- جريدة الوطن - https://alwatan.com -

التصنيف الوطني للجامعات.. أين وصلنا؟

د. حميد بن محمد البوسعيدي:
يعتبر تصنيف (ترتيب) مستوى الجامعات من المعايير التي تهتم بها الدول والطلاب وأعضاء هيئات التدريس وقطاعات العمل. وهناك تصنيفات وطنية داخل نطاق جامعات الدولة، وأخرى تصنيفات على المستوى العالمي. والتصنيفات الثلاثة على المستوى العالمي ذات السمعة العالية هي: التصنيف الصيني المعروف بتصنيف شنغهاي الذي يقيس وينشر أفضل 1000 جامعة وتصنيف التايمز البريطاني الذي يقيس أفضل 800 جامعة على المستوى العالمي وثالثا تصنيف QS الذي يقيس أفضل 1000 جامعة على مستوى العالم. وتختلف المعايير المستخدمة في قياس مستوى الجامعات من تصنيف الى آخر،إلا أن أغلبها يعطي درجات لجودة البحث والنشرالعلمي، براءات الاختراع، الحاصلين على جوائز نوبل، جودة التعليم، جودة أعضاء هيئة التدريس ونسبة عدد أعضاء هيئة التدريس قياسا إلى عدد الطلاب.
وهناك سباق محموم بين جامعات العالم للحصول على ترتيب أو تصنيف أعلى كل عام. ولعل الجامعات الأميركية هي الكاسحة للمراتب الأعلى سنويا كأفضل جامعات العالم، منها على سبيل المثال،جامعة هارفرد وستانفورد. تأتي بعدها الجامعات البريطانية منها على سبيل المثال، جامعة كامبريج واكسفورد. وعلى المستوى الخليجي تأتي الجامعات السعودية كأكثر الجامعات الحائزة على مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية، تتلوها جامعات دولة الامارات العربية مع صعود قوي لقطر سواء في تصنيف QS أو التايمز. على المستوى الوطني تأتي جامعة السلطان قابوس الوحيدة المضمنة ضمن التصنيف العالمي محرزة تقدمًا سنويًا جديرا بالاشادة في تصنيفQS حيث اإحتلت المرتبة 368 حسب تصنيف عام 2022م، إلا أنها في المرتبة 800 في تصنيف التايمز. هذا الارتفاع السنوي في تصنيف QS احتاج الى ما يزيد على 20 عاما من العمل الجاد والدعم الحكومي للبحوث العلمية والاستراتيجية.
في السلطنة وإن كان الحراك لا يتسم بالرغبة الجادة نحو تأسيس نظام وطني لتصنيف الجامعات. إلا إنه قبل بضع سنوات إبان وجود مجلس البحث العلمي، فقد اطلعت على خبر في إحدى الصحف المحلية يتعلق بدراسة مشروع نظام لتصنيف الجامعات ومؤسسات التعليم العالي العمانية، ومنذ تلك الفترة يلاحظ ان هذا التوجه أخذ في الانحسار. أيضا كانت هناك توقعات بأن يتم إيلاء موضوع تصنيف الجامعات الوطنية ضمن اختصاصات الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم التي تم إنشاؤها هذا العام إلا أن ذلك لم يتم أيضا.
ولعلنا نعيش هذه الفترة زخم الحراك الاقتصادي والاستثماري بين السلطنة والشقيقة المملكة العربية السعودية، هذا الحراك أيضا ينبغي الاستفادة منه في الاستئناس بتجربة المملكة في مشروع رفع جامعاتها في التصنيفات العالمية وخاصةQS. فالمملكة وضعت عام 2009 مشروعًا طموحًا لرفع مستوى تصنيف بعض جامعاتها في التصنيفات العالمية. من ضمن أهداف الخطة أن تكون (5) جامعات سعودية ضمن تصنيف التايمز بحلول عام 2013م. من ضمن تلك الخمس جامعات أن تكون ثلاث منها ضمن الترتيب 150 لأفضل جامعات العالم. وبما قدمته السعودية من دعم كبير لتلك الخطة فقد نجحت في وصول 5 جامعات ضمن تصنيف التايمز، إلا أنه لم تصل أية جامعة ضمن الترتيب المخطط له وهو 150، حيث حلت جامعة سعودية واحدة ضمن (201-250) عام 2018م،الامر الذي يدل على شدة التسابق بين جامعات العالم. وفي تصنيف التايمز لعام 2022م حلت جامعة سعودية في المرتبة 190 كأفضل جامعة على المستوى العالمي، أي بعد 13 عاما من بداية تنفيذ خطة المملكة المتعلقة برفع مستوى جامعاتها.

وفي نطاق التعليم العالي لم تغفل رؤية عمان 2040م،عن مشروع التصنيف العالمي فمؤشر قياس جودة التعليم حسب وثيقة الرؤية حدد (3) جامعات وطنية لتكون ضمن أفضل 300 جامعة في تصنيف QS بحلول عام 2030م وعدد (4) جامعات وطنية بحلول عام 2040م. مؤشر القياس هذا يعطي دلالة على أهمية تصنيف الجامعات ويعطي رغبة الدولة بالنهوض بجودة التعليم العالي. حيث إن المتعارف عليه أن وصول أية جامعة في تصنيف أو ترتيب عال يعطي مؤشرًا على جودة مخرجات التعليم في تلك الجامعة، لأن الوصول لذلك المستوى المتميز يحتاج الى بناء منظومة متكاملة واضحة المعالم في تخطيط الموارد البشرية الاكاديمية والبحثية ويحتاج الى عمل متواصل في رفع مستوى البحث والنشر العلمي بحيث يكون في الدوريات والمجلات العلمية المحكمة وذات السمعة الاكاديمية المتميزة.

في المقابل لعله يكون سهلًا لجامعة السلطان قابوس ان تصل للمستوى الذي حددته رؤية عمان2040، الا ان إيجاد جامعات وطنية أخرى سواء حكومية أو خاصة لتكون ضمن أفضل 300 جامعة عالمية بعد 8 أعوام من الآن، يحتاج الى تسريع العمل بشكل غير عادي. أولا بأن تتنافس الجامعات الوطنية مع بعضها البعض بتكوين نظام وطني لتصنيف الجامعات تشرف عليه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. ويحتاج أن تقوم الدولة والقطاع الخاص بتقديم الدعم المالي والبحثي، وخطة تنفيذية تحدد آليات تنفيذ ما جاء بالرؤية. ولا نشك بأن مكتب تنفيذ ومتابعة رؤية عمان 2040م لديه آليات ومبادرات طموحة في كيفية مساندة الجامعات الوطنية المرشحة لهذا التصنيف في الوصول نحو تحقيق هدف الرؤية وهو وصول (3) جامعات وطنية ضمن أفضل 300 جامعة على المستوى العالمي بحلول عام 2030م ووصول (4) جامعات وطنية لأفضل 300 بحلول عام 2040م ضمن تصنيف QS.

*خبير بمكتب ضمان الجودة، جامعة السلطان قابوس
humaidms@yahoo.com