الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / منوعات / تايلاند تلجأ للأمطار الاصطناعية لإغاثة بانكوك من خطر الغبار

تايلاند تلجأ للأمطار الاصطناعية لإغاثة بانكوك من خطر الغبار

بانكوك ـ د.ب.أ :
أكد رئيس الوزراء التايلاندي برايوث تشان أوتشا لسكان العاصمة بانكوك أن الحكومة تحاول مواجهة مستويات الغبار الضارة في المدينة عبر الاستعانة بالأمطار الاصطناعية . وذكرت صحيفة “بانكوك بوست” أمس الأربعاء أن سكان بانكوك يعانون من الغبار الناعم للغاية منذ وقت مبكر من هذا الشهر ، عندما أصدرت إدارة السيطرة على التلوث تحذيرات من وصول مستويات الغبار إلى 94 ميكروجرام في المتر المكعب من الهواء في بعض المناطق ، وهو ما يزيد كثيرا على الحد الآمن وهو 50 ميكروجراما للمتر المكعب. وارتفعت مستويات التلوث إلى حدود خطيرة في وقت مبكر أمس الأربعاء في معظم أنحاء المدينة. وقال رئيس الوزراء أمس الأول الثلاثاء :”لا أريد أن يصاب الأشخاص بالذعر”، مضيفا أنه ليست تايلاند وحدها التي تعاني من المشكلة، حيث توجد هناك بلدان أخرى تسعى جاهدة لمواجهتها. ونقلت بانكوك بوست عن برايوث القول إنه من بين التدابير الفورية التي تتخذها الحكومة استخدام الأمطار الاصطناعية لخفض مستويات الغبار. وقال رئيس الوزراء إن ذلك لابد وأنه سوف يقدم بعض العون على المدى القصير على الأقل. وبدأت “إدارة الطيران الملكي للأمطار الاصطناعية والزراعة” هذا الأسبوع دراسة أحوال الطقس من أجل استخدام الأمطار الاصطناعية ، ولكن عوامل مثل الرطوبة والسحب يمكن أن تعرقل الجهود ، وفقا لرئيس الإدارة سوراسي كيتيمونثون. وأجرت الإدارة أحدث معاينة صباح الثلاثاء ، عندما حلقت طائرة أعلى مناطق في مقاطعة أونكاراك بإقليم ناخون نايوك شمال شرقي بانكوك . ويعتزم المسؤولون إسقاط أمطار هناك وترك الرياح لحمل سحب الأمطار إلى العاصمة. وقال سوراسي إنه مع ذلك فإن الرطوبة التي تقل عن 60% وأحوال السحب غير مرضية . :”كما زاد الطقس البارد من ضغط الهواء ، وهو ما يسبب مشكلات. وأشار إلى أن الإدارة سوف تواصل فحص الطقس يوميا ، وتسقط أمطار اصطناعية في أقرب وقت ممكن . ويعد التحذير من الضباب نادرا في بانكوك مقارنة بعدد التحذيرات في المنطقة الشمالية ، حيث تتكرر عمليات الحرق في الحقول وحرائق الغابات. ولكن أجراس الخطر تدق في العاصمة خلال فترات الطقس البارد. وذكرت “بانكوك بوست” أنه من المعتقد أن الدخان المنبعث من المركبات في الشوارع المكتظة ومواقع البناء والمصانع في الأقاليم المجاورة لبانكوك هي عوامل تسبب سحبا من الضباب الدخانى الذي يحتوى على جزيئات الغبار. ويسمح حجم جزيئات الغبار التي يقل قطرها عن 5ر2 ميكرومتر بسهولة دخولها إلى الرئة إذا لم يتخذ الأشخاص تدابير حماية مناسبة. وأوصى رئيس إدارة الصحة في بانكوك ،تشاوين سيريناك، بأنه من الجيد ارتداء أقنعة الوجه. كما أرشدت الإدارة إلى تفادي ممارسة التمارين في مناطق بها مستويات مرتفعة من الغبار.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap