الأربعاء 20 أكتوبر 2021 م - ١٣ ربيع الأول ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الأولى / أمير ويلز وحرمه يشهدان عرضًا للفنون التقليدية العمانية ويزور المتحف الوطني بحضور هيثم بن طارق
أمير ويلز وحرمه يشهدان عرضًا للفنون التقليدية العمانية ويزور المتحف الوطني بحضور هيثم بن طارق

أمير ويلز وحرمه يشهدان عرضًا للفنون التقليدية العمانية ويزور المتحف الوطني بحضور هيثم بن طارق

زار الحمراء وقريات
دوقة كورنول تلتقي بعدد من صاحبات الأعمال وتزور مشروع دار الحنان
مسقط ـ الحمراء ـ العمانية: شهد صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز وحرمه صاحبة السمو الملكي الأميرة كاميلا دوقة كورونول امس عرضًا للفنون التقليدية العمانية والذي أقيم بساحة قصر العلم العامر بحضور صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد.
وقد شاهد صاحب السمو الملكي أمير ويلز وحرمه عن قرب الفنون التقليدية العمانية التي تتميز بها السلطنة باختلاف محافظاتها في عرضٍ تخللته مشاركة فرق الفنون التقليدية التي قدمت لوحات من الموروث الشعبي والأهازيج التي تعبر عن مكنونات التاريخ والحضارة العمانية العريقة.
وأبدى سمو الأمير الضيف وحرمه إعجابهما بما شاهداه من تقاليد راسخة وعادات أصيلة يتفرد بها المجتمع العماني وتعكس عراقة تاريخه.
كما قام صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز بزيارة إلى المتحف الوطني العماني يرافقه صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد.
وقد قُدم إلى سموه خلال الزيارة شرح موجز عن المتحف الذي بني على مساحة 13700‏‏ متر مربع والذي يضم 14 قاعة مبنية على مساحة ‏‏4000‏‏ متر مربع وتحتوي على ما يقرب من 5500 مقتنى أثري تتوزع في قاعات الأرض والإنسان وقاعة التاريخ البحري وقاعة السلاح وقاعة المنجز الحضاري وقاعة الأفلاج وقاعة ما قبل التاريخ والعصور القديمة وقاعة عُمان والعالم الخارجي وقاعة عظمة الإسلام وقاعة عصر النهضة وقاعات التراث غير المادي.
وسجل سموه في ختام زيارته للمتحف كلمة أشاد فيها بمحتويات المتحف ومقتنياته
المتنوعة، كما أشاد بالدور الذي قامت به الحضارة العمانية في مختلف الحقب التاريخية المتعاقبة وبما رفدت به الحضارة الانسانية من معارف في شتى العلوم.
والمتحف الوطني العماني مشروع تاريخ يهدف إلى نشر حضارة عُمان الضاربة في القدم والحفاظ على الشواهد والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وتراث وثقافة وفنون السلطنة بكافة تجلياتها، كما يهدف الى إبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لها مع توظيف أفضل الممارسات والمعايير المتبعة في مجالات الإدارة المتحفية وإدارة المقتنيات والعرض وخدمات الزوار.
كما قام صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز ظهر امس بزيارة لولاية الحمراء شملت بلدة مسفاة العبريين السياحية، حيث كان في استقباله سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية وسعادة جمال بن احمد العبري عضو مجلس الشورى وسعادة الشيخ سلطان بن علي النعيمي والي الحمراء وعدد من المشايخ واعيان الولاية.
واستمع صاحب السمو الملكي خلال الزيارة الى شرح عن تاريخ وتراث هذه البلدة العريقة وما تزخر به من تراث ضارب في القدم ،ثم تجول الضيف في الحارة القديمة لبلدة مسفاة العبريين حيث شاهد روعة الهندسة في البناء التقليدي الذي انفردت به العمارة العمانية وما احتوت عليه هذه البلدة التراثية من تصميم هندسي في فلجها ومزارعها والطرق الملاصقة لمزارع النخيل والليمون، بعد ذلك قام صاحب السمو الملكي بتناول القهوة العمانية في احد البيوت الاثرية والذي اصبح احد النزل السياحية ببلدة مسفاة العبريين.
وكانت فرقة الفنون الشعبية بولاية الحمراء قد قدمت عدداً من الرزحات الشعبية، كما اصطف عدد من الطلبة والطالبات على مدخل الحارة القديمة، مرحبين بالضيف الزائر وملوحين بأيديهم بأعلام السلطنة واعلام المملكة المتحدة، تعبيراً عن الفرحة بهذه الزيارة التاريخية.
رافق صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز معالي الدكتور احمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات.
كما قام صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز يرافقه معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات رئيس بعثة الشرف بزيارة إلى محمية رأس الشجر الطبيعية بولاية قريات الزاخرة بالعديد من المكنونات الطبيعية والحيوانية والنباتية والجيولوجية .
تم تقديم شرح موجز عن المحمية ومساحتها وأهم الحيوانات والطيور والنباتات بالمحمية، وتم إبراز دور السلطنة في الحفاظ على الحيوانات والطيور المهددة بالانقراض .
وتفقد سمو الأمير والوفد المرافق له المحمية مرورا على منحل العسل وزار ركن مكتب حفظ البيئة، وتعرف على الجوانب التراثية من خلال المعرض المصاحب الذي يشتمل على نماذج من الصناعات المحلية والمنتجات العمانية والتراثية الخاصة، وشاهد صورا للحيوانات البرية التي تتواجد في المحمية .
الجدير بالذكر أن المحمية تأسست عام 1985م تحت مظلة مكتب حفظ البيئة وتقع بين ولايتي قريات بمحافظة مسقط، وصور بمحافظة الشرقية، وتبلغ مساحتها حوالي 7ر93 كيلومترمربع، وتتميز المحمية بوفرة أشجار السمر ولذلك سميت برأس الشجر .
وتزخر المحمية بالعديد من المكنونات الطبيعية الحيوانية والنباتية والجيولوجية، فتضم
المحمية عددا من الحيوانات الثديية أبرزها الغزال العربي الذي يعيش على الجزء
الساحلي للمحمية والوعل العربي الذي يتواجد في المناطق الجبلية الوعرة في المحمية، كما يوجد بالمحمية حيوانات الثعلب الأحمر والوشق العربي، كما تعد المحمية ملاذا آمنا لعدد من الطيور المهاجرة والمستوطنة كطيور الهدهد والشقراق الهندي، وطائر الجشنة والوروار والنسر المصري، والصفرد والبوم والقطا والحمام البري والصقر، والكروان والنورس .
كما تتميز المحمية بوجود عدد من النباتات البرية ذات الفوائد العظيمة للإنسان و الحيوان والطبيعة ، كأشجار السمر ،والسدر ،والشوع التي تعتبر مصدرا غذائيا لنحل العسل ، وللحيوانات العاشبة في المحمية ، كما تتواجد في المحمية نباتات القفص والقطف والشكاع واللثب، والعسبق ،ونباتات الشحص والطلح ، والسرح ، والسيداف و،الضجع التي يستفيد الأهالي من بعضها حتى اليوم في الاستخدامات الطبية .
من جانبها التقت صاحبة السمو الملكي الدوقة كاميلا دوقة كورونول امس بمقر إقامة السفير البريطاني بمسقط عدداً من صاحبات الأعمال العمانيات ومن اللاتي تقلدن مناصب رفيعة في القطاعين العام والخاص.
وقد اطلعت صاحبة السمو الملكي على أعمالهن ومشاريعهن وإنجازاتهن في السلطنة كما تم عرض بعض المنتجات التقليدية والمحلية المتنوعة واستمعت سموها إلى نبذة عن المسارات التي سلكتها المرأة العمانية لتتبوأ مكانتها المرموقة اليوم وكيف استطاعت صاحبات الأعمال بدء أعمالهن الخاصة وصنع منتجاتهن ومشاريعهن والترويج لها.
حضرت اللقاء صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس الجامعة للتعاون الدولي وعدد من المسؤولين بالسفارة البريطانية بالسلطنة وجمع من الإعلاميين.
كما قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة كاميلا دوقة كورنول التي ترافق صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز في زيارته الحالية للسلطنة بزيارة إلى مشروع دار الحنان التابع للجمعية العمانية للسرطان بولاية بوشر امس.
وكان في استقبال سموها لدى وصولها يؤثر بنت محمد الرواحية الرئيسة الفخرية للجمعية العمانية للسرطان والدكتور وحيد بن علي الخروصي رئيس مجلس ادارة الجمعية.
وقد تجولت سموها في أقسام الدار المختلفة واستمعت إلى شرحٍ وافٍ عن أهداف الدار والدور الذي تقوم به من حيث توفير المساكن للأسر المرافقة للأطفال المصابين بالسرطان سواءً في المستشفى السلطاني أو مستشفى جامعة السلطان قابوس أومستشفى خولة.
من جانبه قدم الدكتور وحيد بن علي الخروصي رئيس مجلس إدارة الجمعية عرضًا مرئيًا لسمو الضيفة تضمن نبذة عن الجمعية العمانية للسرطان ومشروع دار الحنان التابع للجمعية ورؤية الجمعية وأهدافها وآليات عملها والخدمات التي تقدمها للمرضى.
وتعمل دار الحنان على توفير السكن والغذاء لمرضى السرطان الصغار وأسرهم، كما تقوم بخدمة التوصيل إلى المستشفى أثناء فترة العلاج والتأكد من إلتزام المرضى بالبرنامج العلاجي كالعلاج الكيميائي للمرضى الخارجيين أو العلاج الإشعاعي.
وتقدم الدار الدعم المعنوي والإرشاد لأفراد الأسر ومساعدة المرضى وأسرهم في الإجراءات الإدارية المتعلقة بالرعاية الصحية.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap