السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة (صفحة 5)

قلق!

لم تتوقف قدمها عن الاهتزاز، أصبح الأمر متمردا ويصعب السيطرة عليه، حاولت مرارا التقاط الفكرة، عبثا تفعل، حاولت قذفها فلم تفلح. أخذت تذرع الغرفة في البحث عنها، فتشت تحت السجاد الملئ بالأحزان المهمشة، لم تجدها، ...

الأدب الشعبي

أطيب الأمنيات راشد الشعبني للأمنيات القريبه.. أطيب الأمنيات يا جعلها ما تشيب و عمرها تندبه تعبت اجلب لي الفرحه من الذكريات ودي ب واقع يفرّحني عشان أكتبه لا صار من حولي العالم.. صراع و شتات ...

تَنهيدَةُ طِفْلة

… صَغيرَتي نَعْلَيْكِ لا تَبدُوا مَقاساً واحِداً.. قُولي لأمّكِ.. ما قُلتُ لَكْ.. قُولي لَها.. ثُمَّ اسأليها تارةً.. كَيفَ اشتريتُم حاجَتي؟؟!.. والمالُ دوماً.. دَوماً.. لا يُتاحُ لِمن هَلَكْ!!.. بُنَيَّتي: تَغريدَةُ الرّيحِ أنتي/ نِصفُكِ انكَسَرا عَبَرتِ حَيثُ ...

رأيت البدر

إذا ما الليلُ قد أرخى ظلاما وبات القلبُ يستجدي غراما رأيتُ البدرَ في أفقٍ تجلَّى وأهدى البدرُ بالنورِ ابتساما حبيبٌ بات من روحي قريبا هو الخُلُقُ الذي أشْفَى سقاما رسولُ اللهِ للدنيا طبيبٌ إذا الإيمانُ ...

رؤوس أحلام .. ظمأ

أجِيءُ منَ الزمنِ البعِيدِ فأحمِلُ ما تبّقى من أشباه أهلي وأجرّ مُبتهِجاً بَعيري! وأرى ظِلال ” الزَام”ِ مؤنِسة الظهِيرة فأسمعُ مُقرئة النِساءِ وصوت جلاّدي فأُحِبني متسولاً في بابِ جدّيَ طِفلاً بريرياً لي قطّة في الحّي ...

إلى الأعلى