الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

 






السلطنة وصنعاء تبحثان مشروع ربط الألياف البصرية بين البلدين

صنعاء ـ العمانية: عقد أمس بصنعاء اجتماع للجنة الفنية المشتركة العمانية اليمنية لمشروع ربط الالياف البصرية بين السلطنة والجمهورية اليمنية ترأسها عن الجانب العماني المهندس محمد بن علي الوهيبي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وعن الجانب اليمني كمال الجبري مدير عام المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية .
وناقش الاجتماع التصورات المقترحة بشأن التعرفة والحركة بين البلدين والترتيبات المتعلقة بافتتاح المشروع خلال العيد الوطني الخامس عشر لقيام الجمهورية اليمنية بالاضافة الى مناقشة مجالات التعاون المستقبلي بين البلدين الشقيقين بالاضافة الى استعراض محضر الاجتماع السابق .
وقال المهندس محمد بن علي الوهيبي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) ان الاجتماع الرابع للجنة الفنية المشتركة يكرس لمناقشة الترتيبات الاخيرة للمشروع الذي سيدشن خلال الاحتفال بالعيد الوطني الخامس عشر للجمهورية اليمنية .. كما سيتم مناقشة المرحلة الثانية للمشروع .
وأضاف : ان هذا المشروع الحيوي سيعمل على نقل حركة الاتصالات مباشرة دون مروره عبر طرف ثالث كما سيقلل من تكلفة الاتصالات بين البلدين حيث سيتم الاتصال في المناطق الحدودية بالتعرفة المحلية مما سيؤدي الى تعزيز اواصر الالفة والمحبة بين العائلات المنتشرة في المناطق الحدودية .
وأشار الى ان المشروع الذى بدأ العمل فيه قبل عام سيشكل انطلاقة للتعاون المستقبلي بين الشركة العمانية للاتصالات والمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية وايجاد فرص استثمار جديدة بينهما .



أعلى





برعاية (الوطن) و(عمان تريبيون)
3 إبريل القادم.. سعود النبهاني يرعى افتتاح حلقة العمل الإقليمية
حول موضوع الربط البيني وتنظيم الأسعار

يرعى سعادة الشيخ سعود بن سليمان بن حمير النبهاني وكيل وزارة النقل والاتصالات حلقة العمل الاقليمية حول موضوع الربط البيني وتنظيم الأسعار والتي تستضيفها هيئة تنظيم الاتصالات خلال الفترة من 3 ـ 6 ابريل القادم في فندق جراند حياة وبرعاية إعلامية من (الوطن) و(عمان تريبيون) تأتي هذه الاستضافة من منطلق ايمان الهيئة بأهمية هذه النوعية من حلقات العمل والتي تساهم في بناء الطاقات البشرية المناسبة للمختصين في المنطقة وايضا من منطلق اهداف الهيئة التي تعنى بتنظيم قطاع الاتصالات بالسلطنة.
تهدف هذه الحلقة الى إلقاء الضوء على المواضيع الاساسية للربط البيني وتنظيم الاتصالات واهميتها لكافة الاطراف المعنية، المنظم والمشغل والمستهلك حيث تتمحور أهداف الحلقة حول توفير فهم عميق لادارة الربط البيني والذي يتطلب كادرا إداريا وتقنيا عالي التدريب لكي يتوافق مع متطلبات العمل اليومية وطويلة الامد.
ستتركز أوراق العمل التي سوف تقدم خلال أيام الحلقة على الجوانب التقنية والاقتصادية والقانونية للربط البيني والجوانب الاقتصادية لتنظيم الاسعار كما ستتناول افضل التطبيقات العالمية والاقليمية في مجال الربط البيني.
تبدأ فعاليات اليوم الاول للحلقة بحفل الافتتاح الذي سيرعاه سعادة الشيخ الوكيل ثم تبدأ أعمال الحلقة والتي ستستمر لمدة أربعة أيام من خلال العروض المرئية المقدمة من المشاركين والتي ستكون من أهمها هيكلية الشبكة ونقاط النفاذ للربط البيني والشروط التقنية المطلوبة لاتفاقيات الربط البيني المرجعية (RIO) ووسائل تسعير الربط البيني وتمارين عملية على تكاليف الربط البيني والربط البيني واتفاقية منظمة التجارة العالمية.
كما ستتناول الجوانب القانونية للربط البيني من ضمنها جلسة تفاعلية حول آلية حل المنازعات وتطوير الامور التنظيمية الفعالة للربط البيني.
الجدير بالذكر ان هذه الحلقة تأتي تحت إشراف مركز التميز العربي التابع للاتحاد الدولي للاتصالات وبالتعاون مع شركة انتركاي حيث يقوم مركز التميز العربي بدور فريد في تطوير سوق الاتصالات في المنطقة العربية وتقديم خدمات الاتصالات اللازمة لتنمية المجتمع من خلال تطوير وتقوية وتحسين القدرات على وضع وتطوير سياسات ونظم ضبط وادارة قطاع الاتصالات والجوانب التقنية للوفاء باحتياجات قطاع الاتصالات في المنطقة.
وايضا تقديم وتحسين تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم والتجارة وغيرها من المجالات الحيوية الهامة ولقد حصلت الهيئة على شرف استضافة هذا المركز متمثلة في هيئة تنظيم الاتصالات ولمدة ثلاث سنوات، في حين تعتبر شركة انتركاي (Intercai) واحدة من الشركات الاوروبية المتخصصة في الخدمات الاستشارية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وهي شركة متخصصة في تقديم الخدمات الاستشارية في مجال اعداد سياسات ودراسات حول تنظيم قطاع الاتصالات لهيئات التنظيم الشركات المشغلة ومزودي الخدمات في الشرق الاوسط وافريقيا.
هذا وتعتبر حلقة الربط البيني وتنظيم الاسعار موجهة الى المختصين في الربط البيني وتنظيم الاسعار من الادارات وهيئات تنظيم الاتصالات والمشغلين ومزودي خدمات الاتصالات بالاضافة الى المعنيين والمدربين الذين يتعاملون في هذه المواضيع.
ولقد جاءت مساهمات شركات قطاع الاتصالات كرعاة رسميين للحلقة دليلا واضحا على فهمهم العميق لاهمية مثل هذه الحلقات ورغبتهم المؤثرة في المساهمة في تطوير قطاع الاتصالات في السلطنة.
وتحظى هذه الحلقة بمساهمة العديد من الشركات منها الشركة العمانية للاتصالات المتنقلة كراعي بلاتيني في حين جاءت شركة اريكسون وشركة هواوي والشركة العمانية القطرية للاتصالات (النورس) كرعاة ذهبيين كما حل في فئة الرعاة الفضيين مؤسسة مصطفى سلطان وشرطة عمان السلطانية وبنك مسقط كما قامت الشركة العمانية للاتصالات ومجموعة انفوكوم بتزويد قاعة الورشة بشبكة لاسلكية للنفاذ للشبكة العالمية للمعلومات (الانترنت).



أعلى





لتوضيح أهمية القطاع ومساهمته المباشرة في إثراء المجتمع اقتصاديا
حملة الوعي السياحي (السياحة تثري) تبدأ الأسبوع القادم

كتب ـ سليمان امبوسعيدي: تنظم وزارة السياحة حملة للوعي السياحي تحت عنوان (السياحة تثري) والتي ستدشنها باسبوع الوعي السياحي خلال الفترة من 2 ـ 8 ابريل القادم.
وقال سعادة محسن بن خميس البلوشي وكيل وزارة السياحة ان اهتمام وزارة السياحة بتدشين حملة الوعي السياحي جاء ترجمة للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ وتلبية لدعوة منظمة السياحة العالمية للنهوض بالقطاع السياحي وذلك ادراكا لابعاده ومنافعه الاقتصادية والاجتماعية على المجتمع حيث تعتبر السلطنة من اوائل الدول التي سعت الى تنفيذ هذه الحملة كتوجه من المنظمة.
واشار سعادته في المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح امس بفندق جراند حياة مسقط حول الوعي السياحي الى ان ما تخطط له السلطنة من تنمية سياحية شاملة كانت هي الدافع الاول للتخطيط لهذه الحملة حيث ان الوزارة لاحظت شيوع بعض المفاهيم الخاطئة عن القطاع السياحي والناتجة عن عدم تفهم المجتمع لطبيعة هذا القطاع ومدى اهميته للدولة والفرد مؤكدا بان القطاع السياحي يتمتع بدرجة عالية من الخصوصية حيث فرضت هذه الخصوصية الحاجة لايجاد نوع من الوعي به ومناخا عاما مشجعا له وتتمثل هذه الخصوصية في التداخل بين هذا القطاع الذي يعتبر قطاعا اقتصاديا في المقام الاول والمجتمع.
وقال محسن البلوشي: ان الحملة تهدف الى توضيح اهمية القطاع السياحي ومساهمته المباشرة في إثراء المجتمع اقتصاديا في المقام الاول وتوضيح دور القطاع السياحي في اثراء البيئة والثقافة والمجتمع والتركيز على دور المواطن في القطاع السياحي من خلال فخره بثقافته وتواصل هذه الثقافة مع الاخر ومحافظته على كل مظاهر هذه الثقافة سواء الملموسة او غير الملموسة بالاضافة الى التأكيد على الترابط الوثيق بين مفاهيم الضيافة والسفر والثقافة العربية والاسلامية وعلى ضرورة تقبل الاخر مبينا ان اهم ما يميز هذه الحملة هو انها ايضا موجهة للسائحين لان وزارة السياحة حريصة كل الحرص على ان عملية التواصل الثقافي التي تحدث بين الضيف والمضيف او بين المجتمع المحلي والسائح تتم في اطار من الاحترام المتبادل وتتمثل اهداف الحملة في هذا الخصوص بحث شركات السفر والسياحة ومنظمي الرحلات سواء في الداخل او الخارج على تنمية وعي السياح حول العادات والتقاليد والتعاليم الدينية للمجتمعات التي يقومون بزيارتها وتبني ميثاق اخلاقي ودليل عملي حول ما يجب على السائح القيام به عند زيارته للسلطنة وذلك في شتى المجالات سواء اجتماعيا او بيئيا او ثقافيا او اقتصاديا.
واضاف سعادته بانه يمكن القول بان الوعي السياحي يمكن ان يعرف على انه درجة ادراك كل من الضيف والمضيف لحجم واهمية هذا القطاع في شتى مناحي الحياة بصورة تمكن كلا الجانبين من التعامل الايجابي معه مشيرا الى ان هناك مجموعة من الحقائق عن القطاع السياحي التي ربما تخفي عن الكثيرين منها الدرجة العالية من التشابك بين القطاع السياحي والقطاعات الاقتصادية الاخرى وهذا الامر ينتج عنه انتعاش قطاعات وصناعات ظهرت لتخدم القطاع السياحي مباشرة مثل الفنادق وشركات السفر والسياحة بالاضافة الى قطاعات اخرى تعتمد على القطاع السياحي بشكل او بآخر مثل قطاع النقل الجوي والصناعات الغذائية والبنوك وقطاع الانشاءات وغيرها.
وقال سعادته: ان عددا كبيرا من المشروعات السياحية هي مشروعات فردية صغيرة او مشروعات عائلية تقام في المناطق النائية وبرؤوس اموال متواضعة وهذا من شأنه ضمان شراكة حقيقية في القطاع السياحي من شتى فئات المجتمع مشيرا الى ان القطاع السياحي لا يزال القطاع الوحيد القادر على مقاومة ثورة التكنولوجيا التي تؤدي الى استبدال الايدي العاملة بالالة حيث ان ما يقرب من 8 % من الايدي العاملة في العالم موظفة في القطاع السياحي بصورة مباشرة.
واشار سعادته الى ان اولى فعاليات هذا الاسبوع ستبدأ يوم السبت القادم في حديقة القرم الطبيعية بمحافظة مسقط وستتوالى المعارض والمحاضرات تباعا في مختلف مناطق ومحافظات السلطنة يلقيها عدد من المختصين اضافة الى تنظيم رحلات بحرية سياحية مشيرا سعادته الى ان الوزارة تعمل على تزويد المؤسسات المعنية بمناهج التعليم بالمعلومات التي تعمق الوعى السياحي واهميته لدى مختلف فئات وشرائح القطاعات التعليمية المختلفة بالسلطنة.
وحول دور القطاع السياحي في ايجاد فرص العمل اوضح سعادته بان هذا القطاع يعتبر قطاعا اقتصاديا هاما وحيويا يساعد على جلب الاستثمارات وتحريك قطاعات اقتصادية اخرى في الاقتصاد المحلي تعمل على ايجاد فرص وظيفية باعتباره القطاع الوحيد الذي يعتمد بشكل كبير على العنصر البشري كما يساعد على الحد من الهجرة الداخلية لتوفيره فرص عمل داخل المنطقة او القرية.


أعلى





تواصل أعمال الرش الجوي لمكافحة دوباس النخيل بالمنطقة الداخلية وولاية

نزوى ـ من سعيد بن عزان الصقري:
قريات ـ من عبدالله الشماخي:
بدأت وزارة الزراعة والثروة السمكية بتنفيذ مشروع الرش الجوي لمكافحة حشرة الدوباس التي تصيب المحصول الزراعي الاول بالسلطنة الا وهو نخلة التمر وقد افاد المهندس يحيى بن ناصر بن سيف الريامي مساعد مدير عام الزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية بأن أعمال الرش الجوي لمكافحة حشرة دوباس النخيل (المتق) بدأت بالمنطقة الداخلية يوم الاثنين الماضي حيث تم رش المناطق المصابة بولايتي بدبد وسمائل نظرا لوصول الحشرة في هاتين الولايتين الى الطور المناسب للمقاومة واضاف أنه يتم سنويا تنفيذ مشروع الرش الجوي لمكافحة هذه الحشرة التي تصيب النخيل وتسبب له أضرارا اقتصادية جسيمة وتحدث في كثير من الاحيان اضرارا بالغة في الحاصلات الاخرى التي تزرع تحت أو بجانب مزارع النخيل وذلك نتيجة لتساقط الندوة العسلية عليها والتي تتراكم عليها الاتربة والفطريات مما يعيق التمثيل الضوئي وبالتالي يؤثر سلبا على انتاجية تلك المحاصيل كذلك تكون بيئة مناسبة لتكاثر آفات أخرى.
ومن هذا المنطلق فقد أولت الوزارة مكافحة هذه الحشرة أهمية كبرى طيلة السنوات الماضية وذلك من خلال تنفيذ هذا المشروع في السنة مرتين حيث يوجد للحشرة جيلان خلال العام جيل ربيعي وجيل خريفي ويختلف الموعد المناسب لتنفيد اعمال المكافحة في الجيلين من منطقة الى أخرى على حسب نشاط الحشرة وكثافتها.
ويعتبر طور الحورية هو الأشد ضررا بالنخيل نظرا لشراهتها على امتصاص العصارة النباتية للنخلة، وهو أنسب موعد لمكافحة هذه الحشرة وخاصة في العمر الرابع والخامس لأن القضاء عليها وهي في هذا الطور يعني القضاء عليها قبل أن تصبح حشرة كاملة بالغة تضع البيض من جديد لتتضاعف أعدادها وأضرارها بالنخيل في الجيل التالي.
وعن تحديد موعد الرش يقول المهندس يحيى الريامي: يتحدد موعد الرش بناء على مسوحات سابقة يقوم بها الفنيون بمراكز التنمية الزراعية لتحديد المناطق المصابة بهذه الحشرة ومن ثم تقوم لجان فنية بمتابعة وضع الحشرة من حيث الطور السائد بالمنطقة وكثافة انتشار الحشرة وشدة الاصابة اذا كانت (شديدة أو متوسطة أو خفيفة) ويعد بذلك برنامج أوليا للمكافحة في ضوء تلك المعطيات وتحدد أولويات الرش للقري والمناطق شديدة الاصابة التي يتطلب رشها عاجلا قبل أن تبلغ الحشرة طور النضج ووضع البيض. واكد على انه سيتم رش جميع المناطق التي بها بؤر اصابة في جميع ولايات المنطقة وقد تم حصرها جميعا وسترش تباعا على حسب برنامج معد لذلك مبنيا على دراسة فنية تم من خلالها تحديد الموعد المناسب لكل منطقة وهي على النحو التالي: يوما الجمعة والسبت الموافق 25و26/3/2005م سيتم رش القرى التابعة لولاية ازكي وهي سيما العلاية والسفالة ـ مقزح ـ الشباك ـ حميضة ـ القريتين ـ الخرماء ـ العاقل ـ الحميضيين ـ امطي ـ قاروت الجنوبية والشمالية ـ سدى ـ الظاهر ـ اليمن ـ الرسيس ـ مغيوث ـ نزارت اليوم الأحد القرى التابعة لولاية نزوى وهى دارس ـ الغنتق ـ ضوت ـ كمه ـ تنوف البلاد غدا الأثنين سيتم رش القرى التابعة لولايتي الحمراء وبهلاء وهي المسفاة ـ وادي غول ـ المركاض ـ وادى العالي ـ وادي السافل ـ العيشي ـ الطوية ـ الجيلة ـ عمقا يوم الثلاثاء الموافق 29/3 سيتم رش القرى التابعة لولايتي أدم وبهلاء وهي البلاد ـ السميرات ـ الحبي.
وحول مدى تحقق النتائج المرجوة من اعمال الرش يقول المهندس يحيى الريامي: هناك عوامل أخرى تساعد على رفع كفاءة الرش من أهمها عدم تزاحم النخيل كما في الزراعات الحديثة والتي تصل المساحات البينية بينها الى 8 أمتار حيث تكون الإضاءة والتهوية جيدة وفي حالة الرش تصل قطرات المبيد الى جميع أجزاء النخلة بما فيها الفسائل والزراعات الموجودة تحتها. ووجد انه عند رش المساحات التي لا تتزاحم بها النخيل انها لا تحتاج الى رش في الأعوام التالية. كذلك خلو المزرعة من الحشائش ومخلفات النخيل وفصل الفسائل التي وصلت الى العمر والحجم المناسب وزراعتها في أماكن جديدة يؤدي الى تقليل تعرض النخيل للاصابة بالحشرة ورفع كفاءة الرش لذلك فان تضافر الجهود وتعاون المزارعين وتقيدهم بالتوصيات الارشادية من العوامل المهمة لانجاح هذا المشروع القومي واضاف بأن هناك احتياطات يجب التقيد بها عند تنفيذ أعمال الرش من أهمها تفادي وصول المبيد إلى العين والجلد والملابس وعدم تنفس ضباب وبخار المبيد أثناء الرش. إبعاد جميع الحيوانات من المنطقة قبل الرش ولفترة يومين على الأقل كذلك ابعاد وتغطية أعلاف الحيوانات الجاهزة خوفا من التلوث بالمبيد مع مراعاة عدم جز العلف الحيواني لمدة يومين من تاريخ الرش وتغطية مصادر مياه الشرب للانسان والحيوان قبل البدء في الرش لتفادي التلوث بالمبيد ونقل خلايا نحل العسل بعيدا عن منطقة المكافحة قبيل بدء اعمال الرش على ان لاتعاد الى المنطقة المرشوشة الا بعد اسبوعين من تاريخ الرش وقد تم التنسيق مع المزارعين في هذا الجانب وهناك تعاون ملموس بين المزارعين وفرق الرش لتنفيذ هذا المشروع على اتم وجه وتأمل المديرية من المزارعين زيادة هذا التعاون والتقيد بالتوصيات الارشادية في مجال زراعة وخدمة النخيل لانها تعتبر من اهم عوامل نجاح هذا المشروع.
من جهة آخرى قام جهاز الوقاية بالوزارة بتنفيذ حملة الرش في بعض القرى بولاية قريات وقد شمل برنامج الرش الجوي قرى بلدة المزارع وهي (السيح والغبيرة والجزير والحصن والقرية والظاهر ومنسفت) وبلدة الياء وبلدة فيق وبلدة عباية وبلدة المسفاه حيث بلغت المساحة المرشوشة (645 فدانا).
الجدير بالذكر بأن الهدف من هذا المشروع هو حماية أشجار النخيل من أهم الآفات وهي حشرة الدوباس التي لا يستطيع المزارع العادي مقاومتها بمجهوده الخاص وذلك بهدف الحفاظ على أهم المحاصيل الزراعية التي تمثل الجزء الأكبر من الدخل الزراعي للبلاد. كأ


أعلى





سوريا توقع أول عقد للتنقيب عن النفط والغاز مع شركة روسية

دمشق ـ الوطن: وقعت سوريا أمس أول عقد للتنقيب عن النفط وتنميته وإنتاجه مع شركة روسية وأكد وزير النفط والثروة المعدنية السوري الدكتور إبراهيم حداد أن العقد الموقع مع شركة تات نفط الروسية للتنقيب عن النفط وتنميته وإنتاجه في المنطقة 27 والتي تبلغ مساحتها 518، 1900 كم2 في محافظة دير الزور، هو أول عقد يوقع بين أي شركة روسية وشركة سورية بعد زيارة الرئيس بشار الأسد إلى روسيا الاتحادية وهذا العقد هو تتويج لعمل ومفاوضات استغرقت مدة عام كامل.
وحول ميزات هذا العقد أكد حداد أن شروط العقد الموقع مع الشركة شروط جيدة وأفضل من عدد من العقود التي تم توقيعها مع شركات أخرى إضافة إلى أن قسماً كبيراً من العاملين في الشركة السورية للنفط كانوا قد تدربوا في الاتحاد السوفيتي، وقسماً من الخبراء الروس الذين سيأتون، عملوا في سوريا سابقاً وهذا بحد ذاته ميزة علمية تقنية أخرى مساعدة للطرفين لإنجاز المشروع بشكل جيد.
وأضاف حداد أن شركة تات هي أول شركة روسية تعود لتوقيع عقد بهذا الأسلوب ومن خلال مسابقة وكان عرضها أفضل العروض المقدمة وقد تم تحسن عرضها من خلال المفاوضات فحصلنا من خلال ذلك على عقد مشاركة بالإنتاج نتيجة المنافسة.
وبموجب العقد الموقع تمنح الحكومة الشركة السورية للنفط وشركة تات نفط الروسية الحق الحصري في التنقيب عن النفط وتنميته وإنتاجه في المنطقة 27 الواقعة في محافظة دير الزور ـ منطقة البوكمال حيث تبلغ فترة التنقيب الأولية 36 شهراً تبدأ من تاريخ نفاذ العقد وعلى الشركة الروسية أن تنفق 7 ملايين دولار على إجراء دراسات جيوفيزيائية وإعادة معالجة وتفسير القياسات المتوفرة ومسح 450 كم طولي ثنائي البعد ومسح 130 كم2 مسحاً ثلاثي البعد وحفر 3 آبار وأن تتخلى الشركة بنهاية الفترة عن 25% من مساحة منطقة العقد.
وستكون فترة التمديد الأولى 24 شهراً وعلى الشركة أن تنفق خلالها 3ر6 مليون دولار وأن تقوم بمسح 270 كم طولي ثنائي البعد ومسح 100 كم2 ثلاثي البعد وحفر بئر واحد، وأن تتخلى الشركة بنهاية هذه الفترة عن 25% من مساحة منطقة العقد.
أما فترة التمديد الثانية فتمتد 24 شهراً وستنفق الشركة 8ر12 مليون دولار، وتقوم بمسح 760 كم طولي ثنائي البعد ومسح 80 كم 2 ثلاثي البعد وحفر بئرين وأن تتخلى الشركة بنهاية هذه الفترة عن كامل المنطقة التي تتحول إلى منطقة تنمية، وتدفع الشركة 750 ألف دولار علاوة توقيع العقد وهي غير مستردة القيمة.
ويجري اقتسام إنتاج النفط الخام وفق شرائح الإنتاج بحيث تكون نسبة الشركة السورية للنفط 70% ونسبة الشركة الروسية 30% إذا كان الإنتاج أقل من 25 ألف برميل يومياً وتتصاعد نسبة الشركة السورية مقابل انخفاض نسبة الشركة الروسية كلما زاد الإنتاج إلى أن تصل إلى 75% للشركة السورية مقابل 25% للشركة الروسية في حال كان الإنتاح أكثر من 150 ألف برميل يومياً كما يجري اقتسام إنتاج الغاز المكافيء بعد حسم حق الحكومة حسب الشرائح وبنسب متصاعدة للشركة السورية بحيث تكون نسبة الشركة السورية للنفط 72% مقابل 28% للشركة الروسية في حال بلغ الانتاج أكثر من 300 مليون قدم مكعب في اليوم ونص العقد أيضاً على أن تخصص الشركة الروسية مبلغ 50 ألف دولار لميزانية تدريب موظفي الشركة السورية للنفط سنوياً ومبلغ مليون دولار للخدمات الاجتماعية.


أعلى





هموم اقتصادية
منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى

تواجه الدول العربية تغيرات جديدة على ساحة العلاقات الاقتصادية الدولية ومن أهم تلك المتغيرات انتشار التكتلات الاقتصادية على مستوى العالم وقيام منظمة التجارة العالمية ومتغيرات اخرى سياسية اشرنا اليها في المقال السابق ، ان هذا الوضع حتم على الدول العربية التفكير في قيام شكل معين من اشكال التكامل يمكن من خلاله التحرك على الساحة الاقتصادية العالمية فضلا عما يشكله ذلك التكامل من مكاسب ومزايا اقتصادية تعود على الدول العربية.
وقبل قيام منطقة التجارة الحرة العربية كان هناك العديد من المحاولات والمبادرات لقيام تكتل اقتصادي فمنذ عام 1964 تم توقيع اتفاقية السوق العربية المشتركة اي قبل تفكير الدول الاوروبية في قيام السوق المشتركة والتي سوف نتحدث عنها فيما بعد الا ان السوق الاوروبية المشتركة اصبحت حقيقة ماثلة للجميع ونموذجا حيا يحتذى به ويتوسع باستمرار بينما ظل الحلم العربي يراوح مكانه وظلت القرارات حبيسة الادراج رغم المقومات والمزايا التي يعرفها الجميع والتي تتوفر للدول العربية ولا تتوفر لغيرها الا ان الارادة والمصداقية وعدم الثقة المتبادلة والنظرة الذاتية وغيرها من الامور كلها عوامل قوضت قيام السوق العربية المشتركة الا ان الظروف الراهنة والمتغيرات التي ذكرناها قد تجبر الدول العربية مرة اخرى لاحياء المشروع القديم ففي عام 1981 تم التوصل الى اتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية والتي تهدف الى تحرير التبادل التجاري بين الدول العربية من الرسوم والقيود المختلفة تحريرا كاملا لبعض السلع وتدريجيا لسلع اخرى والحماية المتدرجة للسلع والمنتجات العربية لمواجهة منافسة السلع غير العربية البديلة او المماثلة والربط المنسق بين انتاج السلع العربية وتسوية المدفوعات الناشئة عن هذا التبادل اضافة الى التبادل المباشر في التجارة العربية البينية بدون وساطة طرف غير عربي ومبدأ مراعاة الظروف الانمائية لكل دولة من الاطراف لا سيما اوضاع الدول الاقل نموا منها ومبدأ التوزيع العادل للاعباء والمنافع المترتبة على تطبيق الاتفاقية ومبدأ عدم اللجوء الى العقوبات الاقتصادية في المجال التجاري بين اطراف الاتفاقية الا ان تلك الاهداف والمبادئ لم تكن تتماشى مع احكام اتفاقية الجات حيث ان المادة 24 منها تنص على الا يؤدي اقامة مناطق حرة الى زيادة عوائق التجارة مع الدول الاخرى الاعضاء في الجات والا تصبح الرسوم الجمركية المطبقة من قبل الدول اعضاء منطقة التجارة الحرة تجاه الدول الاخرى اعضاء الجات اعلى او اكثر تقيدا عنها قبل انشاء مثل هذا التكتل بينما كانت اتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية تنص على فرض قيود على التجارة مع الدول غير الاعضاء في الاتفاقية ونظرا لهذه المستجدات فقد كلف مؤتمر القمة العربي الذي عقد بالقاهرة في عام 1997 المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية باتخاذ ما يلزم نحو الاسراع في اقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وفقا لبرنامج عمل وجدول زمني يتم الاتفاق عليهما وفي ضوء قرار مؤتمر القمة امكن التوصل لاتفاق بشأن البرنامج التنفيذي لتسيير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية لاقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى يتماشى مع مصالح واوضاع واحتياجات الدول العربية جميعها كما يتماشى مع احكام منظمة التجارة العالمية وان تكون خطوة اولى قوية نحو بناء التكتل الاقتصادي العربي حيث يتلافى السلبيات التي ادت الى عدم استكمال مشروعات التكامل الاقتصادي العربي وينص البرنامج على ازالة الضرائب الجمركية والعوائق غير الجمركية تدريجيا خلال فترة عشر سنوات.
وقد بدأ التخفيض التدريجي للرسوم الجمركية اعتبارا من اول يناير من 1998 بنسبة 10% ولمدة عشر سنوات وكان من المفترض ان تنتهي في عام 2007م الا ان قادة الدول العربية اقروا الاسراع في تنفيذ المنطقة لتبدأ في الاول من يناير من هذا العام 2005م ويفترض ان تنتقل السلع العربية المنشأ بين الدول العربية بدون قيود جمركية او غير جمركية بمعنى التحرير الكامل للسلع داخل المنطقة والبالغ عدد اعضائها حتى الان 17 دولة.

سالم العبدلي

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية |كاريكاتير




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept