الخميس 17 يونيو 2021 م - ٦ ذي القعدة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / القوة الجوية يمنح العراق لقبه الاول لكأس الاتحاد الاسيوي

القوة الجوية يمنح العراق لقبه الاول لكأس الاتحاد الاسيوي

الدوحة ـ ا.ف.ب: أصبح القوة الجوية اول فريق عراقي يخطف لقب بطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، بعد فوزه على بنغالورو الهندي 1-صفر في المباراة النهائية السبت على ملعب نادي قطر بالدوحة.
وسجل حمادي احمد (70) الهدف.
وكان اربيل العراقي بلغ النهائي مرتين فسقط على ارضه برباعية نظيفة امام الكويت الكويتي عام 2012، ثم امام القادسية الكويتي بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهمتا من دون اهداف في الامارات.
وضغط الفريق العراقي في بداية المباراة التي شهدت حضورا جماهيريا كبيرا، وكانت أولى فرصه في الدقائق الأولى عبر ضربة حرة مباشرة نفذها أمجد راضي مرت قريبة بجوار المرمى.
تعرض القوة الجوية لضربة في الدقيقة 27 عندما أصيب صانع الألعاب همام طارق، فتم استبداله باللاعب أسامة علي.
وكاد الفريق الازرق يفتتح التسجيل قبيل نهاية الشوط الأول إثر تمريرة راضي خلف المدافعين والتي كسرت مصيدة التسلل، لكن الحارس لالثواماويا رالتي تدخل لإنقاذ الموقف قبل أن تصل الكرة إلى حمادي.
نجح القوة الجوية في افتتاح التسجيل عند الدقيقة 70 بعدما استلم أمجد راضي تمريرة أحمد كاظم خارج منطقة الجزاء وراوغ ثلاثة مدافعين قبل أن يمرر إلى حمادي أحمد في مواجهة المرمى ليسدد بعيدا عن متناول الحارس لالثواماويا رالتي. ورفع المهاجم العراقي رصيده في صدارة هدافي البطولة إلى 16 هدفا.
وضغط بينغالورو في الدقائق الأخيرة في محاولة تعديل النتيجة، لكن لاعبي القوة الجوية نجحوا في المحافظة على تقدمهم وضمان التتوج باللقب القاري الثمين.
وتوج المهاجم حمادي احمد بجائزتي أفضل لاعب والهداف في نسخة 2016 مع 16 هدفا.
وقال حمادي (27 عاما) لموقع الاتحاد الاسيوي: “قمنا بكل ما في وسعنا من أجل تطبيق تعليمات الجهاز الفني، كنا نسعى للفوز بلقب البطولة، والحمد لله قمنا بذلك، وأود أن أشكر جميع من عملوا بأقصى جهد ممكن من أجل تحقيق هذا الإنجاز… اهدي الفوز للشعب العراقي الذي يمر حاليا بأوقات صعبة”.
وتقدم حمادي بفارق كبير عن أقرب منافسية في ترتيب هدافي البطولة، حيث جاء بالمركز الثاني الإسباني أدريان غاياردو لاعب سيريز لاسال الفيليبيني، وشفيق رحيم مهاجم جوهر دار التعظيم الماليزي برصيد 8 أهداف لكل منهما.
وتساوى حمادي في المركز الثاني في ترتيب أفضل هداف في نسخة واحدة من البطولة، مع التونسي عصام جمعة لاعب الكويت الكويتي الذي سجل 16 هدفا في البطولة عام 2013، في حين لا زال البرازيلي ريكو يحمل الرقم القياسي بمجموع 19 هدفا في نسخة عام 2008 مع المحرق البحريني.
من جهته قال باسم احمد مدرب الجوية: “اعتقد أن هذا الفوز هام جدا ليس فقط لجماهير القوة الجوية، بل لكل الشعب العراقي.. أنا ممتن لأنه رغم أننا كنا تحت ضغط كبير وكنا نفتقد أربعة لاعبين، إلا أننا نجحنا في استغلال فرصنا جيدا وفزنا باللقب. لعبونا كانوا الطرف الأفضل اليوم، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال عدد الفرص الضائعة طوال المباراة، رغم أن هذا لا يعني أن الفريق المقابل لم يلعب بصورة جيدة”.
وأوضح قاسم الذي كان ضمن منتخب العراق الذي شارك في كأس العالم 1986: “هذه البطولة هامة جدا بالنسبة لي، أنا سعيد جدا لأنني ذهبت إلى كأس العالم للمرة الأولى مع العراق، والآن فزنا بلقب كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الأولى”.
في المقابل أشاد البيرت روكا مدرب بنغالورو بالفريق العراقي، وقال: “أريد أن أهنئ فريق القوة الجوية، أعتقد أنهم كانوا متفوقين واستحقوا الفوز”.
وهنأ الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي القوة الجوية: “إنجاز القوة الجوية يعتبر لحظة مجد للنادي وجماهيره، وهو يساهم في استمرار التطور الكبير لكرة القدم العراقي على المستوى القاري.. من جديد استقطبت بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2016 اهتمام شريحة واسعة من جماهير كرة القدم في قارة آسيا.. يجب أن نشير إلى المساهمات التي قدمتها الاتحادات الوطنية الثلاثة والعشرين التي شاركت أنديتها في البطولة” وتقدم بالشكر إلى الاتحاد القطري لكرة القدم على توفير استضافة مميزة للمباراة النهائية، وقال: “الاتحاد القطري لكرة القدم ونادي قطر يستحقان التقدير الكبير بعد قيامهما بتوفير الملعب البيتي لنادي القوة الجوية، نحن ممتنون لجهودهم ولجهود كل من ساهم في إنجاح المباراة النهائية”.
وتصدر القوة الجوية في النسخة الحالية للبطولة المجموعة الثالثة في دور المجموعات التي ضمت الوحدة السوري وشباب الظاهرية الفلسطيني والعروبة العماني.
واستهل ممثل الكرة العراقية مشواره بفوز على شباب الظاهرية ذهابا وايابا 2-صفر و4-1 على التوالي وتغلب على العروبة 2-1 و4-صفر، الا انه تعثر في مباراة الذهاب امام الوحدة السوري 2-5 قبل ان يستعيد توازنه يفوزه عليه في لقاء الاياب 1-صفر.
وفي الدور الثاني، واجه الجوية عقبة الوحدات الاردني وتمكن من اجتيازها بفوزه على منافسه 2-1ليصل الى ربع النهائي حيث قابل الجيش السوري فتعادل معه بهدف لمثله ذهابا وفاز عليه 4-صفر ايابا.
وانتقل القوة الجوية الى المباراة النهائية على حساب العهد اللبناني بعد ان تعادل معه في الدوحة 1-1 ذهابا وفاز عليه 3-2 في بيروت في مباراة الاياب. وانطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الجيش السوري، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت 2009، والاتحاد السوري 2010.
وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013، فيما انتزع القادسية اللقب الاول في تاريخه في المسابقة عام 2014 اثر فوزه على اربيل 4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي في النهائي الذي اقيم في الامارات العربية المتحدة، وفي 2015 توج جوهر دار التعظيم الماليزي على حساب الاستقلال الطاجكستاني 1-صفر.

إلى الأعلى