الخميس 8 ديسمبر 2022 م - ١٤ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / آراء / الفضاء الالكتروني ما بين الإرهاب والاستعمار العقلي

الفضاء الالكتروني ما بين الإرهاب والاستعمار العقلي

إبراهيم بدوي

” تشكل المخاطر الأمنية والمستقبلية للفضاء الالكتروني، حدا ملزما للدول التي تسعى للحفاظ على استقلاليتها، وتجتهد لتحقيق نمو مستدام يكفل حق أجيالها القادمة، إلى ضرورة إقامة بناء معرفي يعي الكيفية المثلى للتعامل مع هذه المنصات، وإيجاد بديل تقني يمنع التسربات الفكرية الخارجية من الولوج إلى فضائنا الالكتروني،”
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أثبتت التجارب السياسية الأخيرة ، خاصة ما شهدته الولايات المتحدة الأميركية في انتخاباتها الرئاسية، الدور الغامض الذي تلعبه منصات التواصل الاجتماعي والفضاء الالكتروني، في ترجيح الفائزين، كما أبرزت التطورات الأخيرة خاصة في الحوادث الإرهابية حول العالم، استغلال الجماعات الارهابية وعلى رأسها داعش لهذا الفضاء الالكتروني الرحب، فالمتابع لكافة الحوادث الارهابية التي شهدتها المنطقة والعالم في الآونة الاخيرة، نجد التنظيمات الارهابية وعلى رأسها داعش قد سبقت يد الغدر الارهابي بالإعلان عن تلك العمليات عبر الفضاء الالكتروني، بشكل قد يشكل أمرا للتنفيذ لخلاياه، أكثر من كونه اعلانا عن نيته تنفيذ الجريمة.
نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن تقصير أمني تجاه الحوادث الارهابية، أو بصدد الحديث عن ما يرتكبه الإرهاب من جرائم، نحن بصدد مناقشة عقلانية عن دور منصات التواصل الاجتماعي وما تشاركه في فضائها الالكتروني، من أفكار أو حتى أخبار، تنتشر كالنار في الهشيم مستهدفة عقول الابناء، خاصة وأنهم الفئة الأكثر تأثرا بهذه الدعاية السوداء، نظرا لانهم الفئة الاكثر تعاطيا مع هذه المنصات، وما يتبع ذلك من خطورة هذا الفضاء وتأثيرات تداعياته، على عقول الأبناء الذين هم مستقبل هذه الامة المبتلاة بالعديد من المشاكل، وتحيطها المؤامرات من كل حدب أو صوب، وأصبحت مرتعا حقيقيا لآفات عديدة على رأسها الجهل والفقر والمرض، وتلاحقها الانهيارات الاقتصادية من كافة النواحي، وأصبح التدخل الخارجي يؤثر بشكل كبير على صناعة القرار في معظم الحواضر العربية.
إن هذا الوضع المحيط بنا ، يحتم علينا اذا أردنا تعديل الحاضر القاتم، وبناء مستقبل مزدهر، يحتاج قبل الحديث عن تنمية إلى الحفاظ على عقول أبنائنا من هذا الاستهداف، الذي أضحى شديد الوضوح سواء من التنظيمات الإرهابية، أو من الدعاية السوداء التي تستخدمها الصهيونية العالمية وما يدور في فلكها.
ولعل النموذج الأميركي أكبر دليل على قدرة هذه المنصات في التأثير على الشعوب والدخول بأفكار دعائية سوداء محددة من قبل أصحاب المشروع الاستعماري الجديد، الذي قفز على مرحلة استعمار الأرض واستغلال المقدرات الاقتصادية للبلدان، إلى صناعة اجيال مستعمرة عقولها، بأفكار تدميرية تحمل في طياتها بذرة الإرهاب أو الانحلال، وتدعو لكل ما من شأنه تدمير بواعث اليقظة في نفوسنا العربية المحاصرة ما بين سندان الإرهاب، واستسلام نحو الصهيونية وأفكارها المستجلبة، الساعية لبناء شباب عربي قابل للتطبيع، متخذة من نعرات وطنية زائفة طريقا لتمرير مثل تلك الأفكار، التي أضحت اليوم تنظر للقضية الفلسطينية، والتمسك بالحقوق العربية، عبئا يجب التخلص منه، وأصبحت مبادئ حقوق الإنسان وتقرير المصير مرتبطة فقط بتمرير تلك الأفكار المدمرة، دون النظر لحق الإنسان الأصيل في النهوض الوطني، وبناء مجتمعات تقوم على العلم والمعرفة.
إن مخاطر هذا الفضاء الالكتروني تتعدى الاستهداف العقلي، عبر منظمات إرهابية وصهيونية تستهدف العقل العربي الجمعي، لتكون منصات للتجسس على الدول وبيانات مواطنيها الشخصية، فهذه المنصات أضحت جزءا من عملية تجسس كبرى ظهرت جلية في الاتهامات الأميركية والألمانية، كما ظهرت في التحذيرات الروسية لموقع تويتر، حيث أعلنت موسكو أنها ستتحقق العام المقبل من امتثال تويتر لقانون يلزم جميع الشركات بحفظ البيانات الشخصية للمواطنين الروس على الأراضي الروسية. وقال رئيس الهيئة ألكسندر جاروف للموقع الإلكتروني لقناة (آر.تي/روسيا اليوم) الإخبارية “يمكن أن نقول بشكل مؤكد إننا سنفحص عملهم حتى نهاية 2018 للتأكد من وفائهم بتعهداتهم”. ويشير تصريح جاروف إلى خطاب من إدارة تويتر قالت فيه إن الشركة تخطط لحفظ بيانات المواطنين الروس داخل روسيا بحلول منتصف 2018. وحجبت روسيا العام الماضي موقع (لينكد إن) للتواصل الاجتماعي المملوك لمايكروسوفت بعد أن قالت محكمة إن الشركة تنتهك قوانين البيانات الروسية.
تشكل المخاطر الأمنية والمستقبلية للفضاء الالكتروني، حدا ملزما للدول التي تسعى للحفاظ على استقلاليتها، وتجتهد لتحقيق نمو مستدام يكفل حق أجيالها القادمة، إلى ضرورة إقامة بناء معرفي يعي الكيفية المثلى للتعامل مع هذه المنصات، وإيجاد بديل تقني يمنع التسربات الفكرية الخارجية من الولوج إلى فضائنا الالكتروني، ويراقب عن كثب نشاط الجماعات المتطرفة، ويفتح الطريق إلى الاستفادة الحقيقية من التطور الذي تحققه تلك المنصات، ويرصد الأفكار الشاذة حماية لعقول أبناء المستقبل.

إبراهيم بدوي
Ibrahimbadwy189@gmail.com

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap