الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 م - ١٤ صفر ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الأولى / الذكاء الاصطناعي إضافة لمقومات “اقتصادية الدقم”

الذكاء الاصطناعي إضافة لمقومات “اقتصادية الدقم”

كإضافة جديدة للمقوِّمات التي تتمتع بها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، يأتي الذكاء الاصطناعي ليعمل على تدعيم الميزات التي تجعل من هذه المنطقة وجهة أساسية لكل راغب في الاستثمار الآمن والمربح.
وتفعيلًا للاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي بدأت تجارب الطائرات المسيَّرة عن بُعد “الدرون” لاستخدام هذه التقنية في تقنيات رسم الخرائط والمسح الطوبوغرافي وإعداد نماذج ثلاثية الأبعاد للمنطقة، الأمر الذي يعمل على توفير معلومات مفصلة يتم تقديمها للمستثمر وتعاونه على اتخاذ القرار المناسب، خصوصًا مع ما ظهر في العرض التجريبي الأول والذي تضمن تسيير طائرة الدرون حول مدينة واجهة الدقم وتصويرها بزاوية 360 درجة، على أن يتم تحويل المادة المرئية آليًّا إلى تصميم ثلاثي الأبعاد خلال الفترة المقبلة، وهذا إلى جانب تجارب أخرى لتوفير بيانات وصور جوية تسهم في بناء رؤى شاملة ودقيقة وقابلة للتنفيذ.
ولم يقتصر استخدام تقنيات الدرون على التصوير الجوي وإعداد الخرائط والمجسمات، بل هناك طموح لتفعيل استخدامه في تفاصيل الحياة اليومية عبر تجارب لتوصيل الطعام والطرود البريدية والتفتيش وغيرها، مع دخول التقنية أيضًا في تعزيز الإمكانات والتقنيات المستخدمة من قبل المهندسين في مجال الإنشاءات والصيانة.
وباحتلال المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم موقعًا متميزًا على خريطة المدن التي تستخدم الذكاء الاصطناعي يتعزز دور الدقم في استقطاب الاستثمارات والابتكارات وتوطينها.

المحرر

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap