الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 






استعدادا لاستقبال عيد الفطر
الأسواق تكتظ بالمتسوقين والعادات العمانية تحتفظ بطقوسها وطابعها الخاص

كتب ـ عبدالله الشريقي:
تشهد الاسواق المحلية هذه الايام حركة شرائية نشطة وزحاما شديدا استعدادا لعيد الفطر المبارك حيث يتسابق الجميع لانهاء احتياجاته ومستلزماته الضرورية من الذبائح والحلويات والملابس والاكسسوارات والعطور والبخور حيث يشتهر عدد من ولايات ومناطق السلطنة بهبطات العيد التي غالبا ما تقام في العشر الاواخر من رمضان حيث تفضل اغلب الاسر العمانية الذهاب للتسوق بعد الافطار الى الاسواق والمحال التجارية وتزداد الحركة الشرائية وقت المساء.
كما تحرص الاسر العمانية بشراء ذبائح العيد من الاغنام والابقار حيث يقوم مربو الماشية بعرض هذه الذبائح في الصباح الباكر في الاسواق للبيع حيث يقوم المستهلكون باختيار ذبائحهم حسب عدد الاسرة والاقارب وما يستهلكونه من لحوم خلال فترة العيد فالعادات العمانية لها طقوسها وطابعها الخاص الذي يميز ولاية عن أخرى.
محلات الملابس
تشهد محلات بيع الملابس سواء الرجالية او النسائية اقبالا كبيرا عليها فالعادة تحتم على الجميع ان يلبس الملابس العمانية الجديدة والتي يتميز بها الجميع في هذه المناسبة وخاصة الاطفال في اختيارهم للاقمشة بألوانها الزاهية كما لا تنسى النساء تفصيل الملابس العمانية والتي تجدها تتميز بالتطاريز المختلفة وحسب الاذواق بالاضافة الى شراء الاكسسوارات وأدوات الزينة.
المصار والكميم
كما أن محلات بيع المصار والكميم تجد اقبالا كبيرا في الاعياد خاصة من فئة الشباب والذين ينتقلون من محل لآخر فلكل شخص رغبته في اختيار اللون والنقوش التي يتميز بها مصره او كمته كما يعتمد ذلك على قيمة المصر وجودته وطريقة خياطة الكمة ودقة صنعها حيث تجد ان المحال التجارية تعرض العديد من الاصناف والاشكال والانواع الجيدة والاقبال عليها كبير قرب حلول العيد.
الحلوى العمانية والمكسرات
تجد محلات بيع الحلوى تهافتا على الطلبات الكثيرة من المستهلكين لشراء الحلوى العمانية حيث يتم تقديم الحلوى عند الوجبات كما انها تعتبر من العادات التقليدية عند الاسر العمانية، كما ان بعض الاسر
لا تنسى شراء المكسرات والحلويات المتنوعة لتضمينها ضمن مائدة العيد.
(الاقتصادي) التقى بعدد من الباعة في ظل هذا الزحام والاقبال الكبير للتبضع وشراء ما يلزم استعدادا للعيد حيث يقول احد باعة الحلوى العمانية: ان الاقبال للحلوى العمانية جيد طول العام سواء من العمانيين او الاجانب ومن الاخوة من دول الجوار ولكن في العيد تشهد جميع المحلات ازدحاما وخاصة من العمانيين حيث تعتبر الحلوى من الوجبات الرئيسية في ايام العيد.
واضاف: اغلب الزبائن يقومون بالحجز منذ فترة لكي يحصلون على الكميات التي يحتاجون اليها كما ان الحلوى متعددة الانواع منها الحلوى الحمراء والبيضاء والمزعفرة والسلطانية واسعارها تتفاوت من نوع لاخر مشيرا الى اننا نحرص دائما بأن تكون الاسعار في متناول الجميع لكي يتسنى لهم شراء الحلوى وتقديمها في وجباتهم.
البهارات
من جانبه قال راشد بن سعيد العامري صاحب محل: يشهد المحل قبل العيد بفترة اقبالا كبيرا من المتسوقين لشراء مختلف البهارات والتوابل والفلفل العماني والتي تستخدم في تجهيز لحوم الشواء والمشاكيك "المضبي" والمقلي وغيرها في طبخ اللحوم حيث يحتاج المستهلك كميات كبيرة من البهارات في العيد لذا يكون الاقبال كبيرا خلال هذه الايام.
محلات العطور
اما محلات العطور والبخور فتنبعث منها الروائح العطرية الجميلة في الاجواء حيث تشهد محلات بيع العطور اقبالا من المستهلكين لشراء العطور المختلفة حسب نوع الجودة وخاصة اغلب هؤلاء المستهلكين يفضلون عطر (العود) الذي يستخدمونه في صبيحة اليوم الاول من العيد والبخور سواء من النساء او الرجال خاصة ان العطور تعتبر من المستلزمات الضرورية في مثل هذه المناسبات .
وتقول رحمة بنت علي البدري بائعة في احد محلات بيع العطور والكماليات: نقوم في المحل بتوفير انواع مختلفة من البخور والعطور وأدوات المكاب الذي تستخدمه النساء فهناك منهن من يفضلن العطور والبخور ذات الصناعة العمانية والذي يعد بالطريقة التقليدية الذي يتميز برائحته الطيبة والذي يستخدم في اليوم الاول من صبيحة العيد. وأضافت: نلبي جميع طلبات زبائننا كما نحرص دائما بأن نوفر البضاعة بأسعار مناسبة لكي نرضي زبائننا ويكون في تناول الجميع.
محلات الأطفال
الاطفال يكون لهم نصيب (الأسد) في العيد حيث يجدون في هذه الهبطات والاسواق متنفسا لشراء الالعاب والمستلزمات الاخرى، حيث تتركز اهتماماتهم على شراء ما يعرض من هذه الالعاب خاصة في وقت الهبطات بالاضافة الى اقبالهم على شراء المكسرات والحلويات والنارجيل المطحون والحلويات المعروفة (بالقشاط) من الهبطة والملابس وغيرها فنجد ان الباعة يفترشون الطرق لكي تلفت هذه الالعاب نظر هؤلاء الاطفال بمختلف أنواعها وأشكالها.
كما تشهد الحدائق العامة والمتنزهات في ايام الاجازات اقبالا كبيرا من بعض الاسر خلال ايام العيد حيث تقوم بزيارة الحدائق العامة خاصة في الفترة المسائية حيث تتجمع الاسر مع بعضها في جو عائلي، خاصة وان ايام العيد تكون فرصة للأسر للتواصل والتزاور بينهما حيث تجد الاسر متنفسا لزيارة الحدائق والمواقع الترفيهية حيث يقضي البعض وقتهم خاصة في الفترة المسائية في الحدائق العامة لقضاء ساعات جميلة مع الأصدقاء والتي تكون اغلب الاحيان بعيدة عن الاجواء المعتادين عليها حيث تعتبر اجازة العيد فرصة جميلة لتجديد النشاط، كما تحرص بعض الاسر على تنظيم جدول زيارات أسرية خلال فترة الاجازة بهدف قضاء أوقات ممتعة لهم ولأطفالهم.



أعلى





حركة شرائية قوية في هبطات العيد بسوق عبري
400 ريال رأس أعلى سعر للأبقار و180 ريالا للأغنام
وازدحام على المحلات التجارية والبنوك لشراء مستلزمات العيد وخردة العيد

عبري ـ من سعيد بن علي الغافري:مع اقتراب العيد تشهد الاسواق حركة غير عادية حالة من الاستنفار بين افراد الاسرة للاستعداد للعيد وشراء المستلزمات من الملابس والاضاحي وغيرها لتشتمل بذلك البهجة والفرحة جميع افراد الاسرة بجماليات وروحانيات العيد الذي هو نعمة من الخالق عز وجل لعباده المسلمين في مشارق الارض ومغاربها ، وعلى غير المألوف نجد الازدحام من طوابير السيارات امام مواقف البنوك بل يمتد ذلك احيانا الى الشوارع العامة لتشكل بذلك زحمة وطوابير من السيارات امام المحلات التجارية والاسواق.
وفي ولاية عبري بدأت هبطات العيد منذ يوم السبت الماضي حيث توافدت الاسر في الفترات الصباحية والمسائية لشراء مستلزمات العيد من ملابس واحذية وعطور وغيرها من حاجيات الاسرة خلال ايام عيد الفطر المبارك.
(الوطن) تابعت الحركة الشرائية في سوق ولاية عبري حيث سجلت اسعار هبطة العيد لهذا العام مؤشرات متوسطة فوصل اعلى سعر للابقار 400 ريال واعلى سعر للاغنام 180 ريالا وظلت اسعار الخضراوات والفواكه في متناول ايدي المستهلك نتيجة زيادة المستورد من الخضراوات والفواكه في كبرة الخضار والفاكهة بسوق عبري والمحلات التجارية المنتشرة في ربوع قرى ومناطق الولاية.
ومحلات بيع الملابس والمنسوجات شهدت اقبالا كبيرا من المتسوقين وخاصة في فترات المساء وظلت مفتوحة الابواب حتى صبيحة اليوم الثاني وحرص الاهالي على شراء التوابل والمكسرات والحلويات والمشاكيك وخصفة الشواء في تظاهرة اجتماعية مليئة بجماليات وفرحة الاهالي بصوم الشهر الفضيل واستقبال عيد الفطر المبارك . كما شهدت البنوك ازدحاما ملحوظا من المترددين عليها للحصول على خردة العيد لتقديمها عيدية للاطفال في ايام العيد السعيد.


أعلى





القطاعات الرئيسية تغلق على ارتفاع طفيف
سوق مسقط يحافظ على المستوى السابق عند 6.600 نقطة وقيمة
التداولات تتراجع إلى 12.6 مليون ريال

عمان للكيماويات والوطنية بسكويت أكثر الشركات ارتفاعا

كتب ـ سعيد بن حمد النبهاني:حافظ سوق مسقط امس على مستوى الإغلاق السابق عند 6.601.51 نقطة وجاء ذلك بعد الارتفاعات الطفيفة التي حققتها جميع القطاعات الرئيسية حيث أغلق البنوك والاستثمار عند مستوى9.982.43 نقطة مقارنة مع 9.9835 نقطة مرتفعا بمقدار 47 نقطة وبنسبة تغير 0.48% كما أغلق الخدمات والتأمين عند 2.744.63 نقطة مقارنة بـ 2.720.79 نقطة محققا مكاسب بمقدار 23 نقطة فيما اغلق الصناعة على ارتفاع بنسبة 0.74% مرتفاعا بمقدار 59 نقطة ليغلق عند مستوى 8.129.61 نقطة مقارنة بالسابق 8.070.13 نقطة.
وبلغ اجمالي قيمة التداولات أمس 12.627.582 ريال مقارنة بـ 15.839.195 ريال بتراجع 20% فيما بلغت كمية الاسهم المتداولة 34.203.194 سهما عن السابق 41.085.920 سهما بتغير 16% فيما بلغت كمية السندات المتداولة 3.850 سند بقيمة تجاوزت 6601 ريال.
الشركات الاكثر ارتفاعا عمان للكيماويات والوطنية بسكويت ومسقط للغازات والمها للتسويق أما الشركات الأكثر انخفاضا الباطنة للاستثمار والاسماك العمانية وبنك عمان الدولي وعمان كلورين أما الشركات الاكثر نشاطا من حيث عدد الاسهم المتداولة الجزيرة للخدمات وعمان والامارات عمان والانوار القابضة والحسن الهندسية والدولية للاستثمار أما الشركات الأكثر نشاطا من حيث قيمة الأسهم المتداولة الجزيرة للخدمات والانوار القابضة وعمان والامارات عمان والحسن الهندسية واسمنت عمان.

أعلى





النقد الدولي يدعو الحكومات للتخطيط للخروج من أزمة القطاع المالي
أميركا تعلن انتهاء الانكماش الاقتصادي بعد عام من الفوضى المالية

واشنطن ـ وكالات: اعتبر رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي أمس الأول أن الانكماش الاقتصادي الأميركي الذي بدأ في ديسمبر 2007 انتهى، وذلك بعد عام من الفوضى المالية التي انطلقت مع إفلاس مصرف ليمان براذرز.
وقال برنانكي في مؤتمر صحافي في مؤسسة بروكينج بواشنطن بعد سنة يوما بيوم من إفلاس مصرف الأعمال الأميركي ليمان براذرز "من ناحية تقنية من المرجح جدا أن يكون الانكماش انتهى في هذه المرحلة". واعتبر الإفلاس المدوي لهذا المصرف العامل الذي أطلق حالة الذعر المالي التي قادت إلى غرق الاقتصاد الأميركي في الانكماش قبل تسعة أشهر وذلك رغم التحرك السريع وغير المسبوق للسلطات العامة لاحتواء الأزمة المالية.
وبالنظر إلى ما يعرف عن برنانكي من حذر فإن تصريحه هذا يساوي الإقرار بأن فترة الانكماش الأطول التي شهدتها الولايات المتحدة منذ 1945، قد انتهت فعلا كما أظهرته الدقائق القليلة التي استغرقها الاجتماع الأخير للجنة السياسة النقدية في صندوق الاحتياطي الفيدرالي التي نشرت في التاسع من سبتمبر.
وكرر برنانكي توقعات البنك المركزي التي أشارت إلى أن الانتعاش قد يكون بطيئا جدا وأن نسبة الباحثين عن عمل ستواصل الارتفاع حتى نهائة العام الحالي ولفترة كبيرة من 2010.
وأشار برنانكي إلى مؤشرات "مشجعة" بالنسبة للبنوك الأميركية التي قال إنه إذا قل تبعية للبرامج الخاصة التي وضعها البنك المركزي للتصدي للأزمة.
ويعود أمر تحديد نهاية الانكماش بشكل رسمي لمركز بحث خاص هو المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية غير أنه هناك إجماع بين الخبراء الاقتصاديين على أن الانكماش انتهى في أغسطس 2009.
والاثنين الماضي وضعت وزارة الخزانة قواعد تقليص الدعم المخصص للنظام المالي في البلاد. وبدأت عملية إنهاء العمل ببعض البرامج التي وضعت خصيصا للتصدي للأزمة المالية.
غير أن الوزارة أشارت إلى "أنه لا تزال هناك حاجة شديدة للإبقاء على بعض سياسات الدعم الاستثنائية التي اعتمدت" في مواجهة الأزمة "بالنظر إلى أن العودة إلى الوضع الطبيعي للأسواق المالية لا يزال حتى اليوم جزئيا وهشا كما أن الانتعاش الاقتصادي لا يزال في المهد في أفضل التقديرات".
ومن المقرر أن تجتمع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي يومي 22 و23 سبتمبر ويتوقع أن تتمحور مناقشاتها على أفضل وسيلة لتقليص مساعدة البنك المركزي، وبالشكل الأكثر مرونة بالنسبة للاقتصاد، في الوقت المناسب.
من جهة أخرى حث صندوق النقد الدولي امس الأول دول العالم على وضع استراتيجية واضحة للخروج من الأزمة.
وفي دراسة جديدة قال صندوق النقد الدولي إن الحكومات والبنوك المركزية تصرفت بشكل مناسب باستثمار تريليونات الدولارات في خطط إنقاذ وقروض وضمانات للشركات المالية على مدى العام الماضي حيث وقفت بورصة وول ستريت والمراكز المالية الأخرى على حافة الانهيار.
لكن الصندوق حذر من أن "التكلفة النهائية" لهذه الجهود سوف تزيد فقط المدة التي تضع فيها الحكومات أموال دافعي الضرائب في خط المواجهة.
وسوف تبدأ البنوك المركزية في غلق برامج الإقراض التي لم يعد عليها طلب قوي وتبدأ العودة إلى إلقاء العبء على مستثمري القطاع الخاص. ولكن صندوق النقد الدولي دعا إلى "نهج تدريجي" لا يهدد الاستقرار الجديد للقطاع المالي.
ومع ظهور بوادر انتعاش الاقتصاد العالمي من أول ركود له منذ الحرب العالمية الثانية فإن كيفية إنهاء التدخلات الحكومية ووقف عجز الميزانيات بشكل ضخم سوف تكون الموضوع الرئيسي عندما يلتقي قادة دول مجموعة العشرين الأسبوع المقبل في بيتسبروه بولاية بنسلفانيا الأميركية.


أعلى



الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر سبتمبر 2009 م

 

 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept