الجمعة 20 سبتمبر 2019 م - ٢٠ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / أشرعة (صفحة 97)

ترانيم عشق

ثوبُ الرحيل لمْلمْ شِتاتَكَ وارْتدي ثَوْبَ الرَّحيلْ آنَ الْأوانُ لِجُرْحِ حُبٍّ لا يَميلْ ما عادَ يَجْمَعُنا سوى دَمْعِ الْهوى فأذَنْ لِعُمْري كي يُزَيَّنَهُ الأصيلْ بيْني وَبَيْنَكَ ألْفُ ألْفٍ لِلْنوى هلْ كُنْتِ يَوْما غَيْرَ حُلْمِ الْمُسْتَحيلْ ...

حجر من هواء

مَن بِحُنوٍّ يحتويني؟ هل الوردة محترقة البتلة في داخلي؟ أم الضوء البعيد الذي يشبهُ عيني الربّ الذي لا يخاف من الوحدة؟ أنتظرُ صوتًا ما لا يدنو. يتحرَّكُ بخفّةٍ نحوَ الثقوبِ في أعماقي، “يغتالها” برقّة. هذا ...

دماء في البيت النظيف

كانت على أتم الاستعداد لمثل هذا الموقف لأنها تدرك أن عودته للمنزل تعني رجوع الفوضى لـحياتها، لم يمض على وجوده ٤ دقائق، وها قد لوث المكان. شعرت بوخز في عمودها الفقري وهي تخرج أدواتها، حدثت ...

أقدام سوداء

تقافزت فوق سور مقبرة عالٍ ثلاثة أزواج من أقدام بشريّة حافية لصبية صغار. في البدء كان ثمّة زوجان من أقدام قمحيّة مغبرّة يسيران فوق السّور متتاليين، حتى أقبل زوج أقدام أسود ومصقول كما لو أن ...

تَنهيدَةُ طِفْلة

… صَغيرَتي نَعْلَاكِ لا يبدُوان مَقاساً واحِداً.. قُولي لأمّكِ.. ما قُلتُ لَكْ.. قُولي لَها.. ثُمَّ اسأليها تارةً.. كَيفَ اشتريتُم حاجَتي؟؟!.. والمالُ دوماً.. دَوماً.. لا يُتاحُ لِمن هَلَكْ!!.. بُنَيَّتي: تَغريدَةُ الرّيحِ أنت/ نِصفُكِ انكَسَرا عَبَرتِ حَيثُ ...

إلى الأعلى