الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 






اجتماع تحضيري لإعداد استراتيجية العمل العربي

القاهرة ـ العمانية: بدأت بمقر جامعة الدول العربية امس أعمال الاجتماع التحضيرى لاعداد الاستراتيجية المشتركة للعمل الاقتصادي والاجتماعي العربي ويستمر لمدة يومين.
وتهدف الاستراتيجية الى دراسة الجوانب الاستثمارية والتجارية البينية وتأهيل اقتصاديات الدول العربية الاقل نموا وتطوير منظوماتها التنموية الاقتصادية والبشرية.
وكانت القمة العربية فى تونس قد كلفت المجلس الاقتصادى والاجتماعى بالتعاون مع الصندوق العربى للانماء الاقتصادى والاجتماعى وصندوق النقد العربى بوضع استراتيجية.


أعلى





المتضررون: من يتحمل قيمة تلف العديد من الأجهزة الكهربائية
انقطاع وانخفاض التيار الكهربائي بالرستاق .. مشكلة تبحث عن حل !

الرستاق ـ من سيف الغافري:تعتبر خدمة الكهرباء من الخدمات الضرورية التي يحتاج إليها الإنسان أينما كان ، وقد بذلت الحكومة الرشيدة جهودا مضنية وأنفقت أموالا طائلة من أجل توفير هذه الخدمة للإنسان العماني أينما وجد ، وقد شهد قطاع الكهرباء تطورا ملحوظا طوال سنوات النهضة المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - وأصبحت الكهرباء تضيء كافة مناطق السلطنة رغم صعوبة التضاريس في الكثير من المناطق،وذلك من أجل راحة المواطن العماني على امتداد هذه الأرض الطيبة ، ومنذ سنوات قليلة تم إسناد قطاع الكهرباء لعدد من الشركات العمانية وذلك ضمن مشروع (الخصخصة) وقد توقع الجميع بأن تعمل هذه الشركات على تقديم أفضل الخدمات في مجال الكهرباء إلا أن الواقع يقول غير ذلك.
فقد شهد عدد من قرى ومناطق ولاية الرستاق منذ منتصف شهر يوليو الماضي انقطاع التيار الكهرباء بشكل مستمر،وقد تفاقمت هذه المشكلة هذه الأيام لتعم كافة مناطق الولاية فعدد مرات انقطاع التيار الكهرباء ، وانخفاضه بشكل مفاجئ ازداد وخاصة يوم أمس الأول ما أدى إلى تذمر الكثير من أهالي الولاية وعدم رضاهم على هذا الوضع الذي يعيشونه في ظل التقدم والتطور الكبير التي تشهد السلطنة في مختلف المجالات.
( الوطن) وبعد تلقيها لعدد من الاتصالات من أهالي الولاية .. لتسليط الضوء على هذه المشكلة التي باتت تؤرق الصغير قبل الكبير حيث عبر الكثير من الأهالي عن انزعاجهم من هذه المشكلة التي زادت حدتها هذه الأيام.

بداية المشكلة يقول صالح بن ناصر الغافري من منطقة الحزم: في الحقيقة مشكلة انقطاع التيار الكهرباء عن مناطق وقرى ولاية الرستاق بدأت في منتصف شهر يوليو الماضي وكانت في بعض مناطق الولاية ولكنها في هذه الأيام طالت كافة مناطق الولاية وانقطاع التيار الكهرباء يزعجنا كثيرا وخاصة في هذا الوقت بالذات فدرجات الحرارة مرتفعة ودائما ما يكون الانقطاع في أوقات الراحة ، وأضاف وهناك العديد من الأجهزة الكهربائية التي تأثرت بسبب انخفاض وعودة التيار الكهرباء بقوة ومنها على سبيل المثال مكيف مركزي لديّ في المنزل ، والذي أصبح لا يعمل لذا نرجو من الجهات المعنية إيجاد حل لهذه المشكلة.
معاناة كبيرة
وقال مختار بن محمد السالمي من نيابة الحوقين: بصراحة نحن نعاني معاناة كبيرة فانقطاع التيار الكهربائي يكون بصفة يومية وبدون سابق إنذار من قبل الشركة ،وقد تسبب في إتلاف العديد من الأجهزة الكهربائية في المنازل وتكبد الأهالي خسائر مادية في إصلاح الأجهزة المعطوبة واستبدال التالف منها بسبب انخفاض وارتفاع قوة التيار الكهربائي في المنازل , حيث باتت هذه الظاهرة مستمرة بشكل يومي ويتم قطع التيار الكهربائي عند وقت الراحة ما بين الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا وحتى الرابعة عصرا وما بين الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل وحتى الثالثة صباحا وهذا بلا شك يزعج الجميع ونناشد المسؤولين التدخل السريع لوضع حدا لهذه المشكلة.
توضيح الأسباب
أما صالح بن خليفة القرني من حي النهضة فيقول: إن ارتفاع درجات الحرارة وازدياد الرطوبة وانقطاع التيار الكهربائي بصفة مستمرة كلها عوامل مرهقة ومتعبة للأسر والأهالي ، وهذا شيء غريب ما يحدث هذا العام حيث لم نشهد مثل هذه الظاهرة في الأعوام السابقة كما أن الانقطاع يكون بشكل مفاجئ الأمر الذي يؤثر على الأجهزة الكهربائية ، ونحن نطالب الشركة التي تدير قطاع الكهرباء في الولاية توضيح أسباب هذه الظاهرة التي تتكرر بصفة مستمرة.
إشعار مسبق
سعيد بن حمير الشكيلي من قرية سني بوادي بني غافر يقول: بالفعل يعاني وادي بني غافر مثل ما تعانيه الكثير من مناطق وقرى الولاية من كثرة انقطاع وضعف التيار الكهربائي ونطالب المسؤولين التكرم بالنظر في هذه المشكلة المتكررة ونأمل أن يكون هناك إشعار مسبق للقطع إن كان هناك داع للقطع أصلا فكما علمنا أن الكهرباء بولاية الرستاق قد تم زيادة ورفع قدرتها الإنتاجية إلا أننا نشاهد عكس ذلك، والانقطاع الذي حدث في الأيام الماضية وليلة أمس الأول خير دليل على ذلك.

خسائر كبيرة
من جانبه يقول عبدالله بن حمد القرني من نيابة وادي بني هني:إن انقطاع التيار الكهربائي وعودته بقوة تسبب في إعطاب عدد من الأجهزة كالثلاجات وأجهزة التكييف وغيرها من الأجهزة الكهربائية لدى الكثير من الأهالي وحقيقة هناك الكثير من التساؤلات التي تدور في بال كل مواطن ومنها: إلى متى سيظل الأهالي يتكبدون هذه الخسائر الكبيرة بسبب انقطاع وانخفاض التيار الكهربائي وعدم استقراره . وما فائدة التحسينات والإضافات التي نراها كل يوم على خطوط ومولدات الكهرباء .

أعلى





افتتاح المرحلة الأولى للربط الكهربائي بين مصر وغزة

الاسماعيلية (مصر) ـ رويترز: قال مسؤول بشركة توزيع كهرباء القناة وسيناء امس : إنه سيتم في منتصف الاسبوع المقبل افتتاح المرحلة الاولى من مشروع الربط الكهربائي بين مصر وغزة. وقال المسؤول الذي طلب الا ينشر اسمه لرويترز سيتم افتتاح المرحلة الاولى من المشروع التي تتضمن مد كابل جهد 22 كيلوفولت بطول 5ر1 كيلومتر من لوحة توزيع مدينة رفح المصرية وحتى السور الفاصل بين رفح المصرية ورفح الفلسطينية لتوفير خمسة ميجاوات من الطاقة الكهربائية لدعم الانارة برفح الفلسطينية. وقال : إن المشروع الذي تبلغ كلفته 25 مليون جنيه مصري سيقام على مرحلتين لتوفير 17 ميجاوات كهرباء لدعم وانارة قطاع غزة.
وأضاف أن تكلفة المرحلة الاولى تبلغ نحو مليون جنيه وهي مرحلة مؤقتة.
وتابع ان المرحلة الثانية من المشروع تتضمن مد كابلين جهد 22 كيلوفولت بطول 20 كيلومترا من محطة كهرباء الوحشي بالشيخ زويد وحتى السور الفاصل بين رفح المصرية ورفح الفلسطينية وتشمل هذه المرحلة ايضا توريد وتركيب مهمات ومعدات وكابلات كهربائية وموزعات الابراج لتوفير حوالي 12 ميجاوات من الكهرباء. ولم يحدد المسؤول موعد البدء في تنفيذ المرحلة الثانية. وقال: إنه يتم تنفيذ المشروع الحالي لحين الانتهاء من تنفيذ مشروع الربط الكهربائي بين مصر وفلسطين والمقرر الانتهاء منه فى يونيو المقبل.
وتابع أن المشروع يتضمن أيضا انشاء خط نقل كهربائى هوائي مزدوج الدائرة جهد 220 كيلوفولت بطول 50 كيلومترا ويبدأ من المحطة البخارية للكهرباء بمدينة العريش من داخل الاراضي المصرية الى الحدود الدولية مع غزة.

 


أعلى





وكالة الطاقة الدولية تتطلع إلى "أوبك" لتعويض أي نقص في انتاج إيران والنفط يتراجع

ستافانغر (النرويغ) ـ لندن ـ رويترز: قال رئيس وكالة الطاقة الدولية لرويترز: إن الوكالة ستتطلع الى شركاء ايران في منظمة أوبك لزيادة انتاجهم النفطي اذا عمدت ايران الى خفض امداداتها في نزاعها النووي مع الغرب. وتفضل المنظمة التي تقدم المشورة في مجال الطاقة الى 26 بلدا صناعيا أن ترى منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) تستنفد طاقتها الانتاجية الفائضة البالغة مليوني برميل يوميا على أن تستغل مخزونات الطوارئ العالمية.
وقال كلود ماندل مدير عام وكالة الطاقة الدولية على هامش مؤتمر لصناعة النفط في النرويج (نحن مستعدون لاحتمال الافراج عن مخزونات الطوارئ كعادتنا دائما في وكالة الطاقة الدولية).
وأضاف (لكننا نعتقد أن مخزوناتنا الاستراتيجية للاستخدام فقط في حالة تعطل حقيقي للامدادات وبعد استنفاد البدائل الاخرى لاسيما الطاقة الفائضة لاوبك) وكان ادموند داوكورو رئيس أوبك استبعد في وقت سابق هذا العام أن تتدخل المنظمة اذا قامت ايران ثاني أكبر منتج في أوبك بخفض صادراتها النفطية. وقال ان المنظمة لا تريد التورط في نزاع سياسي.
وعكفت ست قوى عالمية كبرى امس على دراسة عرض ايران باجراء المزيد من المحادثات لتحديد ما اذا كان رد طهران يكفي لتجنب خطر فرض عقوبات من الامم المتحدة.
لكن ما من بادرة على أن طهران قبلت طلبا أساسيا من مجلس الامن التابع للامم المتحدة بتجميد تخصيب اليورانيوم بحلول 31 أغسطس أو مواجهة احتمال فرض عقوبات. ووصفت ايران الموعد النهائي بأنه عديم المعنى.وبعثت ايران رسائل متباينة الى أسواق النفط مع تطور النزاع هذا العام. فقد قال مسؤولون في بعض الاحيان انه ليست لديها النية لخفض صادراتها البالغة 4ر2 مليون برميل يوميا. لكن في وقت سابق من هذا الشهر حذر علي لاريجاني كبير مفاوضيها النوويين الغرب من (ارغامنا على شيء سيجعل الناس ترتعد في البرد).
وتملك حكومات 26 دولة عضو في وكالة الطاقة الدولية نحو 5ر1 مليار برميل من احتياطيات النفط الاستراتيجية قال ماندل انها ستكون كافية لتعويض خسارة كل صادرات النفط الايرانية لعام ونصف على الاقل. وأضاف ماندل أن أعضاء الوكالة يمكنهم أيضا الوصول الى 5ر2 مليار برميل أخرى يمكن اسخدامها اذا دعت الضرورة. لكن هذا سيترك العالم دون مخزونات نفطية أو سند احتياطي لمواجهة أي تعطل اخر في الامدادات. غير أن ماندل استبعد أن يكون أي سحب من المخزونات بهذا الطول. وقال (لا أتوقع لاي أزمة أن تكون طويلة... الافراج عن المخزونات ليس حلا دائما... انه حل في الوقت الذي ننتظر فيه شيئا اخر)
وقال ماندل ان أي سحب من المخزونات من هذا القبيل سيعمل على استعادة الثقة بالمعروض في سوق النفط كما حدث العام الماضي عندما نسقت وكالة الطاقة الدولية سحب كميات من المخزونات عندما خفضت الاعاصير انتاج الخام والوقود في الولايات المتحدة بمقدار الربع. وقال (احتياطيات الطوارئ أوجدت بالضبط من أجل هذا النوع من المشكلات)
من جهة اخرى تراجعت أسعار النفط الخام في المعاملات الاجلة امس فيما تترقب السوق ما يوضح الموقف في النزاع النووي بين ايران والغرب وقبل صدور بيانات المخزون الاميركي التي يتوقع أن تظهر هبوط مخزون النفط الخام. وتدرس القوى الكبرى عرض ايران اجراء مزيد من المباحثات بشأن النزاع النووي لكن لم يتضح ما اذا كان الرد الايراني على مقترحاتها يكفي لدرء شبح فرض عقوبات دولية على طهران. وكان مزيج برنت ارتفع يوم الاثنين الماضي الى 74ر73 دولار للبرميل وبلغ أمس الاول 79ر73 دولار قبل ان يتراجع قليلا عند الاغلاق عن اليوم السابق. وفي الساعة 1143 بتوقيت جرينتش انخفض مزيج برنت لعقود أكتوبر 58 سنتا الى 66ر72 دولار للبرميل. وهبط سعر الخام الاميركي الخفيف 58 سنتا أيضا الى 52ر72 دولار للبرميل في المعاملات الالكترونية لسوق نايمكس. وانخفض سعر السولار (زيت الغاز) 75ر3 دولار الى 00ر648 دولار للطن


أعلى





قضية ورأي
تحولات صناعية 2- 2

ولا جدال في ان التوطين والتطوير التكنولوجي هما الاساس لأي عملية صناعية راسخة ومفيدة وطويلة المدى. ولا يمكن تحقيقها إلا على اساس خليجي او عربي شامل، وتلك نقطة حاسمة، فالصناعة في النهاية ليست المنشآت والتجهيزات او ما تحتاجه من مدخلات او ما توفر من عمال، بل هي مخزون من التراكم التكنولوجي والاداري لدى البشر. ولا يمكن لاي من دول الخليج او الدول العربية ان تكون دولا صناعية مهما تكن اهمية الصناعة من انتاجها القومي وفي توفير فرص العمال لسكانها وفي تأمين حاجاتها من العديد من المنتجات،بل وفي زيادة صادراتها الى الخارج. ما لم تكن لديها القدرة على ان تصنع المحرك والسيارة والآلة الحاسبة،ويكون لديها القدرة على الابداع في هذه الصناعات،وتطوير المنشآت الصناعية، وتطوير المنشآت الصناعية وتحسينها. ولن يصبح هذا ممكنا الا بتطوير مراكز البحوث النظرية والتطبيقية في الشركات والمعاهد والجامعات الخليجية.
ورغم التقدم الذي تحقق في هذا المجال ، حيث انشىء الكثير من مراكز البحوث في دول الخليج. وخاصة في المملكة العربية السعودية والامارات، إلا ان التنسيق فيما بينها يعتبر ضعيفا، بل يكاد، على اهميته، ان يكون معدوما، بالاضافة الى ان الانفاق على البحث والتطوير سواء من قبل الحكومات او من قبل الشركات ما زال ضعيفا جدا اذ تقل نسبته عن 5ر0% في الوقت الذي تصل فيه نسبة الانفاق على البحث والتطوير في عدد من الدول الصناعية 5ر2%، أي خمسة اضعاف نسبة ما يتفق في دول الخليج. ومن هنا وجب التأكيد على ضرورة ايلاء هذا الموضوع الاهمية القصوى في

حسن العالي

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر أغسطس 2006 م

الأحتفالات بالعيد الوطني الخامس والثلاثين المجيد




الهيئة العمانية للأعمال الخيرية تبلور خططها واستراتيجياتها
لبرامج ومشاريع



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept