الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 






السالمي يعود إلى البلاد

مسقط ـ العمانية: عاد الى البلاد الليلة الماضية معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله السالمي وزير الاوقاف والشئون الدينية والوفد المرافق له قادما من الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بعد ان قام بزيارة رسمية تلبية للدعوة التي تلقاها من معالي الدكتور بو عبدالله غلام الله وزير الشئون الدينية والاوقاف الجزائري استغرقت عدة ايام.
وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق له بالمطار عدد من كبار المسئولين بالوزارة.


أعلى





(الوطن) ترصد انطباعات المسئولين حول فوز شمال الباطنة
بالمركز الأول في مسابقة النظافة
سعود العزري : الفوز بكأس المسابقة هدف أسمى و غاية نبيلة
ودافع معنوي لبذل المزيد من الجهد في الأعوام القادمة
عبدالرحمن القاسمي : المسابقة منهل تربوي يزخر بالرؤى التي تهم
الفرد والجماعة والبيئة على حد سواء

تحقيق ـ صالح بن سعيد الرئيسي: تشرفت تعليمية شمال الباطنة بنيل كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ حفظه الله ـ في مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية للعام الدراسي 2004 / 2005 حيث ارتسمت ملامح الفرحة على مختلف القطاعات والفعاليات المشاركة في تحقيق هذا الانجاز التربوي الثمين .. (الوطن) رصدت انطباعات تعليمية شمال الباطنة تجاه هذا الفوز.
جهد و تتويج
يقول سعود بن سالم العزري مدير عام تعليمية شمال الباطنة : أولا نهدي هذا الفوز الثمين لكافة شرائح المجتمع بالمنطقة إذ أن هذا التتويج جاء نتيجة ثمرة تكاتف وتعاون جهود مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية لاعتلاء المنطقة وتبوئها المركز الأول والشرف الأعظم نيل كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية لهذا العام وتعليمية شمال الباطنة دائما تسعى إلى تطوير وتنفيذ مختلف المشاريع البناءة وتفعيل كافة المجالات التربوية التعليمية وجاء هذا الفوز نتيجة الكفاح خلال مشوار عام دراسي حرصت المنطقة خلاله على تحقيق هدف أسمى وغاية نبيلة هي ترجمة أهداف المسابقة ومراميها إلى ممارسات يومية للطالب ونتيجة تشرب هذه الأهداف كان الفوز بكأس جلالته .

وأضاف قائلاً :الفوز حق مشروع لكل من يثابر ويطمح من اجل تحقيق ما يصبو إليه وتأتي مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية بمنطلقاتها . وأسسها الدينية والحضارية لتجسد المنظور التربوي كما رسمتها الحكومة الرشيدة تنيرها توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم وفوز تعليمية شمال الباطنة هذا العام يعكس مدى الجهد المبذول من قبل كافة قيادات المجتمع الحكومية والأهلية وما تبلور عنه هذا العمل من تشريف عظيم لنيل كأس جلالة السلطان لمسابقة النظافة وأكد سعود العزري قائلا:إن تعليمية شمال الباطنة سعت الى تحقيق أهداف المسابقة من خلال الطالب محور العملية التربوية التعليمية وربطه بالمنهاج المدرسي باعتباره الغذاء الثقافي للطالب والذي يتضمن أهدافا اجتماعية وإنسانية وبيئية في محاولة لإيجاد التوافق والانسجام وتكوين الناشئة الذين هم عماد هذا الوطن ومستقبله وتعويدهم على البحث والتنقيب في حضارة هذا البلد وتاريخه القديم والعميق .. وحرصت المدارس بالمنطقة على تفعيل كل الجوانب وتسخير كافة الإمكانيات وتوظيف عناصر المسابقة بشكلها الصحيح وهذا الفوز هو ثمرة التعاون والفكر البناء سعياً للتقدم وواقعاً في تعزيز دور مختلف القيادات والمؤسسات بالمنطقة من اجل تبؤ مكانة رفيعة في مختلف المحافل المحلية .

أبعاد حضارية و قيم تربوية
يقول عبد الرحمن بن سالم القاسمي رئيس اللجنة المحلية ومدير دائرة التعليم بالمديرية: إن مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية منهل تربوي يزخر بالرؤى التي تهم الفرد والجماعة والبيئة على حد سواء كونها تشمل بدائرتها العديد من المساقات المتكاملة الرامية لتحقيق أهداف محددة على قائمة الارتقاء والتطوير التربوي وبذلك غدت مجالاً فسيحاً تتمايز عبر ميادينه براعة المبدعين وقدراتهم على الافتنان في توظيف هذه الآلية أفضل توظيف وتطويع فعالياتها للربط بين نوازع الأصالة وحوافز المعاصرة وبين كنوز التراث الخالد وتقنيات العصر ودمج ذلك كله في خط تربوي شامل متسم بالتفتح الفكري الملتزم ويغذي العملية التربوي بالفعاليات التي تشخص العلاقة الوثيقة بين الكتاب المدرسي وواقع الحياة وبين المنهاج وعناصر البيئة الطبيعية والاجتماعية وترجمتها الى نماذج حية من السلوكيات الممارسة والحسية المشاهدة وضمن إطار هذه القناعات اجتهدنا في اللجنة المحلية واللجان المساعدة لتطويع كافة الإمكانات المتاحة لخدمة العملية التربوية وخدمة المسابقة وأهدافها ومضامينها التي تصب في مصلحة الطالب محور العملية التربوية التعليمية التعلمية .وأضاف قائلا: تعد مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية آلية نشطة لتوسيع مجالات التعاون والعمل البناء مع الآخرين فهي تنمي حلقات التكامل بين المدرسة والبيت والمؤسسات التربوية في المجتمع سواء كانت حكومية أو أهلية وتفتح المجال أمامها للمشاركة في المسؤولية وصنع القرار التربوي وتقويمه من خلال اللقاءات والمساهمات في المحافل التربوية ومحاور النقاش الموضوعي وتجاذب الآراء والأطروحات التي من شأنها توسيع مضمون الدائرة وامتداد مدخلاتها خارج أسوار المدرسة حيث التعايش مع العديد من المواقف الاجتماعية التي تولد في النفوس أبعاداً حضارية وقيما تربوية جليلة يتجلى دورها في تعويد الطلبة على التعامل الايجابي مع معطيات البيئة المحيطة وحب التعاون مع الآخرين الى غير ذلك من الاتجاهات الرفيعة التي تحقق من خلال ربط المدرسة بالبيت والمجتمع ومؤسساته .

إثراء الطالب ومجتمعه
حمدان بن محمد الريسي مدير مدرسة عبدالرحمن بن عوف للتعليم الأساسي حلقة ثانية .. قال : هذا الفوز جاء ترجمة للأهداف التربوية التي عملت مختلف الجهات والدوائر لتحقيقها وجاء ضمن عام كامل بين التخطيط والإعداد والمشاركة والتنفيذ وبذل قصارى الجهود لتنظيمها ودمجها في إطار المنظومة التربوية لإثراء المسابقة في مختلف الجوانب ولا شك في أن تعليمية شمال الباطنة سعت إلى تجسيد المعطيات التربوية وتكوين شخصية الطالب من خلال تعويده على العمل ومواجهة الحياة وأضاف قائلا: مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية سعت في الحقل التربوي التعليمي الى تجسيد الوعي الصحي والقيم الأصيلة والتطلعات الحضارية في شكل ممارسات يومية حياتية فهي لاتقف عند الطالب فقط بل تصل الى كافة أفراد المجتمع سواء في الأسرة أو البيئة المحيطة .. وتعليمية شمال الباطنة استطاعت أن تفعل التوجهات التربوية خلال هذه المسابقة من أجل تحقيق الأهداف والغايات النبيلة لهذه المسابقة التي تثري الطالب ومجتمعه وتقوي شخصيته وتقوم سلوكياته .

اتجاهات وقيم ومعارف
عائشة بنت أحمد الأنصاري مديرة مدرسة حليمة للتعليم العام قالت: الفوز جاء نتيجة لتكاتف كل الجهات والمؤسسات الحكومية والأهلية والكوادر التربوية التي سخرت كافة الإمكانيات المتاحة من أجل ترجمة محتوى المسابقة الى اتجاهات وقيم ومعارف لتطوير المستوى التربوي لدى الطلاب والطالبات والفوز جاء ضمن خط تربوي انتهجته المدارس وفقا ً لللوائح والقوانين المنظمة للمسابقة والخروج بها الى البيئة المحيطة من خلال المشاركات الجماعية كالمعسكرات والندوات والمحاضرات وحملات التوعية ، والزيارات والرحلات ، والمسابقات المتنوعة وإشراك مجالس الآباء والأمهات في القرارات التربوية وتقويم العلاقة بين المدرسة ومؤسسات المجتمع الأخرى .

اكتشاف المواهب وتطويرها
تقول فاطمة بنت محمد الغيثي مديرة مدرسة الاستقامة للتعليم العام: لاشك أن الفوز جاء ثمرة جهود واضحة سعت الى تحقيق أهداف المسابقة في إكساب الطلاب المعارف والاتجاهات والحقائق العلمية المرتبطة بالنظافة والحياة العامة وغيرها من الأهداف التي تسعى الى توثيق الروابط بين المدرسة والمجتمع . وتعليمية شمال الباطنة دأبت منذ وقت مبكر وطوال عام دراسي متنوع بفعالياته ومناشطه الى بلورة أهداف هذه المسابقة الى واقع من خلال الاتصال والتواصل مع المؤسسات الحكومية والأهلية في المنطقة .. وتعريف الطالب والطالبة بكل ما يربطه ببيئته المحلية وغرس حب العمل والاكتشاف لديه وتطوير مواهبه التي يتم اكتشافها من خلال الملتقيات الإبداعية على مستوى المدرسة والولاية والمنطقة.. وأضافت قائلة: فوز تعليمية شمال الباطنة بمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية ونيل كأس جلالة السلطان المعظم جاءت ضمن تفعيل مضامينها واتجاهاتها وأهدافها وهي مسابقة دينية تربوية إنسانية علمية أدبية ثقافية تقوم على توظيف القيم والفكر والرأي الصائب من أجل إيجاد السلوك اللائق للفرد والأسرة والمجتمع والبيئة وخدمة هذا الوطن الغالي .

دور إيجابي لمجالس الآباء والأمهات
سالم بن ناصر الريسي مدير مدرسة خميس بن سعيد الشقصي للتعليم العام قال: لا شك كلنا فخر اعتزاز بهذا الفوز والتشرف بنيل كأس حضرة صاحب الجلالة - حفظه الله - لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية وجميع المؤسسات الحكومية والأهلية لم تأل جهد ولم تدخر وسيلة من اجل إنجاح هذه الفعاليات ويأتي دور مجالس الآباء والأمهات في توثيق الصلة بين المدرسة والمجتمع الدور الايجابي لهذه المسابقة ونقلها من البيئة المدرسية الى البيئة المحلية المحيطة بها مما أثرى جوانب كثيرة تمثلت في تقويم سلوكيات الأفراد صحياً واجتماعيا ودينياً وإنسانيا وثقافيا وبالتالي تحقيق أبعاد المسابقة وبلورتها من خلال مشاركة مجالس الآباء والأمهات والوقوف على مختلف المشكلات والعوائق التي من شأنها أن تحد من تطور العملية التربوية التعليمية وتعزيز الجوانب الايجابية ودفعها الى الأمام .

مواجهة الحياة واتخاذ القرار
تقول الطالبة شيماء بنت خميس القاسمي والطالبة أسماء بنت محمد الشكيلي من مدرسة حليمة للتعليم العام : المسابقة عودتنا على مواجهة الحياة واتخاذ القرار المناسب ودربتنا على الحوار والمناقشة الايجابية وغرست لدينا روح الانتماء وحب الوطن وساعدتنا على تحمل المسؤولية وحسن التصرف وعودتنا على حسن التخطيط والإعداد الجيد للمواقف المختلفة ونمت المواهب ومجالات التميز وغرس القيم والمبادئ والاتجاهات والصفات الحميدة في نفوسنا ووجهتنا نحو السلوك الايجابي والأخلاق الفاضلة .

تصحيح السلوكيات الخاطئة
الطالبة ميثاء الجابري رئيسة الإدارة الطلابية بمدرسة الفتح للتعليم العام قالت : مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المميزة ذات طابع حضاري وإنساني مميز إضافة إلى جوانبها الأخرى فمن خلال تفعيل مناشطها في المدارس تمت معالجة الكثير من المشكلات الأخلاقية الصحية والاجتماعية التي كانت منتشرة في المجتمع حيث سعت تعليمية شمال الباطنة إلى تجنيد إمكانياتها من اجل تقويم سلوك الطالب من خلال الإدارة الذاتية والمحاضرات والندوات وتعريفهم بمضار مختلف السلوكيات الصحية والاجتماعية الخاطئة والتي تهلك بالمجتمع حيث تكون لديهم مفهوم ايجابي تجاه تصحيح هذه السلوكيات ومن خلال المدرسة نصل بالطالب إلى البيت والأسرة والمجتمع فكانت مضار التدخين منتشرة بين الطلاب وأصبحت تتلاشى بفضل ما سخرته هذه المسبقة من إرشادات ونصائح وضربت صنوف من الأمثلة في رقي المجتمعات وتحضرها وسعي الجميع إلى ترجمة أهداف هذه المسابقة وبالتالي نيل شرف الفوز بها .

أعلى





وسط حضور كبير وتفاعل جماهيري
دورة مهارات التواصل وفنون التعامل مع الأطفال تفتح المجال للاستشارات
وتؤكد أهمية فهم سلوك الأطفال
مصطفى أبو سعد: الألعاب الإلكترونية تدمر الملكات العقلية
ومهارات الطفل وتعلم أشكال العنف والإحباط

متابعة ـ جميلة الجهوري: نظم صباح امس قسم الارشاد النسوي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون مع مركز شعاع للتنمية الابداعية بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الاكبر دورة تدريبية حول مهارات التواصل وفنون التعامل مع الاطفال قدمها الدكتور مصطفى ابو سعد استشاري نفسي وتربوي بمركز شعاع للتنمية الابداعية.
وقد ركزت الدورة التي شهدت حضورا كبيرا وتفاعلا وتجاوبا جماهيريا, على تناول فنون برمجة السلوك الايجابي لدى الاطفال والتي ادرجها المحاضر والمدرب ضمن استراتيجيات التأسيس والبرمجة الايجابية .
وتطرق خلالها الى مشاكل الطفولة عبر مراحلها المشكلة, والتي اوضح عبرها مرحلة تكوين البرمجة والتي تبدأ من لحظة الميلاد حتى سن 18 سنة واشار من خلالها الى نتائج دراسة استطلاعية بكاليفورنيا كشفت عن حجم المشكلة للرسائل السلبية التي يتلقاها الطفل والتي بينت ان الانسان من لحضة الميلاد حتى سن 18 سنة قد استغل ما بين(50,000 ) الى ( 150,000 ) رسالة سلبية مقابل 600 رسالة ايجابية.
مبرمجات الطفل
ايضا تناول المدرب شرح كيفية تكون الرسائل السلبية والرسائل الايجابية لدى الاطفال والتي منها تدرج لمظاهر واشكال برمجة الطفل والوسائل التي يتلقى منها تلك الرسائل, والتي بدأها وبطريقة تصاعدية في الاسرة كخلية اولى ثم المحيط العائلي بعدها المدرسة ثم الاصدقاء, ثم المحيط الاجتماعي, بعدها البرامج الاعلامية, وجعلها في قمة الهرم، مؤكدا بانها من اكبر مبرمج لسلوك الطفل والسلوك الانساني بشكل عام وذلك لقدرتها لدخول عقول الاطفال وتنوع مهاراتها وطرقها الملتوية, وعليه فهي اقوى الرسائل الخفية وتعد من اخطر المؤثرات.
واشار الى البدائل الايجابية على مستوى المحيط العائلي والاجتماعي, والى البرمجة القاتلة والصامتة والتي تطلقها الاسرة عبر رسائل تحمل عبارات سلبية تدخل في عقول الاطفال وتترتب عليها محددات سلوكية اخرى.
وقال انه يمكن تعليم الطفل كل المهارات من سن الميلاد حتى سن 7 سنوات بنسبة تصل الى 90%, بينما تكتمل الشخصية من سن سبع سنوات الى 18 بنسبة 100% وخلال هذه المرحلة يتعلم الطفل كافة الاتجاهات والقيم الفكرية والسلوكية.
اللعب والحوار
وفي هذا الجانب اكد الدكتور مصطفى ابو سعد على اهمية اللعب والحوار المشترك في تنمية اتجاهات الطفل واكسابه القيم والسلوك الايجابي واشار عبر ذلك الى خطر الالعاب الالكترونية التي تدمر الملكات العقلية ومهارات الطفل والتي يتعلم منها الطفل اشكال العنف والاحباط في نفس الوقت من خلال المبارزات القتالية والتي يبديها المقاتلون ومع حالة النجاح والفوز يتعلم الطفل العنف وفي حالة الفشل والخسارة يتعلم الاحباط, بجانب ذلك اوضح بان مثل هذه الالعاب لا تعمل على تحريك عضلات المخ ولا تنشطه.
وفي هذه النقطة استشهد بقول سيدنا علي بن ابي طالب كرم الله وجهه حين قال لاعبوهم في سبع وادبوهم في سبع وصاحبوهم في سبع , وتطرق الى مفهوم التأديب والمعتقدات السائدة حول المفاهيم الخاطئة للعقاب والتأديب.

رسائل
وذكر خلال اليوم الحافل بمهارات التواصل والتعامل مع الاطفال انوعا من الرسائل السلبية التي يتم ارسالها للاطفال وحجم الضرر النفسي والخطوتين الرئيستين والتي يجب ان تتحمل الاسرة مسؤوليتها والتي تأتي في كم المعلومات عن نفس الطفل ومصادر البرمجة وهي (رسائل انت), وفي طرق تقديم الطفل للاخرين.
والتي منها يبحث الطفل عن الدلائل المدعمة لوصف الذات وبعدها يتم تركيزه على الدلائل بعدها تعميمها ومن ثم تبدأ مخاطبة الذات وتقوي هذه النتائج وتدعمها عبر معتقدات راسخة.
ويؤكد المدرب عبر المنهج الاول لاستراتيجيات التأسيس ان السلوكيات السلبية يجب مقابلتها برسائل ايجابية مضمونة النتائج اذا ما تم تعلم مهاراتها مع الابناء وطبقت بشكلها الصحيح, حتى يتحول الالتزام من الخوف الى الاحترام.
استراتيجية التواصل
وفي هذا الجانب اعتبر المدرب ابوسعد ان التواصل مع الابناء من الفجوات الكبيرة التي تعيشها الاجيال وتعد من التحديات التربوية والتي ترجع اسبابها الى كثرة حديث الاباء وفشلهم في الانصات الى ابنائهم وتأثير رسائلهم السلبية الموجهة عبر عبارات وجمل نتائجها خطيرة وتعبر عن القمع والتقييم السيئ والامر والتهديد وغيرها من المؤشرات التي يتلقاها الطفل. ويرى الدكتور مصطفى ان من التحديات الكبيرة في التعامل مع الابناء كيفية استحواذ اعجابهم وحبهم.
كذلك من التحديات الاخرى المبنية على القيم والمعايير التي تحددها العلاقة هي ادراك الحاجات النفسية للطفل والتي تتلخص في الايمان والتي يجب اشباعها عن طريق المعتقدات كذلك عن طريق الحب والطمأنينة والثقة والقبول والاحساس والمدح والثناء والاعتبار.
وفي الختام اشار الى ان نتائج النقص في احتياجات الطفل يؤدي الى الشعور بعدم الامان وانه غير محبوب وغير مرغوب ومن ثم يؤدي الى الالم النفسي والشعور بالوحدة وتنتج سلوكا غير سوي وتظهر في مشاكل عديدة مثل التأتأه والتبول اللاارادي وغيرها والتي لابد من تعويضها بزيادة جرعات الحب والحنان وجذب الانتباه واشباع الحاجات النفسية لاخفاء السلوكيات السلبية.
بعدها فتح المجال لتلقي استفسارات الحضور ومداخلاتهم والتي تناولت العديد من الاستشارات التربوية والنفسية والسلوكية حول اطر التربية السليمة ومهارات التعامل مع مواقف سلوكيات الاطفال غير السوية وفنون التعامل مع كافة انواع شخصيات الاطفال.

 


أعلى






جمعية رعاية الأطفال المعوقين تحتفل باختتام عامها التأهيلي

تغطية ـ حنان جناب: احتفلت جمعية رعاية الاطفال المعوقين امس باختتام عامها التأهلي تحت رعاية السيد الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الجمعية. اشتمل برنامج الحفل الذي اقيم بمقر الجمعية على فقرات عديدة منها فنية ورياضية وترفيهية إضافة إلى تكريم جهات عديدة ساهمت في استمرار عطاء الجمعية، وتكريم مسئولات الأنشطة الرياضية بالمراكز والمدارس ومعلمي الرياضة فيها، فضلا عن تكريم أطفال تميزوا في مجال الرياضة الخاصة وحصلوا على جوائز ذهبية وفضية وبرونزية.
وأوضح فهد النحوي رئيس الأنشطة والبرامج في كلمة ألقاها في حفل الافتتاح قال فيها: كان عمل الجمعية ومنذ إنشائها دؤوبا والجهود واضحة للعيان وما تحقق للجمعية من زيادة الملتحقين من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في مراكزها وافتتاح المركز السادس بكافة التجهيزات الجديدة من أدوات وأجهزة تعويضية، ومساندة للأطفال في كافة المراكز والمشاركة في الفعاليات التي كان من أهمها تنظيم المخيم الترفيهي السنوي بمركز الجمعية بقريات ومشاركة الجمعية في مهرجان مسقط وتنظيم حفل يوم الام واختتام أسبوع الطفل العربي الأصم وفوز أطفال الجمعية بمراكز متقدمة في الأولمبياد الخاص وباقي الأنشطة التي حدثت على مدار العام لهو تاج شرف للجمعية ونجاح مشهود لمواصلة العمل بعزيمة وإصرار أقوى في العام القادم.
وأضاف النحوي: ان التكاتف والتعاون في العمل من السمات التي تتحلى بها المتطوعة في جميع مراكز الجمعية مما أدى إلى استيعاب الأطفال للعملية التعليمية وتقدمهم الدراسي، وكان لتعاون أولياء الأمور مع العاملين في الجمعية الأثر الكبير في مساعدة الطلبة وزيادة وعيهم فضلا عن مساعدة الطفل داخل المنزل من خلال برامج إرشادية أسرية، وحول مساهمة المجتمع في دعم جهود الجمعية قال فهد النحوي: كان لها دور كبير في إنجاح كافة المناشط والفعاليات التي تقيمها الجمعية، وخلال العام أسهمت العديد من الأيادي البيضاء بمد أياديها لتواصل الجمعية عملها على افضل وجه وبما يخدم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي ختام كلمته شكر راعي الحفل والحضور والعاملين والمتطوعات للعمل في الجمعية.
من ناحيتها اعربت غنية بنت محسن أخصائية الأنشطة الرياضة في كلمتها عن شكرها وامتنانها للجهود السخية والمبذولة من قبل الإدارة في دعم الحركة الرياضية وفي كافة المجالات، وقالت: لولا هذا الدعم لما وصلت الجمعية بجهودها إلى تلك المشاركات سواء في الداخل أو الخارج وحصول الأطفال على المراكز المتقدمة، وأشارت الى انه تم إنشاء وحدات للتربية البدنية في كل مركز من مراكزنا وهي مسؤولة عن سير النشاطات والسباقات من قبل متطوعات أعدت الأعداد الكامل لهذه المهمة.
يذكر أن جمعية رعاية الاطفال المعوقين إحدى المراكز المهمة التي تعتني بالأطفال المعاقين وتأخذ بأيديهم لتمكنهم من الاندماج والتكيف مع المجتمع مهنيا ونفسيا واجتماعيا وثقافيا، وتضم الجمعية خمسة مراكز في كل من العذيبة والسيب وقريات وصحم وجعلان بني بو حسن، وتستوعب المراكز الخمسة حوالي 350 طفلا وطفلة من ذوي الإعاقات العقلية والسمعية والتوحد والإعاقة الحركية ويشرف على تعليم الأطفال اضافة إلى الكوادر التعليمية متطوعات يبذلن أقصى الجهود من اجل تقديم الخدمات وعلى اكمل وجه ويبلغ عددهن 70 متطوعة.


أعلى





وادي المصلة ببلدة تنوف..الطبيعة ترسم لوحاتها الجميلة
عيون مائية لاتنقطع والكهوف تزين الجبال والزهور تجذب الزوار

استطلاع ـ سالم بن عبدالله السالمي : وادي المصلة ببلدة تنوف بولاية نزوى أحد أجمل الأودية التي تجمع الطبيعة بالجمال كونه يشكل موقعا سياحيا رائعا من خلال ما يتميز به من مكونات الطبيعة البكر التي وهبها الله سبحانه وتعالى والتي تتمثل في عيون المياه الجارية العذبة والأشجار الوارفة الظلال والجبال وتضاريسها التي ترسم لوحات ابداعية ..

كيف تصل إلى الوادي؟
يقع وادي المصلة في الجهة الشمالية الغربية لبلدة تنوف ويبعد عن ولاية نزوى حوالي 16 كم ومن الشارع العام بهلاء ـ تنوف 6 كم ومرتبط بطريق معبد حديثا وزيارة وادي المصلة في رحلة السياحة والاستجمام واصطحاب الأسرة والعائلة وخاصة في الاجازات والعطلات سيكون لها بالغ الأثر نظرا لما تتوفر بهذا الوادي من راحة تسعد النفس وتسر الخاطر فهناك الطبيعة الخلابة والمناظر الجميلة من تنوع الأشجار والزهور وجريان العيون المائية العذبة التي تتسلل من تشققات الجبال والكهوف .
عيون مائية عذبة
تعتبر العيون المائية التي تجري مياهها العذبة من باطن الجبل من اجمل المناظر في المنطقة المحيطة بالوادي ومن الاماكن المحببة للراحة والاستجمام نظرا لوفرة المياة التي تجري بغزارة من شقي الجبل عبر منفذ رائع وجميل والاستمتاع بصوت خرير المياه فقدرة الخالق تعالى هي التي رسمت لوحة ابداعية طبيعية تسر الناظرين .

الزهور والورود
على امتداد وادي المصلة وعند نزولك الى اسفل الوادي بدون عناء او مشقة تبادرك الاشجارالوارفة التي تفرش ظلالها على جانبي الوادي متنوعة بين السدر والسمر والزهور والورود حيث ترسم لوحة رائعة الجمال والالوان وتفوح رائحتها الزكية من خلال تفتح الورود والزهور أوراقها خاصة في هذا الوقت من موسم الربيع وتجعل الاستمتاع بالوقت اكثر سعادة للزوار والسياح ، الذين سيكتشفون وسيتعرفون على العديد من الاشجار التي تستخدم كأدوية طبيعية لعلاج الكثير من الأمراض وهو ما يميز المنطقة وما تجود به تلك الارض.

بساط واسع
ومايسعد الزائر والسائح عند زيارته لوادي المصلة تلك المساحة الشاسعة والممتدة حيث يجد راحته في التجوال والتأمل في أسرار الطبيعة الخلابة وعظمة الخالق وابداعاته التي حبانا بهذه المناظر التي تبهج النفس.
كهوف كبيوت روعة الاكتشاف
عند مشاهدة الزائر الى الجبال المطلة لوادي المصلة سيكتشف شيئا بديعا وهو تنوع الكهوف على منحدرات الجبل التي تتوزع بين هنا وهناك وصممت بشكل هندسي ومعماري بديع وكأنها بيوت في تشكيلاتها.
قد يكون للزائر والسائح لوادي المصلة بحاجة الى وقت اطول ليستمتع بكل ما تحتويه المنطقة فزيارة واحدة لاتكفي وسيضطر لتكرار زيارته مرات عديدة والاستمتاع بصحبة الاسرة لقضاء أوقات ممتعة لاتنسى لهذه المنطقة .


أعلى





تم خلاله تكريم الفائزين في مسابقة البرامج التعليمية المحوسبة
ختام ناجح للملتقى السنوي الثالث للمعلمين بتعليمية جنوب الشرقية
ثماني أوراق عمل قدمت رؤى متجددة تستوعب مستجدات
العملية التعليمية المعاصرة
توصيات هامة تساهم في إثراء العمل التربوي وإكساب المعلمين
التوجهات الحديثة في الإنماء المهني
معرض متكامل احتوى على نتاجات المعلمين والمعلمات بمختلف المواد الدراسية


صور - من عبدالله باعلوي: اختتمت مؤخرا فعاليات الملتقى السنوي الثالث للمعلمين الذي نظمته المديرية العامة للتربية والتعليم لمنطقة جنوب الشرقية للعام الثالث على التوالي تحت شعار الإنماء المهني للمعلمين من أجل ممارسات تدريسية أفضل اقيمت الفعاليات بمدرسة الخنساء للتعليم العام وخرج بنحو 22 توصية تساهم في تطوير العمل التربوي وإثرائة وإكساب المعلمين التوجهات الحديثة في الإنماء المهني وقد تم خلال اليوم الختامي للملتقى تكريم الفائزين من المعلمين والمعلمات والطلاب في مسابقة البرامج التعليمية المحوسبة
محاور الملتقى وأهدافه
يقام الملتقى للعام الثالث على التوالي ويشتمل على عدة محاور أهمها التطور التاريخي للانماء المهني للمعلمين بالسلطنة وطرق الإنماء المهني للمعلمين من حيث النظريات والتجارب والانترنت ودورة في الإنماء المهني والتدريب الإلكتروني والإنماء المهني رؤية مستقبلية والمدرسة كمركز للإنماء المهني وحصر الاحتياجات التدريبية وتقنية تنفيذ برنامج الإنماء المهني وانتقال أثر التدريب وإستراتيجيات الإنماء المهني وإدارة الجودة الشاملة في التدريب.
كما يأتي هذا الملتقى في إطار الخطط والبرامج التي تنفذها المديرية وذلك من مبدأ تبادل الأفكار وعرض التجارب والتأمل في واقع الحال نقدا وتقديما وإثراء وتقديم رؤى جديدة ومتجددة في طبيعة العمل التربوي ويستوعب مستجدات العملية التعليمية المعاصرة ويواكبها ويهدف إلى إكساب المعلمين معلومات عن الإنماء المهني والتوجهات الحديثة والتعرف على تجارب الدول الأخرى في مجال الإنماء المهني والتعرف على التقنيات الحديثة في مجال الإنماء المهني وتحفيز المعلمين على الاهتمام بالإنماء المهني وتنمية المهارات البحثية لديهم وتشجيعهم على الاطلاع والبحث وعرض تجارب المدارس في مجال الإنماء المهني
فعاليات الملتقى
تم خلال ايام الملتقى تقديم ثماني أوراق عمل تناولت الأولى جلسة الإنماء المهني قدمتها نصرى بنت ناصر المعمرية معلمة أولى لغة إنكليزية بمدرسة التسنيم للتعليم الأساسي حلقة أولى تناولت فيها مفهوم جلسة الإنماء المهني وأهدافها وكيفية إعدادها واثر التجربة وتطوير المنهج.
وقدم جمال بن سالم بن علي العلوي معلم بمدرسة الزبير بن العوام للتعليم الأساسي حلقة ثانية الورقة الثانية بعنوان (أثر البيئة المدرسية في الإنماء المهني) تناول فيها أهمية الدراسة والبحث وأهدافه والاتجاهات العلمية والحديثة في تنمية المعلمين والتنمية المستدامة وفروض الدراسة والأسئلة التي يحويها البحث والعينات وأدوات البحث وحدود محاوره.
وقدمت راية بنت سعيد بن علي المشرفية مساعدة مديرة بمدرسة الموارد للتعليم الأساسي الورقة الثالثة بعنوان (المعلم المدرب المؤثر) تناولت فيها بعض المهارات العلمية التي قد تفيد المدرب المعلم في مدرسته وبيئته التي يعيش فيها وكيف يمكن لان تصبح مدربا فعالا.
وقدمت بدرية بنت خليف السلطي معلمة كيمياء بمدرسة الخنساء للتعليم العام الورقة الرابعة بعنوان (الإبداع في العملية التعليمية) تحدثت فيها عن مفهوم الإبداع والعملية الإبداعية ودوافع الإبداع الذاتية والبيئية وخصائص الإبداع وصفات المبدع الذهنية والنفسية والعملية والإنسانية ومن هو المتظاهر بالإبداع والتفكير الإبداعي وشروط الإبداع والتفكير الإبداعي والعوامل المؤثرة في عملية التفكير الإبداعي وقيمة الإبداع في غرفة الصف ومهارات التخطيط لدروس العلوم ودورها في تنمية التفكير ومعوقات الإبداع النفسية والذهنية والبيئية الداخلية والخارجية.
كما تناولت الورقة الخامسة عرضا لبرنامج كورت لعائشة بنت ناصر المعمري معلمة رياضيات بمدرسة الكامل للتعليم الأساسي تناولت فيه المعايير التي صمم بها البرنامج والإستراتيجيات المقترحة في استخدام برنامج الكورت والأدوات المستخدمة من حيث توسعة مجال الإدراك والتنظيم والتفاعل والإبداع والمعلومات والعواطف والعمل وكيف يعلم برنامج كوت التفكير.
وتناولت الورقة السادسة استراتيجيات الإنماء المهني لبدرية بنت علي العلوي معلمة مجال اول بمدرسة بره بنت الحارث للتعليم العام وقسمت ورقتها إلى فصلين الأول تناولت فيه تعريفا للإنماء المهني والطرق التي تساعد المعلم على النمو مهنيا والتدريب التربوي وأهميته في الإنماء المهني للمعلم والتوجيه الفني ودوره في الإنماء المهني للمعلم أما الفصل الثاني فاشتمل على جملة من الإقتراحات لعمل استراتيجية متكاملة للإنماء المهني كعقد مشاغل لجميع المواد الدراسية وإقامة حلقات نقاشية وندوات موسعة ودورات للمعلمين عن الإنماء المهني وتبادل الزيارات وإجراء لقاءات مباشرة وتفعيل دور الإعلام وما ينبغي علينا القيام به قبل وأثناء وبعد تنفيذ الملتقيات للمعلمين.
وتناولت الورقة السابعة أثر استخدام برنامج تدريبي لمعالجة الضعف في اللغة الإنكليزية لمريم بنت سالم العريمي مديرة مدرسة البر للتعليم الأساسي وفاطمة بنت خميس الفارسي تناولت الورقة تصنيفا لصعوبات التعلم من ناحيتين الأولى الإنمائية وهي الصعوبات الخاصة بالانتباه والذاكرة والإدراك والتفكير وصعوبات اللغة الشفوية أما الثانية فهي صعوبات التعلم الأكاديمية ثم قدمت دراسة ميدانية لعدد من العينات التجريبية تناولت فيها أهداف التدريس ومسوغات إجراء الدراسة
واختتمت أوراق العمل بالورقة الثامنة بعنوان (التعلم بالحواس) لأسماء بنت جمعة بن محمد المخيني معلمة اجتماعيات بمدرسة لبابة بنت الحارث للتعليم الأساسي تناولت فيها أهداف تطبيق التعلم بالحواس والأمور التي يجب مراعاتها والقيام بها قبل تنفيذ الحصة واثناء تأديته والانتهاء من الموقف التعليمي والجوانب السلبية في طريقة التعلم بالحواس ثم قدمت عرضا لدرس تم تنفيذه عن طريقة التعلم بالحواس
توصيات الملتقى
وفي ختام الملتقى تم عرض التوصيات قدمتها صالحة بنت مبارك العلوي نائبة مدير دائرة الإشراف التربوي للتدريب حيث خرجت التوصيات بالعديد من الأفكار والاقتراحات التي تسهم في إثراء العمل التربوي وتنمية مهارات الإنماء المهني لدى المعلمين حيث اوصت بأهمية التطوير المهني لأعضاء هيئات التدريس بتفعيل جلسات الإنماء المهني التي تفعل الاتصال بينهم وتشجعهم على تحسين أساليب التدريس .
اطلاع المعلم المستمر على استراتيجيات تدريس المادة لتحقيق النمو المهني العلمي من خلال تفعيل جلسات الإنماء المهني بما فيها من تدريب وحلقات نقاشية منظمة ومرتبة وإدراك مشكلات الطلاب وحاجاتهم لبذل قصارى الجهود لحلها وإشباع حاجاتهم لما لها من تأثير مباشر في تحسين العملية التعليمية .
والاهتمام الجاد بجانب البحث والتجريب الميداني وعمل ملف خاص بالإنماء المهني بالمدارس والمشاركة الفاعلة في تعزيزه من كل الهيئات التعليمية .
وتشكيل مجموعات من المعلمين والمعلمات بالمدارس لتكوين فرق الإنماء المهني.
واهتمام فرق الإنماء المهني بوضع أفضل السبل لتنفيذ المنهج وتطبيقه في مجالات الحياة وحل ما يعترض المعلمين والمعلمات من معوقات مهنية وتربوية وعلمية ، وعمل مجموعات لتقويم المناهج ،وما يتبع ذلك من اقتراحات وتطوير.
ومساعدة المعلمين والمعلمات على تتبع البحوث النفسية والتربوية ودراستها معهم وتشجيعهم على البحث والدراسة والتجريب والتقويم الذاتي .
وملاحقة التقدم العلمي و التطور الفكري والحضاري الذي تشهده الساحة التربوية من أجل إنماء وإثراء مهارات المعلم.
وتنفيذ أنشطة بالمدارس تهتم بالتنمية المهنية للمعلمين وتفعيلها على مدار العام الدراسي ،وتقييمها من قبل لجان مختصة وتشكيل مراكز لمصادر التنمية المهنية للمعلمين في المدارس وتحوي هذه المراكز مجموعة من المصادر الورقية والالكترونية التخصصية في طرائق التعليم وإصدار سلسلة من الكتيبات المنهجية لكل مادة لتحديث خبرة ومعلومات الهيئة التدريسية لمواكبة الانفجار المعرفي والتربوي والابتكارات المتجددة والسريعة على العالم .
وتنفيذ مسابقات على مستوى الهيئة التدريسية حول أفضل إصدار منهجي أو تطبيق عملي أو وسيلة تعليمية لكل مادة دراسية وقيام المشرف التربوي بتنمية ذاته مهنيا وتربويا وعلميا لأنه يلعب الدور المباشر في تنمية المعلم .
وتنمية العلاقة بين الإدارة المدرسية والمعلم وتوطيدها لما لها من تأثير مباشر على تطوير وتحسين النمو المهني للمعلم .
واهتمام الإدارة المدرسية بجانب النمو المهني من خلال عقد المشاغل والندوات التدريبية الفاعلة .
وأن يمتلك المعلم المدرب المعرفة والمهارات التي تجعله مدربا مؤثرا من بينها مهارات الاتصال والثقة في النفس ومواجهة الجمهور ونبرات الصوت وانفعالات الوجه وأساليب التعبير وتحفيز الحضور للمشاركة في التدريب أو المحاضرة.
وحسن استخدام المساعدات التدريبية أثناء تنفيذ الفعاليات وتنمية جانب الإبداع في العملية التعليمية من خلال الحماس والرغبة في الابتكار والتجريب المستمر والتصدي للمشكلات وملاحظة المتغيرات والسعي لتحسين العمل .
وتفعيل دور الإعلام في الإنماء المهني للمعلم من خلال البرامج الإذاعية والتلفازية الموجة والهادفة وتخصيص ملتقيات للمعلمين سنويا حول الإنماء المهني مع التخطيط لهذه الملتقيات وبرامجها التي تلبي احتياجات الحقل التربوي من بحوث ودراسات مع توفير الدعاية الإعلامية لها وتوثيقها وتكريم المشاركين فيها والمعالجة المستمرة لصعوبات التعلم من خلال تدريب المعلمين على كيفية المعالجة.
وتفعيل أساليب التعليم والتعلم بالحواس وتأثيرها وجدواها للمعلم والطالب فهي تنمي مخيلته وتثير انتباهه وتنمي القدرات الإدراكية والقدرات العليا لديه ودفع الرتابة والملل عن الحصة وتنمية القدرات العليا لدى الطلاب.
معرض متكامل
كما تم خلال فعاليات الملتقى تنظيم معرض متكامل ضم العديد من نتاجات المعلمين والمعلمات من وسائل تعليمية لمختلف المناهج التدريسية كالمجسمات وصحف الحائط والمطويات والأجهزة السمعية والبصرية وعروض بالبايربوينت.
نتائج مسابقة البرامج التعليمية المحوسبة
تم في خلال ايام الملتقى الإعلان عن نتائج مسابقة البرامج التعليمية المحوسبة للمعلمين والطلاب وجاءت كالتالي: بالنسبة للمعلمين الفائزين حقق حامد بن عبدالله الخمياسي من مدرسة جمال عبدالناصر للتعليم الأساسي المركز الأول وجاءت شيخة بنت راشد بن محمد السنيدي من مدرسة عائشة بنت عثمان للتعليم الأساسي في المركز الثاني وسنيدة بنت راشد بن محمد السنيدي من مدرسة رملة أم المؤمنين في المركز الثالث وفاطمة بنت خلفان الكيتاني من مدرسة خليج عمان بالمركز الرابع وأمينة بنت فايل العريمي من مدرسة العفية للتعليم الأساسي في المركز الخامس ومريم بنت خميس الفارسي من مدرسة لبابة بنت الحارث للتعليم الأساسي في المركز السادس ومريم بنت خليفة الشكيلي من مدرسة الأصالة للتعليم العام بالمركز السابع وزينب بنت عبدالله الحتروشي من مدرسة العفية للتعليم الأساسي بالمركز الثامن وبدرية بنت ناصر العلوي من مدرسة صور للتعليم الأساسي في المركز التاسع وشمسة بنت عبدالله الغيلاني من مدرسة العيجة للتعليم الأساسي في المركز العاشر.
نتائج الطلاب
وبالنسبة لنتائج الطلاب الفائزين حققت الطالبة حنين بنت محمد بن جمعة المخيني من مدرسة لبابة بنت الحارث المركز الأول وجاء الطالب منذر بن خالد بن علي العلوي من مدرسة البهجة في المركز الثاني والطالبة مزون بنت علي بن عبدالرزاق الغيلاني من مدرسة صور للتعليم الأساسي في المركز الثالث والطالبة ريم بنت محمد المرهوبي من مدرسة الكامل في المركز الرابع والطالبة وضحى بنت صالح البطيني من مدرسة الأشخرة للتعليم الأساسي في المركز الخامس والطالبتان سندس بنت محمد الراسبي وأميمة بنت مالك الراسبي من مدرسة الوافي في المركز السادس والطالب المنتصر بن أحمد بن علي المسروري من مدرسة عبدالملك بن حميد في المركز السابع.





أعلى




مركز جمعية رعاية الأطفال المعوقين بضنك..جهد متواصل وعطاء مستمر
مشرفة المركز : هدفنا تأهيل وتدريب الأطفال المعوقين واكتشاف
مواهبهم ودمجهم بالمجتمع

تحقيق ـ ناعمة الفارسي : يعتبر مركز جمعية رعاية الأطفال المعوقين بولاية ضنك أحد المراكز التي تعمل بالجهود الأهلية الاجتماعية التطوعية لخدمة الأطفال المعوقين والذين هم بحاجة الى رعاية وتأهيل اجتماعي وتربوي وانساني ويعتبر هذا المركز هو السادس الذي تفتتحه جمعية رعاية الأطفال المعوقين بمختلف ولايات السلطنة بعد مراكز الجمعية في كل من قريات والعذيبة والسيب وصحم وجعلان بني بو حسن والذي افتتح في الرابع والعشرين من مارس من العام 2004م و يأتي ضمن خطة الجمعية القائمة على توسيع خدماتها لتشمل كل ولايات السلطنة حيث يقدم المركز خدمات التأهيل والرعاية النفسية والجسدية لذوي الاحتياجات الخاصة وتلبية لتلك الاحتياجات جاءت الحاجة الملحة لافتتاح هذا المركز ومن هذا المنظور لهذه الفئة الخاصة في المجتمع تسارعت وتضافرت الجهود والخطى لإدماج هذه الشريحة من المجتمع لتقديم كل التسهيلات وأشكال المساعدة لهم ليستطيعوا أن يبرزوا مواهبهم ويكتشفوا إبداعاتهم وقدراتهم المختزنة بدواخلهم مؤكدين على قدرتهم اللا محدودة في العطاء وعلى ضوء ذلك وفي إطار الجهود التي تبذلها جمعية رعاية الأطفال المعوقين يأتي افتتاح هذا المركز خدمة لهذه الفئة ودمجها مع المجتمع .
في مسعى لإلقاء مزيد من الضوء على هذا المركز وما يقدمه من برامج وأنشطة وخدمات لإبراز دوره المهم في المجتمع ومن أجل التعريف به التقينا بمشرفة المركز جوخة بنت مصبح العزيزي والتي حدثتنا عن المركز وأهدافه وأنشطته فقالت : يعتبر مركز رعاية الأطفال المعوقين بولاية ضنك أحد المؤسسات الأهلية التطوعية الذي بدأ نشاطه في الرابع والعشرين من مارس من العام الماضي حيث كان يضم 26 طفلا أما هذا العام فيضم 33طفلا تتراوح أعمارهم ما بين 4سنوات الى 15سنة وتشرف عليهم تسع متطوعات ويضم المركز ستة فصول يتم فيها تدريس الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة لمختلف الإعاقات العقلية والحركية والسمعية والمزدوجة وجميع هؤلاء الأطفال منتظمون بالحضور اليومي للمركز وست حالات يتم التواصل معهم من خلال الزيارات المنزلية وذلك لسببين إما أن تكون إعاقتهم شديدة أو بسبب كبر سنهم وذلك تلبية لاحتياجات هذه الفئة من المجتمع وأهمية تقديم الرعاية الاجتماعية التي يقدمها المركز لها والتى تهدف إلى تقديم خدمات التأهيل الاجتماعي والنفسي للطفل المعاق لتهيئته واندماجه في المجتمع وترسيخ اهتمام الأسرة بالطفل المعاق واضافت: ومن اجل تعميق العلاقة بين الأسرة والمركز تقوم المتطوعات بزيارات مستمرة للطفل المعاق في بيئته للتعرف على الصعوبات التي تواجهه ومحاولة حلها .
خدمات المركز
وحول الخدمات التي يقدمها مركز جمعية رعاية الأطفال المعوقين تقول مشرفة المركز : هناك العديد من الخدمات التي يقدمها المركز منها التأهيل على المهارات الحياتية اليومية والعناية بالذات والتعليم تشمل مهارات الحساب واللغة والعلوم والتربية الإسلامية والخدمات الاجتماعية والترويحية التي تتضمن الموسيقى والرسم والتمثيل والتربية البدنية والتدريب المهني الذي يتضمن الرسم والزخرفة والتطريز والخياطة والتدبير المنزلي الى جانب مهارات الأمن والسلامة كما يقوم المركز بتقديم الخدمات الصحية للأطفال المنتسبين إليه وذلك عن طريق الكشف الدوري والمتابعة المنزلية لهم لمعرفة مدى تطور الحالة إيجابيا لدى الطفل المعاق كما يقدم المركز خدمة العلاج الطبيعي من خلال تواصل أخصائي العلاج الطبيعي بمستشفى عبري المرجعي اسبوعيا ضمن جدول زمني معد لذلك واتصالات مستمرة مع الأسرة الى جانب علاج النطق والتغذية بتقديم وجبة افطار وتقديم خدمات النقل من والى المركز بالمجان .
وحول فعاليات المركز تقول جوخة العزيزي مشرفة المركز: إن المركز يشارك في العديد من الفعاليات والبرامج والمناسبات الرسمية والأعياد الوطنية إضافة الى الاحتفال باليوم العالمي المعاق وكذلك احتفلنا مؤخرا باسبوع الأصم العربي والذي اشتمل على العديد من الأنشطة المتنوعة منها الرياضية والثقافية والاجتماعية بمشاركة عدد من مدارس الولاية, ولا تقتصر المشاركة في حدود الولاية إنما تتعداه لتشمل مشاركات خارجية وكذلك القيام برحلات ترفيهية وحفلات داخلية وخارجية منها مشاركة في يوم رياضي بولاية عبري وأيضا يوم رياضي بمجمع بوشر الرياضي من خلاله حقق أطفال المركز نتائج إيجابية متغلبين بذلك على إعاقتهم وصغر سنهم مترجمين مدى الجهود والمساعي المبذولة من قبل المتطوعات حيث حصلوا على ميداليات ذهبية في رمي الجلة وبرونزية وفضية في مختلف الرياضات إضافة الى الاحتفال السنوي الذي يقيمه المركز بختام العام التأهيلي والذي تعود المركز إقامته في نهاية شهر مايو ويتخلل العام التأهيلي تنظيم رحلات للحدائق العامة وزيارات للمدارس وكذلك استقبال الزيارات من المدارس الى المركز سعيا منا الى دمج الأطفال المعاقين مع أقرانهم الأسوياء وبقية أفراد المجتمع والى ادخال السرور والبهجة الى نفوسهم فالمشاركة الفاعلة لذوي الاحتياجات الخاصة في كافة الأنشطة والبرامج ومع مختلف الجهات تعكس آثاره الايجابية على المستوى العام لهؤلاء الأطفال مما يزيد من عزمهم وتفاعلهم الجاد مع الأنشطة والبرامج الى تقديم خدمات أفضل للمعاقين حرصا من المركز على تفعيل دور هؤلاء الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وسعيا لتدريبهم وتعليمهم بعض المبادئ والسلوك وإكسابهم مختلف المهارات كما إننا من خلال إشراك مناشط المركز مع الجهات الأخرى نهدف الى تكوين مزيد من التعاون وتوثيق العلاقات مع الجهات الأخرى بالإضافة الى إذكاء روح المنافسة بين المشاركين وزيادة الوعي بقضايا الإعاقة .
دورات للمتطوعات
واضاف: تعمل جمعية رعاية الأطفال المعوقين جاهدة في مختلف مراكزها المنتشرة في السلطنة على إلحاق المتطوعات بدورات تدريبية بصفة مستمرة تتضمن هذه الدورات جميع الوسائل والطرق التي تزيد من خبراتهن في مجال رعاية وتأهيل المعوقين بهدف تحسين أدائهن وتأهيلهن للأفضل حتى يجعلها قادرة على التواصل مع مختلف الإعاقات .
كلمة شكر
واعربت جوخة العزيزى عن شكرها لأصحاب الأيادي البيضاء وأصحاب الأعمال الخيرية على مساهماتهم وتبرعاتهم ودعمهم للمركز وأنشطته و توفير وتسهيل كافة السبل المتاحة للمركز .
التعامل مع المعاق
كما التقينا بالمنسقة الإعلامية بالمركز نادية بنت راشد العلوي والتي حدثتنا عن كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة قائلة :إن التعامل مع المعاق يختلف اختلافا كليا عن التعامل مع الأسوياء فالتعامل مع المعاق يحتاج الى وقت وجهد كبيرين حسب نوعية ودرجة الإعاقة لدى الطفل فالإعاقة لدينا تتباين من بسيطة الى متوسطة والطفل في هذه الحالة بحاجة الى صبر والى مرونة في التعامل معه أما إذا كانت إعاقته شديدة فإنه يحتاج الى وقت كبير في المهارات التعليمية.
والتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة يختلف عنه لدى الأسوياء فالطفل المعاق بحاجة الى صبر وحسن التعامل مع الآخرين لأن العمل هنا يتطلب منا التواصل مع الاخرين لمساعدتهم في التغلب على إعاقتهم وغرس الثقة في نفوسهم وتجربتي مع ذوي الاحتياجات الخاصة هي تجربة رائعة حيث إنني تعاملت مع هذه الفئة عن قرب وتعرفت على احتياجاتهم وبما إنني المنسقة الإعلامية بالمركز فقد استطعت أكثر من غيري من المتطوعات ان أكتب وأعبر بإحساس صادق عن هذه الفئة حيث أن لي كتاباتي المتعددة ولذا فقد أثرى هذا العمل حصيلة معلوماتي حول بيئة المعاق والتعبير بصدق عن همومه فالشخص المعاق هو إنسان يحتاج الى اعتراف ورعاية وعناية من ذويه ومجتمعه وإتاحة الفرصة أمامه لإثبات وجوده والنظر الى هذه الفئة باهتمام وشفافية كافيه .
وعن الصعوبات تقول نادية العلوي : تواجهنا صعوبات عديدة لكن عزائمنا لم تكل أمام الصعاب التي تواجهنا فقد عملنا بكل إخلاص على تذليل العقبات بإيمان راسخ وعزيمة قوية وإرادة لا تعرف التردد وذلك من مبدأ منهج ديننا الإسلامي الذي يحثنا على مبدأ التكافل والاجتماعي لخدمة المجتمع وأفراده.


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر مايو 2005 م

افتتاح طريق حدبين حاسك



العوابي.. أو (سوني) كما اطلق عليها قديما منبع العلم والعلماء


الهيئة العمانية للأعمال الخيرية تبلور خططها واستراتيجياتها
لبرامج ومشاريع



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept