الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 م - ٣ جمادي الأولى١٤٤٣ هـ
الرئيسية / الأولى / تحويل التنوع الأحيائي لمنافع اقتصادية

تحويل التنوع الأحيائي لمنافع اقتصادية

من ضمن الآليات الناجعة لإنجاح أي جهد يرمي إلى الحفاظ على البيئة هو تحويل هذا الجهد إلى مشاريع تدر منافع اقتصادية تستفيد منها مختلف فئات المجتمع، ويتعاظم النجاح حينما يدخل عنصر التنافسية في هذه الآليات، وهو ما عمل عليه ماراثون أفكار التنوع الأحيائي والذي أعلنت المشاريع الخمسة الفائزة للعام الحالي فيه.
وهذه المشاريع الفائزة والتي تعمل على حفظ التنوع الأحيائي وهي قطرة وكوريدياموتف وطَلْع وفُرات وفتيل عُمان، تنوعت مجالاتها في أنظمة الزراعة والإنتاج الذكية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي وأنظمة الري الحديثة، وفي منتجات الأسمدة العضوية، ومنتجات المبيدات والمكافحة العضوية، إلى جانب منتجات التنظيف العضوية ومنتجات تدوير المخلفات الطبيعية.
وهذه المجالات مع حفظها على الموارد الأساسية ومنها المياه والمنتجات العضوية التي تحفظ كفاءة التربة جنبًا إلى جنب مع الحفاظ على استدامة الإنتاج الزراعي، لها جانب اقتصادي يتعلق بالتنمية الزراعية وتمتين منظومة الأمن الغذائي.
كذلك فإن التنافسية التي شهدها الماراثون تعمل على شحذ الأفكار نحو الابتكار والتطوير مع تشجيع رأس المال البشري، واستقطاب المواهب العُمانية الشابة
والتي تجعل من السلطنة مكانًا تتحول فيه الأفكار والابتكارات العلمية العظيمة إلى منتجات وخدمات قابلة للتطبيق وذات منافع اقتصادية، خصوصًا وأن الأفكار المشاركة في الماراثون سيتم توظيفها في تحقيق جزء من مبادرة استزراع 10 ملايين شجرة برية والتي تعد هدفًا استراتيجيًّا وطنيًّا على مستوى السلطنة وعلى المستوى العالمي بما يعمل عليه من تخفيض الانبعاثات وتحسين جودة الهواء.

المحرر

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap