الإثنين 18 يونيو 2018 م - ٤ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة (صفحة 50)

الشخصية والمكان بين التنافر والانتماء في الرواية العمانية والرواية التونسية

الرواية، هذا الفن الأدبي القادر علي الهضم والتمثُّل والإفادة من فنون أخرى. وقد وصفه نجيب محفوظ ” بالفنّ الذي يوفّق ما بين شغف الإنسان الحديث بالحقائق وحنينه الدائم إلي الخيال… وما بين غنى الحقيقة وجموح ...

وضاح والبحر

بيت فاتح ذراعيه للبحر، الملوحة أكلت ملامحه، لون شبابيكه الخشبية باهت لا تستطيع تمييزه، مع موسم الخريف يهيج البحر بأمواجه التي تبدأ في المساء زحفها على البيوت حتى داخل المنازل، مما يجبر الأهالي على الصعود ...

لستُ ظِلاً

أنا لا أريدُكَ في الهدايا لا أُريدُكَ في غرامِ الليلِ .. أو سطرٍ صباحيٍّ يقولُ ولا يقولُ .. أنا لا أُريدُك عابراً كالموجِ فاصِلةً تَمُرُّ وليس تكتملُ الفصولُ .. إنّي أُريدُكَ مرفأً .. وجهاً يُعَرِّفُني ...

“سيدات الحواس الخمس” جديد الروائي الأردني جلال برجس

دمشق ـ “أشرعة” : في روايته الثالثة “سيدات الحواس الخمس” الصادرة حديثاً في بيروت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، يسائل الروائي الأردني جلال برجس بوعي جمالي وفلسفي حواس الإنسان عن الوعي الاستشرافي الذي يرى أن ...

في نوفمبر .. العمارة العمانية تحتفي بمهندس صرح عمان الشامخ

كل ما أنشأه الإنسان من مدن ومبان وطرق وحدائق وساحات يندرج تحت العمارة بمسميات عديدة. ويرى ابن خلدون العمارة انعكاسا لمستوى الأمم اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، ويعدُّ بعض المعماريين المتأخرين – مثل المعماري آموس رابوبورت – ...

إلى الأعلى