الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 م - ١٩ ربيع الأول ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / المحليات / صروح العلم تحتفي ببدء العام الدراسي الجديد وسط تدابير احترازية
صروح العلم تحتفي ببدء العام الدراسي الجديد وسط تدابير احترازية

صروح العلم تحتفي ببدء العام الدراسي الجديد وسط تدابير احترازية

صور ـ من عبدالله باعلوي:
المضيبي ـ من يعقوب الغيثي:
الرستاق ـ من سيف الغافري:
البريمي ـ «الوطن»:
تصوير ـ سعيد البحري:
استقبلت أمس مدارس السلطنة طلبة وطالبات العام الدراسي الجديد (2021/‏2022) وسط اتخاذ كافة التدابير الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، حيث باشرت مدارس تعليمية جنوب الشرقية عامها الدراسي الجديد وسط استعدادات كاملة من كافة النواحي الفنية والإدارية وتطبيق كافة الإجراءات والاحترازات الوقائية بناء على توجيهات الوزارة والالتزام بقرارات اللجنة العليا حيث بلغ عدد طلاب المحافظة لهذا العام (59977) موزعين على (95) مدرسة بمختلف ولايات المحافظة.
وباشرت المدارس أعمالها بفترة تسبق بدء العام الدراسي، حيث عملت المدارس على تهيئة الأوضاع المناسبة للاستعداد لاستقبال الطلبة مع بدء العام الدراسي من توفير أجهزة قياس الحرارة والمعقمات والكمامات ومتابعة شركات النظافة على نظافة المرافق وتوفير الأدوات اللازمة لغسل اليدين وتوزيع الطلاب على الفصول الدراسية حسب مسار التعليم فيها وتنفيذ حملات توعوية للطلاب عند دخولهم الحرم المدرسي الى جانب التوعية في الفصول الدراسية وتوزيع الكتب الدراسية. كما قامت اللجان المشكلة بالمديرية بزيارات ميدانية للمدارس بهدف الاطمئنان على سير العمل ومتابعة كافة الأعمال المتعلقة كل في مجال اختصاصه ومدى تطبيق الاجراءات الاحترازية وتوافـر كافـة المستلزمات وتزويدها بالاحتياجات المناسبـة مـن أجـل توفير بيئة مدرسية ملائمـة للطلاب وللكوادر التدريسية وإيجاد مناخ علمي وتربوي ناجح.
شمال الشرقية
من جهة آخر استقبلت مدارس تعليمية شمال الشرقية طلابها وفق الإجراءات الاحترازية والصحية المعمول بها (البروتوكول الصحي) للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد ـ 19) المعتمد من وزارة التربية والتعليم، حيث أنهت المديرية كافة استعداداتها لاستقبالهم في العام الدراسي الجديد (2021/‏2022م). وقامت المديرية بعمل خطة متكاملة ضمت مختلف البرامج والمشاريع التربوية، حيث سعت من خلالها إلى تحقيق جملة من الأهداف تتمثل في العمل بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس (كوفيد ـ 19) وطرق التعامل معه وتوعية المنتسبين للأسرة التربوية والطلبة وأولياء أمورهم والارتقاء بمختلف جوانب العمل التربوي بالإضافة إلى رفع كفاءة العاملين بالميدان التربوي والاهتمام برفع المستوى التحصيلي لدى الطلبة.
وسعت مدارس المحافظة إلى توفير بيئة مناسبة ومريحة مع الالتزام بالبروتوكول الصحي من خلال توفير كافة الأدوات الصحية الاحترازية من معقمات ومنظفات ومقاييس درجات الحرارة، كما تم تهيئة الفصول الدراسية لاستقبال الطلاب على مجموعتين بنظام التعليم المدمج والتأكد من نظافة هذه الفصول وكذلك نشر بعض التوعيات الإرشادية على الفصول والممرات. وقد أعدت مدارس المحافظة برنامجا حافلا لاستقبال الطلبة والطالبات في أول يوم من أيام الدراسة تضمنت فعاليات ترفيهية وكلمات توجيهية للتعريف بأهمية الالتزام بالدوام المدرسي والترحيب بالمعلمين الجدد في المدارس وكذلك الطلبة سواء الملتحقين بالصف الأول أو المنتقلين إلى مرحلة دراسية أخرى، وتم خلال خلالها توزيع المناهج الدراسية على الطلبة والطالبات، بعدها تواصلت فعاليات اليوم الدراسي الأول، حيث توجه الطلبة والطالبات للفصول الدراسية وقامت اللجان المدرسية المشكلة على مستوى المدرسة بتوزيع الكتب الدراسية وحث الطلاب على الجد والمثابرة والمحافظة على الكتاب المدرسي إضافة إلى تعريف الطلاب المستجدين بمرافق المدرسة والمحافظة عليها وتوعيتهم بأهمية التغذية السليمة والتطرق إلى الكثير من الجوانب والمتعلقة بالحقيبة المدرسية والأسلوب الأفضل للمذاكرة والانضباط المدرسي.
جنوب الباطنة
كما استقبلت صباح أمس مدارس تعليمية جنوب الباطنة (٩٠٤٣٤) طالبا وطالبة موزعين على ١٤٣مدرسة مع بداية العام الدراسي الجديد (٢٠٢١/‏ ٢٠٢٢م) وسط إجراءات احترازية متضمنة البروتوكول الصحي الصادر من الوزارة وبلغ إجمالي عدد المعلمين بالمدارس الحكومية بالمحافظة (٧١٧٧) وتم هذا العام تعيين ٢٤٧ معلما ومعلمة، وقد توجه الطلبة والطالبات إلى مدارسهم وكلهم أمل بأن يكون العام الدراسي الجديد عاما دراسيا موفقا ومميزا لتحقيق الأماني والرقي في السلم التعليمي لهم. وبدأ اليوم الدراسي بطابور الصباح وتحية العلم وترديد النشيد الوطني من خلال توزيع الطلاب إلى مجموعات تتناسب مع الوضع الراهن، كما تم توعية الطلبة والطالبات بأهمية العلم وتبصيرهم بمميزات المدرسة وغرس الحب والانتماء والعطاء لخدمة الوطن والمجتمع وتعزيز انتماء الطلاب للمدرسة ومدى التزامهم بالقوانين والأنظمة المدرسية والتقيد بها والاهتمام بالمذاكرة والتحصيل الدراسي.
بعدها تواصلت فعاليات اليوم الدراسي الأول حيث توجه الطلبة والطالبات للفصول الدراسية وقامت اللجان المدرسية المشكلة على مستوى المدرسة بتوزيع الكتب الدراسية وحث الطلاب على الجد والمثابرة والمحافظة على الكتاب المدرسي إضافة إلى تعريف الطلاب المستجدين بمرافق المدرسة والمحافظة عليها وتوعيتهم بأهمية التغذية السليمة والتطرق إلى الكثير من الجوانب المتعلقة بالحقيبة المدرسية والأسلوب الأفضل للمذاكرة والانضباط المدرسي.
كما قام عدد من المسؤولين بالمديرية واللجان المشكلة بزيارة المدارس ومتابعة سير العملية التعليمية في يومها الأول والاطلاع على الجهود المبذولة من قبل الهيئات الإدارية والتدريسية والوقوف على التحديات التي تواجه إدارات المدارس وتذليلها وتقديم الدعم المناسب لها.
الجدير بالذكر أن تعليمية جنوب الباطنة عملت منذ وقت كافٍ بتهيئة المدارس لاستقبال طلابها في العام الدراسي الجديد من كافة الجوانب وكذلك تهيئة الهيئات التدريسية والإدارية ووضع الخطط التي سيبدأ معها العام الجديد.
محافظة البريمي
وفي محافظة البريمي انتظم (14513) طالبًا وطالبة بمدارس المحافظة البالغ عددها 31 مدرسة بإجمالي 1321 من الهيئة التدريسية و247 من الهيئات الإدارية والفنية ضمن الإطار العام لتشغيل المدارس في السلطنة وعلى حسب تصنيف المدارس ووفق آلية التشغيل والتقييد بالإجراءات الاحترازية والتطعيم.
وحول بدء العام الدراسي الجديد قال الدكتور وليد بن طالب الهاشمي ـ المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي: نبدأ عامًا دراسيًّا جديدًا بتفاؤل كبير، حيث يأتي في ظروف أفضل مع تراجع جائحة كورونا وعودة الحياة لطبيعتها تدريجيًّا، استطاعت وزارة التربية والتعليم توفير متطلب استدامة التعليم عن بُعد للعامين الماضيين وهي ماضية في العمل بنظام التعليم المدمج لضمان استمرارية الطلبة في تلقي العلم. وأشار الى أن تعليمية البريمي بدأت بالاستعداد لاستقبال الطلبة مبكرًا، حيث تم عقد اجتماعات مع مديري الدوائر ومساعديهم لمناقشة كافة الجوانب المتعلقة بالمدارس، سواء على مستوى التشكيلات المدرسية وحاجتها من الكادر الإداري والفني والتدريسي إلى زيارة المدارس والاشراف على مدى جاهزيتها، كذلك تم عقد لقاء مع الهيئة الإدارية للمدارس بحضور مديري العموم المساعدين ومديري الدوائر.
وأوضح أن المديرية قامت باستعراض أهم الضوابط والأسس في تشيغل المدارس للعام الدراسي (2021/‏2022م) وأيضا تم التطرق الى مدى جاهزية المدارس وإبراز التحديات التي تواجه العملية التعليمية وآلية طرق تذليل تلك الصعوبات والتحديات وإيجاد نظام في انسيابية دوام الطلبة. وحول متابعة دائرة التوجيه المهني والإرشاد الطلابي قال أحمد الحراصي ـ مدير الدائرة: إنّ استعدادنا في متابعة انطلاق العام الدراسي الجديد تم من خلاله عقد لقاء مع أعضاء قسم التوعية والإرشاد بعمل خطة لتوجيه المدارس حول آلية استقبال الطلاب وخاصة طلاب الصف الأول وعلى ضوئها تم إعداد برنامج استقبال يراعي الجوانب والإجراءات الاحترازية، كما تم التواصل مع دائرة الرعاية الصحية الأولية حول توزيع ممرضي الصحة المدرسية وفق الإمكانيات المتاحة، كما توجيه إدارات المدارس حول متابعة مياه الشرب والوجبات الغذائية للطلاب، وتعمل الدائرة حاليا نحو إعداد لبرنامج تهيئة نفسية للطلاب، والإيعاز لأخصائي الأنشطة المدرسية نحو آلية تفعيل الطابور الصباحي.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap