الأحد 16 مايو 2021 م - ٣ شوال ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / هاجس فقدان الشم والذوق إلى الأبد يؤرق ناجين من كورونا
هاجس فقدان الشم والذوق إلى الأبد يؤرق ناجين من كورونا

هاجس فقدان الشم والذوق إلى الأبد يؤرق ناجين من كورونا

■ الكويت لا تستبعد فرض حظر كلي أواخر رمضان
■ لبنان يبدأ إغلاقا شاملا خلال عيد الفصح
■ تونس أول دولة إفريقية تحصل على لقاح «فايزر»
■ المغرب يدرس إغلاق المقاهي ليلا فـي رمضان
■ 150 ألفا من الفئات المستحقة تم تطعيمهم فـي مصر
■ وصول أول دفعة من لقاح «سبوتنيك» إلى ليبيا
ـ الحكومة الألمانية أمام القضاء بسبب صفقة كمامات
ـ سان مارينو تقترب من تطعيم كافة مواطنيها
ـ الفلبين تمدد قيود كورونا في مانيلا والأقاليم المجاورة

نيويورك ـ عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:
فيما يستعيد أكثرية الأشخاص الذين يفقدون الشم والذوق جراء فيروس كورونا هاتين الحاستين في غضون ثلاثة أسابيع إلى أربعة، “تستمر هذه الحالات أشهرًا لدى 10 % إلى 15%”، وفق الإحصائية النفسية في جامعة تمبل في فيلادلفيا فالنتينا بارما والعضو في كونسورسيوم دولي للباحثين تشكل في بداية الجائحة لتحليل هذه المشكلة. وباتت هذه الاضطرابات تطاول ما لا يقل عن مليوني شخص في الولايات المتحدة، وأكثر من عشرة ملايين في العالم، وفق بارما. ويُنظر غالبًا إلى حاستي الشم والذوق على أنهما أقل أهمية من البصر أو السمع. ورغم كونهما أساسيتين في العلاقات الاجتماعية “إذ يحصل اختيار شركائنا جزئيًّا على أساس رائحتهم”، ينظر الأطباء في أكثر الأحيان إلى فقدانهما على أنهما أقل خطورة من تبعات أخرى لما بات يُعرف بـ”كوفيد طويل الأمد”. لكن فقدانهما يترافق باستمرار، ليس مع مشكلات في التغذية وحسب، بل أيضًا مع حالات قلق أو حتى اكتئاب، بحسب فالنتينا بارما. وعلى غرار أشخاص آخرين من فاقدي الشم، وجدت إليزابيت ميدينا بعضًا من المواساة والتضامن في مجموعة دعم يديرها مستشفى بالقرب منها، وظهرت الكثير من هذه المجموعات عبر الشبكات الاجتماعية، إذ سجل عدد أعضاء مجموعة “أبسنت” التي تشكلت سنة 2019 في بريطانيا وطارت شهرتها مع الجائحة، ازديادًا كبيرًا في سنة واحدة من 1500 إلى أكثر من 45 ألفًا على مختلف المنصات، بحسب مؤسستها كريسي كيلي. وعبر صفحة الجمعية على فيسبوك، يتردد السؤال الذي يؤرق إليزابيت ميدينا كلازمة على لسان الجميع وهو: “هل سأستعيد حاسة الشم والذوق يومًا؟” لكن فالنتينا بارما تقول إن “من الصعب جدًّا التكهن بمآل الأمور” في هذه المرحلة من المعارف. يأتي ذلك فيما بلغ عدد الإصابات جراء فيروس كورونا عالميا 131 مليونا و295 ألفا و403 حالات بحسب بيانات موقع وورلد ميترز. خليجيا، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات تسجيل 6 حالات وفاة و2113 إصابة جديدة بالفيروس. في الكويت قال مصدر حكومي إن تطبيق الحظر الكلي وارد في العشر الأواخر من شهر رمضان القادم. وبحسب صحيفة “القبس” الكويتية، فقد أكد مسؤول حكومي رفيع المستوى أن لجنة الاشتراطات الصحية وضعت على طاولة مجلس الوزراء، مقترحًا بتطبيق الحظر الكلي في العشر الأواخر الى ما بعد عيد الفطر، إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة اليمنية ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا إلى 932 حالة بينما قدرت الحكومة اليمنية إجمالي الاصابات المسجلة بنحو 4697 حالة، من جهته بدأ لبنان إغلاقًا شاملًا يستمر ليوم الثلاثاء لتجنب انتشار فيروس كورونا المستجد خلال عيد الفصح، ما يجعله البلد الوحيد في المنطقة الذي يفرض هذه الإجراءات خلال فترة الأعياد. وتسمح السلطات بإقامة الصلوات في دور العبادة بعد الحصول على إذن تنقل طالما لا تتجاوز السعة 30% ويتم تطبيق الإجراءات الوقائية. من جهتها أصبحت تونس أول دولة في إفريقيا تحصل على لقاح “فايزر ـ بيونتك” بعد تلقي دفعة بواقع 84 ألف جرعة تم شراؤها مباشرة من المختبر بفضل مساعدة سفارة الولايات المتحدة، يأتي ذلك بينما أعلن وزير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد عن استلام أكثر من 920 ألف جرعة جديدة من اللقاحات عبر منصة “كوفاكس” ليتم توزيعها على المراكز الصحية. في المغرب قال مصدر وزاري إن الحكومة ما زالت تدرس قرار الإغلاق الليلي للمقاهي في شهر رمضان المقبل. بحسب تصريحات لموقع “هسبريس” المغربي. في مصر أعلنت وزيرة الصحة هالة زايد أن نحو 150 ألف شخص من الأطقم الطبية والأفراد من الفئات المستحقة للحصول على لقاح مضاد فيروس كورونا، قد تلقوا اللقاح بالفعل حتى يوم السبت. وأكدت زايد أنه سيتم خلال الفترة المقبلة تطعيم العاملين بالقطاع السياحي. وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية تسجيل 710 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد و 39 حالة وفاة. الى ذلك أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا وصول 101250 جرعة من اللقاح الذي تنتجه شركة “سبوتنيك” الروسية، مشيرا إلى أنه سيتم تخزين اللقاح في المخازن التابعة لوزارة الصحة إلى حين البدء في حملة التطعيم.
دوليا، حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني من موجة رابعة من فيروس كورونا المستجد في محافظتين إيرانيتين، إذا لم يتبع سكانها القواعد، مشيرا الى أنها من الممكن أن تنتقل الى محافظات أخرى. وقد أعلنت وزارة الصحة الإيرانية تسجيل 161 حالة وفاة و 11680 إصابة جديدة بالفيروس. في ألمانيا ذكرت تقارير صحفية أن فالتر كول ابن المستشار الألماني الراحل هيلموت كول، رفع دعوى قضائية على الحكومة على خلفية توريد مليون كمامة طراز “إف إف بي2” للوزارة في الربيع الماضي، حيث كانت شركة (كول كونسالت) شاركت في المناقصة التي عقدتها الوزارة آنذاك وحصلت على أمر تكليف بتوريد مليون كمامة من هذا النوع بسعر 4.5 يورو للقطعة، لكن الوزارة لم تسدد الفاتورة بعد. بدورها تقترب دولة سان مارينو من أن تصبح أول دولة في العالم والاولى في أوروبا التي يتم تطعيم جميع سكانها بالكامل. وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، كان العاملون في مجال الصحة هم أول من تلقوا اللقاح ومن المتوقع أن تلقح سان مارينو بحلول نهاية شهر مايو كامل سكانها البالغ البالغ عددهم 29 ألف شخص. الى ذلك أظهرت بيانات وزارة الصحة التركية تسجيل 44756 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وهو أعلى مستوى منذ ظهور الجائحة.
آسيويا، قال المتحدث باسم الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي إن الرئيس مدد عزلا عاما صارما في منطقة العاصمة والأقاليم المجاورة لمدة لا تقل عن أسبوع في محاولة لاحتواء قفزة جديدة في إصابات فيروس كورونا. من جهتها تلقت تايوان الدفعة الأولى من اللقاحات من خلال مبادرة مشاركة اللقاحات العالمية كوفاكس.

إلى الأعلى