الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 م - ٥ جمادى الأولى١٤٤٤ هـ
الرئيسية / آراء / باختصار: “ليتي لم أتعلم ” ..!

باختصار: “ليتي لم أتعلم ” ..!

زهير ماجد

كان الشاعر العراقي بلند الحيدري يكرر على مسامعي جملة تقول ” ليتني لم أتعلم ولم أتثقف ولم أقرأ الكتب ” بل ” ليتني اتخذت مهنة من المهن الحرة ” .. يومها سألته عن السبب فقال ان تعرف يعني ان تصبح تحت الاضاءة وملاحقا .. ثم والاهم عذاب المعرفة يعني احساسا زائدا وألما عاطفيا.
باستثناء اولئك الذين يحبون الظهور من اجل الشهرة ، فان اكثرية من تعلموا وادركوا مساحة وجدانية في فهم الشعوب، تعبت اعصابهم وازدادت امراضهم .. مرة قال احد المسؤولين العرب لسياسي لبناني معروف عنه بطول لسانه في الكلام، ان العمل في السياسة يحتاج لصبر وصمت وسكوت، ” نحن في القيادة لدينا أمراض شتى وهذه الأمور هي سببه”، ثم طالبه بترك السياسة إذا لم يستطع ممارسة تلك الأمور.
في كتابه ” لمصر لا لعبد الناصر ” ينسج الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل أخبارا شبه اجتماعية عن لقاءات حميمة مع الرئيس الراحل عبد الناصر ..وذات مرة قال له عندما ستبلغ المعاش ياسيادة الرئيس سيكون لك بيت ريفي تجلس فيه وترتاح وكذلك بركة ماء تسبح فيها، فإجابه الرئيس بما يعني هل تعتقد أن من يعمل بهذه الطاقة سوف يعيش إلى تلك المرحلة.
كلما ازدادت المعرفة على مايبدو ازداد الألم، منذ طفولته كان تشي غيفارا كلما خرج الى الأمكنة الفقيرة يعود باكيا الى جدته ليخبرها عما شاهده وهو يعتصر الما، ولهذا تكونت عنده تلك القوة الداخلية في مرحلة الكبر بان طرح مشروعا تغييريا لبني البشر ومارس بشخصه تلك القناعات التي أدت في النهاية إلى مقتله .. ومن سخرية القدر إن الفقراء الذين أعلن ثورته من أجلهم، هم أنفسهم من وشى على مكان وجوده للجيش البوليفي الذي اعتقله ثم نفذ به الإعدام فورا.
مشكلة الإنسان عالمه، ومع ذلك لايمكن العيش وحيدا بدون بشر ولا أنيس .. الإنسان مفطور على الغيرة من الآخر، يريد دائما الأحسن والأفضل له .. لايمكن تغيير السلوك البشري كما نفكر نحن أو نهوى أن يكون .. هنالك عالم البيئة الذي تربى فيه، وعالم المعلومات التي نهلها، وشكل التربية التي عايشها، وهذا كله يحدد شخصه في النهاية، بل يحدد مفاهيمه. لهذا كان شاعر مرهفا مثل بلند الحيدري يردد تلك الجمل بعدما طغت على احساسه عوامل الرهافة التي تخرج أحيانا من قدرته في السيطرة عليها.
لاشك أن العلم الجائزة الأكبر للإنسان على الارض .. كل هذا التقدم البشري بفضل العلوم ، وإن كان للعلم ايضا وجهة سلبية، تلك الاختراعات لقتل الإنسان بالجملة، أو تلوث البيئة الذي بات حدا خطرا على البشرية مما زاد في الأمراض المنوعة ..
كان الشاعر بلند يضيف في جلساته أيضا في مايشبه الكلام الموجه الينا أن لاتزيدوا من حجم معرفتكم فهي ستقتل إحساسكم فيزداد ألمكم. وكان يضيف خذوا العبرة منا .. اليوم أتذكر تلك الكلمات البسيطة لشاعر عواطفه في واجهة حياته .. مثل هذا لابد أن يولد ألما وحسا دائما بأن مايعرفه يعذبه، ولهذا كان يؤثر الجهل ويتمناه، كأن كان يقول ليتني أتمكن من إفراغ رأسي من كل ماعرفته لأعود نجارا أو حدادا أو صباغا او اية مهنة اخرى أمارسها خلال ساعات النهار ثم اعود الى البيت وحولي زوجتي وأولادي الاطفهم ويلاطفوني ثم انام باكرا بلا تفكير ولا تعذيب ذات .

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap