الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 







سيف النصر لـ ( صاحب اللقب ) ..
صوتوا للشاعر( سهيل الحبسي ) للفوز في نهائي مسابقة
نجم القصيد التي تنتهي يوم الخميس المقبل

متابعة ـ فيصل العلوي :تأهل شاعرنا الشاب المميز سهيل بن مبارك الحبسي للمرحلة النهائية من مسابقة( نجوم القصيد ) والتي سيكون ختامها يوم الخميس المقبل ويأمل من خلالها الشاعر انتزاع لقب( نجم القصيد ) بين الشاعرين المتأهلين للنهائي، وتعد هذه المرحلة هي الرابعة بعد أن تأهل شاعرنا( سهيل الحبسي) للمراحل النهائية في 3 مراحل سابقة ويعد الجمهور هو الحسم في النهائي من خلال التصويت حتى اللحظة الأخيرة من الحلقه النهائية يوم الخميس المقبل، وبإمكان الجمهور التصويت للشاعر سهيل الحبسي في مسابقة ( نجم القصيد ) والتي تبثها قناة نجوم 4 قناة نجوم القصيد عبر إرسال عبارة ( أرشح ق12 ) دون أية إضافات أو أقواس أو مساحات لمشتركي خدمات عمان موبايل على الرقم ( 90177 ).
مراحل التأهل
وتأهل مع شاعرنا المتميز سهيل الحبسي وكل من الشاعر الكويتي خالد العجمي والشاعر السعودي حمود الشمري الذين يتنافسون على لقب ( نجم القصيد )، ويترأس لجنة التحكيم التي أهلت الشعراء إضافة إلى تصويت الجمهور للشاعر راشد شرار وعضوية الشاعر أنور المشيري ويقدم البرنامج المذيعة البحرينية المعروفة معصومة عبدالكريم. وشارك سهيل الحبسي مع قرابة 84 شاعرا من السلطنة في المرحلة الأولى وتأهل ضمن 6 شعراء وتواصل حتى مروراً بتأهله لدوري الستة عشر والمربع الذهبي والنهائي الذي هو فيه الآن.
الرجوع باللقب
هذا وأكد شاعرنا المتميز سهيل الحبسي أنه يأمل بأن يعود السلطنة حاملا سيف النصر الممنوح من قبل ( نجوم القصيد ) للفائز باللقب، وهذا الأمل أكد عليه الشاعر أنه نابع من متابعة المسؤلين في الجهات الرسمية والخاصة التي تدعم الشاعر إضافة إلى الجمهور الذي قدم الكثير من أجل التصويت، وتمنى شاعرنا سهيل الحبسي بالمزيد من هذه المؤازرة والتصويت بشكل اكبر حيث ان المرحلة النهائية قاربت على الانتهاء وهي من تحدد صاحب ( اللقب الخليجي ) والذي قال عنه الشاعر سهيل الحبسي: إنه( عُماني إن شاء الله ) .
التصويت
وطالب الشاعر سهيل الحبسي كل جمهور السلطنة بالوقوف معه في هذه المرحلة من خلال التصويت عبر الوسائل المتاحة حيث أن المشاركة في هذه الوقفه هو واجب وطني قبل كل شيء والتأكيد على أن المبدع العماني في شتى المجالات هو الأميز دائما.
الفوز باللقب
الفوز باللقب هو الهدف الرئيسي للشاعر سهيل الحبسي ويقول حول ذلك: أنا مستعد نفسيا لكل نتيجة وهذا حق مشروع للجميع ووصولي لهذه المرحلة بحد ذاته شرف لي ومحبة الجمهور وإرضائهم هو غايتي.
صوتوا للشاعر ( سهيل الحبسي )
بإمكان الجمهور التصويت للشاعر سهيل الحبسي في مسابقة ( نجم القصيد ) والتي تبثها قناة نجوم 4 قناة نجوم القصيد عبر إرسال عبارة ( أرشح ق12 ) دون أية إضافات أو أقواس أو مساحات لمشتركي خدمات عمان موبايل على الرقم ( 90177 ). علما بأن آخر موعد للتصويت هو تمام الساعة السادسة من يوم الجمعة القادمة.

أعلى





أمسية ثقافية عن ابن رزيق بقريات

قريات ـ من عبدالله الشماخي :أقيمت مساء أمس أمسية ثقافية في قاعة الاجتماعات بمكتب والي قريات بعنوان( أمسية ابن رزيق في أروقة اللغة العربية) نظمها مكتب التربية والتعليم بقريات بالتعاون مع مدرسة ابن الرزيق للتعليم العام وذلك تحت رعاية فضيلة الشيخ محمد بن سالم دحمان رئيس المحكمة الابتدائية بقريات بحضور الشيخ نائب والي قريات وعضوي مجلس الشورى ممثلي الولاية وعدد كبير من المعلمين والمثقفين.
في بداية الحفل ألقى خالد الفارسي مدير مدرسة ابن الرزيق للتعليم العام كلمة رحب فيها بالحضور وقال: يعد التواصل بين المدرسة ومختلف فئات المجتمع من اهم المحاور التي تسعى إليها المدرسة بالعملية التعليمية والتعلمية يمتد اثرها الى خارج المدرسة والاندماج في الحياة الاجتماعية, لذا دأبت المدرسة على التواصل في كل عام من خلال مجالس الآباء والمعلمين ومن خلال المحاضرات والندوات واللقاءات التربوية التي تخدم الطالب وولي الأمر .
وقال: إن اللغة العربية تفوق الكثير من اللغات الحية في وقتنا هذا من حيث بنيتها وأوزانها وتلبيتها للحاجات الإنسانية المتجددة, فهي غنية بمفرداتها وصيغها, ولا غرو فهي لغة القرآن الكريم ولغة من أكرمه الله تعالى بدخول الجنة.
بعد ذلك القى الشاعر سيف بن سليمان المعولي قصيدة بعنوان (اللسان العربي) تحدث من خلال أبياتها عن جفاء وهجر الإنسان العربي لغته ومطالبه بأن يهتم بها فهي لسان الضاد وهي العروبة التي عانقت النجوم. بعد ذلك ألقى أحمد بن مبارك الدرمكي محاضرة بعنوان (أهمية القراءة في تكوين شخصية الطفل) تحدث فيها عن أهمية مرحلة الطفولة وهي فترة تشكيل شخصية الطفل وغرس الأساسيات الأولية وتشكيل الاتجاهات وبذور القيم والعادات والمبادئ، وإنها فترة تساعد في تكييف الفرد وتعليمه وإكسابه المهارات والمعارف اللازمة في حياته كما تطرق إلى المشكلات التي تعترض سبيل نمو الطفل وهي كثيرة ومتباينة أهمها مشكلات النضج : كالنشاط والحركة الزائدين, أحلام اليقظة, الاعتمادية, والتبول اللاإرادي, تدني مفهوم الذات, مص الإصبع' وقضم الأظافر, والعصبية الزائدة, الفعال القهرية ,ضعف الانتباه والتركيز حول الذات ومشكلات عدم الإحساس بالأمن كالخوف والقلق والاكتئاب إيذاء الذات والعدوان واضطرابات النوم واضطرابات الكلام والنطق وغيرها. وتطرق في ورقته حول القراءة وأهميتها حيث قال تطور مفهوم القراءة عبر التاريخ حيث سار هذا المفهوم في مرحلة كان مفهوم القراءة محصورا في دائرة ضيقة الحدود والإدراك البصري للرموز المكتوبة وتعريفها والنطق وكان القارئ الجيد هو السليم الأداء. وتغير هذا المفهوم نتيجة للبحوث التربوية وصارت القراءة عملية فكرية عقلية ترمي إلى فهم أي ترجمة للرموز المقروءة إلى مدلولاتها من الأفكار ثم تطور هذا المفهوم بأن أضيف إليه عنصر آخر هو تفاعل القارئ مع الشيء المقروء تفاعلا يجعله يرضى أو يسخط أو يعجب أو يشتاق أو يسر أو يحزن. وأخيرا انتقل مفهوم القراءة إلى استخدام ما يفهمه القارئ في مواجهة المشكلات والانتفاع بها في المواقف الحيوية .
بعدها القى الدكتور سعيد الزبيدي محاضرته بعنوان (من مشاكل اللغة العربية في القراءة) وقصيدة شعر بعنوان تحية إلى قريات


أعلى





محاضرة ثقافية عن الملاحة البحرية بولاية صور

صور ـ من عبدالله باعلوي واللجنة الإعلامية : ضمن الفعاليات الثقافية للمهرجان التراثي بولاية صور أقيم مساء أمس الاحد على مسرح حصن بلاد صور محاضرة بعنوان (الملاحة الفلكية) قدمها الباحث التاريخي حمود بن حمد بن جويد الغيلاني تناول من خلالها علاقة العمانيين بالملاحة البحرية والتعريف بفنون الملاحة البحرية وتعامل العمانيين ومنهم أبناء مدينة صور من النواخذة على مر العصور مع الملاحة الساحلية والملاحة المفتوحة.
واستعرض الغيلاني فن وعلم الملاحة الفلكية والتي برزفيها أبناء عمان الصوريون فتعاملوا مع البحر تحديا وعشقا. فالتحدي كان منهجهم في إخضاع البحر والسيطرة على مجاريه ومسالكه فخبروا أسراره فكانوا قادته وأسياده فلم ترهبهم أمواجه أو عواصفه رغم ما عانوا من فقد للأعزاء والأحبة غرقا أو فقدا لسفنهم.
فبرغم تقليدية الصناعة في الأجهزة المستخدمة للابحار في السفن في تلك الفترة كالبوصلة (الديرة) وآلة الكمال والاسطرلاب والساعة الرملية والباطلي والقمازي، إلا أن الاعتماد الرئيسي يكون على (النوخذا) صاحب التجربة والخبرة والذكاء، وبالتدريب المستمر والممارسة. فيعتمد على حدسه وخبرته، والصوريون كغيرهم ممن عملوا بالملاحة الفلكية وكانوا مهتمين بالسماء.
واضاف المحاضر : استخدم النواخذة والملاحون الصوريون عددا من الأدوات والأجهزة الملاحية، التي كانت تعينهم على تحديد مواقعهم في عرض البحار والمحيطات، والتعرف على أحوال الطقس والمناخ، ومن هذه الأدوات والأجهزة، الباطلي، والديرة، والاسطرلاب، وآلة الكمال، والقمازي، والنولية.
وعرج المحاضر حمود الغيلاني في محاضرته الى الرحلات البحرية التي قام بها البحارة الى كل من البصرة (العراق) واليمن و(جيزان) و(موزمبيق) والهند والسواحل (زنجبار) وبلوشستان ومنها الى باكستان.
وتطرق الغيلاني الى تحدي الطوفان وهي رياح وعواصف وأمواج وأمطار تواجه (النوخذا) وهو في وسط البحار، وتمثل خطورة قصوى قد تنتهي بإغراق السفينة أو تحطمها، إلا أن النوخذا الماهر والذي يصل الى درجة المعلم يستطيع تجاوز هذه المحنة وإنقاذ سفينته بحسن بصيرته وتصرفه وشجاعته مشيرا الى تعدد أنواع الطوفان ومسميات الرياح.


أعلى





الفنانة البحرينية شفيقة يوسف لـ(أشرعة):
أتمنى تقديم عمل يعالج قضايا المرأة بشكل أكثر جدية
قربي من الأعمال الفنية شجعني على العودة إلى الكاميرا

حوار ـ حنان جناب: شفيقة يوسف فنانة بحرينية حلت ضيفة على السلطنة ، لتجسد دورها في مسلسل
(الشطرنج) والذي يجري تصويره الآن بإدارة إخراجية من قبل المخرج العراقي نزار شهيد، وإنتاج مؤسسة مدينة هالي للإنتاج الإعلامي .. التقتها (أشرعة) خلال العمل فكان هذا الحوار :
كيف وجدت أجواء العمل بالسلطنة ؟
** أسعدني وجودي في السلطنة، وقد وجدت فريق التصوير والإخراج والإنتاج بمستوى راق من التعامل والمسؤولية ، وشرفني جدا التعامل معهم ، وأتمنى أن أكون ضيفة خفيفة عليهم ، وقد تحمست جدا بعدما حصلت على العرض ، ووافقت قبل قراءة النص ، لأن لم يكن لدي الوقت الكافي ، وكانت مدينة هالي للإنتاج الإعلامي قد كلمتني في موضوع الدور، بعدها تحدثت إلى الفنانة هيفاء حسين وهبي مشاركة في المسلسل أيضا وشرحت لي الدور والأجواء المحيطة بالعمل، بشكل عام شجعتني أكثر، رغم أني كنت متشجعة للعمل في السلطنة كونها تجربة أولى، أن أمثل في السلطنة وأحتك مع فنانيها، والحمد لله بعدما وصلت وبدأت العمل شعرت أنني بين أهلي وجمهوري .
* كيف كانت مسيرتك الفنية قبل الانقطاع عن التمثيل ؟
** بداياتي كانت على المسرح في السبعينات ، على ما أذكر كانت في 1976 في البحرين، وأديت أدوارا مسرحية كثيرة واستمريت حتى الثمانينات ، بعدها التزمت الحجاب وابتعدت عن المسرح ، وتوقفت عن التمثيل ، وتفرغت للبيت والعمل في التليفزيون، وكانت فترة طويلة بلغت 15 عاما ، رغم أنني كنت طوال تلك الفترة موظفة في تليفزيون البحرين وقبل عامين فقط عدت إلى التمثيل ، بعد أن أقنعتني الفنانة لطيفة المزرن وأعطتني دورا في مسلسل (دروب) وهو من إنتاجها وتأليف عيسى الحمر وإخراج عبد الله يوسف وكان من إنتاج تليفزيون البحرين .
* وكيف كان شعورك قبل العودة ؟
** كنت متخوفة جدا، فكرت أنني قد أكون ليس بالمستوى الفني المطلوب، خصوصا أنني تركت الفن 15 سنة، وهذا التوقف فترة ليست بسيطة ، وممكن أكون فقدت مواهبي الفنية وقدرتي على الوقوف أمام الكاميرا ، وممكن أكون غير مجارية للوضع وهذا الخوف كان بسبب التطورات الكثيرة التي رافقت الأعمال الفنية ، خاصة التقنية الفنية ، رغم عملي في إدارة التليفزيون ، ويعني أنني على مقربة من الأعمال الفنية وهذا أيضا شجعني على العودة، لكني ـ والحمد لله ـ بعد أول تجربة لم أجد تلك الأسباب بل شعرت أني أكثر قربا من الفن والجمهور ، وأكثر نضجا في تناول الأدوار ، كنت متواصلة مع المسرحيين وأحضر العروض ، ولازالت عضوة في مسرح آول البحريني ، وقد تحولت الآن من مشاهدة إلى ممثلة ، والحمد لله ، شاركت في عام 2005 بأربعة أعمال فنية ، كذلك عام 2006 اشتغلت 4 أعمال ، ومن أبرزها مسلسل "دروب" كونه أعادني إلى التمثيل ، كذلك مسلسل "بسمة آلم " إنتاج الكويت وكان دورا جميلا فيه ، وأعطاني الثقة بالنفس والانتشار ، وكانت مسلسلات إنتاج البحرين والكويت والسعودية ، والآن هذا ثالث عمل لي هذا العام وهو أول تجربة لي في السلطنة .
* ما رأيك فيما يقدم من مسلسلات خليجية ؟
** معظم المسلسلات حاليا تعالج مشاكل اجتماعية، ودول الخليج العربية مشاكلها مشتركة، أتمنى تقديم عمل يساعد المرأة ويقدم قضاياها بشكل جدي ، وأنا أرى أن معظم الأعمال التي تقدم من تأليف الرجال ، وبالتالي يطرح البطل الرجل ، والمرأة دور مكمل ، وليس دورا بطوليا وقد يكون دورها مستضعفا ، تعاني من مشاكل ,معتمدة على الآخرين ، وخاصة الرجل ، وهناك تكرر في الأعمال الخليجية ،ولو قدر لي كتابة مسلسل لأظهرت المرأة بدور أكبر ومعتمد على نفسها بشكل أوسع ، ولا أعني تهميش دور الرجل ، بل على العكس أريد تقديمه مساعدا لها ، ومحفز يدفعها إلى الأمام .
* ودورك في مسلسل الشطرنج ؟
** دوري في مسلسل الشطرنج دور زوجة ناصر " سعود الدرمكي ، والشخصية امرأة فيها قليل من الشر، وهناك تناقض في الشخصية فهي شريرة بالنسبة لابن زوجها ، والذي تربيه بعد أن أصبح يتيما ، وهي تتعامل معه بأسلوب سيئ جدا ، نقيض تعاملها مع أولادها ، كونها تسلك سلوك أم طيبة وحنونة ، في النهاية يصبح اليتيم مكافحا ومجتهدا وأولادها يفشلون نتيجة تربية الام الفاشلة لهم ،
* وما القادم من الأعمال ؟
** حاليا أؤدي دورا في مسلسل بحريني ، صورت جزءا من مشاهدي ، قصة وسيناريو وحوار زينب العسكري ، وإخراج محمد السلمان ،باسم " نقطة ضعف " سيعرض في رمضان القادم بإذن الله ، دوري فيه امرأة ضعيفة مقهورة ، زوجها متدين يصل إلى حد التطرف ، ينقلب في نهاية المسلسل إلى رجل سيئ يترك زوجته ، ويهملها ويتزوج فتاة صغيرة ، وأظهر في المسلسل دور امرأة مكافحة ضحت بحياتها وساعدته بعدها يطردها ، من البيت .
وزينب ككاتبة ظهرت مفاجئة لي ، بعد أن قرأت القصة ، خاصة وأنها من سيناريو وحوار وبطولة وإنتاج زينب العسكري ، وجدت أنها كاتبة لا تقل عن أي كاتب محترف .

أعلى





صَيفْ

(صيفْ ): للصيف رائحة الهيل والرطب الجني - هكذا- هو كلما أقبلَ انحت على عتباته صلوات النخيل، وتجردت الأغصان من أسمالها الخضراء، لتصبح غافات القرى قِـبلة للعصافير الصغيرة، وأحيانا يصبح هذا ( الصيف) طويل الأمد في بلادي الجميلة أنين خافت (لمخلوقات) النهارات الصغيرة التي لا تكف في كثافة قيظه المحترق عن الصعود سلما ..سلما ً جهة طبول آذاننا في وسط النهار - الوقت- الذي نحلم فيه بوقع المطر ، ونغلق فيه نافذة كنا قد أودعنا فيها بنفسجه في أيقونة حمراء. نعلل دائما:" بأن (الصيف) هنا سجن مغلق" وضيف ثقيل لا يمكن أن يشاركنا كوب شاي منعنع الرائحة، وقطعة من البسكويت الخفيف ، فحتى صباح لم يعد لطعم "النسكافيه" الساخنة حلاوة البن. لا بد أن نشرب معه إذن كأسا من عصائر التفاح و البرتقال المصَّنع - ليس طازجا - كالعادة طبعا فالبقالات هي منقذ الهاربين من قيظه _ أي_ أولئك القابعين تحت أروقة مكاتبهم المبَّردة عنوة بمكيفات الهواء المركزية منذ أول صفعة شمس - هدية (صيف) الصباح لمارة الشوارع صباحا، ( فالصيف) هنا لا يعرف طعم الندى و لا أطفال زهره ، فله ُ وخز هادئ .. كلنا نعرفه !!
( صيفْ) : موسم الهجرات إلى الخارج، وربما العقول أيضا ! . ليس الجميع هنا يملكون سيارة فارهة ، وقلادة من ذهب ، وحساب توفير كي يستعدوا هربا من (صيفنا) والتوجه إلى المحطات المتخمة بحقائب السفر الكثيرة جدا، وكأن تلك المحطات " مليئة بالذي قد يرحل
والذي قد لا يجيء " وقد تجد هناك من يقف وحيدا، بعيدا عن الطابور وكأنه يقول: " يا بخت من كتبت له شهادة النصر على موسم الظمأ هذا، وغادر حيث هي المدينة لا تتسع لغير المطر ! . وكأن هذا المسكين جندي متعب في صحراء الربع الخالي. ومع ذلك ورغم غلاء تذاكر السفر التي هي أكثر سخونة من قيظ( الصيف) إلا أن موظفي مكاتب السفريات المساكين لا يحصلون على قرش واحد "بونس" - على ما أعتقد- رغم أن شاشة الحاسوب امرأة حبلى بحجوزات تذاكر الفارين من ( لهب الصيف) . مسكين هذا الأخير_ أي_ ( الصيف) فلا أصدقاء له ، وشهادته جميعها نخيل يابس، وليل عباءته معتم ثقيل، ومواعيده خيام ! ، كيف ذلك ، يقول أحدهم: " أكره ( الصيف ) بكل ما فيه ، فإذا أردت الخروج ليلا في موعد مع أحد الصحب، فسأضطر للخروج بعد صلاة العشاء - يعني - بعد أن تتجاوز الساعة الثامنة ، وحتى أكمل استعدادي تكون عقارب الثامنة والنصف قد تبددت في الهواء، لذلك فإن باقي الليل سواد موحش، فأنا من عادتي أن أخلد للنوم في العاشرة، إذن فكم من الوقت سيتسع لموعدي الأثير بعد أن أكون قد وصلت في حدود التاسعة مساء ، هذا لو تمكنت من الوصول في التاسعة تحديدا.
يال الصيف، إنه وسادة لأفق سوداوي للغاية، لماذا يرونه هكذا دائما، من هو الذي أعطاه حتى اللحظة شهادة، أونايا ً، أو زورقا ً! . كلهم قيدوه بألف خطيئة ونسوا بأن له مع الظمأ تمر هندي، وعصافير في سمرة قرب فلج .. الفضة ماءه!
(آخر الصيف ): الصيف له إيجابية يحبها الرياضي الذي يقول دائما: " إني أنتظر هذا (الصيف) بلهفة فأنا مولع بتخفيف وزني كلما زارني موسمه الممقوت، وهو رفيقي الجميل ، فإني انتظره كي يفيض قميصي بأكبر قدر من التعرق الذي يشعرني بالاسترخاء بعد العودة إلى منزلي، فلا حاجة لي أن أعد كم من السعرات الحرارية قد فقدت الليلة، يكفيني أن (الصيف) كان يركلني برطوبته طوال الطريق ويصفق لي أن أواصل حتى آخر نفس، تصوروا. أخيرا هناك إصبع غير إصبع اتهام تشير لهذا (الصيف) الذي كان احتضانه صعباً للغاية ! .

سميرة الخروصي
شاعرة عُمانية


أعلى





صوت
الانطباع الأول

يشكّل اللقاءُ الأوّل ليس بالبشرِ وإنّما بالمكانِ أيضاً ذلك الانطباع الأول الذي يرسلُ للدماغ الصورة الأولى أيّاً كان شكلها ..! الأمرُ فطريّاً ، إنما المسألةُ في ظنِّي تتفاوتُ حسب ثقافة المتلقي وقدرته على استيعاب المشهد الأول ثم التّحكم في الصورة المرسلة .. لكن أغلب البشر - في اعتقادي - تدفعهم الانفعالية نحو الحكمِ من الوهلةِ الأولى إثر الانطباعِ الأول ..
المشكلة التي سنناقشها في هذه المقالةِ تتفرع إلى جهتين : الأولى نضعها في فرضيّة " أننا نستطيع التّحكم في دهشتنا الأولى ، واستيعابنا للمشهد إذا استطعنا التّروي في إصدار الحكمِ ومن ثمّ التجاوب مع مصدر الانطباع بصورةٍ أخرى لا تنجرُّ إلى الحكم جزافاً عليه"
الثانية : نحصرها أيضاً في فرضية " أننا إن وقعنا في مصيدة الانطباعِ الأول ، فإننا نستطيع أن نتحرّر من التّصورات الأولى حينما نستطيع أن نرجّح العقلَ على العاطفة" ولنناقش المسألة في هذه الوهلة القصيرة ..
يحصلُ كثيراً أن يصادف المرءُ شخصاً آخر فيكوِّن انطباعه الفوري الأوّل عنه، فإمّا يكونُ إيجابياً أو سلبيّا أو غامضاً ( المنطقة الرّمادية) لا يمكنُ تحديده .. المشكلةُ هنا أن هذا الانطباع مؤثّر إلى الحدّ الذي يوجّه السلوك ويشكّل المشاعر تجاه ذلك الشخص، وكثيراً ما يكونُ المرءُ مصيباً في انطباعه الأول ، إذ أن هذا الانطباع وإن كان عاطفيّا فإن عدّة عوامل شخصية تدخل في دائرة تأثيره منها ثقافته - أقصد صاحبُ الانطباع الأول - والصورة المسبقة التي رسمها العقلُ الباطن عن الشخص المفترض مقابلته ، فتسمع منه قوله " فعلاً وجدت فلاناً كما تصوّرته" أو عكس ذلك " تفاجأت به إذ كان عكس ما تصوّرته..!!" هذه تأثيرات الصورة المرسومة التي في العادة ترتسم تلقائياً خاصة في اللقاءات المتوقّعة عاملٌ آخر مؤثّر هو رجحان العاطفةِ على العقلِ حيث لا يستطيع بعض الأشخاص كبح جماح العاطفة في إصدار الحكم السريع على الآخرين ، ومن هنا يكونُ تعاملهم معهم على إثر هذا الحكم الانفعالي .
يجب عليّ أن أسلّم بصحّة الكثير من الإنطباعات الأولى ، فكثيراً ما تكون الأحكام التي تصدرُ بعد الانطباع الأولى صحيحة لأن الحدس قد أحسن في إعطاءِ الحجّة للحكم فيقول شخص " منذ أن رأيته للمرة الأولى لم أرتح له .." أو يقول " رأيت في وجهه منذ أول مرّة البشاشة وطيب المعشر" .. لكن ما أكثرَ ما ينخدعُ البشر في ذلك وهذا بسبب عفويتهم ، أو "طيبتهم" كما هو دارج .. وبالتالي يدفعون ثمن هذا
"الانطباع الأول" لاسيما إن غُرّر به من لدن أناسٍ يحسنون الظهور بطريقة تخالفُ جوهرهم ..!!
هنا نتحدث عن الفرضية الأولى ، وأقول : إنها تحتاج إلى الاختبار السيكولوجي وليس هذا مجالنا أعتقدُ أن مسألة تأجيل الحكمِ لتكوين الانطباع الأول أمراً صعباً لكنه ليس مستحيلاً وهنا تتفاوتُ قدرات الناس كمثل قدراتهم على " إمساك أنفسهم عند الغضب.." أو عقلياتهم " إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما" الآية... تتأتّى القدرةُ على التّحكم في انفعالات النفس عندما تتوفر الحصافةُ والرزانة في الشخصية فلا تتأثّر بالدهشةِ الأولى فيقول صاحبُ هذه الشخصية " لم يغررني منظر فلان وهيأته .. !" أو " تريّثتُ حتى أستبين أمر فلان" وبالتالي فإن (التّريُّث) يعني هنا كبح جماح العاطفةِ إفساحاً للعقلِ كي يأخذ مداهُ في بناءِ الحكم بالبيّنة ..
أما وقد وقعَ المرءُ في الانطباعِ الأوّل فلم يستطع أن (يتحرّر) من الصورة التي رسمها الانطباعِ فتسمعه يقول " أعرف أن فلاناً طيب ولكنني لا أعرف لماذا لا أرتاح له !!" أو يقول " أسمع من الناس عن فلان وأرى منه أفعالاً تناقض انطباعي عنه ولكنني لا أستطيع تصديق كل ذلك فقد تكون كلها أوهاما وانطباعي الأول عنه هو المهيمن في تعاملي معه" .. ومجال الحديث هنا عن الفرضية الثانية .. وفي رأيي أن مقولة : " إن الطيور على أشكالها تقع" هي منطلقٌ نفسي لإحداث علاقة عبر التجانس العاطفي .. وهناك منطلقات تجمع كحبِّ الخيِّر للخيِّر ، وأضدادٌ تفرّق ككره القبيح للجميل أو العكس ، وأضداد في الخِلقة تجمع كحبِّ جميل الوجه لقبيحه كما يروى عن كُثير عزّة ، حين وصف بالقبحِ ووصفت بالجمال ، وحين سُألت قالت : رُزقً بي فشكر ، ورزقت به فصبرت ..!
ما أودُّ قوله هنا في الخاتمة ، أن حصافة المرءِ وحسن رأيه تكمنُ في التّروي قبل إصدار الحكم المطلقِ من وهلةِ الانطباعِ الأولى لأن ما يحدثُ بعد هذا الحكم ترتبطُ به عوالق ومصائر قد لا تنتهي بفناء الإنسانِ وإنّما تمتدُّ لأجيال.. فكم من الناسِ خسروا أناساً أهلاً للكسب ، وكسبوا آخرين أهلا للخسران ، فأضاعوا العمر والمال والعمران والآمال حين بدّدوها بسبب ... الانطباعِ الانفعالي الأول !!
ولو لم يكن للانطباع الأول من جانب سلبي لما رجّحه الله عزّ وجل حين قال : " إن بعض الظنِّ إثم " فالظنُّ هنا مستندٌ إلى الانطباع الذي يشكّله المرءُ دون بيّنة حجّة ..والانطباعُ مؤسسٌ على الظنِّ .. فالعقلُ العقل .. كي لا يسبق السيف العذل !!

صالح الفهدي
كاتب عماني

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر أبريل 2007 م




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept