتخابات يحتاج إلى تشريع جديد ينظمها على أن يأخذ التشريع معياره في الفهم الاجتماعي العام وتكون القناعة به مؤثرة، ثم لابدَّ من فترة نتائج للمرشحين الذين من الطبيعي أن يخضعوا للمواصفات التي يحددها التشريع الجديد، ذلك أن حصول فترة للمرشحين تجعلهم قادرين على التعبير عن مؤهلاتهم ورؤيتهم السياسية أمام الناخبين وهذه العملية تحتاج هي الأخرى إلى وقت كاف ولنا أن نشير هنا أن الدعاية الانتخابية بالتوقيت والنوعية هي إحدى الحاجات الديمقراطية.
ويؤكد المحامي نصير محمد علي: أن الأسئلة المشروعة التي ينبغي أن تطرح بشأن هذه الانتخابات هي على سني الترشيح والانتخاب وهل يكون الانتخاب ضمن القائمة الموحدة السياسية أو على أساس التنافس الفردي إذ لكل توجه من هذا النوع وسائله الانتخابية.


أعلى



الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept