الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 






بلا مسرح !
"التراث والثقافة" تعلن تفاصيل مهرجان المسرح العماني الثالث
هلال العامري : 8 فرق تقدم عروضها المسرحية وتكريم خمسة مبدعين عمانيين
"الرزحة" لـ"مسقط الحر" تفتتح العروض فيما يختتمها "مسرح الدن للثقافة والفن" بـ"الجسر"
ندوات تطبيقية تعقب العروض المسرحية
قصر البستان يستضيف حفل الافتتاح 17 أكتوبر المقبل

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي: بمشاركة ثماني فرق مسرحية عمانية، تبدأ فعاليات مهرجان المسرح العماني الثالث خلال الفترة من 17- 26 أكتوبر المقبل، حيث أعلن الشيخ هلال بن محمد العامري مدير عام الآداب والفنون بوزارة التراث والثقافة صباح أمس عن تفاصيل المهرجان الذي سيقام خلال الفترة المُعلنة، وقدم "العامري" بداية شكره للجان العاملة في تنظيم هذا المهرجان من لجنة إجازة النصوص المسرحية، ولجنة مشاهدة العروض المسرحية، وأشاد بالدور الكبير الذي قاموا به للإعداد الجيد للمهرجان ..
وسحب مدير عام الآداب والفنون قرعة ترتيب الفرق التي ستشارك في المهرجان وعددها ثماني فرق، من أصل ثلاث عشرة فرقة مشاركة وهي فرقة مسقط الحر وفرقة أوبار وفرقة مزون وفرقة صلالة وفرقة فكر وفن وفرقة فناني مجان وفرقة ظفار وفرقة مسرح الدن، وقد روعي فيها قوة العمل والنص داخل العرض نفسه، إضافة إلى تكامل العروض من كافة جوانبها الفنية، وقد أسفرت القرعة عن وقوع عرض "الرزحة" لفرقة فرقة مسقط الحر للعرض الأول بتاريخ 18 أكتوبر، بينما ستعرض فرقة أوبار مسرحيتها "رجل بثياب امرأة" في اليوم التالي 19 أكتوبر، بينما سيكون العرض الثالث لفرقة مزون بعنوان "المعلقون" بتاريخ 20 أكتوبر، وستكون فرقة "صلالة" في اليوم الرابع للعروض بعنوان "أوراق مكشوفة" بتاريخ 21 أكتوبر، بينما ستقدم فرقة "فكر وفن" عرضها المسرحي "مواء القطة" بتاريخ 22 أكتوبر، وستقدم فرقة "فناني مجان" عرضها "رجل بلا مناعة" بتاريخ 23 أكتوبر، وتتواصل العروض بتاريخ 24 أكتوبر والمخصص لفرقة ظفار لعرضها "ذات صباح معتم"، بينما تختتم فرقة مسرح الدن للثقافة والفن عروض المهرجان بـ"الجسر" الذي سيقدم بتاريخ 25 أكتوبر. وسيقام حفل الافتتاح بتاريخ 17 أكتوبر المقبل في فندق قصر البستان تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن مرهون المعمري وزير الدولة ومحافظ ظفار، بينما يقام حفل الختام تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن عبدالله البكرى وزير القوى العاملة.
لجان التحكيم والضيوف
وعرّف هلال العامري بلجنة تحكيم المهرجان حيث أكد على تنّوعها وخبرة أعضائها الذين سيترأسهم من السلطنة خميس بن محمد البلوشي، وعضوية كل من الفنان العراقي سامي عبدالحميد والفنانة الكويتية أسمهان توفيق، ووليد إخلاصي من سوريا، وعبدالله بن صالح الفارسي من السلطنة.
وقال هلال العامري إن المهرجان دأب على تكريم الكثير من الشخصيات العمانية التي خدمت الساحة المسرحية، حيث من المؤمل تكريم الفنان صالح شويرد والفنانة شمعة محمد، والفنان محمد نور البلوشي، والفنانة حنان العجمي، والفنان الراحل عادل عبدالرب اليافعي، وأضاف "العامري" : أن المهرجان يسعى إلى جلب وجوه متميزة من كافة الأقطار العربية لتكون ضيوف المهرجان حيث من المؤمل أن يحضر من سوريا الفنان دريد لحام، والفنان المصري أشرف زكي، والفنانة الكويتية حياة الفهد، والدكتور موسى جعفر.
ندوات تطبيقية
وستقام ندوات تطبيقية عقب العروض المسرحية يشارك فيها إضافة إلى مخرجي الأعمال المشاركة كل من التونسي عز الدين المدني، والإماراتي إسماعيل مطر، ورحاب الهندي، ومن السلطنة الدكتورة آسية البوعلي، وعبدالله بن خميس البلوشي ، ومحمد بن سيف الرحبي، وسليمان بن علي المعمري، ورحيمة الجابري. كما ستقام عروض موازية في المهرجان تقدمها فرقة مسرح الشباب لمناطق الداخلية ومسندم والشرقية، كما سيقام في صباح يوم 21 أكتوبر حفل تدشين جمعية المسرحيين العمانيين. وأشار الشيخ هلال العامري إلى أهمية إقامة المهرجان في موعده ولا نيّة للتأجيل، مشيرا إلى أنه لم يُقر مسرحا لإقامة العروض إلى الآن، وهناك توّجه إلى إقامة العروض على مسرح المدينة بحديقة القرم الطبيعية.
اللجان الفنية
تجدر الإشارة إلى أن إجازة النصوص المسرحية تتكون من عيسى بن حمد الطائي رئيس اللجنة، وعضوية كل من سعود بن سالم الحبسي، وعلياء بنت علي الحبيشي، وهلال بن سيف السيابي، وعلي بن سعيد السيابي، كما تتكون لجنة مشاهدة العروض المسرحية من الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي رئيس اللجنة، وعضوية كل من أحمد بن سعيد الأزكي، والدكتور عثمان عبدالمعطي، و"الفنان" سعود بن سالم الدرمكي، و"الناقدة" عزة بنت حمود القصابي.
ويعد المسرح العماني بفرقه الأهليه نواة ولحمة اجتماعية هامة وفضاء ثقافيا واسعا، سعت وزارة التراث والثقافة بكل اهتمام للعمل على دعم فكرة وأهداف المسرح الأهلي وتعميمه ليشمل ربوع السلطنة عن طريق دفعه ليصبح هو المبادر والساعي للتنقيب والكشف عن الطاقات وصهرها في بوتقة واحدة، ومن أحد أهدافه المرتقبة أن يكون لقاء للإبداع المسرحي الذي يجتمع فيه الجمهور بذائقته الفنية الراقية مع فرق مسرحية تحمل تجارب عديدة يتوخى منها إضافة ألق جديد للمسرح بالسلطنة.
تجدر الإشارة إلى أن مهرجان المسرح العماني الأول أقيم في مسقط عام 2004م ، وأقيمت الدورة الثانية في 2006م ضمن فعاليات مسقط عاصمة الثقافة العربية، وتوقف بعدها المهرجان لظروف "خاصة" حتى الدورة المقبلة التي من المؤمل أن تقام في موعدها، كما أشار هلال العامري مدير عام الآداب والفنون بوزارة التراث والثقافة في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بمبنى عام "التراث والثقافة" وبحضور عبدالعزيز بن ناصر البلوشي مدير المهرجانات بالوزارة ومدير مديرية المسرح بالوزارة وممثلي اللجان الفنية للمهرجان .


أعلى





وزارة الإعلام و"النورس" يوقعان اتفاقية لبث تليفزيون سلطنة عمان عبر الهاتف النقال

مسقط ـ العمانية: وقعت وزارة الاعلام والشركة العمانية القطرية للاتصالات (النورس) امس اتفاقا يتم من خلاله تقديم خدمة بث تلفزيون سلطنة عمان "البرنامج العام والبرنامج الثاني" عبر الهاتف النقال.
وقع الاتفاق عن وزارة الاعلام سعادة الشيخ عبدالله بن شوين الحوسني وكيل وزارة الاعلام وعن الشركة العمانية القطرية للاتصالات روس كورماك الرئيس التنفيذي للشركة بحضور عدد من المسئولين بوزارة الاعلام وشركة النورس. وقال الرئيس التنفيذى للشركة العمانية القطرية للاتصالات عقب توقيع الاتفاقية ان هذه الخدمة تتيح مشاهدة بث تلفزيون سلطنة عمان ببرنامجيه من قبل المشتركين في خدمات (النورس) وفقا لباقات متنوعة ستوفرها الشركة بأسعار مناسبة.
واضاف ان هذه الخدمة تعد خدمة جديدة تقدمها شركة النورس والتي ستضيف للعملاء امكانية مشاهدة القنوات المفضلة لديهم مثل تلفزيون سلطنة عمان في المنزل وخارج المنزل والاماكن التي يحبون فيها مشاهدة التلفزيون. واشار الى ان الشركة سوف تقدم نوعين من الباقات الاولى تشمل الباقات العربية وبعض القنوات المعروفة في المنطقة الاخبارية والرياضية والقنوات العامة والباقة الثانية تشمل الباقة الدولية وهي قنوات اجنبية وهندية ورياضية دولية.
واوضح ان البداية ستكون مع تلفزيون سلطنة عمان وفي المستقبل القريب ستبدأ خدمة القنوات الاخرى. وكانت وزارة الاعلام قد وقعت على اتفاقية مماثلة من شركة عمان موبايل لتقديم نفس الخدمة.


أعلى





ألبومان جديدان لماجد المهندس ونبيل شعيل في عيد الفطر

القاهرة ـ د.ب.ا: يشهد عيد الفطر القادم ألبومين غنائيين جديدين لاثنين من نجوم الغناء العربي هما الكويتي نبيل شعيل والعراقي ماجد المهندس ، يقدم المطربان فيهما أغنيات منوعة بلهجات عربية مختلفة.
حيث يطلق المطرب العراقي ماجد المهندس ليلة عيد الفطر ألبومه الغنائي الجديد "اذكريني" ويضم 12 أغنية متنوعة بين الرومانسي والتراث إضافة إلى موال يتغنى بالعراق. وقال المكتب الإعلامي للمهندس لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إن أبرز مفاجآت الألبوم تتمثل في تقديم ماجد أغنية من ألحان فنان العرب محمد عبده وتوزيع وليد فايد اختيرت عنوانا للألبوم وهي من كلمات الشاعر السعودي ساري الذي يعيده المهندس للساحة الفنية بعد احتجاب طويل. ويقدم المهندس من كلمات ساري 3 أغنيات أخرى هي "ندامة" و"أشوف الوقت" ألحان أحمد الهرمي والأولى توزيع سيروس والثانية توزيع فهد وأغنية "كل كلمة" لحن ماجد المهندس وتوزيع فهد وموال بعنوان "الوطن" لحنه المهندس بنفسه أيضا. كما يقدم المهندس في ألبومه الجديد أغنية باللهجة المصرية بعنوان "فرصة أخيرة" كتب كلماتها وليد رزيقة ولحنها الموسيقار صلاح الشرنوبي وتوزيع محمد الشرنوبي، كما يستحضر النجمة اللبنانية الكبيرة فيروز في أغنية "حبيبي صباح الخير" التي كتبها ولحنها ناصر الحربي.
وبعد غياب عامين يطرح المطرب الكويتي نبيل شعيل ألبومه الجديد يوم 19 سبتمبر الجاري ويحمل عنوان "نبيل شعيل 2009" ويضم 7 أغنيات متنوعة كلها باللهجة الخليجية عدا أغنية واحدة باللهجة اللبنانية. وقالت الشركة المنتجة للألبوم في بيان وصل (د.ب.أ) إن الألبوم يضم أغاني "كيف الحال" للشاعر أنور المشيري ولحن الاماراتي فايز السعيد و"نوى الفراق" كلمات عبد العزيز العبكل وهي من الفلكلور الخليجي وأغنيتي "مشلا" و"بعد إذنك" كلمات سعود البابطين ولحن الأولى نواف عبد الله والثانية ماجد المخيني.
كما يضم أغنية "يا قلبي وش فيك" كلمات السعودي مساعد الشمراني ولحن المطرب الكويتي فيصل الراشد وأغنية "هدا هدا" كلمات خالد المطيري ولحن ماجد المخيني إضافة إلى أغنية باللهجة اللبنانية بعنوان "شوية وقت" كلمات بيار الحايك ولحن زياد بطرس.



أعلى





ردهات
وقَالَ فوكُو عنِ الجُنون !

حينَ سألَ أحدُ الأصدِقاء في الفيس بُوك عن الكتبِ التي غيّرت حياتنا؟ كانَ ردّ أحدهم.. تاريخ الجنُون لميشيل فوكو .. لم أكنْ حينها قد قرأتُ لفوكو بعد .. غير أنّ الكتابَ كانَ بين يديّ بعدها بأيّامٍ قلائل.. وحينَ شرعتُ في قراءَة الكتَاب وافقتُ الرأيَ أصدقاءَ الفيس بُوك تماماً!
الأسئلَة التيْ يثيرها فُوكو ثقيلَة جداً .. ما معنَى أنْ تكونَ مصاباً بالجنُون؟ ومن هوَ المسؤول عن إقرارِ ذلكَ؟ وما هوَ تاريخُ الجنون؟ وهل الجنُون نظير للا العقل؟ أو ضدّ العقل؟
أسئلَة من الحَجم الكبير يخصّص فوكُو عشراتِ الصفحاتِ والفصُول لدراستها تاريخياً ، فلسفياً وعلمياً .. الطريقَة التيْ يبدأ بها فُوكو كتابهُ أقلّ ما يقالُ عنها أنّها صادمَة .. فهوَ يستهلّ دراستهُ العميقة تلكَ للجنُون في أوروبا متتبعاً إيّاه علَى مدَى قرُون.. بالحدِيث عن مرضَى الجذَام في أوروبا حيثُ كانَ يتمّ عزلهم عن المجتمعِ في سَاحاتٍ مسوّرة على ضوَاحي المدن .. بعيداً عن الحياة السكانيّة والاجتماعيّة .. كان المجذوم يعامَل ككائنٍ أكلَ المرضُ روحهُ وعقلهُ أيضاً وليسَ جسدهُ فحسب لكنْ بعدَ قرُون وفي نهاياتِ العصُور الوسطَى كانَ الجذَام قد اختفَى تقريباً .. وخفتت بشدّة حدّة الجذام حتّى أصبحتِ المدَن صحيحة ً تماماً وخالية ً من المجذومين.. حينها احتاجَ المجتمعُ مرة ً أخرى إلى فكرَة العزل .. إيجَاد فئة جديدَة لتُعزل، إذ لا يمكنُ التسليم بصحّة المدن .. واختفاء فكرَة العزل بشكل أبديّ ، لمْ يكن سكّان المدن الأوروبيّة ليستسلمُوا لعدم وجُود تلك الفئة التيْ كانت يجبُ عزلها ، ولأجلِ ذلكَ وجِدَ المجَانين.. منْ هنا بدأت فكرَة ارتبَاط الجنُون والعزل ويوضّح فوكُو أكثر ذلكَ عن طرِيق أسطُورة أوروبيّة انتشرت في العصُور الوسطى عن سفينَة للمجانين .. وضعَ بها جميعُ أولئك المختلين ليسَ عقلياً فقط بل اجتماعياً .. جمّعوا جميعاً في سفينةٍ وأرسلُوا إلى الماء .. حيثُ المجهُول تجُوب بهم السّفينة للبحثِ عن دوَاء الحكمة والعقل في الأنهَار الأوروبيّة ولم يعرف أحدٌ بعد ذلك ما حلّ بهم .. لقد تركَ الجنُون في مواجهَة الطبيعَة المجهُولة في محاولة ٍ من "العقلاء" لإقصاءِ "غير العقلاء" منهُم ومنها نشأت الفكرَة القائلَة أنهُ لا يمكنُ لغير العقلاءِ أن يعيشُوا في ذاتِ المكانِ والزّمان ، الحيَاةَ المتكافئَة مع العقلاء..
بدتْ هذه الأسطُورة أقرب للتحقّق مع انتشَارِ موجَة حملِ هذا المجنُون أو ذاك للسّاحل حيث مئات البحّارة والطلَب منهم حمله معهُم في البَحر كحالَة من أساليب العَزل .. قبلَ أن تحتدّ هذهِ الموجَة كانَ المجنُون يُعامل ككائنٍ طبيعيٍ في المجتمع بل وككيَان من كيانات المجتَمع .. يعيشُ ضمنَ الأسرَة الأوروبيّة ويأكل برفقتها ويُعتنى بهِ .. وفي عام 1660م صدَر القرار الملكيّ ببناءِ مبنَىً يُعامل كأنّه سجن وإصلاحيّة ومصحّة ومأوى.. يتمّ فيه سجن جميع المختلين على كافّة المستويات.. تحوّل هذا المكان ليسَ لجدرَان تسجن المجانين بل سجنَ فيهِ أيّ فردٍ يعتبرُه المجتمعُ عالة ً عليهِ .. يعتبرهُ المجتمع مختلاً بشكلٍ ما عن طريق تصرفٍ من تصرّفاتهِ .. فالبخلاءُ ، والشاذون والشّحاذونَ والعاطلُون أودعُوا في ذلك المبنَى مع المسَاجين ، فوكُو يبرزُ عبر ذلكَ أنهُ كانَ من الممكن لأيّ انسان نعتبرهُ طبيعياً اليوم أن يكونَ هنالك ، أنا هوَ أو أنتَ.. ورغمَ أنّه لم يكنْ غريباً وجود المجانينِ مع هؤلاءِ إلا أنّ مطالباتٍ كثيرَة طالبت بفصلهِم عن المجانين لاعتبار أنّ ثمّة إهانَة لهُم لوضعهِم مع أشخاصٍ مجانين لا يفرقّون بينَ الصوَاب والخطأ..
غيرَ أنّ المجتمع لمْ يكن حتّى تلك اللحظة يفرّق بينهم لسبب بسيط هوَ أنّ المجتمع كانَ ينظرُ إليهم بمنظارٍ واحد.. هوَ أنّهم جميعا ً كانئاتٌ غير اجتماعيّة وأنّهم جميعاً عالة علَى المجتمَع .. المجَانين وغيرهم..
لاحقاً استحدثتِ الحكُومة الفرنسيّة قانوناً يدفع بهؤلاءِ المسَاجين إلى العَمل في المصَانع الفرنسيّة خاصّة القُطن.. لأنها كانتْ تحتاجُ إلى أيدٍ عاملةٍ كثيرَة لتشغيل العمل.. وهكذا انخرط هؤلاء المسَاجين في العمل في هذهِ المصَانع ما عدَا المجانين الذين لا يملكُون حتّى القدرة لتصرِيف شؤونهم الذاتيّة ناهيكَ عن العمل ومن هنَا بدأ ترسيخُ فصلِ الفئَة الأولى عن المجانينِ ومن هنَا انطلقَت فكرَة اعتبَار المجانين فئة مجنُونة فعلاً.. ما مهّد إلى اعتبَار الجنُون لاحقا ً مرضاً عقلياً.. وتمّ ربط الطبّ بهِ وهكذا أصبح الطبيب هوَ الرّجل الذِي تمّ إيكَال المجانين إليهِ.. واستحداث أدوَار لهُ فيما يخصّ معالجة الجنُون.. والذيْ مهّد بدورهِ إلى استحداث أنظمَة معالجَة مختلفَة.. نفسيّة وفيزيائيّة.. وهنا يتتبعُ فوكُو أنظمَة المعالجَة الأوروبيّة للجنُون بينَ استخدَام بعضِ الأطبّاء للمعاقبةِ كأسلوبِ علاج والبعض الآخر لحمّامات الماء البارد والبعض تطوّر بهِ الأمر لاستخدامِ الأفيُون علاجاً للرّوح المريضَة والأجسَاد المتعبَة..
لا يفوّت فوكُو درَاسَة الجنُون وتتبعهِ أدبياً .. وهوَ بذلكَ يرسّخ لفكرَة أنّ الجنُون ليسَ ضداً للإبداع وأنهُ - عكسَ ذلكَ - انطلاق للإبداعِ وأنّ الوقوفَ على حافّة الجنُون هوَ الإحساس بمنتَهى اللذة بما يخبّئه ذلك للموهوبين الذينَ عاشُوا الجنُون وأصبحُوا جزءاً من هُويّته ويعرضُ فوكُو في معرضِ ذلك أسماءً أوروربية ً من كبارِ أدبائها ومفكّريها ومبدعيها يشتركُ جميعهم أنهُم بطريقةٍ ما أو بأخرى دخلُوا مصحاتٍ عقليّة وعاشُوا بينَ المجانين وربّما أصبحُوا جزءاً منهم .. وسخّروا اقترابهم الكبير ذلك من الجُنون في صنَاعة أعمال خالدة..
فنيتشَه مثلاً - حبيب قَلب فوكُو - والذي يكتبُ فوكُو بطريقَة شبيهَة جداً بأسلوبهِ دخلَ في آخر حياتهِ مستشفَى الأمراضِ النفسيّة وانتهَى بهِ الحال غير قادرٍ حتّى على إدارة شؤونه الذاتيّة وإنما تحتَ رعايَة أمّه.. إنّه نيتشه نفسه المفكّر العظيم والأديب الذي قلبَ موازين الأدب عالمياً..
وفان جُوخ الرّسام الهولنديّ العبقريّ الذي ظلّ مصاباً بالهلوسَة في حياتهِ الكئيبة حتّى أنهُ كانَ يخرجُ إلى الشوَارع حافياً وهوَ يصرخُ ، وفي النهَايَة قرّر إنهَاء حياتهِ بجرعَة حبُوب زائدَة وانتحَر!
ويُوهان هُولدرين الشّاعر الألمانيّ الكبير الذي جنّ وهوَ لم يتعدّ الثلاثين بعد .. وعاشَ معزولاً لأربعين عاماً وكانت حدّة مرضهِ تصلُ إلى فصَامٍ لأكثَر من شخصيّة..
وجيرَار نيرفَال الكَاتب والمسرحيّ العَظيم الذيْ بدأت عقدهُ منذ الطفُولة حيثَ فقد أمّه ثمّ تطوّر الأمرُ لخسارتهِ لحبيبتهِ التيْ تزوجّت رجلاً أغنَى منهُ وعاشَ بينَ الشّوارع والصحافة يعيشُ ليجد لقمَة الخبز حتّى تطوّرت أزمتهُ النفسيَة وهجرهُ الأصدقاء ليعَاني من العُزلة والمرضِ والهلوسَة وينتهيْ الحالُ بهِ منتحراً!
هذَا الكتابُ هو أطروحَة ميشيل فوكُو للدكتُوراه، وأقولُ أنّه ليسَ غريباً أن يهزّ هذا الكتَاب أوروبَا حينَ صدُورهِ لأنهُ خرجَ من رجلٍ عاشَ الجنُون ودخلَ لزمنٍ المصحّات العقليّة وعاش معهَا.. وسَاهمَ شُذوذه الجنسيّ ودخُولهُ في نشَاطاتٍ جنسيّة تعذيبيّة وساديّة في العَيش ككائن منفلت من العقل .. وهوَ نفسهُ الذي كانَ مراسل الصحف الفرنسيّة في إيرَان حيثُ التقَى بالخمينيّ نفسه وعاشَ حالَة غليَان الشّارع ضدّ الشاه والإطاحَة بهِ.. هذا الرّجل الذي درّس بكبريَات الجامعَات العالميّة كالسّوربون وكاليفُورنيا وأصبحَ رئيساً لأقسَام الفلسفَة.. ملعبهِ المفضّل..
ليسَ غريباً على فُوكو أن يؤرّخ الجنُون لأنهُ اقتربَ منهُ وأدركَ الخيطَ الرفيع الذي يفصلُ بينَ الجنُون واللا جنُون، وأدركَ كيفَ يصبحُ الجنُون حرفة ً للإبداع.. ظلّ طوَال سنواتِ حياتهِ يكرهُ الأطبّاء لأنهُم كما يرَى ليسُوا المسؤولينَ عن الجنُون ولا ينبغيْ أن يتمّ إيكَال الجنُون إليهم باعتبارهِ مرضا ً عقلياً!
إنهُ فعلاً من نمطِ الكتبِ التيْ تسرقكَ ممنْ حولك ، تشوّشك ، وتضربكَ بعُنف .. بأسلوبٍ لا يملّ يمزجُ بينَ النيتشويّة والكانطيّة ويمهّد فعلاً إلى انتهَاء عصرِ المقولة القائلَة أنّ الجنُونَ ضدّ العقل!

عائشَة السيفيّ



أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر سبتمبر 2009 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept