الإثنين 28 نوفمبر 2022 م - ٤ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / منوعات / مؤرخ مصري : الحديث عن قبر الاسكندر الاكبر سيظل باقيا

مؤرخ مصري : الحديث عن قبر الاسكندر الاكبر سيظل باقيا

الأقصر ( مصر ) ـ د ب أ : يظل الحديث عن قبر الإسكندر الأكبر باقيا ما بقى قبره مجهولا” هكذا علق أحد المؤرخين المصريين عندما سئل ” أين دُفِنَ الإسكندر الأكبر “. يأتي ذلك بعد الضجيج الذى أحاط بعملية العثور على تابوت في الإسكندرية، وحديث البعض آنذاك عن لعنة ستصيب من يقوم بفتح ذلك التابوت، وظن آخرون بأن التابوت قد يكون للإسكندر الأكبر. وهذا السؤال الذى يبحث العالم عن إجابة له منذ قرون يظل قائما حتى اليوم، وسبقه سؤال آخر هو” من سيعثر على قبر الإسكندر الأكبر ” وكان ذلك السؤال عنوان كتاب صدر في اربعينيات القرن الماضي للألماني ” كورت لانجه ” وقال المؤرخ المصري فرنسيس أمين ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاربعاء ، إن الإسكندر الأكبر، الذى احتفى به قدماء المصريين، وجعلوه ابنا للإله آمون، فصار الإله ابن الإله “سيظل الحديث عن قبره باقيا ما بقى قبره مجهولا” وأشار إلى أن الاسكندر الأكبر سيبقى شاغلا لكل كاتب يبحث عن سر غموض كثير من صفحات التاريخ، وموضعا شيقا لكثير من القصص الأدبية الساحرة، و ويبقى العثور على قبره حلما يداعب الكثير من علماء الآثار في مصر والعالم. ولا عجب ، حسب فرنسيس أمين، في أنه حتى المستكشف البريطاني، هيوارد كارتر، مكتشف مقبرة وكنوز الفرعون الذهبي الملك توت عنخ آمون، أحد أعظم الاكتشافات الأثرية في العالم، جذبه سحر البحث عن قبر الإسكندر الأكبر، حين أعلن لأحد اصدقائه، أنه يعلم موقع قبر الإسكندر الأكبر، لكن ذلك سيظل سرا لن يخبر به أحدا وأن ذلك السر المزعوم، سيذهب معه إلى قبره .
وطبقا للباحث المصري ، وكأن هيوارد كارتر لم يكتف بما اكتسبه من شهرة بعثوره على أعظم الكشوفات الأثرية، في الأقصر، فراح يتحدث عن الإسكندر الأكبر الذى يظل الحديث عن قبره سحرا خاصا لدى الكثيرين وخاصة الكبار من الكتاب في العالم، والذين تناولوا في الكثير من قصصهم وفاة الإسكندر الأكبر واسرار قبره ، والصورة التي سيكون عليها قبره وهو الإله ابن الإله، وأنه سيكون قبرا مصريا يحوى تسجيلا وتوثيقا وتوحدا بين مختلف الديانات القديمة.
وتتنوع الروايات حول موت الإسكندر الأكبر وقبره، ويقال إنه حين توفى الإسكندر، أراد كل قائد من قادة جيشه، أن يكون له شرف دفن جثمان الإسكندر الأكبر، في المنطقة التي تخضع لنفوذه، لكن بطليموس الأكبر، طلب من الجميع تنفيذ وصية الإسكندر الأكبر بأن يدفن في مصر.
ولم تكن وصية الإسكندر الأكبر أن يدفن بمصر، مجرد مصادفة، بل كانت نتاج ما قدمه قدماء المصريين من حب للإسكندر، فقد جعلوه ابنا للإله آمون، فقد ذهب الإسكندر إلى معبد الوحى في واحة سيوة، وهناك راح الإسكندر الأكبر يسأل الإله آمون عن قتله ابيه، ورد آمون على الإسكندر، من يجرؤ على قتل ابيك .. انت ابنى ابن الإله آمون، واقتنع الإسكندر الأكبر بأنه ابن الإله آمون، وأوصى بأن يدفن في معبد الوحى بواحة سيوة.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap