الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٤٣ هـ
الرئيسية / السياسة / دراسة: اللقاح يقي المحيطين من الإصابة بمتحور «دلتا»
دراسة: اللقاح يقي المحيطين من الإصابة بمتحور «دلتا»

دراسة: اللقاح يقي المحيطين من الإصابة بمتحور «دلتا»

■ بدء انحسار الموجة الثالثة من الوباء فـي اليمن
■ عودة الدراسة فـي الجامعات الحكومية الأردنية
■ خطة لتطعيم أطفال مصر خلال شهرين
■ البرازيل تعتزم استخدام 340 مليون جرعة فـي 2022
■ تطعيم أكثر من مليونين بالجرعة المعززة بأنجلترا

نيويورك ـ عواصم ـ وكالات: يتميز الأشخاص الذين يتلقون جرعتي لقاح (كوفيد19) ثم يتعرضون لاحقًا للإصابة بمتغير دلتا المتطور بأنهم أقل عرضة لنقل عدوى للمحيطين من أولئك الذين لم يتلقوا التطعيم. وتحمل الدراسة الأولى التي تبحث بشكل مباشر في كيفية منع اللقاحات من انتشار متغير دلتا في “سارس كوفيد2” الأخبار السارة والسيئة، على حد سواء، حسبما نشر موقع “نيتشر” العلمي.
حيث تُظهر الدراسة أن الأشخاص الذين أصيبوا بمتغير دلتا يكونون أقل عرضة لنقل الفيروس إلى جهات اتصالهم القريبة إذا ما كانوا قد تلقوا بالفعل لقاح كوفيد 19 ممن لم يتلقوه، لكن هذا التأثير الوقائي صغير نسبيا، يتضاءل بشكل مقلق بعد ثلاثة أشهر من تلقي الجرعة الثانية. وتضاءل التأثير المفيد للقاح على انتقال دلتا إلى مستويات ضئيلة بمرور الوقت، في الأشخاص المصابين بعد أسبوعين من تلقي اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد وأسترازينيكا، كانت فرصة نقل العدوى إلى غير المطعمين إيجابية بنسبة 57٪، لكن بعد 3 أشهر، ارتفعت تلك الفرصة إلى 67٪، الرقم الأخير على قدم المساواة مع احتمال أن الشخص غير الملقح سوف ينشر الفيروس. الى ذلك، قالت اللجنة الوطنية للطوارئ لمواجهة كورونا في اليمن إن أعداد الإصابات والوفيات بالفيروس سجلت تراجعا كبيراً في مؤشر على بدء انحسار الموجة الثالثة للجائحة في اليمن المستمرة للشهر الثاني. في الأردن ، عاد طلبة الجامعات الرسمية إلى مقاعدهم الدراسية، بعد غياب دام أكثر من عام ونصف، قضاها الطلبة خارج أسوار جامعاتهم، وسط إجراءات وتدابير احترازية ووقائية للحفاظ على سلامة الطلبة والهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعات من تفشي جائحة فيروس كورونا. في مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان رسميا، أنها تدرس تطعيم الأطفال من سن 12 إلى 18 عاما باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد. وكشفت مصادر في اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا بمصر، أن الدراسات الجارية في هذا الشأن انتهت إلى اعتماد نوعين من اللقاحات المتداولة في مصر، لمنحهما للأطفال من سن 3 سنوات، وهما “سينوفاك وفايزر”. دوليا، أعلن وزير الصحة البرازيلي مارسيلو كيروجا، أن الحكومة ستخصص في عام 2022 ملياري دولار أميركي لتمويل حملات تطعيم اللقاح المضاد لكوفيد19، حيث سيتم شراء 354 مليون جرعة لتلبية الحاجة المقدرة بـ340 جرعة.
في السياق أعلن مسؤولو الصحة في إنجلترا أن أكثر من مليونى شخص تلقوا حتى الآن الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد. يشار إلى أنه يتم إعطاء الجرعة المعززة بعد مرور نحو ستة أشهر على الأقل من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح .
آسيويا، أعلنت كوريا الجنوبية عن منحها حوافز للمقيمين غير الشرعيين الذين قرروا الحصول على اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” المستجد، والخروج من كوري الجنوبية بإرادتهم. وأوضحت وزارة العدل الكورية أنها ستلغي عنهم غرامات الإقامة غير الشرعية، التي كانت تصل إلى 25 ألف دولار أميركي، كما أنها ستعلق قيود إعادة الدخول بالنسبة لهم. في السياق حققت ماليزيا هدفها، المتمثل في تطعيم 90% من السكان البالغين، بشكل كامل، في منعطف هام، يسمح للحكومة برفع حظر مستمر على مدى أشهر للسفر بين الولايات، طبقا لما ذكرته وكالة “بلومبرج” للأنباء.

إلى الأعلى
Copy link
Powered by Social Snap