الإثنين 8 أغسطس 2022 م - ١٠ محرم ١٤٤٤ هـ
الرئيسية / الرياضة / في كأس أوروبا: إنجلترا تُبقي على الحلم وتعود إلى “ويمبلي” لمواجهة الدنمارك
في كأس أوروبا: إنجلترا تُبقي على الحلم وتعود إلى “ويمبلي” لمواجهة الدنمارك

في كأس أوروبا: إنجلترا تُبقي على الحلم وتعود إلى “ويمبلي” لمواجهة الدنمارك

روما – أ.ف.ب: أبقت إنجلترا على حلمها بالعودة الى منصة التتويج للمرة الأولى منذ مونديال 1966، وذلك بتأهلها الى نصف نهائي كأس أوروبا بعد فوز هو الأكبر لها في البطولة القارية وجاء على حساب أوكرانيا 4-صفر في روما، لتواجه في المربع الأخير الدنمارك التي بلغت هذا الدور لأول مرة منذ 1992 بفوزها على تشيكيا 2-1 في باكو.
على الملعب الأولمبي في روما، كشرت إنجلترا عن أنيابها وأكدت في استعراضها الهجومي وشباكها النظيفة للمباراة الخامسة توالياً في هذه النهائيات أنها جدية في مسعاها للفوز باللقب للمرة الأولى والعودة الى منصة التتويج منذ مونديال 1966 الذي توجت به على أرضها.
وتدين إنجلترا ببلوغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1996 الى القائد هاري كاين الذي سجل ثنائية (4 و50) فيما أضاف هاري ماجواير (46) وجوردن هندرسون (63) الهدفين الآخرين.
وبعدما تمكنت أخيراً من فك عقدتها الألمانية وتحقيقها فوزها الأول في الأدوار الإقصائية منذ 1996 بتغلبها على “مانشافت” في “ويمبلي” بهدفي المتألق رحيم سترلينج وكاين، انتقلت إنجلترا إلى روما لتواجه منتخب أوكراني ليس لديه أي شيء ليخسره لأن مجرد وصوله الى هذه المرحلة يشكل إنجازاً تاريخياً لهذا البلد السوفياتي السابق.
وقد أبقى “الأسود الثلاثة” على شباكهم نظيفة في البطولة للمباراة الخامسة توالياً منذ بدايتها في إنجاز لم يتحقق في بطولة كبرى منذ إيطاليا في مونديالها عام 1990 (حققت إسبانيا الانجاز ذاته في كأس أوروبا 2012 لكن بين مباراتها الثانية والخامسة الأخيرة في النهائي).
وأعلن الإنجليز عن نفسهم السبت بقوة وأكدوا أنهم قادرون على نيل لقب أول منذ تتويجهم على حساب ألمانيا الغربية في مونديال 1966 على أرضهم التي وصلوا فيها الى نصف نهائي البطولة القارية للمرة الأخيرة عام 1996 حين انتهى مشوارهم على أرضهم على أيدي الألمان بالذات.
وما يعزز حظوظ الإنجليز باللقب القاري الأول والثاني بالمجمل في تاريخهم أنهم يخوضون نصف النهائي في معقلهم “ويمبلي” الأربعاء ضد الدنمارك المتأهلة السبت على حساب تشيكيا 2-1، ثم النهائي الذي سيقام على الملعب ذاته في 11 الحالي ضد الفائز من مواجهة إيطاليا وإسبانيا.

وفي باكو، واصل منتخب الدنمارك حلمه بتكرار إنجاز 1992 حين فاجأ القارة بإحراز اللقب بعد مشاركته في اللحظات الأخيرة نتيجة استبعاد يوغوسلافيا، وذلك بفوزه السبت على نظيره التشيكي 2-1.
سجل هدفي الدنمارك توماس ديلايني (5) وكاسبر دولبيرج (42)، فيما سجل باتريك شيك هدف تشيكيا (49)، رافعاً رصيده في صدارة الهدافين إلى 5 أهداف متساوياً مع البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ودّع المنافسات من ثمن النهائي بخسارة بلاده أمام بلجيكا (صفر-1).
وقال الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل الساعي للسير على خطى والده بيتر المتوج باللقب القاري قبل 29 عاماً لقناة “دي آر” التلفزيونية المحلية “من الصعب إيجاد الكلمات، كانت مباراة صعبة، وكنا ندرك ذلك. هو اختبار صعب جداً أمام منتخب يملك قوة هائلة ونفس الرغبة مثلنا”.
وتابع “ما يميز المنتخب الكبير: أن تعرف كيف تلعب بشكل جيد وكيف تصارع أيضاً، والذهاب إلى المعركة، وهذا ما فعلناه”.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap